ما هو الأمن البيومتري Biometric Security

أدى التطور السريع لتكنولوجيا التعرف على القياسات الحيوية إلى استخدام أنظمة الأمن البيومترية بشكل متزايد للتحكم في الوصول المادي. ليس فقط في المواقع عالية الأمان مثل البنوك، ولكن أيضًا في البيئات التي تحتاج إلى مستويات أمان أقل مثل مجمعات المكاتب. حيث تفتح أنظمة المقاييس الحيوية فرصًا جديدة تمامًا لتحسين حماية الأشخاص والأماكن والممتلكات، مع تقديم طرق أكثر سهولة في الاستخدام للأشخاص لتحديد هويتهم.

ما هو الأمن البيومتري

يشير الأمن البيومتري إلى المقاييس أو القياسات المتعلقة بالسمات أو الخصائص البشرية. ويمكن تقسيمها إلى نوعين:

  • القياسات الفسيولوجية: مثل بصمات الأصابع.
  • القياسات السلوكية: مثل الكتابة اليدوية أو التوقيع.

يتضمن استخدام برامج الأمان البيومترية للتعرف تلقائيًا على الأشخاص بناءً على خصائصهم السلوكية أو البيولوجية. حيث أن تقنية المقاييس الحيوية المستخدمة حاليًا في الغالب في التحكم في الوصول المادي هي التعرف على بصمات الأصابع نظرًا لانخفاض سعرها. ومن بين مستشعرات بصمات الأصابع ثنائية الأبعاد، غالبًا ما تكون المستشعرات متعددة الأطياف خيارًا أفضل من المستشعرات الضوئية. حيث أنها أغلى قليلاً ولكنها توفر دقة أعلى وأداء أكثر موثوقية.

تشمل المعرفات الأخرى المستخدمة عروق الأصابع والوجوه وقزحية العين. وبالنسبة للبيئات عالية الأمان، يوفر التعرف على قزحية العين أفضل دقة، يليها التعرف على وريد الكف. تتحقق بعض أنظمة الأمان البيومترية من الهويات باستخدام تقنية كشف واحدة أو أكثر، بينما لا يتحقق البعض الآخر من الهوية على الإطلاق للحفاظ على انخفاض التكاليف.

ما هي الفوائد التي تقدمها أنظمة الأمن البيومترية

أنظمة القياسات الحيوية تعزز الأمن

تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية لأجهزة الأمان البيومترية في أنها يمكن أن تساعد في زيادة الحماية الخاصة بالشخص، حيث أنه من الصعب جدًا، على سبيل المثال، استنساخ أو سرقة بصمة الإصبع.

في الحالات التي تحتاج فيها إلى زيادة الأمان، يمكن أيضًا استخدام القياسات الحيوية للتحقق متعدد العوامل. وبعد أن يقدم شخص ما شارته، على سبيل المثال، يحتاجون بعد ذلك إلى تقديم بصمة إصبعهم للتحقق من هويتهم. حيث أن هذا أكثر أمانًا من استخدام رقم التعريف الشخصي للتحقق حيث يمكن تمريره بسهولة إلى أشخاص آخرين.

كيف تعمل أنظمة القياسات الحيوية على تحسين الراحة

يمكن أن توفر أنظمة الأمان البيومترية للمستخدمين مزيدًا من الراحة. حيث أنه من السهل أن ينسى الشخص بطاقة أو مفتاح، ولكن لديه دائمًا القياسات الحيوية معه. وإذا كان المعرّف يسمح بالتعرف على الجهاز غير اليدوي أو عن بُعد، فإن مستويات الراحة تزداد أكثر، فقد يُسمح للشخص بالدخول إلى المبنى الخاص به ببساطة عن طريق مسح وجهه ضوئيًا أثناء اجتيازه المدخل.

هل هناك سلبيات لحلول الأمن البيومترية

على الرغم من أن أنظمة الأمان البيومترية توفر العديد من المزايا، لا تزال هناك بعض المخاوف وحتى المخاطر المحتملة التي يجب مراعاتها.

  • الدقة: على الرغم من أن احتمال التعرف على شخص ما عبر نظام المقاييس الحيوية مرتفع، إلا أن الدقة بنسبة 100٪ غير مضمونة. وكل تقنية من تقنيات التعرف على القياسات الحيوية لها معدل قبول خاطئ خاص بها ومعدل رفض خاطئ، ويمكن أن تؤثر عوامل مثل ضوء الشمس ونظافة المستشعر على الدقة.
  • الخصوصية: نظرًا لتصنيف القياسات الحيوية على أنها بيانات شخصية حساسة في اللائحة الأوروبية العامة لحماية البيانات (GDPR)، فمن المهم استخدام المعلومات البيومترية وتخزينها بما يتماشى مع اللوائح المحلية. في بعض البلدان، على سبيل المثال، لا يُسمح للشخص بتخزين أي بيانات بيومترية في قاعدة بيانات مركزية.
  • مشكلات التسجيل: تعني عوامل مثل جفاف الأصابع أو بصمات الأصابع الغامضة أو أمراض العيون أو قزحية العين الداكنة بشكل استثنائي أنه لا يمكن تسجيل عدد صغير من الأشخاص باستخدام بعض تقنيات التعرف على القياسات الحيوية.
  • الاستخدام الاحتيالي: إن تقديم صورة لبصمة الإصبع أو الوجه يمكن أن يخدع بعض أنظمة المقاييس الحيوية ويخلق فرصًا لاختراق الأمان. ومن الممكن إضافة ميزة الكشف عن النشاط كوظائف إضافية. ويتحقق هذا من أن الجزء المعروض من الجسم هو من شخص حي موجود عند المستشعر هناك وبعد ذلك.
  • بعض الإزعاج: يجب أن يكون المستخدمون حاضرين فعليًا للتسجيل باستخدام معرفات المقاييس الحيوية، في حين يمكن إعداد بطاقة الوصول أو رقم التعريف الشخصي مسبقًا. وغالبًا ما تكون أنظمة الأمان البيومترية أبطأ في الاستخدام أيضًا، ممّا قد يمثل مشكلة إذا احتاج عدد كبير من الأشخاص للوصول خلال إطار زمني معين.

شاهد أيضاً

طريقة منع التطبيقات من تتبع موقعك الجغرافي

أظهر تقرير لصحيفة نيويورك تايمز مؤخرًا مدى سهولة التعرف على الأشخاص وتحديد موقعهم من خلال …

اترك تعليقاً