المركبات الجوية بدون طيار

الطائرات بدون طيار هي الطائرات التي يتم إرسالها بشكل مستقل، عن طريق التحكم عن بعد أو بأكثر من وسيلة، وهي التي تحمل خليطًا من أجهزة الاستشعار وأجهزة الاستقبال الإلكترونية وأجهزة الإرسال والذخائر الهجومية، حيث يتم استخدامها للاستطلاع الاستراتيجي والتشغيلي والمراقبة في ساحة المعركة، ويمكنها أيضًا التدخل في ساحة المعركة إما بشكل غير مباشر، من خلال تحديد أهداف للذخائر الموجهة بدقة التي يتم إسقاطها أو إطلاقها من أنظمة مأهولة، أو بشكل مباشر، عن طريق إسقاط أو إطلاق هذه الذخائر بأنفسها.

الطائرات بدون طيار خلال الحرب العالمية الثانية

عُرفت أقدم الطائرات بدون طيار باسم المركبات الموجهة عن بعد (RPVs) أو الطائرات بدون طيار، وكانت الطائرات بدون طيار عبارة عن طائرات صغيرة يتم التحكم فيها عن طريق الراديو، حيث تم استخدامها لأول مرة خلال الحرب العالمية الثانية كأهداف للمقاتلين والمدافع المضادة للطائرات، وهي تنقسم إلى فئتين: المركبات الصغيرة الرخيصة، والمستهلكة في الغالب المستخدمة في التدريب، ومنذ الخمسينيات من القرن الماضي، تم استرداد أنظمة أكبر وأكثر تعقيدًا عن طريق الهبوط أو المظلة بالتحكم اللاسلكي، كما تم تجهيز المركبات عادةً بعواكس لمحاكاة الرادار لطائرات العدو.

وسرعان ما حدث للمخططين أنه يمكن استخدامها أيضًا كأفخاخ لمساعدة القاذفات على اختراق دفاعات العدو، أيضًا لا تزال الطائرات بدون طيار عالية الأداء قيد التطوير على سبيل المثال، استعمالها لاختبار الأنظمة المصممة لإسقاط صواريخ كروز المضادة للسفن و(Ryan AQM-34 Firebee)، مركبة موجهة عن بعد تستخدم للاستطلاع القتالي في جنوب شرق آسيا خلال حرب فيتنام في المتحف الوطني للقوات الجوية للولايات المتحدة، كما حدث للمخططين أنه يمكن استخدام الطائرات بدون طيار في الاستطلاع الفوتوغرافي والاستطلاع الإلكتروني.

تم إطلاق طائرة الاستطلاع (Firebee) لأول مرة في عام 1962، حيث شهدت خدمة مكثفة في جنوب شرق آسيا خلال حرب فيتنام، كما تم استخدامه فوق كوريا الشمالية، واخترقت (AQM-34)، وهي مركبة دون سرعة الصوت تعمل بأجنحة نفاثة تعمل بالطاقة النفاثة، وأعادت صورًا واضحة بشكل لافت للنظر، كما تم تزويد (Firebees) بأجهزة استقبال للكشف عن الإجراءات المضادة الإلكترونية التي أعادت معلومات استخبارية حول صواريخ (أرض-جو) السوفيتية الصنع والتي مكنت المهندسين الأمريكيين من تصميم معدات الكشف والتشويش المناسبة.

مزايا الطائرات بدون طيار

كانت المزايا الكاملة للطائرات بدون طيار هي أن تظل غير مستغلة على نطاق واسع حتى الثمانينيات، وعندما اقترنت إلكترونيات الطيران المصغرة الموثوقة بالتطورات في أجهزة الاستشعار والذخائر الموجهة بدقة لزيادة قدرات هذه المركبات بشكل كبير، وكانت أحد التطورات الهامة هو الكاميرات التلفزيونية الصغيرة عالية الدقة التي تم حملها في أبراج ذات محورين أسفل هيكل الطائرة بدون طيار، ويتم التحكم فيها عن بُعد عبر وصلة هابطة رقمية موثوقة ووصلة صاعدة، وفي كثير من الأحيان حملت المركبات أيضًا محددًا ليزر للذخائر الموجهة.

مستشعرات نظام تحديد المواقع العالمي والطائرات بدون طيار

قدمت مستشعرات نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) معلومات دقيقة عن الموقع لكل من الطائرات بدون طيار وذخائرها الموجهة، وباستخدام هذه التقنيات الجديدة، قامت الولايات المتحدة بإدخال الطائرات بدون طيار ذات المدى الاستراتيجي، باستخدام أقمار الاتصالات لترحيل إشارات التحكم وقراءات أجهزة الاستشعار بين الطائرات بدون طيار ومراكز التحكم على مسافات عالمية على سبيل المثال في عام 2003، وأنتجت رايان أول سلسلة من الطائرات بدون طيار (RQ-4 Global Hawk).

حيث إن (Global Hawk) قادرة على حمل مجموعة واسعة من أجهزة الاستشعار الضوئية والأشعة تحت الحمراء والرادارية والإقلاع والهبوط على مدرج، ويبلغ سقف خدمتها (20000 متر)، وتتميز بصغر حجمها نسبيًا، ومدى وصول أجهزة الاستشعار الخاصة بها، مما يجعلها محصنة بشكل فعال ضد الأنظمة الدفاعية السطحية، كما تم الضغط على النموذج الأولي (Global Hawks) لاستخدامه في زمن الحرب فوق أفغانستان في عام 2002 وفوق العراق في وقت مبكر من عام 2003، وهي حاليًا أهم الطائرات بدون طيار ذات المدى الاستراتيجي في الخدمة.

على الرغم من مزايا الطائرات بدون طيار، فقد تم استغلال التقنيات الناشئة الموصوفة أعلاه لأول مرة في الحرب بواسطة الطائرات بدون طيار الإسرائيلية في ساحة المعركة، وأول هذه الطائرات كان (Tadiran Mastiff)، وهي طائرة ذات ذراع مزدوج تم تقديمها في عام 1975، والتي تشبه نموذج طائرة كبيرة تزن ما يزيد قليلاً عن 90 كغ بجسم صندوقي ومروحة دافعة يقودها محرك مكبسي صغير، حيث يمكن أن يتم قذفها من منحدر مثبت على شاحنة، أو إطلاقها بواسطة صاروخ معزّز، أو تشغيلها من مدرج.

تستخدم جميع القوى العسكرية الكبرى وحتى بعض مجموعات الميليشيات، الطائرات بدون طيار للمراقبة في ساحة المعركة لتوسيع نطاق رؤية القوات البرية والبحرية وتعزيز مدى ودقة نيرانها الداعمة على سبيل المثال، في نزاعها مع إسرائيل، استخدمت جماعة حزب الله اللبنانية مركبة أبابيل الإيرانية الصنع، وهي مركبة يبلغ طول جناحيها 3.25 مترً، وتعمل بمروحة دافعة ويتم إطلاقها إما من قاذفة تعمل بالهواء المضغوط محمولة على شاحنة أو بواسطة صاروخ معزز.

تطور الطائرات بدون طيار

تتراوح حرفة المراقبة التكتيكية في التطور من المركبات التي تنتشر في ساحات القتال للحصول على الأهداف وتعيينها إلى (الطائرات بدون طيار الصغيرة) التي يتم إطلاقها يدويًا، والتي تحمل كاميرا تلفزيون واحدة ذات طيف مرئي أو الأشعة تحت الحمراء، وهناك مثال مبكر على هذا الأخير هو مؤشر (AeroVironment FQM-151) الأمريكي، وهي طائرة بدون طيار تزن أقل من 10 أرطال (4.5 كغ) وتشبه نموذج طائرة شراعية تعمل بالطاقة، وشهد المؤشر لأول مرة الخدمة مع مشاة البحرية الأمريكية في حرب الخليج الفارسي.

(Puma) طائرة بدون طيار وهي تطوير لـ (Pointer) ولكن مع مستشعرات أكثر تقدمًا، وبواسطة (RQ-11 Raven)، وهي نسخة مصغرة من طائرة (Puma) و(Wasp)، وهي مركبة صغيرة تزن حوالي 1 باوند (أقل من نصف كيلوغرام) بطول جناحيها 2 قدم 4.5 بوصة (72 سم)، حيث يتم إصدار الأخيرة لفرق السيطرة القتالية البرية للقوات الجوية وكذلك لقوات المارينز.

من المحتمل أن تكون الموجة التالية من تطوير الطائرات بدون طيار هي ما يسمى بالمركبات الجوية القتالية غير المأهولة (UCAVs)، وإذا كانت الطائرة التجريبية (Boeing X-45) و(Northrop Grumman X-47) تمثل هذه المركبات، فإنها ستشبه القاذفات الشبح الصغيرة (B-2 Spirit) وستختلف في الحجم من ثلث إلى السدس من الوزن الإجمالي للمقعد الفردي لقاذفة قنابل مقاتلة، وهذه على الأرجح ستكمل حتى تحل محل القاذفات المقاتلة في دور الهجوم في البيئات شديدة الخطورة.

أخيرًا، تم إطلاق طائرات بدون طيار كبيرة وخفيفة الوزن للغاية تعمل بالطاقة الشمسية من أجل اختبار جدوى مركبات الاتصالات والمراقبة التي ستبقى في المحطة على ارتفاعات عالية لأشهر أو حتى سنوات في كل مرة.

شاهد أيضاً

ما هي صناديق المصهرات في الطائرات

يشيع استخدام صندوق المصهرات في الأنظمة الكهربائية للطائرات حتى منتصف الستينيات، حيث كانت في الواقع …