النظام البيئي وشروط توازنه

ما هو النظام البيئي

يبدو أن الكائنات الحية تتفاعل فيما بينها مع البيئة المادية وهذا باختصار يمكن أن يسمى النظام البيئي، ويمكن أن تكون هناك أنواع مختلفة من النظم البيئية ويمكن أن يكون المحيط الحيوي على سبيل المثال نظامًا بيئيًا عالميًا، وكل هذا يتوقف على المكونات المختلفة والمدى الذي يساهم في تحديد المساحة لاعتباره نظاماً بيئياً، حيث تنقسم النظم البيئية بشكل عام إلى أشكال أصغر.

علم البيئة: هو علم دراسة النظم البيئية، حيث تم تعريف التوازن الإيكولوجي من خلال مجموعة مختلفة من المواقع على الإنترنت بأنها “حالة توازن ديناميكي داخل مجتمع من الكائنات الحية، حيث يبقى التنوع الجيني والأنواع والنظام البيئي مستقرًا نسبيًا ويخضع للتغييرات التدريجية من خلال الخلافة الطبيعية، كما أن التوازن يكون مستقر في أعداد كل نوع في النظام البيئي.”

أهم نقطة في النظام البيئي هي الحفاظ على التوازن الطبيعي، حيث أنه قد ينزعج هذا التوازن بسبب إدخال أنواع جديدة أو الموت المفاجئ لبعض الأنواع أو المخاطر الطبيعية أو أسباب من صنع الإنسان.

شروط توازن النظام البيئي:

تستضيف الأرض شبكة واسعة من النظم البيئية من تجمعات المد الصغيرة إلى الصحاري العريضة إلى الأرفف الجليدية القطبية، حيث يتم تعريف النظام البيئي على أنه الموطن الذي تتفاعل فيه الحيوانات والنباتات والكائنات الدقيقة مع العوامل غير الحية مثل المناظر الطبيعية ودرجة الحرارة، تحافظ الأنظمة البيئية المتوازنة على تدفق المواد والطاقة، وفي النظام البيئي المتوازن يوجد ترابط بين كل عامل ويمكن استخدام أي نفايات من قبل الحيوانات والنباتات والكائنات الحية الأخرى.

يمثل النظام البيئي المتوازن موطنًا مستدامًا للحيوانات والنباتات والكائنات الدقيقة المترابطة وبيئتها، إذ تُظهر النظم البيئية المتوازنة كفاءة استخدام الطاقة وركوب المواد والترابط بين المنتجين الأساسيين والحيوانات المفترسة.

يجب أن تعمل النظم البيئية للأرض مثل الأنظمة البيئية للغابات والأنظمة البيئية للأراضي العشبية والنظم البيئية المائية أو النظم الزراعية بشكل صحيح؛ لأنه حقيقةً أن بعض خدمات النظام البيئي مهددة حاليًا.

عوامل النظم البيئية المتوازنة:

في النظام البيئي المتوازن يتفاعل مجتمع الكائنات الحية (الحيوية) مع السمات غير الحية (غير الحيوية) في البيئة حيث تشمل السمات اللاأحيائية للأنظمة البيئية هطول الأمطار ودرجة الحرارة والمناظر الطبيعية وضوء الشمس والتربة أو كيمياء المياه والرطوبة وتشمل أنواع العوامل الحيوية في النظام البيئي المتوازن المنتجين الأساسيين مثل النباتات والمستهلكين الأساسيين مثل العاشبات والمستهلكين الثانويين مثل آكلات اللحوم والمستهلكين مثل الحيوانات آكلة اللحوم التي تستهلك النباتات والحيوانات على حد سواء والمخلفات التي تأكل المواد العضوية المتحللة.

تعتمد العوامل الحيوية على العوامل غير الحيوية من أجل البقاء وتتطلب النباتات درجة حرارة معينة ورطوبة وكيمياء التربة حتى تزدهر وتعتمد الحيوانات على تلك النباتات في غذائها، حيث أن أي شيء يؤثر على أي عامل في النظام البيئي يمكن أن يزيل التوازن ويجبر الكائنات على التكيف أو الموت.

علاقة الطاقة بالتوازن البيئي:

يعمل النظام البيئي المتوازن عبر الطاقة وركوب المواد، حيث أن مصدر الطاقة الرئيسي للأنظمة البيئية هو ضوء الشمس وأن التركيب الضوئي لضوء الشمس بواسطة النباتات يخلق الأكسجين كمنتج للنفايات والذي بدوره يستخدم في التنفس من قبل الحيوانات.

والحيوانات بدورها تنتج ثاني أكسيد الكربون كنفايات وتستخدمه النباتات، إذ تتحلل الكائنات الحية الدقيقة والنباتات والحيوانات الميتة إلى مواد غير عضوية عن طريق الإنزيمات، كما يؤدي إلى تحويل طاقة الشمس إلى طاقة كيميائية لعملية التمثيل الضوئي أو التنفس إلى فقد الطاقة كحرارة وتتطلب النظم البيئية المتوازنة وجود طاقة الشمس وإدامة دورة الطاقة.

الحيوانات المفترسة والفرائس:

الحيوانات الجارحة مثل الكريل تغذي النظام البيئي في المحيطات المحيطة بالقارة القطبية الجنوبية، حيث تعمل هذه الحيوانات الصغيرة كمراعي للعوالق النباتية ولكنها تضم ​​أيضًا مصدر الغذاء الأساسي للعديد من الحيوانات الأخرى مثل: الأختام، طيور البطريق، الحيتان، الحبار، السمك، الوقائع، القطرس، لذلك يعتبر الكريل من الأنواع الأساسية الضرورية لبقاء توازن النظام البيئي في القطب الجنوبي، بدون الكريل سيفقد النظام البيئي في القطب الجنوبي تنوعه البيولوجي، حيث أن التنوع الغني للأنواع يحافظ على نظام بيئي متوازن.

تأثير الإنسان على التوازن البيئي:

1- بينما تعتمد البشرية على النظم البيئية المتوازنة لتلقيح النباتات والتربة الصحية والأسماك واللحوم غالبًا ما تكون هناك عواقب سلبية للتفاعل البشري، كما يمكن أن يؤدي إدخال النفايات (سواء كانت صناعية أو زراعية وما إلى ذلك) في النظام البيئي من قبل البشر إلى اختلال المغذيات.

2- إن الأخشاب الواضحة تؤدي إلى تآكل التربة وتدمير الموائل وقد تم تهديد النظم الإيكولوجية الدقيقة للغابات المطيرة من خلال تحويل الأراضي، إذ يؤدي الإفراط في صيد الأسماك إلى تعطيل شبكات الغذاء في المحيط، كما أن تعدي السكان على النظم البيئية المحمية سابقًا يهددهم.

3- لحسن الحظ يمكن للممارسات المستدامة أن تعوض النشاط البشري وتشمل بعض الأمثلة تنفيذ حصص الأسماك واستخدام الوقود الحيوي وإعادة زراعة الغابات، ومن خلال الوعي والبحث المستمر يمكن للبشر المساعدة في دراسة النظم البيئية المتوازنة للأرض والحفاظ عليها وتعلم كيفية المساعدة في استعادة اختلال النظام البيئي.

4- كما أن الأنشطة البشرية لها تأثير سلبي على النظم البيئية، في الواقع وفقًا لتقييم الألفية للنظم البيئية الشهير في بداية القرن العشرين غيرت الأنشطة البشرية النظم البيئية بشكل أسرع من أي وقت مضى، حيث كان هناك العديد من الناس يطلبون الطعام والماء والغذاء والأخشاب ومواد أخرى بشكلٍ جنوني، هذا وقد ساهمت كل هذه الطلبات بشكل كبير في إزالة الغابات (لزراعة المزيد من المحاصيل) وفقدان التلقيح الطبيعي (يختفي النحل) وتلوث المياه (من فضلات الحيوانات والمبيدات الحشرية إلى البلاستيك) واستغلال التربة (بسبب الزراعة المكثفة) والإفراط في الصيد وفقدان التنوع البيولوجي الضخم، هذه الاشياء قد تلحق الأذى والتأثير على التوازن البيئي.

5- على سبيل المثال تم تحويل منطقة من الأرض لبناء فندق هنا سيكون له تكاليف محددة مثل: (شراء الأرض ومواد البناء والقوى العاملة) ويمكن توقيع الإيرادات من خلال تقدير معدل الإشغال والسعر لكل موسم … ولكن لا توجد طريقة دقيقة لتحديد ما هي قيمة تلك الحديقة وتلك الأشجار وقيمتها الكبيرة التي يجب إزالتها لبناء الفندق حيث أنهُ عند تحويل الأرض الى فندق قد يحدث عدم توازن في النظام البيئي.

ملخص:

بشكلٍ عام نحن نحتاج إلى اتباع نهج أكثر عقلانية فيما يتعلق بكيفية تحويل النظم البيئية ونحن بحاجة أيضاً إلى إعادة التفكير في العمليات التي نقوم من خلالها بتغيير الموارد الطبيعية وأخذها واستخدامها والتخلص منها، حيث يجب أن تصبح أكثر كفاءة حتى يمكن الحفاظ على النظم البيئية بشكل أفضل، لن نتمكن من الاستفادة من خدمات الأرض إلّا من خلال استعادة تعايش أكثر تناغمًا ودائمًا مع الموائل الطبيعية وسكانها الأحياء، هذه مهمة بشكل خاص لبقاء البشرية.

شاهد أيضاً

مزايا وعيوب الزراعة المائية ومدى تأثيرهم على البيئة

ما هي الزراعة المائية؟ هي عبارة عن شكل من أشكال البستنة التي تكون خالية من …