الإجراءات الواجب اتباعها للتقليل من تلوث التربة على البيئة

التربة هي جزء لا يتجزأ من البيئة الطبيعية، وعلى الرغم من أن هناك قلقًا كبيرًا على مر السنين بشأن تلوث الهواء والماء إلا أن منع تلوث التربة والسيطرة عليه لا يقل أهمية عن التحكم في تلوث الهواء والماء، وفي الواقع يمكن أن تؤثر التربة على جودة الهواء والماء؛ لأنها موطن لمجموعة واسعة من الكائنات الحية وتلعب دورًا أكبر في توزيع الأنواع النباتية.

ما هو تلوث التربة؟

هو عبارة عن دخول بعض المواد الكيميائية إلى التربة، حيث تكون هذه المواد موجودة بتركيزات عالية جداً لدرجة أنها قد تشكل خطراً كبيراً على صحة الإنسان أو النظام البيئي، كما تحتوي جميع أنواع التربة سواء كانت ملوثة أو غير ملوثة على مجموعة متنوعة من المركبات (الملوثات) الموجودة بشكل طبيعي.

وتشمل بعض الملوثات الموجودة في التربة المعادن والأيونات والأملاح غير العضوية مثل الفوسفات والنترات والكربونات والكبريتات – والعديد من المركبات العضوية مثل الدهون والبروتينات والحمض النووي والأحماض الدهنية والهيدروكربونات والكحوليات.

أشهر الطرق الرائعة للوقاية من تلوث التربة:

بشكل عام تؤثر التربة بشكل كبير على تدفق المواد الكيميائية والمياه بين الأرض والغلاف الجوي، ولسوء الحظ على مر السنين كان للأنشطة البشرية مثل: استخدام المبيدات الفطرية والمبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب تأثير سلبي على جودة التربة، وبالإضافة إلى التلوث الزراعي تتسبب النفايات الصناعية والأنشطة الحضرية أيضًا في تلوث التربة.

كما يؤدي التخلص غير السليم من بعض النفايات الصناعية والتصريف من المنازل والتخلص غير السليم من القمامة إلى زيادة تلوث التربة، وعندما تتلوث التربة فإنها تؤثر سلبًا على النظام البيئي، لهذا فإن وجود بعض الطرق لحماية التربة من التلوث هو أمر ضروري للحفاظ على بيئتنا، وفيما يلي أشهر هذه الطرق لمنع تلوث التربة:

وضع التشريعات اللازمة لمكافحة تلوث التربة: على الرغم من الجهود المبذولة لضمان التحكم في تلوث التربة يجب تسريع العملية من خلال صياغة التشريعات اللازمة، فالتسجيلات الحالية مثل التخطيط الحضري والريفي والممارسات الزراعية وإدارة الأراضي يجب مراجعتها وتحديثها – لتشمل تدابير مكافحة تلوث التربة والوقاية منها، كما يجب تحديث التشريعات الخاصة بإدارة مبيدات الآفات وإدارة المواقع الملوثة وإدارة تربة الأراضي الزراعية، وعلاوة على ذلك ينبغي اتخاذ تدابير لتعزيز التحسين المستمر لمعايير مكافحة تلوث التربة.

المعالجة السليمة للنفايات الصلبة: من المهم التخلص من النفايات الصلبة بشكل صحيح بمعالجتها قبل إطلاقها في البيئة، حيث يمكن معادلة النفايات الحمضية والقلوية على سبيل المثال قبل التخلص منها لتجنب تلوث التربة، كما يجب أيضًا تفكيك النفايات القابلة للتحلل الحيوي في بيئة خاضعة للرقابة قبل إطلاقها في البيئة، وخير مثال على ذلك هو المعالجة المناسبة لحمأة الصرف الصحي.

كما يجب أيضًا تصنيف النفايات بناءً على درجة التلوث، حيث يجب معالجة بعض المواد الملوثة بشكل معتدل أو متوسط ​​في بيئات خاضعة للرقابة قبل إطلاقها في البيئات الطبيعية – بينما يجب وضع المواد شديدة التلوث تحت إدارة ومعالجة ورقابة صارمة.

الحصول على فهم أفضل لخط الأساس لجودة بيئة التربة: من أجل التحكم بشكل صحيح في تآكل التربة ومنعه، فمن الأهمية أن يفهم كل صاحب مصلحة خط الأساس لجودة بيئة التربة – والذي يمكن القيام به من خلال: إجراء التحسس حول تلوث التربة، ومع ذلك لضمان نتائج متسقة يجب صياغة المتطلبات الفنية للمسح بما في ذلك تواتر موعد إجراء المسح.

هناك طريقة أخرى تتمثل في إنشاء شبكات مراقبة جودة التربة البيئية لضمان تحسين وتيرة المراقبة، كما أنه من الضروري أيضًا تعزيز إدارة المعلومات البيئية للتربة لضمان تحديث موسع وديناميكي للبيانات، حيث سيساعد تعزيز مشاركة البيانات وإنشاء نمط المشاركة في ضمان حلول فورية عند الحاجة.

التأكد من التحقيق الصحيح للأراضي المستصلحة: عند التعامل مع الأراضي المتوقع استصلاحها واستخدامها لأغراض أخرى مثل بناء منازل سكنية أو المرافق الاجتماعية مثل المدارس، كما هو الحال في حالة التعدين هناك حاجة لإجراء فحص التربة وتقييمها، كما يجب إعطاء اختبار مستويات التلوث في هذه الأراضي إلى المدينة أو الوحدة الحكومية المسؤولة.

ومن ثم يجب بعد ذلك استخدام نتائج هذا الاختبار في وضع تدابير إدارة ومراقبة عملية اعتمادًا على الغرض من الأرض، فإذا أظهرت النتائج أن الأرض المستصلحة ملوثة فيجب تعليق أي نشاط مجدول على الأرض، كما يجب على الهيئة المسؤولة اتخاذ الاحتياطات اللازمة ليس فقط لإدارة المخاطر والتخفيف منها – ولكن أيضًا لمنع تلوث التربة المجاورة.

الإدارة السليمة للأراضي الزراعية وممارسة الزراعة العضوية: يُعد سوء استخدام الأراضي مصدر قلق كبير في منع ومكافحة تلوث التربة، فعادة ما يتسبب تلوث الأراضي الزراعية في فقدان خصوبة التربة؛ لأنه ينطوي على فقدان المواد العضوية والتربة السطحية والمغذيات وقدرة التربة على الاحتفاظ بالمياه.

أما بالنسبة لإدارة الأراضي الزراعية فهي تشمل مجموعة من الأساليب المثالية للحفاظ على التربة مثل: التقنيات الميكانيكية والبيولوجية، حيث تشير الطريقة البيولوجية إلى إدارة التربة المتعلقة بالغابات والمحاصيل، كما تشمل تدابير التحكم المتعلقة بالمحاصيل تناوب المحاصيل وزرع المحاصيل على طول الخطوط العريضة ومخلفات المحاصيل واستخدام السماد العضوي.

أيضًا يمكن أن يساعد تطوير بعض الغابات في مناطق جديدة في تقليل التعرية التي تسببها مياه الأمطار والهواء، وبالتالي ضمان زيادة خصوبة التربة وتكوينها، وفي المناطق ذات التلوث المفرط أو تدهور السطح – يجب إعادة التحريج، كما تتضمن الطريقة الميكانيكية للتحكم في تلوث التربة استخدام نظام الإمساك الكنتوري والتحكم في الأخاديد وصنع السدود، حيث أن السدود تساعد على عمل منحدر لمنع تآكل التربة.

تقوية السياسات التي تدير مصادر التلوث: إن أفضل طريقة للسيطرة على تلوث التربة هي التحكم الصارم في ملوثات التعدين الصناعية، وبالإضافة إلى السيطرة على الملوثات يجب أيضًا تعزيز الإشراف البيئي اليومي، حيث يجب تنفيذ ذلك من خلال وضع خطة تخطيط يجب أن تتضمن إشرافًا دقيقًا على بيئة التربة بما في ذلك تحديثات المعلومات المنتظمة.

كما يجب أيضًا مراقبة التربة المحيطة بشكل منتظم لضمان عدم تلوث التربة، حيث يجب على السلطات المختصة أيضًا البحث بشكل استباقي عن المخاطر المحتملة والإشارة إلى البدائل لتقليل المخاطر، كما يجب على الحكومة أيضًا اتخاذ تدابير لضمان أن النفايات الإلكترونية والمعادن الثقيلة لا تلوث التربة، وفي الوقت نفسه يجب على الحكومة اتخاذ تدابير أقوى ضد الأفراد والشركات والشركات التي تنتهك السياسات.

احتضان البحث والتطوير التكنولوجي: لضمان الاستدامة في منع تلوث التربة والسيطرة عليه ينبغي علينا تطوير البحوث المتعلقة بمنع تلوث التربة والسيطرة عليه من خلال تعزيز البحث التكنولوجي، حيث يجب على الحكومة دمج الموارد من مختلف المؤسسات البحثية والجامعات لدعم البحوث ذات الصلة حول القدرة البيئية للتربة والآثار البيئية لتلوث التربة من بين الاحتمالات الأخرى.

كما يجب أن يشمل الجهد أيضًا تعزيز البحث حول التقنيات الشائعة التي تتعلق بتشخيص تلوث التربة والبحث وتطوير معدات متقدمة لجمع البيانات ورسم الخرائط وإدارة مخاطر تلوث التربة والتحكم فيها.

تعزيز التقييم الموضوعي والمساءلة بين جميع أصحاب المصلحة: لضمان النجاح على المدى الطويل في منع تلوث التربة والسيطرة عليه يجب أن يكون دور جميع أصحاب المصلحة في تنفيذ مكافحة تلوث التربة واضحًا، حيث يجب تحديد جميع المهام وتعزيز التعاون والتنسيق بين الإدارات لضمان التنفيذ السلس والقرارات الفورية التي تركز على التخلص الصحيح من القمامة والمعالجة السليمة لحمأة الصرف الصحي وتقليل استخدام بعض الكيماويات الزراعية وإعادة التحريج وبناء أنظمة الصرف وتعزيز القوانين المتعلقة باستخدام المواد الكيميائية.

شاهد أيضاً

مكبات النفايات وأثرها على البيئة

ما هي مكبات النفايات؟ لقد سمع معظمنا عن مكبات النفايات، لكن القليل منهم لم يفكر …