آثار التصحر على البيئة

ما هو التصحر؟

هو عملية يتم من خلالها تحويل الأراضي الخصبة إلى صحراء، حيث تصبح أكثر جفافاً بشكل تدريجي وغير قادرة على دعم أي نمو نباتي لإنتاج الغذاء، على عكس النظام البيئي الصحراوي الطبيعي مع الأنواع المتكيفة جيدًا التي لا تزال تعيش في المنطقة، غالبًا ما تكون الأراضي المتصحرة خالية من الحياة الطبيعية دون وجود نظام بيئي صحي، حيث تؤدي لخدمات تدعم الحياة مثل تكوين التربة الجديدة ودورة المغذيات.

قد تبدو كلمة تصحر وكأنها كلمة تصور مشكلة بيئية بعيدة للغاية ومجردة لا يعتبرها معظمنا مهمة في حياتنا اليومية، لكن لا يمكن أن نكون مخطئين أكثر لأن التصحر يتسلل ببطء إلى حياتنا ولديه القدرة على تغيير كل شيء كارتفاع أسعار الغذاء وتوافر المياه والصراعات العنيفة على الأرض والهجرة وزيادة الفقر والتلوث الناجم عن جزيئات الغبار المنبعثة من الرياح القادمة من الأراضي البعيدة.

بشكل عام ينتج التصحر عن التغيرات في المناخ والممارسات غير المستدامة لإدارة الأراضي في بيئات الأراضي الجافة، تتميز النظم البيئية القاحلة وشبه الجافة بطبيعتها بأمطار نادرة أو متغيرة، وبالتالي فإن التغيرات المناخية مثل تلك التي تؤدي إلى فترات جفاف ممتدة يمكن أن تقلل بسرعة من الإنتاجية البيولوجية لتلك النظم الإيكولوجية، قد تكون هذه التغييرات مؤقتة وتستمر لموسم واحد فقط وقد تستمر على مدى سنوات وعقود عديدة، من ناحية أخرى النباتات والحيوانات سريعة للاستفادة من فترات أكثر رطوبة والإنتاجية يمكن أن تزيد بسرعة خلال هذه الأوقات.

ما هي آثار التصحر على البيئة؟

نظرًا لأن بيئات الأراضي الجافة تُستخدم لمجموعة متنوعة من الأغراض البشرية (مثل الزراعة ورعي الحيوانات وجمع حطب الوقود) فإن الأنشطة المختلفة التي يتم الاضطلاع بها، حيث يمكن أن تؤدي إلى تفاقم مشكلة التصحر وإحداث تغييرات دائمة في النظم الإيكولوجية للأراضي الجافة.

في عام 1977 في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتصحر (UNCOD) في نيروبي فكر الممثلون والمندوبون أولاً في الآثار العالمية للتصحر ثم ناقش المؤتمر الأسباب والعوامل المساهمة وكذلك الحلول المحلية والإقليمية الممكنة لهذه الظاهرة، بالإضافة إلى ذلك نظر المندوبون في العواقب المتنوعة للتصحر مثل فشل المحاصيل أو انخفاض الغلة في الأراضي الزراعية البعلية وفقدان الغطاء النباتي الدائم، وبالتالي فقدان الأعلاف للماشية وانخفاض الكتلة الحيوية الخشبية وندرة حطب الوقود ومواد البناء وتلوث المياه والأرض والتربة والهواء وهذا بدوره يعمل على تدمير البيئة، وفيما يلي بعض آثار التصحر على البيئة:

تصبح الزراعة أقرب إلى المستحيل: إذا أصبحت منطقة ما صحراء فمن المستحيل تقريبًا زراعة محاصيل كبيرة هناك بدون تقنيات خاصة، يمكن أن يكلف هذا الكثير من المال لمحاولة القيام به لذلك سيتعين على العديد من المزارعين بيع أراضيهم ومغادرة المناطق الصحراوية.

انخفاض غلة المحاصيل: التأثير الرئيسي للتصحر هو انخفاض غلة المحاصيل، فبمجرد أن تتحول الأرض من صالحة للزراعة إلى قاحلة فإنها غالبًا ما تكون مناسبة للأغراض الزراعية لفترة أطول، في المقابل قد يفقد العديد من المزارعين مصدر رزقهم لأنهم غالبًا ما يعتمدون فقط على الزراعة كمصدر وحيد للدخل، إذا أصبحت أراضيهم قاحلة فقد لا يعودون قادرين على توفير محاصيل كافية لكسب لقمة العيش منها.

الجوع: بدون المزارع في هذه المناطق سيصبح الغذاء الذي تنتجه هذه المزارع أكثر ندرة وسيزداد احتمال محاولة الأشخاص الذين يعيشون في تلك المناطق المحلية للتعامل مع مشاكل الجوع، وبالتالي ستجوع الحيوانات أيضًا مما سيؤدي إلى المزيد من نقص الغذاء.

الفيضانات: بدون حياة نباتية في منطقة ما فإن الفيضانات أصبحت وشيكة، ليست كل الصحارى جافة، حيث يمكن أن يتعرض الماء المبلل للكثير من الفيضانات لأنه لا يوجد ما يمنع الماء من التجمع والذهاب في كل مكان، يمكن أن تؤثر الفيضانات أيضًا سلبًا على إمدادات المياه.

تدني جودة المياه: إذا تحولت منطقة ما إلى صحراء فإن جودة المياه ستصبح أسوأ بكثير مما كانت ستصبح عليه لولا ذلك، وذلك لأن الحياة النباتية تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على المياه نظيفة وصافية، بدون وجوده يصبح من الصعب عليك أن تكون قادرًا على القيام بذلك.

الزيادة السكانية: عندما تبدأ المناطق في التحول إلى صحراء ستذهب الحيوانات والبشر إلى مناطق أخرى يمكنهم فيها الازدهار بالفعل، يتسبب هذا في الازدحام والاكتظاظ السكاني والذي سينتهي على المدى الطويل باستمرار دورة التصحر التي بدأت هذا الأمر برمته على أي حال.

الفقر: كل القضايا التي تحدثنا عنها أعلاه (المتعلقة بمشكلة التصحر)، يمكن أن تؤدي إلى الفقر إذا لم يتم كبحها، بدون الطعام والماء يصعب على الناس الازدهار ويستغرقون الكثير من الوقت لمحاولة الحصول على الأشياء التي يحتاجون إليها.

فقدان التنوع البيولوجي: بشكل عام قد يساهم تدمير الموائل والتصحر أيضًا في فقدان التنوع البيولوجي، في حين أن بعض الأنواع قد تكون قادرة على التكيف مع الظروف البيئية المتغيرة بشكل صحيح فإن العديد من الأنواع لن تكون قادرة على القيام بذلك وقد تعاني من انخفاض خطير في عدد السكان.

تعريض الأنواع للخطر وانقراضها: يؤدي التصحر إلى انخفاض في عدد السكان بحيث تصبح الأنواع مهددة بالانقراض أو حتى تنقرض، هذه المشكلة خطيرة بشكل خاص بالنسبة للأنواع المهددة بالفعل بالانقراض، حيث أن العدد القليل من الحيوانات أو النباتات المتبقية قد تموت أيضًا بمرور الوقت مما قد يؤدي إلى انقراض الأنواع.

تدمير الموائل: غالبًا ما يؤدي التصحر إلى فقدان موائل العديد من الحيوانات والنباتات، قد يغير التصحر الظروف المعيشية للنباتات والحيوانات المحلية مما يجعل من المستحيل على الحيوانات والنباتات الحفاظ على سكانها، بعد التصحر تعاني المناطق من نقص المياه بسبب تغير المناخ وقد تعاني الحيوانات وتموت لأن المياه ضرورية لجميع أشكال الحياة على كوكبنا.

الهجرة: التصحر يعني تدمير سبل عيش المزارعين، حيث تزداد هذه المشكلة سوءًا عندما تصبح مساحات كبيرة من الأراضي المستخدمة حاليًا للزراعة غير صالحة للزراعة بسبب نقص المياه الناجم عن الاحتباس الحراري، وهذا بدوره يؤدي إلى حركات الهجرة الخطيرة.

بعض الحلول للتصحر:

تغييرات السياسة المتعلقة بكيفية زراعة الناس: في البلدان التي سيتم فيها تطبيق تغيير السياسات فعليًا على أولئك الموجودين في الدولة، حيث يمكن تغيير السياسة المتعلقة بعدد المرات التي يمكن للناس فيها الزراعة ومقدار ما يمكنهم الزراعة في مناطق معينة للمساعدة في تقليل المشكلات التي ترتبط غالبًا بالزراعة والتصحر.

تغييرات السياسة لأنواع أخرى من استخدامات الأراضي: إذا كان الناس يستخدمون الأرض للحصول على الموارد الطبيعية أو يطورونها ليعيشوا عليها، حيث يجب أن تكون السياسات التي تحكمهم هي السياسات التي ستساعد الأرض على الازدهار بدلاً من السماح لهم بإلحاق المزيد من الضرر بالأرض، قد تكون تغييرات السياسة شاملة أو يمكن أن تعتمد على نوع استخدام الأرض في متناول اليد.

التعليم: في البلدان النامية يعد التعليم أداة مهمة بشكل لا يصدق، حيث يجب استخدامها لمساعدة الناس على فهم أفضل طريقة لاستخدام الأرض التي يزرعونها، من خلال تثقيفهم حول الممارسات المستدامة سيتم إنقاذ المزيد من الأراضي من أن تصبح صحراء.

التقدم التكنولوجي: البحث هو المفتاح للتغلب على معظم مشاكلنا البيئية وهو ينطبق أيضًا على التصحر، في بعض الحالات من الصعب محاولة منع حدوث التصحر، في هذه الحالات يجب أن يكون هناك بحث وتطبيق لأحدث التقنيات التي تتخطى حدود ما نعرفه حاليًا عن محركات التصحر، يمكن أن تساعدنا التطورات في إيجاد المزيد من الطرق لمنع المشكلة من أن تصبح وباءً.

تقييد ممارسات التعدين: غالبًا ما يعني التعدين تدمير مساحات كبيرة من الأرض، لذلك يجب أن تنظمها الحكومات للحفاظ على المحميات الطبيعية سليمة وحماية الموائل الطبيعية للعديد من الحيوانات والنباتات، وبالتالي ستكون الأراضي القاحلة أقل ويمكن التخفيف من مشكلة التصحر إلى حد ما.

تجميع جهود إعادة التأهيل: هناك بعض الطرق التي يمكننا من خلالها العودة وإعادة تأهيل الأرض التي دفعناها بالفعل نحو التصحر ولا يتطلب الأمر سوى بعض استثمار الوقت والمال، من خلال تجميع هذه العناصر معًا يمكننا منع انتشار المشكلة بشكل أكبر في المناطق التي تأثرت بالفعل.

إعادة التحريج: ينبغي النظر في المناطق التي تعرضت لإزالة الغابات في الماضي لإعادة التحريج، تعتبر زراعة الأشجار في تلك المناطق مهمة جدًا لأنها مساحات تخزين طبيعية لثاني أكسيد الكربون بحيث إنها تبطئ الاحتباس الحراري وتساهم في الحفاظ على التوازن الطبيعي، في حين أن استخدام تلك المناطق لأغراض أخرى قد يحولها إلى أراضٍ قاحلة على المدى الطويل، لذلك فإن غرس الأشجار في المناطق المتضررة لا يمنع التصحر فحسب بل يحارب أيضًا مشكلات بيئية إضافية.

الممارسات المستدامة لمنع حدوث التصحر: هناك الكثير من الممارسات المستدامة التي يمكن تطبيقها على تلك الأعمال التي قد تسبب التصحر، بإضافة هذه الأشياء إلى ما يجب أن نفعله بالأرض فيمكننا التأكد من أننا لا نحول العالم بأسره إلى صحراء.
التصحر مشكلة كبيرة يجب معالجتها وفقًا لذلك وإذا أخذنا الوقت الكافي للقيام بذلك الآن يمكننا منع حدوث مشاكل أخرى معها في المستقبل، من خلال إلقاء نظرة نقدية على التصحر لدينا الأدوات التي نحتاجها من أجل اجتياز العمليات بفعالية.

شاهد أيضاً

انعدام الأمن الغذائي وأثره على البيئة

ما هو انعدام الأمن الغذائي؟ تم تعريف انعدام الأمن الغذائي على أنه نقص في الحصول …