المشكلات البيئية العالمية

أهم المشكلات البيئية العالمية:

إن النظم البيئية تتغير باستمرار، حيث تشمل التهديدات البشرية للتنوع البيولوجي إزالة الغابات والتلوث وانتقال الأمراض عبر الحدود الطبيعية وادخال الأنواع غير الأصلية وانخفاض الموائل الطبيعية من خلال الزيادة السكانية والمزيد من التهديدات الطبيعية تشمل هجرة الأنواع إلى منطقة معينة أو تغير في الموسم أو مرض قاتل يؤثر على نوع واحد فقط.

الاهتمام بالمشاكل البيئية العالمية لا سيما فيما جاء في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة والتنمية في منطقة ريو عام 1992 الذي يتحدث عن زيادة كبيرة من الناحية النظرية والعملية، قد يكون الاهتمام بالمشاكل البيئية سبب مرتبطًا بالضغط المتزايد الناشئ عن عدم الحل للمشاكل على الرغم من أنها قد تنتج أيضًا عن البصيرة التي كثير من هذه المشاكل لا يمكن حلها حتى من خلال أفضل سياسة بيئية وطنية.

السياسة البيئية الوحيدة هي الجهة الكافية للتعامل مع أسباب المشاكل البيئية وهي من منظور عالمي، مثال على ذلك تأثير غازات الدفيئة البشرية (المكثفة) التي تزعزع استقرار العالم نظام المناخ ويمكن التعامل معها فقط من خلال التعاون الدولي أي على أساس اتفاقات وأهداف وتدابير دولية ملزمة، المشاكل البيئية التي تحدث عالمياً قد تكون من ناحية أخرى الطبيعة المحلية أو الإقليمية؛ أي لا تتطلب بالضرورة نهجًا من هذا النوع وصفت للتو ومن الأمثلة على ذلك ندرة المياه العذبة المتزايدة وهي مشكلة يمكن معالجتها محلياً وإقليمياً على الرغم من أنه قد تحتاج الاستراتيجية، في ضوء قدرات حل المشكلات غير المتكافئة إلى أن تكون واحدة منسقة على المستوى الدولي.

سبب الحاجة إلى منظور عالمي وتدويل السياسة البيئية ليست فقط تزايد الترابط الإيكولوجي والاقتصادي وتعقيد العلاقات الفيزيائية والكيميائية بين السبب والنتيجة الطبيعية طويلة الأجل للآثار وإمكانية التراجع عن الضرر البيئي، على وجه الخصوص في أي بحث عن تعدد الفاعلون السياسيون تكون مصالحهم المتضاربة تنوع اقتصاديهم و القدرات التقنية والتنظيم الاجتماعي للتكنولوجيا والعلوم، تتطلب المشاكل البيئية العالمية التي تحدث سياسات بينما لا تعفي الدولة القومية من مسؤوليتها بصفتها الفاعل الرئيسي.

طبقة الأوزون:

المشكلة البيئية العالمية التي تلقت الأكثر كثافة سياسية الانتباه هو تدهور طبقة الأوزون (الستراتوسفير)، منذ عشرة سنوات من المفاوضات أدت هذه المشكلة إلى نظام بيئي دولي ديناميكي على أساس إطار قانوني يتكون من مكون مؤسسي مستقر (الاتفاقية الإطارية) ومكون فعال ومرن (بروتوكول).

حددت “اتفاقية فيينا” لعام 1985 المشكلة حيث ان “مونتريال “بروتوكول “1987 م ألزم الموقعين بتقليص استخدام
مركبات الكلور وفلوروكربون والهالونات التي تدمر طبقة الأوزون 50 في المائة بحلول عام 1999 على الرغم من أنها سمحت بذلك المرحلة الأولية، كما أن المنتجات التي سيتم نقلها إلى بلدان أخرى مثلاً هلسنكي 1989 بدأ مؤتمر الأطراف في المراجعة المخططة للاتفاق و ينص على حظر كامل للإنتاج على مركبات الكربون الكلورية فلورية وتخفيض تدريجي لمركبات الكربون الكلورية فلورية مواد أخرى مستنفدة للأوزون، يوجد العديد من مؤتمرات المتابعة المنعقدة في لندن (1990) وكوبنهاغن (1992) قررت إجراء المزيد من التخفيضات للتخلص التدريجي.

إن شروط نجاح سياسة الأوزون كانت عالية للغاية ومحددة ولا يمكن تطبيقها ببساطة على حالات المشاكل الأخرى: مثل نسبيًا البرهان غير المثير للجدل للعلاقة بين السبب والنتيجة الذي جعل السياسة ذو أهمية للعلم الشفاف وشديد التركيز واحتكار القلة وأضعف الهيكل المتضمن في تصنيع مركبات الكربون الكلورية فلورية من مقاومة الصناعة لتحويل الإنتاج، تم إدراك خطر الأشعة فوق البنفسجية المكثفة من قبل الجمهور باعتباره يشكل تهديدًا فوريًا كل هذه العوامل سهلت الإسراع بعملية صياغة السياسات وتنفيذها.

ومع ذلك لا يزال استنفاد طبقة الأوزون الستراتوسفيرية على المستوى السياسي جدول الأعمال لأن المواد البديلة المختلفة تشكل بالمثل إيكولوجية المخاطر لأن هناك مشاكل في التنفيذ في غير موقّع الدول ولأن الواردات غير القانونية واسعة النطاق تجري (على وجه الخصوص من أجزاء من الاتحاد السوفياتي السابق إلى الولايات المتحدة الأمريكية).

المناخ:

المشكلة البيئية الأكثر مناقشة في الوقت الحالي هي تغير المناخ حيث أن الغازات النشطة مناخياً مثل ثاني أكسيد الكربون (C02) والميثان (CH4) وأكسيد النيتروجين (N20) والهيدروكربونات المهلجنة والمفلورة (HFCs وPFCs) وسادس فلوريد الكبريت (SF6) يعطلان حرارة الأرض التوازن عن طريق حجب الإشعاع الحراري جزئيًا في الفضاء الخارجي (وبالتالي تودي الى تكثيف تأثير الاحتباس الحراري)، أكبر حصة (أكثر من 50 في المائة) من هذه المشاكل تقع نتيجة عملية الاحترار على ثاني أكسيد الكربون الذي هو عمليًا منتشر في كل مكان، جميع الأنشطة الاقتصادية والتي ترتبط مستوياتها بشكل كبير مع إجمالي الدخل القومي المنتج وبالتالي فإن مشكلة C02 هي مشكلة بين الشمال والجنوب في نصيب الفرد وتختلف الانبعاثات بشكل كبير بين الدول الصناعية والدول النامية.

انبعاثات الميثان (التي تمثل حوالي 18 بالمائة من الاحتباس الحراري تأثير) من ناحية أخرى تشكل مشكلة بين الجنوب والشمال بقدر ما تكون كميات هذا الغاز المسببة للاحتباس الحراري كبيرة، إذ تنشأ في الزراعة مثل زراعة الأرز وفي عملية هضم قطعان الماشية في دول الجنوب، على عكس مركبات الكربون الكلورية فلورية، حيث أنها من الصعب أو حتى المستحيل تقليلها أو التخلص منها بالفعل، كما انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والميثان قد تختلف الحالة مع HFC وانبعاثات الكلوروفلوروكربون وسادس فلوريد الكبريت وكلها تنبع من العمليات الصناعية.

التنوع البيولوجي:

التنوع البيولوجي: نصت “اتفاقية الأمم المتحدة بشأن التنوع البيولوجي” التي اعتمدتها 154 دولة خلال مؤتمر الأمم المتحدة في ريو دي جانيرو في عام 1992 ودخل حيز التنفيذ في ديسمبر 1993 حيث يعبر عن بصيرة المجتمع الدولي الذي نحن فيه الحاجة إلى تغيير نموذجي بعيد المدى فيما يتعلق بالحفاظ على الطبيعة، مفهوم التنوع البيولوجي الذي يحتضن جميع أنواع الحيوانات والنباتات بما في ذلك الكائنات الحية الدقيقة.

مهمة معقدة أخرى تواجه التنوع البيولوجي وهي الحماية و إدارة الغابات، حيث أن الأبعاد العالمية لتدمير الغابات تستدعي إجراءات وقائية وسريعة وفعالة على الفور، كما أن الوضع الحالي للغابات يجب استبدال الإدارة بأشكال الاستخدام المستدامة بيئياً، حيث يجب حماية الغابات في البلدان الصناعية القائمة من أي مزيد من التدهور ويجب تعزيز إعادة التحريج في البلدان النامية، حيث ستكون المهمة الرئيسية للبلدان هي جعل حماية الغابات تتماشى مع تطويرالاقتصاد، من النقاط المهمة هنا إنشاء مصادر للدخل تنبع من الاستخدام المستدام للغابات.

تم العثور على النظام البيئي للغابات المتساقطة في المناطق المعتدلة وتواجه تقلبات درجة الحرارة وهطول الأمطار وفقًا لأربعة مواسم، حيث تتضمن أهداف الحفظ الحالية إعادة ادخال الحيوانات المفترسة الذروة بعد ممارسات التصفية في القرون السابقة وتوفير بيئة مليئة بالأشجار الناضجة لتعويض إزالة الغابات غير المنظمة.

أهم الطرائق المقترحة للتخفيف من حدة المشكلات البيئية؟

من أهم الطرائق المقترحة للتخفيف من حدة المشكلات البيئية:

  • وقف استخدام الموراد الكيميائية في صنع مستحضرات التجميل.
  • غرس الاشجار.
  • التقليل من حرق النفايات.
  • استخدام وسائل النقل العام.
  • إقامة المحميات الطبيعية.
  • إعادة التدوير.

شاهد أيضاً

مزايا وعيوب الزراعة المائية ومدى تأثيرهم على البيئة

ما هي الزراعة المائية؟ هي عبارة عن شكل من أشكال البستنة التي تكون خالية من …