أسباب ضياع التنوع البيولوجي

ما هو التنوع البيولوجي؟

هو عبارة عن التباين بين الكائنات الحية من جميع المصادر بما في ذلك النظم الإيكولوجية الأرضية والبحرية والمائية الأخرى والمجمعات الإيكولوجية التي تشكل جزءًا منها، تكمن أهمية هذا التعريف في أنه يلفت الانتباه إلى الأبعاد العديدة للتنوع البيولوجي، وهي تعترف صراحةً بأن كل كائن حي يمكن تمييزه بتنوعه التصنيفي والإيكولوجي والوراثي وأن الطريقة التي تختلف بها أبعاد التنوع باختلاف المكان والزمان هي سمة رئيسية للتنوع البيولوجي.

التنوع البيولوجي هو أساس خدمات النظام الإيكولوجي التي ترتبط بها رفاهية الإنسان ارتباطًا وثيقًا، لا توجد ميزة للأرض أكثر تعقيدًا وديناميكية وتنوعًا من طبقة الكائنات الحية التي تشغل أسطحها وبحارها ولا توجد ميزة تشهد تغيرًا دراماتيكيًا على أيدي البشر أكثر من هذه الميزة الفريدة للأرض، هذه الطبقة من الكائنات الحية من خلال الأنشطة الأيضية الجماعية لنباتاتها وحيواناتها وميكروباتها التي لا حصر لها توحد فيزيائيًا وكيميائيًا في الغلاف الجوي والغلاف الأرضي والغلاف المائي في نظام بيئي واحد يضم ملايين الأنواع بما في ذلك البشر.

بدون التنوع البيولوجي تكون صحة الكوكب في خطر، لكل نوع دور يلعبه على الرغم من أن بعض الأنواع مثل الفيروسات والبعوض الحامل للأمراض، حيث تعتبر ضارة برفاهية البشر والكائنات الحية الأخرى ويتم اتخاذ خطوات للقضاء عليها.

ما هي أسباب فقدان التنوع البيولوجي؟

تدمير الموائل: تدمير الموائل هو سبب رئيسي لفقدان التنوع البيولوجي، ينتج فقدان الموائل عن إزالة الغابات والاكتظاظ السكاني والتلوث والاحترار العالمي، تتأثر الأنواع الكبيرة جسديًا والتي تعيش في الغابات أو المحيطات بشكل أكبر بتخفيض الموائل، يقدر بعض الخبراء أن حوالي 30٪ من جميع الأنواع على الأرض سوف تنقرض بحلول عام 2050، وفقًا للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN) على مستوى العالم فإن حوالي ثلث جميع الأنواع المعروفة مهددة بالانقراض، حتى أنه من المقدر أن 25٪ من جميع الثدييات سوف تنقرض في غضون 20 عامًا.

الأنواع الغازية: حتى إذا تعطل عنصر صغير في نظام بيئي فإن توازن النظام بأكمله مهدد، تعتبر النظم البيئية للمياه العذبة في الوقت الحاضر أكثر النظم البيئية المعرضة للخطر، تشير الأنواع الغازية إلى تلك التي تظل عادةً مقيدة من نظام بيئي بسبب وجود حواجز طبيعية، نظرًا لأن هذه الحواجز لم تعد موجودة فأنها تغزو الأنواع الغازية النظام البيئي وتدمر الأنواع المحلية، كانت الأنشطة البشرية السبب الرئيسي لتشجيع الأنواع الغازية.

الإفراط في استغلال الأنواع: يمكن أيضًا أن تكون الأنواع مهددة بالتلوث الوراثي مثل التهجين غير المنضبط وغمر الجينات، على سبيل المثال يمكن أن تتزاوج الأنواع الوفيرة مع الأنواع النادرة مما يتسبب في غمر وتجمع الجينات، ويتسبب الاستغلال المفرط من خلال الأنشطة مثل الصيد الجائر الإفراط في الصيد وقطع الأشجار المفرط والتجارة غير المشروعة للحياة البرية، يتعرض أكثر من 25٪ من مصايد الأسماك العالمية للصيد الجائر بمستويات غير مستدامة.

الاحتباس الحراري وتغير المناخ: أصبح الاحتباس الحراري وتغير المناخ أيضًا سببًا رئيسيًا لفقدان التنوع البيولوجي، تؤثر التغيرات في المناخات ودرجات الحرارة العالمية بشكل مباشر على العوامل البيئية المادية الضرورية للموئل المستدام، على سبيل المثال إذا استمر المعدل الحالي للاحترار العالمي فستختفي الشعاب المرجانية وهي نقاط ساخنة للتنوع البيولوجي في غضون 20-40 عامًا.

قد تنفد الحياة البرية في المناطق الجبلية التي تتطلب درجات حرارة باردة على ارتفاعات عالية مثل الأرانب الصخرية والغوريلا الجبلية في المستقبل القريب بسبب الاحتباس الحراري، إذا استمر الاحتباس الحراري وتغير المناخ فقد تنقرض 10٪ من أنواع العالم بأكمله بحلول عام 2050.

التلوث: مختلف أشكال التلوث بما في ذلك تلوث المياه وتلوث التربة وتلوث الهواء وتلوث الأرض والتلوث الزراعي تشكل تهديدا خطيرا للنظم البيولوجية التي تعمل على تدمير الموائل للحيوان وللنبات بسبب تسرب المواد السامة والمواد الكيميائية.

أصبحت بعض المناطق الملوثة بشكل خطير مناطق ميتة لأن الظروف لا يمكنها تحمل أي شكل من أشكال الحياة، بصرف النظر عن تدمير الموائل يشكل التلوث آثارًا تراكمية طويلة الأجل على صحة الأنواع مما يساهم في موتها في نهاية المطاف، على سبيل المثال تتأثر أشكال الحياة البحرية والمياه العذبة أكثر من غيرها بالتلوث.

الزيادة السكانية البشرية: شهد الاكتظاظ التعدي المستمر على الغابات الحدودية وزيادة التلوث وتدمير النظم البيئية الطبيعية التي ساهمت بشكل كبير في الانقراض الجماعي للأنواع، لا يزال عدد الأنواع المهددة في التكاثر في جميع أنحاء العالم بينما انقرض بعضها تمامًا، ساهمت الأنشطة البشرية مثل تحمض أنظمة المياه والاستغلال المفرط للموارد الطبيعية والتلوث والصيد الجائر والتدمير المتعمد وغير المباشر للنظم الطبيعية في فقدان التنوع البيولوجي.

الكوارث الطبيعية: الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات والجفاف وحرائق الغابات والزلازل والبراكين والأوبئة تأخذ أحيانا عبئا ثقيلا على الحياة النباتية والحيوانية، في الطبيعة عادة ما تكون مثل هذه النوبات محصورة في مجموعات نباتية أو حيوانية معينة لأن العامل الممرض غالبًا ما يكون محددًا لأنواع معينة أو مجموعة من الأنواع.

تتكرر الفيضانات في المناطق المدارية الرطبة والتي تميل إلى إغراق الكثير من الغطاء النباتي الأرضي وتحبس عددًا كبيرًا من الحيوانات بينما تؤدي إلى إبعاد مغذيات التربة، في المناطق كثيفة الأشجار غالبًا ما تقلل حرائق الغابات عددًا كبيرًا من الأنواع النباتية والحيوانية إلى رماد وكذلك الزلازل.

التلوث الجيني: يشير التلوث الجيني إلى التهجين أو الهندسة الوراثية للأنواع، حيث يتم استخدامه بشكل أساسي في الإنتاج الزراعي لزيادة مقاومة الأمراض والمناخات المحلية للحصول على غلات عالية، هذا يهدد الأنواع خاصةً عندما يكون هناك تهجين غير متحكم به والهندسة الوراثية، في النهاية ينتج عنه أنماطا جينية فريدة تحل محل المواد الجينية المتنوعة الموجودة أصلا.

الجنس البشري هو التهديد الأكبر الذي يؤدي إلى فقدان التنوع البيولوجي، نظرًا لتزايد عدد سكاننا جنبًا إلى جنب مع حاجتنا إلى الغذاء والمياه والصناعة والنقل ووسائل الراحة المنزلية فإنه يستحوذ على النظم البيئية الطبيعية ويستبدلها بأنظمة غير طبيعية، حتى في هذه الكائنات يمكن للكائنات الأخرى التكيف والتكاثر بنجاح لكن مستويات التنوع البيولوجي مقارنة بالبيئة المستبدلة أقل بكثير.

تهديدات التنوع البيولوجي:

خطر التلوث: كلنا نعلم مدى آثار إزالة الغابات على المناخ والتنوع البيولوجي، يعد الاحتباس الحراري والتلوث من أكبر التهديدات اللاأحيائية للتنوع البيولوجي ولكن سبب هذه التهديدات غير الحيوية هو الإنسان، أدت الثورة الصناعية في منتصف القرن الثامن عشر إلى منتصف القرن التاسع عشر في أوروبا إلى تحول لون السماء إلى اللون الأسود بالدخان وتسمم الأنهار والحياة النباتية مما أسفر عن مقتل المستهلكين أيضًا، اليوم يحل الغبار الناعم من عوادم السيارات محل الفحم إلى حد كبير، وهذا بدوره يقضي على التنوع البيولوجي.

تهديد تغير المناخ: ارتفاع درجات الحرارة من خلال تغير المناخ يعني زيادة التنوع البيولوجي في بعض المناطق، في مناطق أخرى تسبب درجات الحرارة المرتفعة الدمار ففي أشهر الشتاء على سبيل المثال تتخلص الوعل من خلال الجليد للوصول إلى الحياة النباتية المحفوظة بدرجة حرارة ما يعادل ثلاجة طبيعية، فمع ارتفاع درجات الحرارة العالمية يتحلل مصدر الغذاء الإضافي هذا ولا يوجد مصدر غذاء شتوي للوعل ما لم يتحرك شمالًا، ولهذا يعتبر تغير المناخ من أكبر التهديدات على فقدان التنوع الحيوي.

خطر الاستغلال المفرط: يعتبر الاستغلال المفرط تهديد آخر للتنوع البيولوجي، فمثلاً الصيد الجائر والحصاد الجائر يزيل المنافسة على الأنواع الأخرى مما يؤدي إلى تحول كبير في استقرار ثراء الأنواع وتنوعها، فعلى سبيل المثال من خلال إزالة الكثير من نوع واحد من الأسماك يسمح الصيادون لأنواع أخرى بالسيطرة وربما هذا الشيء يخل بالتوازن الدقيق بين المنتج والمستهلك.

بدلاً من ذلك يقوم الصيادون بإزالة عدد كبير جدًا من الأسماك من مجموعة واسعة من الأنواع، ولا يؤدي ذلك إلى الإخلال على الفور بتوازن أنواع الأسماك ولكنه يتسبب في انخفاض عدد السكان وانخفاض معدلات التكاثر التي تسمح بأنواع معينة من العوالق أو الطحالب.

شاهد أيضاً

فئات علم البيئة وعلاقة كل منها بالآخر

ما هو علم البيئة؟ هو عبارة عن فرع من فروع علم الأحياء الذي يهتم بفهم …