الأغشية الصوتية والصوف المعدني الصوتي

الغشاء الصوتي:

هناك أنواع مختلفة من الأغشية الصوتية في السوق، بعضها أثقل بكثير من البعض الآخر وبعضها أعلى أداء من البعض الآخر، سيتم تصنيفها من خلال مستويات تخفيض ديسيبل المختلفة، وذلك عبر ترددات هيرتز المختلفة والمتاحة بسماكات مختلفة، حيث ستؤثر السماكة والوزن على التطبيق والفعالية، لذلك من المهم الاختيار جيدًا.

الاستخدامات: مثالي كغشاء عازل للصوت؛ لأنه يعمل بشكل جيد عندما يتعلق الأمر بتقليل نقل الصوت.

الإيجابيات: الحد الأدنى من العمق للهياكل الموجودة مثل الجدران والسقف، كما أنه سهل التركيب وطويل الأمد.

السلبيات: بعضها ثقيل نوعًا ما مع زيادة الكتلة والذي بدوره يوفر تأثيرًا معاكسًا، بعض العلامات التجارية أغلى ثمناً.

الصوف المعدني الصوتي:

الصوف المعدني أو الصخري أو الحجري العازل، مثل QuietFibre، هو عبارة عن مواد عازلة للخلايا المفتوحة، تعمل بشكل جيد للغاية في امتصاص الطاقات الصوتية والحرارية، تستخدم هذه المادة الصلبة بشكل دائم في التجاويف مثل الجدران المسننة، وهي تأتي بسماكة وكثافة مختلفة، كما تستخدم في كل من المنازل والمشاريع التجارية؛ نظراً لتكلفتها المنخغضة نوعاً ما.

كما يُعدّ هذا الصوف جيدًا في امتصاص الطاقة الصوتية والحرارية، كما أنه مفيد جدًا لملىء التجاويف، حيث أن هذا الصوف يمنع التجويف من أن يكوّن ثقبًا مفتوحًا ورنينًا مثل “الكهف”، والذي يمكن أن يؤدي إلى تضخيم الطاقة الصوتية، وعلى الرغم من كونها جامدة للغاية فمن السهل قطعها، وهذا له فوائد وله سلبيات.

الاستخدامات: يُستخدم الصوف المعدني للحوائط والأسقف العازلة للصوت، ولصنع الألواح الصوتية ومخمدات الباص، وكعازل للصوت في أماكن مختلفة بدءاً من المساحات السكنية إلى التجارية.

الإيجابيات: مواد طبيعية ميسورة التكلفة، مقاومة للحريق والرطوبة.

السلبيات: تحتاج إلى الكثير من عمق المادة لتكون فعالة في حد ذاتها، حيث يجب ارتداء معدات التنفس الواقية؛ نظراً لأن القطع يسبب الشظايا التي تتسرب إلى الجلد، أو قد يتم استنشاقها وتهيج الرئتين.

بالنهاية يجب النظر جيداً إلى كل من التكلفة وسلبيات وإيجابيات كل مادة، واختيار ما هو مناسب ويحقق الهدف المراد لأطول فترة ممكنة وبأقل تكلفة، حيث يوجد الكثير من المواد العازلة بالمتناول، وهذا يستدعي التأني في الاختيار وعدم التسرع.

شاهد أيضاً

أنواع الفحم الحجري

بشكل عام يولد الفحم حوالي 40٪ من كهرباء العالم وحوالي 25٪ من الطاقة الأولية في …