مسرح جوثري

يقع مسرح جوثري في مينيابوليس بولاية مينيسوتا على الضفة الغربية لنهر المسيسيبي، وهو أكثر من مجرد مسرح، إنه مركز للفنون. كما تأسس في عام 1963، وكان المبنى الأصلي الذي تم هدمه الآن واقفاً على بعد ميلين ونصف إلى الجنوب الغربي من المبنى الحالي، في موقع مركز الفن ووكر.

التعريف بمسرح جوثري  

المبنى الأزرق التوافقي، الذي تكلف 125 مليون دولار والذي يقع على نهر المسيسيبي، هو أول مبنى صمّمه جان نوفيل في أمريكا. بحيث يحل هذا المبنى الذي تبلغ مساحته 26400 قدم مربع محل المقر السابق لمسرح جوثري، الذي صمّمه المهندس المعماري رالف كريب عام 1963 بتكليف من المصمّم الأيرلندي تيرون جوثري.  

كان نوفيل مدركًا للثقل التاريخي للمؤسسة، احترم السيناريو الأصلي، لكنه أعطى لمسة خاصة به. وبالنسبة للهيكل الخارجي للمبنى، كان مستوحى من المناظر الطبيعية المحيطة، والتي يهيمن عليها وجود نهر المسيسيبي، حيث أطلقت نوفيل جسرًا ناتئًا، جسر (Endless)، والذي يمكن الوصول إليه دون شراء تذكرة للمسرح. بينما الخارج عبارة عن تركيبة من المعدن والزجاج تستحضر أشكالًا صناعية تتكيف مع العصر الحديث.

يتم تحديد المناظر الطبيعية لميسيسيبي في مينيابوليس من خلال الشلالات والأقفال والجسور والطواحين والصوامع الكبيرة، وتركوا انطباعهم على والتر غروبيوس ولاحقًا في لو كوربوزييه، برونو تاوت، إريك مندلسون أو مويسي جينزبورغ، الذين وصفوها بأنها أيقونات الحداثة. كما يأخذ مسرح (Guthrie) الصور الظلية للمصانع والمباني في وسط المدينة، دون تقليد، بسجل خاص به تمامًا.  

من الشاطئ، يظهر ناتئ دراماتيكي يبلغ طوله 53 مترًا، وهو تفسير معاصر للصوامع التي لا تقل روعة حوله، ممّا يجعل أحجام أبراج وسط المدينة، مثل أسطوانات الصوامع والصلبان والمزج. بينما الحجم الدائري الكبير، الذي يحمي أروقة المسرح، يستحضر أشكال الصوامع المجاورة، بينما الهيكل المستطيل للأبراج يتناغم مع مطاحن الدقيق المجاورة.

كما وجدت المباني الصناعية في المنطقة، جنبًا إلى جنب مع المناظر الطبيعية مع طواحين الهواء والقمح، انعكاسها في السطح الخارجي للمبنى الذي تم أيضًا استنساخ ملصقات لأعمال كلاسيكية تنتمي إلى الماضي المجيد للمسرح. بينما تستحضر الأنابيب الرفيعة لرايته، التي تنشر رسائل (LED)، مداخن المصانع وتساعدك على زيادة الارتفاع لمطابقة الامتداد الأفقي. حيث أن البرج الذي يبلغ ارتفاعه 47 مترا و 24 مترا متجاوزا المزاد بمثابة إشارة للإعلان عن العروض والأعمال المنشورة في الأفق.  

كل ما تبقى هو مجرد هندسة معمارية. وبدون حنين، لأن هذا الحوار هو بوضوح ذريعة لابتكار واستخدام تقنيات ومواد من أوائل القرن الحادي والعشرين. كما يكتشف التاريخ والحداثة، وهو الحال الآن الأصدقاء، وغوثري في وسط الطواحين والجسور، الطموح المشروع في أن يصبح معلمًا واضحًا، بحيوية وإبداع الثقافة المسرحية في مينيابوليس في عام 2002.  

تاريخ مسرح جوثري  

احتوى هذا المبنى على واجهة قاعة احتفالية حديثة تم تصميمها بحيث لا يكون أي من زوارها البالغ عددهم 1100 أكثر من 15 قدمًا من الممثلين. حيث تم تطوير الفكرة بين المهندس المعماري (Rapson و Tyrone Guthrie)، مدير المسرح البريطاني الذي قاد إنشاء المسرح الذي ولد كرد فعل لتسويق (Broadway)، والتي تضم كبرى شركات المسرح الأمريكية الإقليمية، والتي جمعت بين الذخيرة الكلاسيكية والتجريب على عكس إلى المنتجات الخفيفة التي استحوذت على نيويورك في الستينيات.

موقع مسرح جوثري  

يقع المسرح الجديد على ضفاف نهر المسيسيبي في حي المطاحن، قبالة شلالات سانت أنتوني، في مدينة مينيابوليس، مينيسوتا، الولايات المتحدة، وتحيط به الصوامع والمصانع. حيث أن الموقع عبارة عن جنة حداثية تقع في شريط كان في السابق صناعيًا على طول نهر المسيسيبي. كما يُعد المجمع معًا مصعدًا للحبوب، على غرار ما أشاد به لو كوربوزييه باعتباره المكافئ الأمريكي لمعبد البارثينون، باعتباره ثمارًا رائعة لعصر جديد. وعبر النهر تقف محطة لتوليد الطاقة، شمالًا، تتدفق المياه عبر سلسلة من الأقفال تحت جسر صناعي.  

المساحات في مسرح جوثري

1- المجالس  

يتميز برنامجها المعماري بوجود ثلاثة أنواع من الغرف في مكان واحد، مرتبطة من خلال ممر متقاطع ومرتبة عموديًا في الارتفاع ممّا يسمح للمشاهد بدمج التجربة مع المشهد الحضري. كما أنه هناك غرفة 1100 مقعدًا، محمية بحجم شبه أسطواني، تكرر التصميم المفتوح لمسرح (Guthrie) القديم، الترتيب القديم على شكل صدفة حيث يكون كل الجمهور غير المتماثل في حالة مريحة بنفس القدر.

2- الغرفة الأمامية  

تتسع هذه الغرفة لـ 700 مع ترتيب أمامي يتعارض تمامًا مع مرحلة الدفع، ويميز بين الفضاء العلماني العام والتمثيل المقدس الذي يهدف إلى الذخيرة المعاصرة. كما يقع في الحجم المستطيل، ويشغل أجزاء من المستوى 3 و 4.

3- القاعة التجريبية  

في المستوى 9، هذه القاعة التجريبية بسعة 250 مقعدًا، وهي بمثابة مختبر مسرحي. كما يرتفع البرج فوق الحجم المستطيل الذي يحتوي على القاعة التجريبية وبهو يمتد مفتوحًا على الغرفة ويحيط به الصندوق البرتقالي، وهو وجهة نظر للمشروعات الأجنبية الخطرة في المشهد الليلي.

4- الجسر الكابولي  

يمتد الجسر الكابولي كمراقبة فوق النهر وينتهي بزاوية شديدة الانحدار، كما أنه يوفر رحلة مفتوحة ومعلقة في الفضاء. حيث تم تطويره فوق المدخل وهو يخدم الأمام الصغير. وفي الطابقين 5 و 6 على الجانب الغربي تقع القاعة الكبرى والغرفة الأمامية الشرقية. بينما فوق هذا الجسر المجهز بالشقوق والفتحات حيث تواجهك بصريًا وجسديًا، يتخللها السير على أرض مستوية ليس دائمًا بين الردهة والشرفة فوق شلالات سانت أنتوني التي تُسمع عندما تكون نهاية النافذة المواجهة للنهر.  

الجسر اللانهائي كما يطلق عليه هذا البروز، إذا كان في الوضع الرأسي سيكون له ارتفاع يعادل مبنى مكون من 14 طابقًا يتسع لحوالي 1650 شخصًا على ارتفاع 35 قدمًا فوق سطح الأرض وهو عبارة عن بار وشرفة مفتوحة، ولكن دورها رمزي إلى حد كبير. وعند الشروع في عرض هيكل مذهل للغاية لما قد يعتبره الكثيرون مساحة ثانوية، يفترض (Nouvel) ويدافع عن قيمة التجارب العرضية، والتي غالبًا ما تكون أهم شيء في الحياة.

5- المدخل الرئيسي  

على جانبي المدخل يفتح درجان متحركان طويلان يؤديان إلى مستوى البهو والغرف. حيث أن القلب الحقيقي للمبنى هو النسيج الضام، وهو ما يشبه البهو العام للدوران المزدوج، حيث يمكن للمشاهدين الالتقاء خلال الفترة الفاصلة. وفي أحد الطرفين، توجد نافذة كبيرة تطل على المنطقة التي طلب فيها عمال المنتجع المرافق، ومن الجانب الآخر يمكن للأشخاص الذهاب إلى البار وتراس ذراع القاعدة.  

المواد المستخدمة لبناء مسرح جوثري  

المسرح مذهل من المعدن والزجاج، حيث أن نهاية نافذة الجسر، المطلة على نهر المسيسيبي، هي عبارة عن زجاج أزرق، ممّا يعطي لونًا للمناظر الطبيعية مظهرًا غير واقعي، بينما الزجاج الملون للصندوق البرتقالي ليس له أي غرض آخر سوى صبغ مزاج المشاهد البهيج. بينما هنالك لوحات عاكسة ضخمة تؤطر شرفة المطعم وواجهة المسرح وصور مجزأة تلتقط المدينة.

1- الجدران  

على الجدران الخارجية للمسرح توجد مشاهد تميز غوثري القديمة، داخل كل من جدران وسقف ردهة الجسر حيث تلمح الصور الظلية الشبحية في أوقات أخرى في المسرح. وهذه الصور المطبوعة على الورق، اعتمادًا على المسافة، تصبح جزءًا من مادية الجدران.

2- النوافذ  

النوافذ محاطة بإطارات من الفولاذ ذي المرايا التي تمزج بين مناظر المدينة والصور المنكسرة للمباني المجاورة. وعندما يكون الطقس دافئًا، يدخل النسيم عبر نافذة كبيرة مفتوحة إلى بيئة تفوح منها رائحة الفضاء الخارجي.

شاهد أيضاً

أهم المشاريع الكبرى لزها حديد بين عامي 2006م-2010م

المشاريع الكبرى بين عامي 2006م-2010م: جناح جسر سرقسطة خلال عامي 2005م-2008م:   بين عامي 1997م و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.