الحفاظ على التربة

ما هو الحفاظ على التربة؟

هو الإسم الذي يطلق على عدد قليل من التقنيات التي تهدف إلى الحفاظ على التربة، يمكن إرجاع فقدان التربة وفقدان خصوبتها إلى عدة أسباب بما في ذلك الاستخدام المفرط والتعرية والتملح والتلوث الكيميائي، غالبًا ما تؤدي زراعة الكفاف غير المستدامة وطرق إزالة القطع والحرق المستخدمة في بعض المناطق الأقل نموًا إلى إزالة الغابات وفقدان مغذيات التربة والتآكل على نطاق واسع وفي بعض الأحيان حتى التصحر الكامل.

يزيل تآكل التربة التربة السطحية الضرورية للمواد العضوية والمغذيات والكائنات الحية الدقيقة اللازمة لنمو النباتات وتألقها، الحفاظ على التربة هو أحد هذه الخطوات التي تحمي التربة من الانجراف ثم ينتهي الأمر بالتربة في الموارد المائية التي تجلب المبيدات الحشرية والأسمدة المستخدمة في الأراضي الزراعية.

التربة الصحية ضرورية لنمو النباتات وازدهارها، حيث يجب علينا جميعًا اتخاذ الخطوات اللازمة للحفاظ على التربة كجزء من أسلوب حياة صديق للبيئة، هناك عدة طرق للحفاظ على التربة يمكن القيام بها من خلال الممارسات الزراعية أو التدابير التي تتخذها في المنزل.

طرق وتقنيات للحفاظ على التربة:

تم اختراع العديد من التقنيات المختلفة على مر السنين بهدف الحفاظ على المستوى الغذائي للتربة ومنع التعرية، وفيما يلي بعض هذه الطرق الرائعة للحفاظ على التربة:

كفاف الحرث: تعتبر طريقة كفاف الحرث طريقة جيدة للمحافظة على التربة لا سيما أنها نشأت في فينيقيا القديمة، تتضمن كفاف الحرث حرث الأخاديد في الأراضي الزراعية المرغوبة، ثم زرع أخاديد المحاصيل في الأخاديد واتباع الخطوط العريضة، كما أنها طريقة فعالة للغاية للأراضي الزراعية على المنحدرات لمنع الجريان السطحي وتحسين غلة المحاصيل.

تراس الزراعة: وتسمى أحياناً بالمصاطب وهي طريقة لنحت مناطق متعددة مسطحة مستوية في التلال، تتكون الدرجات من المصاطب المحاطة بجدار طيني لمنع الجريان السطحي والاحتفاظ بمغذيات التربة في الأسرة، توجد بشكل أكثر شيوعًا في الدول الأقل نموًا بسبب صعوبة استخدام معدات الزراعة الآلية في المدرجات لا سيما أنها تحظى بشعبية كبيرة في آسيا لزراعة الأرز.

مراقبة الجريان السطحي المحيط: هذه هي ممارسة زراعة الأشجار والشجيرات والغطاء الأرضي حول محيط أرض فرد ما الزراعية مما يعيق التدفقات السطحية، كما يساعد في الحفاظ على العناصر الغذائية في التربة المزروعة، يُعد استخدام طريقة العشب طريقة متخصصة للتعامل مع الجريان السطحي للمحيط الذي يستخدم الاحتكاك السطحي لتوجيه وتبديد الجريان السطحي.

مصدات الرياح: تُستخدم صفوف من الأشجار الطويلة في أنماط كثيفة حول الأراضي الزراعية وتمنع تآكل الرياح، يمكن أن توفر الأشجار دائمة الخضرة حماية على مدار العام، ولكن يمكن أن تكون الأشجار متساقطة الأوراق كافية طالما أن أوراق الشجر ظاهرة خلال المواسم التي تكون فيها التربة جرداء.

تغطية المحاصيل وتناوب المحاصيل: يتم تدوير محاصيل الغطاء مثل اللفت والفجل بالمحاصيل النقدية لتغطية التربة على مدار العام وإنتاج السماد الأخضر الذي يعيد تغذية النيتروجين والعناصر الغذائية الهامة الأخرى، ويمكن أن يؤدي استخدام محاصيل الغطاء أيضًا إلى قمع الأعشاب الضارة.

التدابير الزراعية: يُطلق على زراعة العشب في المناطق شديدة التآكل تدبيرًا زراعيًا، تساعد ممارسات زراعة Ley في زراعة العشب بالتناوب مع المحاصيل العادية على زيادة مستوى المغذيات في التربة، عندما يتم حصاد العشب يمكن استخدامه كعلف للماشية، بالنسبة للتربة المتآكلة بشدة يوصى بزراعة العشب لسنوات عديدة للسماح للتربة بإصلاح نفسها بشكل طبيعي.

ديدان الأرض: توفر ديدان الأرض فوائد كبيرة للأراضي الزراعية نظرًا للطريقة التي تحفر بها تحت الأرض، وتوفر مساحة أكبر للمياه للراحة بعد أن تتسلل إلى التربة، عندما تفرز هذه الديدان نبات البيض فإن هذا يستقر في التربة ويمنح المحاصيل العديد من العناصر الغذائية التي تمتصها جذور النباتات، تحتوي قوالب ديدان الأرض على كمية هائلة من العناصر الغذائية أكثر من أي تربة طبيعية في العالم، ولهذا السبب يجب دعوتها إلى تربة الأراضي الزراعية للمساعدة في منع التعرية وستؤدي إلى زيادة غلة المحاصيل.

التمعدن: لمساعدة المحاصيل في الوصول إلى محاصيل أعلى أو إمكانات كاملة يتم أحيانًا إضافة الصخور المكسرة أو المكملات الكيميائية إلى الأراضي الزراعية، وهذا يساعد في مكافحة استنفاد المعادن، عادة ما تستخدم بعد الفيضانات فهي تجلب كميات كبيرة من الرواسب والتي يمكن أن تلحق الضرر بمستوى المغذيات في التربة.

المحافظة على مستويات الحموضة في التربة: يمكن أن يؤدي تلوث التربة بسبب الأمطار الحمضية وغيرها من الملوثات إلى فقدان خصوبة التربة، استخدام مؤشر الأس الهيدروجيني شهريًا للتحقق من مستويات الأحماض في التربة ومعالجة التربة بمواد كيميائية صديقة للبيئة لمنع فقدان المحاصيل وانخفاض الغلات.

منع الرعي الجائر: يجب على الإنسان أن يحاول ألا يدع الرعي الجائر يحدث عن طريق تحريك القطعان كثيرًا، في حالة حدوث الرعي الجائر تصبح النباتات أكثر صلابة وأكثر تغذية من الأنواع الغذائية من أجل إعادة بناء التربة، يمكننا أيضًا حصاد هذه المحاصيل وإطعامها للرعاة خلال فصل الشتاء.

الحرص على استخدام الأسمدة الكيماوية: من أجل الحفاظ على صحة التربة من الضروري للغاية إضافة الكميات المناسبة والمطلوبة فقط من السماد الكيميائي الصحيح إلى التربة عند الاقتضاء، يجب أن نتذكر بشكل أساسي أن إضافة فائض من هذه المواد الكيميائية إلى التربة يسممها بدلاً من الحفاظ عليها أو جعلها صحية.

الكائنات الحية الدقيقة في التربة: إلى جانب ديدان الأرض تعتبر الكانات الحية الدقيقة منقذًا حقيقيًا للتربة، حيث هناك العديد من الكائنات الحية الدقيقة الجيدة في التربة التي تحافظ على صحتها، يمكن تحسين مستوياتها في التربة بسهولة عن طريق زراعة الأشجار المناسبة والمحاصيل المناسبة أو أيضًا باستخدام النوع المناسب من الأسمدة، بمجرد حبس هذه الكائنات الدقيقة يمكن أن تفعل المعجزات للتربة!

تقاسم المعرفة: يمكن للبلدان الأكثر تقدمًا بل ويجب عليها أن تشارك معرفتها الزراعية المكتسبة على مر السنين مع الدول الأقل تقدمًا في العالم، سيؤدي ذلك إلى تحسين جودة التربة في جميع أنحاء العالم ويمكن أن يساعد في منع المجاعة وحل أزمة الغذاء في بعض أنحاء العالم.

إعادة التحريج والتشجير: المصطلحان اللذان غالبًا ما يكونان خاطئين لبعضهما البعض، حيث أنهم يختلفان تمامًا عن بعضهما البعض، ومع ذلك فإن كلاهما مفيد بنفس القدر لغرض الحفاظ على التربة، حيث أن كلاهما يمنع تآكل التربة وبالتالي فهو ضروري جدًا.

إعادة التحريج: هو الإسم الذي يطلق على العملية التي يتم من خلالها زرع محاصيل أو نباتات جديدة في منطقة كانت تستخدم في السابق لتحمل أوراق الشجر ولكن لا يوجد بها الآن أي شيء، إعادة التحريج يعيد إحياء قطعة من الأرض.

التشجير: هي العملية التي يتم من خلالها زرع محاصيل أو نباتات جديدة على قطعة أرض كانت قاحلة تمامًا في السابق، هذه عملية يتم تنفيذها الآن من قبل العديد من المبادرات الحكومية لتسهيل عملية الحفاظ على التربة.

إعادة إنشاء الغطاء الحرجي: تؤدي كمية الأشجار الكثيفة في الغابة إلى شبكة واسعة من الجذور العميقة التي تقدم حلاً طويل الأمد لتآكل التربة، فائدة أخرى هي مصدات الرياح التي يمكن أن توفرها هذه الأشجار.

الزراعة الجافة: في المناطق التي تسقط فيها كميات قليلة جدًا من الأمطار ينبغي زراعة المحاصيل التي تتطلب القليل جدًا من المياه، حيث سيؤدي ذلك إلى الحفاظ على المستويات الطبيعية للرطوبة والمواد المغذية في التربة.

شاهد أيضاً

ما هي ميكانيكا التربة؟

تتكون التربة من طبقات بسبب العمليات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية التي تشمل تحويل مواد التربة. ميكانيكا …