الرئيسية / مهندس نت / ماهو دور الذكاء الاصطناعي في تطوير أنظمة أتمتة وأمن المنازل؟

ماهو دور الذكاء الاصطناعي في تطوير أنظمة أتمتة وأمن المنازل؟

تتطور تقنيات الذكاء الاصطناعي بسرعة كبيرة وأصبح الاعتماد عليها في شتى المجالات أمرًا لابد منه، لذلك سيكون لها تأثير كبير على أنظمة أمن وأتمتة المنازل مستقبلًا، حيث أوضح تقرير مؤسسة RnR لأبحاث السوق أنه من المتوقع ارتفاع قيمة سوق أنظمة أمن المنازل إلى 47.5 مليار دولار بحلول عام 2020.

ويمكن أن تشمل الأنظمة المتطورة أجهزة الإنذار والكاميرات والممرات السرية والمراقبة البشرية، ولكن حتى أكثر الأنظمة تعقيدًا وأمانًا يمكن أن يكون بها عيب أساسي وهو الخطأ البشري، لذلك تسعى شركات الأمن إلى استغلال إمكانات وتقنيات الذكاء الاصطناعي في حماية المنازل بشكل أفضل.

ووفقًا للخبراء فإن هناك مخاطر لاستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في أنظمة أمن المنازل أهمها المخاوف المتعلقة بالخصوصية، وجمع البيانات الشخصية والحساسة ومشكلة التحيز البشري في خوارزميات الذكاء الاصطناعي، لكن شركات الأمن تعد بتقديم خدمة أفضل بأسعار أقل. حيث يمكن أن يرى الذكاء الاصطناعي الأشياء بسرعة أكبر من الأنظمة التي يعتمد عليها البشر، حيث تستخدم أنظمة الأمن السابقة أجهزة استشعار وإنذارات بسيطة للكشف عن المتطفلين بسهولة بالإضافة إلى أنها تحتاج مراقب بشري طول الوقت والذي يستغرق الكثير من الوقت لاكتشاف الخطر لكي يتصل بخبراء الأمن.

وستتغلب الأنظمة المدعومة بتقنيات الذكاء الاصطناعي على هذه المشكلات حيث سيصبح بإمكانها أن تتوقع المخاطر وتقلل نسب حدوثها.

قال كين يونغ الرئيس التنفيذي لشركة إيدجوورث للأمن وهي شركة استشارية في بيتسبرغ تقدم حلول مراقبة: “لقد استخدمنا كاميرات مراقبة مدعومة بتقنيات الذكاء الاصطناعي لإنشاء سياج جغرافي بحيث لا توجد به مناطق لم يتم تغطيتها”.

لحماية الممتلكات تستخدم هذه الأنظمة تكنولوجيا مثل السياج الجغرافي والتعرف على الوجه والكاميرات التي تدعم تقنيات الذكاء الاصطناعي للمساعدة في تحديد المتطفلين. إذا قام شخص ما باختراق هذه الحدود فستقوم الكاميرات بتنبيه مركز المراقبة. وإذا كان شخص ما يسير بطريقة متطفلة لفترة طويلة عند مدخل المكان سيرسل النظام تنبيهًا إلى مركز المراقبة، والذي يستجيب بتحذير مخصص.

وقال يونغ إن النظام يستخدم الذكاء الاصطناعي لمعرفة الفرق بين الحركة داخل وخارج العقار، لكنه يستخدم أيضًا تقنيات التعرف على الوجه لتحديد الزوار المنتظمين مثل عمال الحدائق أو الأشخاص الذين يقومون بتوصيل الطلبات وتمييزهم عن الغرباء.

ويمكن للأنظمة التي تركبها شركة إيدجوورث أن تبدأ من حوالي 20 ألف دولار لثمانية كاميرات في عقار صغير وترتفع إلى أكثر من 600 ألف دولار للممتلكات الكبيرة. كما تبلغ تكاليف المراقبة من 8 إلى 12 دولارًا في الساعة، ويمكن لمالكي المنازل اختيار وقت تشغيل المراقبة.

ويقول كثير من المتخصصين إن العديد من المنازل التي تبلغ تكلفتها ملايين الدولارات غير مجهزة من الناحية الأمنية. وفقا لدراسة أجرتها وزارة العدل في عام 2011 كان هناك حوالي 94 إلى 98 في المائة من أجهزة الإنذار ضد السرقة غير فعالة مما جعل هذه الأنظمة الأمنية غير موثوق بها.

شاهد أيضاً

شاومي تطلق متصفح Mint بحجم صغير

أطلقت شركة شاومي تطبيق متصفح صغير الحجم يعرف بMint على منصة الأندوريد، تقدمه الشركة بميزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *