تدهور جودة المياه

ما المقصود بجودة المياه؟

تشير جودة المياه إلى الخصائص الكيميائية والفيزيائية والبيولوجية والإشعاعية للمياه وهو مقياس لحالة المياه بالنسبة لمتطلبات نوع حيوي واحد لأي حاجة أو غرض بشري، يتم استخدامه بشكل متكرر بالرجوع إلى مجموعة من المعايير التي يمكن على أساسها تقييم الامتثال والذي يتحقق بشكل عام من خلال معالجة المياه، ترتبط المعايير الأكثر شيوعًا المستخدمة لتقييم جودة المياه بصحة النظم البيئية وسلامة الاتصال البشري ومياه الشرب.

يمكن أن تعني جودة المياه العديد من الأشياء المختلفة للعديد من الأشخاص المختلفين، قد يكون المزارع قلقًا بشأن أملاح المياه المستخدمة لري الحقول والصياد حول أنواع الأسماك التي تعيش في الأنهار والسباح حول البكتيريا الضارة ومسببات الأمراض أو الطحالب السامة ويجب علينا جميعًا القلق بشأن ما يوجد في الماء فنحن نشرب ونستخدم الماء بشكل أساسي كل يوم.

جودة المياه البيئية وهي التي تتعلق بالأجسام المائية مثل البحيرات والأنهار والمحيطات، تختلف معايير جودة المياه للمياه السطحية بشكل كبير بسبب الظروف البيئية المختلفة والنظم البيئية والاستخدامات البشرية المقصودة، حيث يمكن أن تشكل المواد السامة وعدد السكان المرتفع لبعض الكائنات الحية الدقيقة خطرًا صحيًا لأغراض غير الشرب مثل الري والسباحة وصيد الأسماك والتجديف وركوب القوارب والاستخدامات الصناعية، قد تؤثر هذه الظروف أيضًا على الحياة البرية التي تستخدم الماء للشرب أو كموطن.

إن نوعية المياه الجيدة ضرورية لرفاهية السكان وكذلك بيئتنا، تحدد توجيهات إطار عمل المياه في أوروبا وقانون المياه النظيفة في بعض دول العالم الأهداف البيئية للأنهار والبحيرات وتهدف إلى تحقيق حالة نوعية جيدة لهذه المياه ومنع تدهورها، يعد تحسين جودة المياه وتنفيذ الإدارة المتكاملة لموارد المياه وحماية النظم البيئية المتعلقة بالمياه واستعادتها بعضًا من أهداف التنمية المستدامة، هناك وعي متزايد بأن مياه الشرب يمكن أن تصبح ملوثة بعد جمعها من المصادر المجتمعية مثل الآبار وحوامل الصنابير وكذلك أثناء تخزينها في المنزل.

أسباب ضعف جودة المياه:

يمكن أن تضعف المياه لأي من الاستخدامات المحددة لها بواسطة مجموعة متنوعة من الملوثات، تجدر الإشارة إلى أن بعض أسباب ضعف استخدام الحياة المائية ليست عرضة للتحليل الفيزيائي أو الكيميائي لعينات المياه بما في ذلك الطمي وتغير الموائل الأخرى وتغير التدفق أو تقلبه، عندما تكون هذه هي الأسباب الرئيسية لتدهور جودة المياه يجب استخدام بروتوكولات التقييم البيولوجي بدلاً من التحليلات الكيميائية.

بالنسبة للأسباب الأخرى لضعف الحياة المائية التي يمكن قياسها بالتحليل الفيزيائي أو الكيميائي لعينات المياه فهي لا توجد له معايير لجودة المياه (على سبيل المثال المواد الصلبة العالقة والتعكر والزيت والشحوم)، على العكس من ذلك توجد أيضاً بعض معايير جودة المياه التي لا يوجد سبب واضح لضعفها بما في ذلك اللون والقلوية وبالتالي نادرًا ما يكون هناك ارتباط واحد لواحد بين الانحطاط التي يمكن قياسها من خلال التحليلات الكيميائية.

يعتبر نقص المياه من بين القيود الخطيرة في إنتاج المحاصيل على المستوى العالمي وتعاني جميع أنواع المحاصيل تقريبًا من هذه المشكلة على الأقل خلال جزء من موسم النمو، من المتوقع أن تكون هذه مشكلة متزايدة في السنوات القادمة بسبب تغير السيناريوهات المناخية ويهدد التنافس بين مختلف القطاعات الاقتصادية وتغير المناخ بتخصيص المزيد من مياه الري للأراضي الزراعية.

في ظل توافر مياه الري المحدودة من المتوقع تخصيصها فقط للمحاصيل ذات القيمة العالية (المحاصيل الغذائية غير التقليدية) مثل الخضار والفواكه بينما سيتم استخدام النظام البيئي البعلي لإنتاج الحبوب، يجب زيادة إنتاجية الحبوب لإطعام السكان المتزايدين وعادة ما تكون المحاصيل المعمرة أكثر مقاومة للقيود البيئية ومع ذلك يختلف أداء أنواع المحاصيل المختلفة اعتمادًا على ظروف النمو، غالبًا ما يتم التعبير عن تحمل الجفاف للنباتات من خلال آليات على مستويات مختلفة مثل دورة الحياة القصيرة والنتح المتحكم به من خلال الثغور والإزهار المبكر ونظام الجذر الشامل لامتصاص أفضل للماء وتشكل الأوراق المعدل، يرتبط تحمل الجفاف ارتباطًا وثيقًا بكفاءة استخدام المياه.

في حين أن قائمة الملوثات والظروف المحتملة التي تسبب ضعفًا في استخدام الحياة المائية طويلة، توجد أسباب فردية لضعف الاستخدام الترفيهي ولصحة الإنسان، يَضعُف الاستخدام الترفيهي للمياه بسبب وجود مسببات الأمراض الميكروبية والتي يتم استخدام البكتريا القولونية ومجموعها كمؤشرات لأنه يفترض أن المياه السطحية يمكن معالجتها لإنتاج مياه الشرب فإن الجانب الصحي للاستخدام البشري لا يشرب الماء بل يُستهلَك للأسماك، بعبارة أخرى لا تعتبر المياه “ضعيفة” لاستخدامها كمصادر لمياه الشرب بسبب المعالجة المكثفة التي تتم بشكل روتيني على هذه المصادر وخاصة المياه السطحية.

شاهد أيضاً

مكبات النفايات وأثرها على البيئة

ما هي مكبات النفايات؟ لقد سمع معظمنا عن مكبات النفايات، لكن القليل منهم لم يفكر …