تطور الزراعة ومدى تأثيرها على البيئة

نبذة تاريخية حول ما يتعلق بالزراعة وعلاقتها بالبيئة:

في وقت ما قبل حوالي 12000 سنة بدأ أسلافنا من الصيادين الجامعين في تجربتهم في الزراعة، حيث قاموا بزراعة أصناف برية من المحاصيل مثل: (البازلاء والعدس والشعير) والحيوانات البرية مثل: (الماعز والثيران البرية)، بعد قرون تحولوا إلى الزراعة بدوام كامل وتربية كل من الحيوانات والنباتات وخلق أصناف وسلالات جديدة، في نهاية المطاف هاجروا إلى الخارج ونشروا الزراعة في أجزاء من أوروبا وآسيا.

عاش المزارعون الأوائل في الهلال الخصيب وهي منطقة في الشرق الأوسط تشمل العراق الحديث والأردن وسوريا وفلسطين وجنوب شرق تركيا وغرب إيران، وكان العلماء قد افترضوا منذ فترة طويلة أن هؤلاء المزارعين الأوائل هم مجموعة متجانسة تتاجر وتتداخل وتتبادل في أدوات وحيل الزراعة بالإضافة إلى جيناتهم، بعبارة أخرى كان يعتقد منذ فترة طويلة أن الزراعة بدأت من قبل مجموعة واحدة من أسلاف البشر.

لكن دراسة جديدة تشير إلى شيء مختلف وهو أن مجموعات متعددة من الناس في الهلال الخصيب بدأت الزراعة وكانت هذه المجموعات متميزة وراثيًا عن بعضها البعض، أي أنهم لم يختلطوا في ذلك الوقت على الأقل ليس لبضعة آلاف من السنين، يقول جواكيم برجر عالم الأنثروبولوجيا في جامعة يوهانز غوتنبرغ في ماينز في ألمانيا والمؤلف المشارك للدراسة الجديدة: “لقد عاشوا بشكل أو بآخر في منطقة مماثلة لكنهم يظلون معزولين للغاية عن بعضهم البعض”.

قام برجر وفريق دولي من العلماء بتحليل الحمض النووي القديم من بقايا أربعة أفراد عاشوا منذ حوالي 10000 عام على الحواف الشرقية للهلال الخصيب – جبال زاغروس على الحدود بين العراق وإيران وقارنوا الحمض النووي لهؤلاء الأفراد بالهيكل العظمي الذي كان أصغر من ألفي عام وتم العثور عليه في الطرف الآخر من الهلال الخصيب وهي منطقة تضم تركيا الحديثة.

يقول عالِم الأحياء التطوري مارك توماس من جامعة يونيفيرسي كوليدج في لندن وهو أيضًا مؤلف الدراسة الجديدة التي تقول: “لا نتوقع بالضرورة اختلافات جينية كبيرة من نهاية الهلال الخصيب إلى أخرى”، لكن في الواقع تشير التوقيعات الجينية إلى أن سكان الأناضول وزاجروس اختلفوا عن سلف مشترك قبل حوالي 46000 إلى 77000 سنة – قبل ظهور الزراعة بوقت طويل حيث يقول توماس: “هذه مفاجأة بل هذه هي المفاجأة الحقيقية للدراسة”.

ربما لم يفاجأ أحد أكثر من برغر في ذلك الوقت حيث نشر دراسة وجدت أن مزارعي العصر الحجري المتأخرين من منطقة تركيا هاجروا شمالًا إلى أوروبا وأدخلوا الزراعة هناك، لذلك كان من المفهوم أنه توقع أن يكون قادرًا على تتبع الزراعة الأوروبية طوال الطريق إلى الهلال الخصيب الشرقي.

توضح الدراسة الجديدة أن هؤلاء المزارعين الأوائل في الهلال الخصيب الشرقي لم يهاجروا غربًا وبالتالي لم يكونوا مسؤولين عن نشر الزراعة إلى أوروبا الغربية، لا عجب إذن أن الفريق فشل أيضًا في العثور على أي تشابه وراثي بين هؤلاء المزارعين القدماء والأوروبيين المعاصرين.

من ناحية أخرى يبدو أن المزارعين الأوائل في زاجروس لديهم تشابه وراثي مذهل مع البشر الحاليين في جنوب آسيا وخاصة باكستان وأفغانستان، يشير ذلك إلى أن أحفاد المزارعين الأوائل من زاغروس ربما هاجروا شرقاً آخذين تقنياتهم الزراعية إلى ذلك الجزء من العالم، يقول توماس أن هذا أمر منطقي لأن العمل السابق الذي قام به باحثون آخرون أظهر “دليلاً واضحًا على حركة المحاصيل والحيوانات إلى إيران والأجزاء الشمالية الغربية من شبه القارة الهندية.”

تؤكد دراسة غير منشورة أجراها فريق في كلية الطب بجامعة هارفارد القرب الوراثي للمزارعين الأوائل من زاجروس مع جنوب آسيا وتبين أيضًا أن المزارعين الأوائل في جنوب بلاد الشام (سوريا وفلسطين المعاصرة) انتقلوا إلى أفريقيا مستعملين تقاليدهم الزراعية معهم، من الواضح أن السكان المختلفين في أجزاء مختلفة من الشرق الأوسط هاجروا في اتجاهات مختلفة.

جاءت فكرة أن الزراعة بدأت في مجتمع واحد من الاكتشافات الأثرية الأولية في جزء واحد من الشرق الأوسط جنوب المشرق، كما تقول ميليندا زيدرعالمة الآثار في متحف سميثسونيان للتاريخ الطبيعي الذي لم يشارك في الدراسة لكن عمليات التنقيب الأخيرة أظهرت وجود “انفجار في الناس” يعبثون بالزراعة في جميع أنحاء الهلال الخصيب.

هذه النتائج والدراسة الأخيرة ترسم صورة معقدة للأيام الأولى للزراعة كما يقول زيدر: “هناك الآن علامات تجارية واضحة عبر الهلال الخصيب بأكمله”، على سبيل المثال هناك أدلة على أن الناس تداولوا الأدوات “نحن نرى أن الناس على اتصال مع بعضهم البعض … ولكن ليس بوتقة واحدة”.

كيف تطورت الزراعة مع مرور الزمن وفي مختلف الدول؟

جاء أول تحول حقيقي في الزراعة قبل ما يقرب من 12000 عام في بداية ثورة العصر الحجري الحديث (المعروف أيضًا باسم الثورة الزراعية) والتي كانت بمثابة أول حالات نمط حياة أكثر استقرارًا واستقرارًا، حيث وجد البشر حلاً عمليًا طويل الأمد للأغذية في الهلال الخصيب وهي منطقة تقع عبر ما يُعرف الآن بالشرق الأوسط مع إمكانية الوصول بسهولة إلى المسطحات المائية الرئيسية مثل البحر الأبيض المتوسط، بدأ البشر بزراعة النباتات وتدجين محاصيل مثل القمح والشعير والبازلاء والكتان والماشية وتربية الخنازير المحلية من الخنازير البرية والماعز من الوعل الفارسي والأغنام والأبقار الموجودة عادة في مزارع اليوم.

لعدة قرون تغير القليل جدًا من الحياة المستقرة مع الوصول إلى الأراضي عالية الجودة والحيوانات المستأنسة التي لم تصلح للانتقال ثم جاءت العصور الوسطى وهي فترة تميزت بالتكاثر الانتقائي للنباتات والحيوانات من أجل الجودة المثلى وتقنية تعرف باسم تربية التلال والأخدود وهي تقنية الحراثة التي تستخدم الثيران (وفيما بعد، الخيول) التي ألهمت الأساليب المماثلة المستخدمة اليوم.

أدى تطور دوران المحاصيل أو زراعة وحصد محاصيل مختلفة على نفس الأرض خلال مواسم مختلفة في القرن السادس عشر إلى تحديث الممارسات الزراعية ولكن الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر هي التي أخذت البشر من الماضي حقًا في الوقت الحاضر، مع المحاصيل التي تتطلب عددًا أقل من العمال وتجديد التربة بشكل أفضل وتحسين رعاية الماشية يمكن لعدد أكبر من الناس العمل في الصناعات الحضرية نتيجة للإنتاجية الزراعية.

أدخل القرن العشرون استخدامًا واسع النطاق للآلات والأسمدة وتكنولوجيا مبيدات الآفات والتي تزامنت مع النمو السكاني الضخم، نتيجة لذلك أصبح الغذاء إلى حد كبير سلعة بأسعار معقولة ويمكن الوصول إليها في البلدان المتقدمة.

اليوم نجد أنفسنا في نقطة تحول أخرى يجب أن نوازن فيها الاستدامة وزيادة إنتاج الغذاء لـ 9.6 مليار شخص متوقعين في العالم بحلول عام 2050، في باير نسعى جاهدين لمواصلة تطوير الابتكار التكنولوجي للمساعدة في معالجة التحديات الزراعية مثل هذه من خلال الزراعة الرقمية نستفيد من طرق جمع البيانات المحسنة وأنظمة نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) وغيرها من التقنيات المبتكرة مثل أجهزة استشعار التمثيل الضوئي المحمولة جواً للبذور المقاومة للجفاف.

شاهد أيضاً

مزايا وعيوب الزراعة المائية ومدى تأثيرهم على البيئة

ما هي الزراعة المائية؟ هي عبارة عن شكل من أشكال البستنة التي تكون خالية من …