غاليري لافاييت

يعود تاريخ غاليري لافاييت الأيقوني إلى أواخر القرن التاسع عشر، وأصبح رمزًا حقيقيًا لمدينة النور، التي يزورها أكثر من خمسة وعشرين مليون شخص كل عام. حيث أن القاعة المركزية ذات القبة الرائعة، والتي تغطي 70.000 متر مربع، من مساحات البيع بالتجزئة. كما تملأ كتلة كاملة من (Boulevard Haussmann)، أحد الجادات الباريسية العديدة التي بناها نابليون. حيث أنها في الدائرة التاسعة، وعاش الروائي الشهير مارسيل بروست على الطريق لسنوات عديدة.

التعريف بغاليري لافاييت

يتم تقديم (Galeries Lafayette) كنقطة مهمة في تطوير تاريخ المتاجر الكبرى، وفي القرن التاسع عشر، حدث تغيير جذري في الطريقة التي نتعامل بها مع تجارة التجزئة للأغراض اليومية، وخاصة الموضة. تحول الناس من الاضطرار إلى الذهاب للتسوق، أو صغيرًا جدًا، حيث كان عليك أن تسأل الموظف عما يريده لتعليمه على المنضدة، والمشي عبر سطح كبير حيث تم عرض المنتج.

بهذه الطريقة، بدأ العملاء تتاح لهم الفرصة لتصفح المنتجات ولمسها، وهم مفتونون بأشياء لا تحتاج حقًا إلى الشراء، وما إلى ذلك. ومع ذلك، لم تكن معارض لافاييت أول من افتتح في مدينة باريس، حيث أنه بعد افتتاح (Le Bon Marché) في عام 1852، تم افتتاح مؤسسات تجارية أخرى من نفس النوع مثل (Les Grands Magasins du Louvre)، في عام 1855، وتم بناء كل من (Les Grands Magasins du Printemps و La Samariteine) ​​في عام 1865.

منذ الافتتاح للجمهور، لم تفعل (Galeries Lafayette) شيئًا سوى توسيع نطاق العمل، وتنمية الشركة في موقعها الأصلي، والانتشار في جميع أنحاء العالم. كما تعد هذه المعارض حاليًا أكبر مساحة بيع بالتجزئة في أوروبا، حيث تستقبل آلاف الزوار يوميًا. بحيث يتأثر تصميم هذه المتاجر الكبرى بمفهوم بازار ثقافات الشرق الأوسط. وفي هذه الأماكن، تكون البضائع مكشوفة بحيث تكون متاحة للمشترين، ممّا يسمح لهم بالاقتراب منها والتفكير بحرية.

هذا المفهوم لما يجب أن يكون لمساحة البيع بالتجزئة قد أثر بشكل كبير على العالم الغربي في القرن التاسع عشر، ممّا أدّى تدريجياً إلى تغيير الرؤية لما يجب أن تكون عليه المتاجر. ولقد تحولوا من مؤسسات صغيرة إلى متاجر متعددة الأقسام، أصبحت الآن يومًا شائعًا في جميع أنحاء العالم. حيث كان المالك نفسه، غاليري لافاييت، يحلم بخلق مكان يشبه بازار الفخامة، الذي فاجأ كل من دخله وأذهلهم بروعة البيئة والمنتجات المعروضة عليه.

كان من المهم جدًا وجود مهندسين معماريين قادرين على توفير روعة المبنى، وخلق ذلك الجو، شبه القصر، حيث كان لابد من تطوير مبيعات جديدة. وليس هناك أكثر من ردهة فخمة كبيرة تحت قبة لإلقاء ضوء الشمس داخل المبنى وفيها سلم مهيب، مستوحى، لا أكثر ولا أقل، من درج أوبرا غارنييه، المكان المفضل للأثرياء باريس.

موقع غاليري لافاييت

يقع غاليري لافاييت في الحي التاسع بمدينة باريس، فرنسا، ويشغلون حاليًا كتلة كاملة بينما يقع المبنى الأصلي للممتلكات التجارية على زاوية شارع (Chaussee d’Antin و Boulevard Haussmann). حيث أن أقرب محطة مترو المعارض هي (Chaussee d’Antin – La Fayette). بينما المحطات الأخرى القريبة هي (Havre-Caumartin Opéra أو Havre – Cumartin أو Richelieu – Drouot).

تاريخ غاليري لافاييت

يعود تاريخ هذا المتجر متعدد الأقسام إلى عام 1893، ويبدأ بالاستحواذ على شركة (Théophile Bader و Alphonse Kahn)، في الألزاس، وهي مؤسسة تجارية صغيرة، وخردة، بمساحة 70 مترًا مربعًا على زاوية شارع (La Fayette) وشارع (Chaussee d’Antin) باريس. حيث إن (Aux Galeries) الحالي في الممرات التي يمكن للعملاء التنقل من خلالها بحرية، هو مصدر اسم المتجر، (Galeries Lafayette).

كانت فكرة شراء هذا المتجر مغامرة لأصحابها الذين أثبتوا نجاحهم الكبير بفضل موقعه بالقرب من الأوبرا و (Grands Boulevards) ومحطة قطار (Saint-Lazare)، حيث أتى الكثير من الناس، الباريسيين والأجانب. كما كان هذا هو النجاح الذي حققته الشركة في عام 1896، حيث اشترت الشركة المبنى بأكمله الذي يحتل رقم 1 شارع (La Fayette). ومن ثم، في عام 1903، اشترى الأرقام 38 و 40 و 42 من (Boulevard Haussmann) والشارع رقم 15 (Chaussee d’Antin).

في عام 1907، كلف تيوفيل بدر بأول مشروع للمهندس المعماري (Boulevard Haussmann Georges Chedanne). ومع ذلك، جاء البعد الجديد للمحلات التجارية في عام 1912، عندما كلف مالك (Galeries Lafayette) بمشروع جديد برؤية المتدرب فرديناند تشانوت من شأنه أن يؤدي إلى أن يكون المتجر مساحة كبيرة من الفخامة. وهكذا، تم افتتاح الرائد للشركة في أكتوبر 1912.

كان المالك يحلم بإنشاء بازار من الفخامة حيث كانت البضائع تحتوي على الكثير من مشتري السلع الفاخرة، ولم يستطع إلا أن يفاجئوا. لذلك، تقرر بناء القبة العظيمة التي كانت ناجحة. بينما الآن يأتي ضوء الشمس من خلاله، ينير ويضيء الأشياء المعروضة للبيع في الصالة الكبرى. ومنذ البداية ستكون المؤسسة مكانًا للأزياء والابتكار.

لضمان توفر أحدث الاتجاهات في متجره، أراد (Théophile Bader) تمييز نفسه عن منافسيهم. ولهذا السبب، ابتكر السيد بدر علامة تجارية لمتاجره متعددة الأقسام، ممّا يضمن حصرية العديد من المنتجات المعروضة للبيع في مؤسسته. ليكون دائمًا على أحدث الاتجاهات والأذواق المتغيرة لعملائها، فإنّه يضع إستراتيجية في مكانها الصحيح.

غالبًا ما يذهب مدير صالات العرض إلى السباقات والأوبرا، برفقة مصمّم يأخذ ملاحظات عن ملابس الناس، ويرسم في دفاترهم أجمل عارضات الأزياء من أشهر مصممي الأزياء. حيث أنه يتم إجراء التغييرات اللازمة لإدخال التصميمات إلى الإنتاج في أسرع وقت ممكن وإتاحتها في المتجر، وهكذا دمقرطة الموضة.

سارع كل من العمال البرجوازيين مثل الطبقة الوسطى إلى الذهاب إلى صالات العرض للحصول على أحدث الاتجاهات في الموضة. وعلى واجهة المبنى الواقع في شارع لافاييت ظهر لافتة كبيرة تعلن عن المتاجر الكبرى تقول غاليري لافاييت، أفضل المنتجات في جميع أنحاء باريس. وبعد الانتهاء من تجربة الترفيه للعملاء، بدأت الشركة في تنظيم الأحداث في مبانيها.

في عام 1919، أصبح غاليري لافاييت مسرحًا لجول فيدرين وهو يهبط على غلافه. وعلى الرغم من تغريم الطيار بسبب الطيران منخفضًا جدًا في المدينة، إلّا أنه نال شهرة دائمة كأول تاريخ طيران للمتمردين. حيث كان نجاح صالات العرض هذا هو أنه حتى أثناء ركود عام 1929 وسعت نطاقاتها من خلال شراء مساحة أكبر في (Boulevard Haussmann).

في عام 1932 تم تجديد الرائد للشركة تحت إشراف المهندس المعماري بيير باتوت، آرت ديكو، وأيضًا في هذا الوقت تمت إضافة وجهات نظر رينيه لاليك.

المساحات في غاليري لافاييت

أكثر غاليري لافاييت رمزية هي القاعة الكبيرة الواقعة أسفل القبة الزجاجية. حيث روعة صنعها منذ البداية أصبحت رمزا للوحات. وكان صانع الزجاج جاك جروبر رئيس التصميم على الطراز البيزنطي الجديد للنوافذ الملونة للقبة. كما كان فرديناند تشانوت هو من كلف فنانين بديكور مدرسة نانسي في التصميمات الداخلية لمبنى فن الآرت نوفو، لويس ماجوريل، الذي كان قد أصدر طلبات من قبل كمطعم.

بالإضافة إلى ذلك، كان مسؤولاً عن الأشغال الحديدية على درابزين الخطوط الثلاثة للشرفات المطلة على الصالة الكبرى، ولم تبتكر المتاجر الكبرى فقط من حيث روعتها المعمارية. وهي تضم أيضًا غرفة شاي وقاعة قراءة وغرفة تدخين، بالإضافة إلى 96 قسمًا تجاريًا. حيث ظهر المزيد من المتاجر الكبرى في المدن، بالإضافة إلى حقيقة شراء هواية، لذلك هنا أيضًا تم تقديم إطلالة بانورامية على مدينة باريس للزوار من شرفة المبنى.

في عيد الميلاد عام 1951، تم تضمين أكبر سلم متحرك في أوروبا في المركز التجاري. بالإضافة إلى ذلك، بين عامي 1957 و 1959، تمت زيادة مساحة المعرض ببناء طابقين آخرين فوق المبنى. حيث أن نقطة أخرى مثيرة للاهتمام كانت تطوير المتاجر الكبرى على مستوى الشارع. بينما تشتهر (Galeries Lafayette) بالتصميم الدقيق لنوافذها، ولا يزالون يحاولون إغراء الجمهور بالتعبير في المبنى وشراء جميع أنواع العناصر.

شاهد أيضاً

مؤسسة لويس فويتون

مؤسسة لويس فويتون – Louis Vuitton Foundation: بدأ بناء مؤسسة لويس فويتون (سابقًا مؤسسة لويس …