دائرة التبريد للمبرد

تتكون دائرة التبريد المراد استخدامها لتبريد الهواء في محيط ما (تكييف) من مائعين، الأول هو الماء، الثاني هو الوسيط الذي ينقل برودة المائع الآخر، في هذا المقال سنتعرف على كيفية عمل دائرة التبريد للمبرد.

دائرة التبريد للمبرد:

مثلاً لنعتبر وسيط التبريد (R22)، حيث يتم ضغط وسيط التبريد بوساطة الضاغطان، ثم يرتفع الضغط ويخرج وسيط التبريد من خط الخروج للضواغط (اللون الأحمر)، يتم تمريره في مكثف ذو تبريد هوائي بواسطة دفع أو شفط الهواء الخارجي؛ لينقل حرارة وسيط التبريد بالاتصال المباشر بالزعانف التي توجد حول الأنابيب النحاسية التي يجري فيها وسيط التبريد.

بعد ذلك يتم تجميع وسيط التبريد السائل ذي الحرارة العالية نسبياً في خزان الاستقبال، ثم يتم تمرير وسيط التبريد بحالة السيولة في صمام التمدد، حيث يتحول وسيط التبريد تدريجياً من حالة السيولة إلى الحالة الغازية، بذلك ينخفض ضغطه، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض الحرارة وهذه المرحلة بالذات يكون غاز وسيط التبريد مناسباً للتبادل الحراري مع الماء الذي سيستخدم في تبريد المكان المطلوب.

في هذه المرحلة يتم التبادل الحراري بواسطة المبخر، حيث يكون وسيط التبريد في أنابيب مغمورة كلياً بالماء وتكون الأنابيب بطول يسمح بتبادل حراري ذو كفاءة مناسبة؛ لتبريد الماء، ثم ينتقل الغاز بعد ذلك وقد انخفض ضغطه في خط السحب (اللون الأزرق الفاتح) إلى الضواغط مجدداً، بذلك تتكرر الدورة ويجب أن نلاحظ وجود عدة قطع وعناصر ومحابس ومجسات للسيطرة على ضغط وحرارة الغاز، كذلك نلاحظ وجود مصافي تجفيف ومصائد الزيت؛ لفصل زيت الضاغط عن الغاز، هذه القطع تسمّى دائرة التحكم.

شاهد أيضاً

مزايا وعيوب المضخة الحرارية

تعد المضخات الحرارية في الواقع البديل الأكثر كفاءة للوقود والزيت والأنظمة الكهربائية، عندما يتعلق الأمر بعملية التدفئة …