فيرمونت برج الساعة

الارتفاع الكبير مدفوع عمومًا بالرغبة في الاهتمام، لكن المبنى الذي يعد حاليًا ثالث أطول مبنى على هذا الكوكب غير معروف كثيرًا خارج العالم الإسلامي. وَكجزء من وقف الملك عبد الله آل سعود لتوسعة الحرمين الشريفين، فإنّ برج ساعة مكة هو محور مجمع أبراج البيت المكون من سبعة فنادق فاخرة، بما في ذلك فندق فيرمونت، داخل البرج الذي يرتفع 601 مترًا إلى رأس برج الهلال، ويطل على المسجد الحرام للمسلمين الذين يؤدون العمرة والحج.

التعريف بفيرمونت برج الساعة

يُعرف ثالث أطول مبنى في العالم باسم برج ساعة مكة الملكي أو بشكل غير رسمي برج ساعة مكة. حيث يعتبر موقع هذا البرج مميزًا جدًا حيث تم بناؤه على بعد 50 مترًا فقط من أقدس مواقع الإسلام في الكعبة. ويبلغ ارتفاع البرج المركزي للمجمع 601 مترًا ويتألف من 120 طابقًا. كما يساهم الهلال الموجود في أعلى البرج وحده بـ 23 مترًا في ارتفاعه الإجمالي، وهو ما يعادل مبنى مكونًا من 7 طوابق.

أثار بناء مجمع أبراج البيت جدلًا كبيرًا بسبب هدم قلعة أجياد وإزالة الجبل الذي كان يقع فوقه، حيث يقف المجمع الآن. والمجمع نفسه عبارة عن مبنى فندقي وسكني، على بعد بضع مئات من الأمتار من المسجد الحرام في مكة المكرمة. حيث أن قمر الهلال الذي يبلغ وزنه 6 أطنان والموجود في أعلى المبنى الشاهق لبرج ساعة مكة الملكي صارخ في مواجهة السماء ويمكن رؤيته من الساحة أدناه.

تعمل الهياكل الأصغر الأخرى الموجودة على جوانب برج الساعة أيضًا كفنادق، كما أن اثنين من الأبراج الأخرى بهما مرافق مهبط للطائرات المروحية أيضًا.

تصميم فيرمونت برج الساعة

يبلغ ارتفاع برج ساعة مكة الملكي 1،972 قدمًا (601 مترًا) ويتكون من 120 طابقًا في البنية العلوية و 3 طوابق تحت الأرض. حيث تم تصميم ناطحة السحاب من قبل شركة (RL Rasch GmbH) برئاسة محمود بودو راش. كما بدأ البناء في عام 2004 واكتمل في عام 2012 من قبل شركة الإنشاءات مجموعة بن لادن السعودية. ويحتوي البرج على العديد من غرف الفنادق ومركز تسوق من خمسة طوابق متحف إسلامي وغرف للصلاة، ويعلوها هلال ذهبي.

الأبراج المتناسقة فوق الساحة وَالكعبة، مع الساعة التي تصور أوقات الصلاة في جميع أنحاء الأرض. والهلال في قمة برج ساعة مكة الملكي يبلغ ارتفاعه 75 قدمًا (23 مترًا). حيث يبلغ قطر القطعة الضخمة 21 مترًا وهي عبارة عن هيكل أحادي، أيّ أن أحمال القطعة مدعومة بالجلد الهيكلي. كما يشتمل الهلال على مساحة معيشة خالية من الأعمدة من أربعة طوابق مع غرفة للصلاة ومنطقة للراحة ومطبخ وحمام وعدد قليل من طوابق الخدمة.

أسفل الهلال مباشرة توجد غرفة للصلاة لا يمكن الوصول إليها من الطابق العلوي للمبنى إلّا عبر سلم حلزوني بارتفاع 18 مترًا أو مصعدًا صغيرًا. حيث يمكن أن يصل التلفريك إلى غرفة الصلاة بعد لفه 7 مرات. كما يبلغ قطر وجوه الساعة على الجوانب الأربعة لبرج ساعة مكة الملكي 43 مترًا. وفي الليل، تضيء الساعة بمليوني مصباح أبيض وأخضر يشير إلى وقت الصلاة على مدار الساعة، ويمكن رؤية الساعة الضخمة من مسافة 17 كيلومترًا.

يتم تشغيل 2 مليون مصباح (LED) على وجوه الساعات من مساحة فارغة خلف منطقة الساعة. بينما المساحة الموجودة خلف هيكل الساعة ذاتية الدعم، في برج ساعة مكة الملكي عبارة عن منطقة مرتفعة، مكونة من أربعة طوابق تحتوي على مركز علم الكونيات، وغرف معارض تصور تطور وبناء برج الساعة جنبًا إلى جنب، مع تاريخ قياس الوقت الإسلامي.

تزين الواجهات بأقواس مدببة وزخرفة إسلامية مرصعة ببلاطات الفسيفساء الذهبية. حيث تم تصميم شاشات التعريشة على غرار لوحات المشربية التي تتكون تقليديًا من أعمال شبكية، باستثناء أنها هنا لا تخدم الغرض من التهوية ولكنها موجودة فقط للغرور، كما يقول مقال نقدي حول برج ساعة مكة الملكي في صحيفة الغارديان. بينما البرج فوق الساعة، المسمى الجوهرة، يبلغ ارتفاعه ثمانية طوابق ويضم المركز العلمي والمرصد القمري مع معرض صغير.

يحتوي أيضًا على ساعة ذرية تتحكم في وجوه الساعة. وتحتوي قاعدة البرج على سطح مراقبة على ارتفاع 1،558 قدمًا (475 مترًا) وقاعة للصلاة على ارتفاع 1570 قدمًا (480 مترًا). كما يحتوي النصف العلوي من البرج على خدمات فنية. بينما المآذن الأربعة المصنوعة من أعمدة تعلوها قباب من جميع الزوايا الأربع بها مكبرات صوت تبث مكالمات الصلاة حتى نصف قطرها 7 كيلومترات.

الطوابق الخمسة السفلية من برج ساعة مكة الملكي هي مراكز تسوق. حيث يضم باقي المبنى الموجود أسفل منطقة الساعة العديد من الفنادق الفاخرة. كما يحتوي مجمع أبراج البيت بأكمله على 858 جناحا تديرها عدة فنادق عالمية ذات امتياز، بينما يضم برج ساعة مكة الملكي 864 جناحا منها.

على الرغم من أن المجمع المملوك للحكومة تم بناؤه في البداية لتلبية احتياجات السياح المتزايدين في مكة المكرمة، إلّا أن نسبة أكبر من المباني لا تزال غير مأهولة بسبب الفنادق والمساكن الباهظة الثمن. حيث اكتسبت سياسة الدولة الرأسمالية المتمثلة في بناء المباني الشاهقة من خلال هدم الأماكن المقدسة والجبال في المنطقة المجاورة فقط لتكون ضارة بالسكان المحليين الكثير من ردود الأفعال العكسية.

المواد والبناء لفيرمونت برج الساعة

الهلال الموجود أعلى برج ساعة مكة الملكي مصنوع من ألياف الكربون مع 1050 مترًا مربعًا من الفسيفساء المغطى بالذهب. حيث تم تجميع القطعة الأحادية من خمسة أجزاء تم رفعها فوق البرج من ارتفاع 580 إلى 601 مترًا. كما قامت شركة (SL Rasch) التي صمّمت برج ساعة مكة الملكي بالتشاور مع شركة لبناء القوارب لمعرفة كيفية تجميع الساعة حيث كان من المقرر أن يكون الهيكل مصنوعًا من ألياف الكربون والزجاج عالي القوة، بسبب أحمال الرياح العالية ووزن الهيكل نفسه.

تتكون الساعة الضخمة من 600 لوح مقوى بالألياف الزجاجية مع 98 مليون قطعة من بلاط الفسيفساء الزجاجي بستة ألوان مختلفة تغطي مساحة قدرها 46000 متر مربع. كما يبلغ قطر الساعة 43 مترًا وارتفاعها 450 مترًا عن الأرض ويبلغ طول العقارب حوالي 22 مترًا. حيث أن الساعة بأكملها عبارة عن هيكل ذاتي الدعم بدون تصميمات داخلية حاملة. ونظرًا لأحمال الرياح والوزن الهائل لمكونات الساعة، كان تشغيل الساعة أمرًا حيويًا.

برج ساعة مكة الملكي هو هيكل خرساني مدعوم بإطار فولاذي يمتد حتى قمة الهيكل. حيث تتكون القاعدة الحاملة للهيكل من أربعة أعمدة دعم على شكل V. وفوق منطقة الساعة، تتناقص الأعمدة وتندمج مع الحزم الفولاذية المخروطية فوق الساعة.

استدامة البناء لفيرمونت برج الساعة

تم تركيب حوالي 233 لوحًا شمسيًا على الجوهرة بدرجات اللون الأزرق والبنفسجي التي تم قطعها خصيصًا لتشكيل الجزء المنحني من البرج. حيث تحتوي الألواح الشمسية على 11000 خلية ضوئية فردية وتستخدم لتشغيل وحدات الساعة الأربع. ونظرًا لأن بلاط الفسيفساء الزجاجي يشكل جزءًا كبيرًا من واجهة برج ساعة مكة الملكي، كان من الضروري اختيار المواد الأقل تأثراً بفجوات درجات الحرارة النهارية الضخمة التي تصل إلى 70 درجة مئوية.

تم استخدام بلاط الفسيفساء الزجاجي المصنوع حسب الطلب لأنه يعكس الأشعة فوق البنفسجية. ونظرًا لأن مكة هي منطقة شديدة الكرنك، فقد كان من الضروري تثبيت تدابير الحماية من الصواعق في برج ساعة مكة الملكي. حيث يوجد حوالي 800 موصل صواعق ثابت وهذا النظام يحمي المبنى من ضربات الصواعق المتكررة.

على الرغم من وجهات النظر الحاسمة لبناء مجمع أبراج البيت، كونه مبنى مهيب وسط الشوارع الضيقة الكثيفة المليئة بساحات من النسيج العمراني المحيط، يقف برج ساعة مكة الملكي شامخًا في قلب مكة المكرمة بجوار المسجد مباشرة. وعلى الرغم من أنه يرمز إلى الفجوة الاقتصادية القائمة والمتنامية داخل الدولة، فإنّ الرمزية الإسلامية الواضحة على الواجهة تعلن التواضع.

شاهد أيضاً

مركز نوك Nuuk Center

يقع مركز نوك (Nuuk Center) في وسط نوك، ويضم مركزًا تجاريًا حديثًا من طابقين ومبنى …