الكنائس والقصور الإيطالية في عصر النهضة

كانت المسابقة التي أقيمت في فلورنسا عام 1401 ميلادي، لعمل بوابات مبنى التعميد أمام كاتدرائية سانت ماريا هي الحدث التاريخي الذي بدأت منه حركة النهضة في فن النحت، حيث اشترك فيها أشهر فنانين إيطاليا وفاز فيها النحات الكبير (حبييرتي)، ومن بين الفنانين الذين اشتركوا في هذه المسابقة الفنان برونولسكي الذي ذاع صيته فيما بعد كمهندس معماري ويرجع إليه في البدء بتغيير النسب القوطية والمرجوع إلى النسب الإغريقية، وهذا التطور الجديد في العمارو والنحت أطلق عليه إسم عصر النهضة أو الإحياء.

ومن المعلوم أن العمارة القوطية لم تجد في إيطاليا رواجاً كبيراً، قد استعمل المعماريون طول القرون الوسطى في مبانيهم بعض العناصر التي لم تكن موجودة في العمارة القوطية الفرنسية، كان مركز إيطاليا في القرن الخامس عشر مساعد على تطور الفنون بالرغم من أنها مقسّمة إلى عدة ممالك وجمهوريات مستقلة، لكن استقلال هذا المدن ساعد كثيراً على المنافسة الفنية والأدبية خصوصاً فن العمارة، وعندما نشأت العمارة في عصر النهضة لم تتأثر فقط في العمارة الرومانية، بل تأثرت أيضاً بآثار فن المسيحية والفن البيزنطي الذي كان مزدهراً خصوصاً في مدن إيطاليا الشرقية وبالأخص في مدن البندقية ومدينة رافينا، امتاز الفن الإيطالي في هذه الفترة من التاريخ في مزاولة مهن مختلفة كالعمارة والتطريز والنحت والأعمال المعدنية، من أشهر الفنانين في فجر عصر النهضة هو المعماري فيلبو برونولسكي.

كنائس عصر النهضة في إيطاليا:

نتقسم الكنائس الإيطالية في عصر النهضة من الناحية الفنية والمعمارية الإيطالية إلى قسمين:

أولاً: يشمل القسم الأول الكنائس الملمومة من حيث مسقطها الأفقي، فكان تصميم هذا المسقط يشتمل على شكل مربع أو مثمن أو دائري أو على شكل الكنائس البيزنطية.

ثانياً: يشمل القسم الثاني الكنائس التي اتبع المهندس المعماري والفنان في تصميماتها شكل الصليب اللاتيني.

قصور عصر النهضة في إيطاليا:

أولاً: القصور التي لا تحتوي واجهاتها على أعمدة وأكتاف، هذه الواجهات عادة ما تكون مسطحة تماماً وخالية من البروز والتجاويف ولا تجد بها غير الفتحات والنوافذ، وتتوج هذه القصور عادة بكورنيش عظيم يتناسب مع ارتفاع الواجهة كلها.

ثانياً: القصور المقسمة واجهاتها إلى أقسام بواسطة أكتاف وأعمدة، عادة ما تكون كبيرة، وذلك يرجع إلى كيفية استعمال هذه الأكتاف، فمنها وهي الأكثر شيوعاً القصور التي يشمل كل طابق منها على أعمدة من طراز معين، النوع الآخر من المباني تجد فيها الأعمدة المستمرة بحيث تشمل طابقين أو أكثر، أما الأعمدة المستعملة فهي تشمل جميع الأنظمة الرومانية وكان الأكثر شيوعاً النظام الكورنتي.

شاهد أيضاً

عمارة مسجد مطار إسطنبول الجديد

تشتهر مدينة إسطنبول التركية بوجود العديد من المساجد سواء كانت المساجد التي بنيت في الفترة …