احتياطي النفط

ما هو النفط ؟

النفط الخام: هو مزيج من الهيدروكربونات (مركبات تتكون من الهيدروجين والكربون) مع كميات صغيرة من العناصر الكيميائية الأخرى وهو موجود في حالة سائلة عندما يكون تحت الأرض وعلى سطح الأرض، حيث يمثل النفط الخام معظم احتياطيات النفط العالمية.

احتياطيات النفط: هي تقدير لكمية النفط الخام الموجود في منطقة اقتصادية معينة، يجب أن يكون احتياطي النفط قابلاً للاستخراج في ظل القيود التكنولوجية الحالية فعلى سبيل المثال لا تعتبر مجمعات النفط الواقعة في أعماق غير قابلة للتحقيق جزءًا من احتياطيات الدولة، حيث يتم احتساب الاحتياطيات على أساس مثبت / محتمل.

تمتلك بعض من دول العالم مثل: فنزويلا والمملكة العربية السعودية وكندا بعضًا من احتياطيات النفط الرائدة في العالم، حيث قدرت شركة النفط البريطانية أن العالم لديه 1.73 تريليون برميل من احتياطيات النفط اعتبارًا من عام 2018 وهو ما يكفي لتلبية 50 عامًا من الإنتاج العالمي عند مستويات 2018، حيث أن الاحتياطيات المؤكدة هي تلك الاحتياطيات التي يُزعم أن لديها يقينًا معقولًا (عادة ما لا يقل عن 90٪ من الثقة) بأنها قابلة للاسترداد في ظل الظروف الاقتصادية والسياسية الحالية باستخدام التكنولوجيا الحالية.

نبذة عن النفط:

خلال النصف الأول من عام 2008 ارتفعت أسعار الوقود الأحفوري والبترول (النفط) والغاز الطبيعي والفحم بشكل حاد، حيث سجلت أسعار النفط الخام على سبيل المثال ارتفاعات قياسية على أساس منتظم وارتفعت لفترة قصيرة إلى أكثر من ضعف متوسط ​​سعر النفط الخام في عام 2007، ونظرًا لأن الوقود الأحفوري كان مصدرًا هامًا للطاقة في جميع أنحاء العالم فإن الارتفاع السريع في الأسعار حفز نقاش حول إمكانية الوصول إلى إمدادات الوقود الأحفوري العالمية ومدى قدرة المنتجين على تلبية الطلب في العقود القادمة وإمكانية وجود مصادر بديلة للطاقة للتخفيف من المخاوف بشأن إمدادات الطاقة، ركز النقاش على وجه الخصوص على النفط وهو أهم الوقود الأحفوري على الصعيد العالمي والمصدر الأساسي لوقود النقل.

لا يمكن تحديد مقدار النفط الذي تمتلكه الأرض، ففي إحدى التقييمات التي حدثت في عام 2000 لإجمالي إمدادات النفط العالمية قدرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن حوالي 3 تريليون برميل من النفط القابل للاستخراج موجود أصلاً على الأرض وأن حوالي 710 مليار برميل من هذا المبلغ تم استهلاكه بحلول عام 1995.

مع ذلك، فإن إجمالي كمية النفط القابلة للاسترداد يمكن أن تكون أعلى أو أقل من 3 تريليون برميل، لم يكن تخمينًا بل كان متوسطًا للتقديرات بناءً على الاحتمالات المختلفة، على الرغم من هذا التحذير فإن تقدير هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية كان محل خلاف شديد، حيث قال بعض الخبراء أن التحسينات التكنولوجية ستخلق وضعاً يمكن فيه استخراج المزيد من النفط في نهاية المطاف في حين قال آخرون أن كمية أقل من النفط يمكن استردادها وأن أكثر من نصف إمدادات النفط الأصلية في العالم قد تم استهلاكها بالفعل.

كان هناك غموض في كل هذه التوقعات فعندما تحدث خبراء الصناعة عن إجمالي “احتياطيات النفط العالمية” أشاروا على وجه التحديد إلى كمية النفط التي يُعتقد أنها قابلة للاسترداد وليس إجمالي الكمية المتبقية على الأرض، مع ذلك فإن ما تم حسابه على أنه “قابل للاسترداد” اختلف من تقدير إلى تقدير.

قام المحللون بالتمييز بين “الاحتياطيات المؤكدة” تلك التي يمكن إثباتها على أنها قابلة للاسترداد بدرجة معقولة من اليقين في ظل الظروف الاقتصادية والتكنولوجية الحالية والاحتياطيات التي يمكن استردادها ولكنها أكثر تخمينًا، حيث قدرت مجلة النفط والغاز في أواخر عام 2007 أن الاحتياطيات المؤكدة في العالم بلغت حوالي 1.3 تريليون برميل، لوضع هذا الرقم في السياق، حيث استهلك سكان العالم حوالي 30 مليار برميل من النفط في عام 2007 وبمعدل الاستهلاك هذا بغض النظر عن أي احتياطيات جديدة يمكن العثور عليها، كما سيتم استنفاد الاحتياطيات المؤكدة في العالم في حوالي 43 عامًا.

لا يتم توزيع نفط العالم بالتساوي حسب المنطقة، حيث تقع الغالبية العظمى من احتياطيات النفط المثبتة في الشرق الأوسط، اعتبارًا من عام 2007 أعلنت منطقة الشرق الأوسط (بما في ذلك إيران وليس شمال إفريقيا) أنها تطالب بحوالي 56٪ من إجمالي الاحتياطيات المؤكدة في العالم أي أكثر من بقية العالم مجتمعة، بعد الشرق الأوسط كانت كندا والولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية وأفريقيا والمنطقة التي احتلها الاتحاد السوفياتي السابق تحتوي كل من هذه المناطق على أقل من 15٪ من الاحتياطيات المؤكدة في العالم.

كمية النفط التي تنتجها منطقة معينة لا تتناسب دائمًا مع حجم احتياطياتها المؤكدة، اعتبارًا من عام 2007 احتوى الشرق الأوسط على معظم الاحتياطيات المؤكدة في العالم لكنه لم يمثل سوى 30٪ من إنتاج النفط العالمي (على الرغم من أن هذا لا يزال أكثر من أي منطقة أخرى)، على النقيض من ذلك فإن الولايات المتحدة تطالب بحوالي 1.5٪ فقط من احتياطيات العالم المؤكدة ولكنها تنتج حوالي 10٪ من نفط العالم.

تشمل أرقام إمدادات النفط العالمية الهيدروكربونات السائلة من مصادر أخرى مثل: المكثفات وسوائل الغاز الطبيعي التي توجد تحت الأرض كغازات ولكنها تتكثف بشكل طبيعي في السوائل عند نقلها إلى السطح ورمال القطران التي يحتوي على شكل عالي اللزوجة من الزيت يكلف استخراجه وصخر زيتي هو نوع من الصخور الرسوبية التي يمكن استخدامها لإنتاج بدائل زيتية تسمى kerogen.

العوامل الأخرى التي يمكن أن تدخل في أرقام إمدادات النفط العالمية تشمل مكاسب المصافي (التوسع في الحجم من خلال عملية التكرير) وإمدادات بدائل النفط والتي يمكن أن تلبي الطلب على النفط، في عام 2008 كان حوالي 15 ٪ من إمدادات النفط العالمية تتكون من هيدروكربونات سائلة بخلاف النفط الخام، حيث كانت النسبة في تزايد وتوقع بعض المحللين أن 50 ٪ من نمو إنتاج النفط بين عامي 2008 و 2020 سيأتي من أشكال بديلة من النفط ومن بدائل النفط.

أكبر احتياطي عالمي من النفط حسب دول العالم:

يمكن تصنيف احتياطي النفط العالمي حسب دول العالم بمليارات البراميل كما يلي:

فنزويلا: حيث بلغت احتياطيات النفط حوالي 300.3 مليار براميل.

المملكة العربية السعودية: بلغت حوالي 297.7 مليار براميل.

كندا: بلغت ما يقرب الـ 167.8 مليار براميل.

إيران: بلغت حوالي 155.6 مليار براميل.

العراق: بلغ ما يقرب 147.2 مليار براميل.

روسيا: بلغت حوالي 106.2 مليار براميل.

الكويت: بلغت حوالي 101.5 مليار براميل.

الامارات العربية المتحدة: بلغت حوالي 97.6 مليار براميل.

الولايات المتحدة الأمريكية: بلغت حوالي 61.2 مليار براميل.

ليبا: بلغت ما يقرب 48.4 مليار براميل.

تقول منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أن العالم لديه 1.5 تريليون برميل وتشير التقديرات إلى أن دول أوبك تمتلك 79.4٪ من احتياطيات العالم والتي تشمل سبعة من أكبر 10 دول في العالم احتياطيًا للنفط، وهذه الدول هي فنزويلا والمملكة العربية السعودية وإيران والعراق والكويت والإمارات العربية المتحدة وليبيا.

ما هي آثار ارتفاع أسعار النفط ؟

أثار ارتفاع أسعار النفط في أوائل عام 2008 نقاشًا حول ما إذا كان العالم بدأ ينفد من النفط، حيث كان من الواضح أن الأرض لديها كمية محدودة من النفط وأنه من المتوقع أن يزداد الطلب العالمي، ففي عام 2007 توقع مجلس البترول الوطني وهو لجنة استشارية لوزارة الطاقة الأمريكية أن يرتفع الطلب على النفط من 86 مليون برميل إلى 138 مليون برميل في اليوم في عام 2030 ومع ذلك ظل الخبراء منقسمين حول ما إذا كان العالم سيكون قادراً على توريد الكثير من النفط.

جادل البعض بأن العالم قد بلغ “ذروة النفط” أو ما تعرف بذروة معدل إنتاج النفط، حيث استندت النظرية المثيرة للجدل وراء هذه الحجة إلى دراسات أظهرت كيف أن الإنتاج من حقول النفط الفردية ومن المناطق المنتجة للنفط يميل إلى الزيادة إلى نقطة زمنية ثم ينخفض ​​بعد ذلك، زاد إنتاج النفط في الولايات المتحدة القارية بشكل مطرد خلال أوائل ومنتصف القرن العشرين حتى بلغ ذروته في عام 1970 وبحلول عام 2008 انخفض بنسبة 50٪ تقريبًا، تشير نظرية ذروة النفط إلى أنه بمجرد الوصول إلى ذروة النفط العالمية سينخفض ​​معدل إنتاج النفط في العالم بشكل تدريجي مع عواقب اقتصادية وخيمة على البلدان المستوردة للنفط.

كان الرأي الأكثر شيوعًا هو أنه خلال أوائل القرن الحادي والعشرين على الأقل لن تكون الطاقة الإنتاجية محدودة بكمية النفط في الأرض ولكن يمكن أن تكون محدودة بعوامل أخرى مثل الجغرافيا السياسية أو الاقتصاد، كان أحد المخاوف هو أن الهيمنة المتزايدة لشركات النفط المؤممة، على عكس شركات النفط المستقلة يمكن أن تؤدي إلى حدوث تحديات بين الدول التي لديها إمكانية الوصول إلى احتياطيات النفط من الإنتاج لتحقيق مكاسب سياسية أو اقتصادية، حيث كان هناك مصدر قلق منفصل هو أن مصادر النفط غير التقليدية مثل احتياطيات الرمال القارية أو رواسب الزيت الصخري أو الاحتياطيات الموجودة تحت المياه العميقة جدًا، ستكون أكثر تكلفة بكثير من إنتاج النفط الخام التقليدي ما لم يتم تطوير تقنيات جديدة تقلل تكاليف الإنتاج.

شاهد أيضاً

الغاز الطبيعي

بشكل عام يتم استخدام الغاز الطبيعي عادةً بشكل أساسي ومثالي كوقود لتوليد الكهرباء والحرارة، حيث …