جهاز الشفط

ما هو الشفط؟

 الشفط: هو قوة تتسبب في سحب سائل أو صلب إلى مساحة داخلية أو الالتصاق بسطح ما بسبب الاختلاف بين الضغوط الخارجية والداخلية، كما أنّ تعريف الشفط الطبي: هو إزالة المواد من خلال استخدام الضغط السلبي واستخدام الشفط لإزالة الحطام أو سوائل الجسم من مجرى الهواء أو تجويف الجسم أو الفتحة أو إزالة الدماء من موقع الجراحة.

استخدامات أجهزة الشفط:

جهاز الشفط له عدة استخدامات في الطب، يمكن استخدام الشفط لتنظيف مجرى الهواء من الدّم أو اللعاب أو القيء أو إفرازات أخرى، حتى يتمكن المريض من التنفس، في بعض الأمراض الرئوية يُستخدم الشفط لإزالة السوائل من الشُعب الهوائية، لتسهيل التنفس ومنع نمو الكائنات الحية الدقيقة فيه، يمكن استخدام الشفط في الجراحة لإزالة الدم من المنطقة التي يتم إجراء الجراحة عليها للسماح للجراحين برؤية المنطقة جيداً وبشكل واضح، لكي يتمكن من العمل فيها.

يمكن أيضًا استخدام الشفط لإزالة الدم المتراكم داخل الجمجمة بعد حدوث نزيف داخل الجمجمة، قد تكون أجهزة الشفط مضخات يدوية ميكانيكية أو بطارية أو آليات تعمل بالكهرباء، في العديد من المستشفيات والمرافق الصحية الأخرى، يتم توفير الشفط عادةً من خلال منظمات الشفط، المتصلة بإمداد فراغ طبي مركزي عن طريق نظام خطوط الأنابيب.

يمكن لطبيب الأذن والأنف والحنجرة (أخصائي أنف وأذن وحنجرة) استخدام جهاز الشفط أثناء العمليات الجراحية البسيطة، عادةً ما يتم إجراء جراحة الأذن لتصحيح أسباب محددة لفقدان السمع، يمكن أن تشمل جراحة الأنف أنواعًا مختلفة من الإجراءات الضرورية لعلاج مشاكل الجيوب الأنفية (جراحة الجيوب الأنفية)، يمكن أن يستخدم الطبيب جهاز الشفط خلال جراحة الحلق التي تتطلب شفطًا إجراءات معقدة مثل سرطان الحنجرة (استئصال الحنجرة) أو إجراءات أكثر بساطة مثل الاستئصال الجراحي للزوائد الأنفية (استئصال اللحمية) أو اللوزتين (استئصال اللوزتين).

يحتاج مرضى ثقب القصبة الهوائية إلى علاج شفط للحفاظ على مجرى الهواء مفتوحًا، ينتج المخاط عن طريق المرضى باستخدام أنبوب التنفس لأنّ الجسم يتجاوز وظيفته التلقائية لتنظيف وترطيب وتدفئة الهواء عبر مجرى الهواء الخاص بالجسم، تقوم أجهزة الشفط بإزالة المخاط من الأنبوب، يختلف مقدار وعدد مرات الشفط المطلوبة في اليوم لكل مريض.

أنواع أجهزة الشفط:

أجهزة شفط يدوية – Manual Suction Devices:

جهاز الشفط اليدوي أو ما يعرف بمضخة الشفط اليدوية: هو جهاز يقوم بعمل شفط بدون استخدام بطارية أو كهرباء، عبارة عن وحدة شفط خفيفة ومحمولة يمكن تشغيلها بيد واحدة، تتميز مضخة الشفط اليدوية، بحاوية يمكن التخلص منها والتي تحافظ على محتويات الشفاط بشكل آمن وتمنعها من التسرب للخارج، تم تصميم مضخة الشفط اليدوية لتوفير تشغيل وصيانة بسيطة في جميع تطبيقات الشفط في حالات الطوارئ، وهي مثالية للشفط الطارئ لإفرازات الشعب الهوائية، مع مراعاة السلامة والسرعة والفعالية.

يتضمن كل جهازمضخة قابلة لإعادة الاستخدام وعلبة شفط وأنابيب، تم تصميم مضخة الشفط اليدوية بحماية من التدفق الزائد، ولكن ابتعدت العديد من المستشفيات ووكالات إدارة الطوارئ عنها لأنَ الشفط الذي تخلقه غالبًا ما يكون غير متوقع وغير متناسق، لكنّه يفي بالغرض في حالة الطؤارى، بعض ميزات هذه المضخة، يعتبر جهاز شفط طوارئ خفيف ومحمول، يمكن إجراءالعملية بيد واحدة، صيانة بسيطة، حماية من التدفق الزائد، أنبوب شفط يمكن التخلص منه للبالغين والأطفال.

أجهزة شفط مثبتة على الحائط – Wall-Mounted Suction Devices:

تُستخدم أجهزة الشفط المثبتة على الحائط بشكل تقليدي، في المستشفيات ومكاتب طب الأسنان والأماكن الأخرى، التي من غير المحتمل أن يحتاج فيها المرضى إلى النقل، تضع العديد من المستشفيات وحدة شفط مثبتة على الحائط في كل غرفة مريض، تحتوي جميع سيارات الإسعاف تقريبًا على شفط داخلي مدمج في الحائط، يمكن أن يؤدي ضبط الإعدادات وتغيير الأنبوب والاستراتيجيات الأخرى إلى تقليل أو زيادة قوة الشفط، لا يمكن أن يفيد الشفط المثبت على الحائط مريض شفط في غرفة الطوارئ أو طفل يُولد في موقف للسيارات يعاني من انسداد في الجهاز التنفسي.

مضخة الشفط المثبتة على الحائط تتكون من، منظم شفط (suction regulator)، حامل تثبيت للسكك الحديدية (rail mounting bracket)، حامل علبة من الفولاذ المقاوم للصدأ (stainless steel canister holder)، حامل علبة بلاستيكية (lastic canister holder)، علبة قابلة للتعقيم (autoclaveable canister)، بطانة حاوية للخدمة الشاقة (heavy duty canister liner).

أجهزة الشفط المحمولة – Portable suction devices:

تعد أجهزة الشفط المحمولة الخيار الأكثر تنوعًا لأنّه يمكن استخدامها في المستشفيات وأماكن الطوارئ، والسيناريوهات الطبية التكتيكية، فهي صغيرة بما يكفي لسهولة حملها، وتعتمد على البطاريات للحفاظ على طاقتها، وجود بطاريات إضافية كافية في متناول اليد، وهذا يعتبر مفتاحًا لاستخدام أجهزة الشفط المحمولة بنجاح، تسمح أجهزة الشفط المحمولة أو أجهزة الشفط، لمرضى فتح القصبة الهوائية بحرية عيش الحياة وعدم المساس بروتين الرعاية الصحية الخاص بهم.

تقوم أجهزة الشفط بتنظيف مجرى الهواء من خلال قسطرة معقمة متصلة بالجهاز الرئيسي، يتم إجراء عملية ثقب القصبة الهوائية بشكل أكثر شيوعًا للمرضى الذين يعانون من انسداد مجرى الهواء بسبب أمراض الرئة أو استئصال الحنجرة (الاستئصال الجراحي للحنجرة)، هناك عدّة معايير يجب مراعاتها عند اختيار شفاط محمول، قابلية التنقل، حجم الجها، وزن الجهاز، سهولة الاستعمال، إجراءات التنظيف والصيانة المطلوبة.

أجهزة شفط مؤقتة – Makeshift Suction Devices: قبل وقت طويل من تصميم الشركات لأجهزة الشفط، كان على مقدمي الرعاية الصحية حماية مجرى الهواء لمرضاهم، في أماكن نائية وعالية الفوضى، مثل ساحة المعركة، لذا كانوا بحاجة إلى جهاز شفط مؤقت لرعاية المرضى، نأمل ألّا نضطر أبدًا إلى استخدام جهاز شفط مؤقت، ولكن في حالات الطوارئ، وخاصة في حالة وقوع إصابات جماعية وكثيرة العدد، قد تحتاج إلى استخدام كل ما لديك، لإنقاذ حياة المرضى. أساسيات أجهزة الشفط الطبية: الحال مع جهاز الشفط الطبي، هو القدرة على توليد ضغط سلبي فعّال يتم توجيهه بعد ذلك، عبر وحدة شفط محمولة (portable suction unit)، هذا يعني أنّه حتى أكثر مجرى الهواء انسدادًا يمكن تنظيفه، ولا يوجد شيء يمكن أن يحل محل هذه الآلات الأكثر أهمية، هذا لا يعني أن الشفط الطبي ظل دون تغيير على مدى العقود العديدة الماضية، فقد تطورت وحدات الشفط اليوم إلى أجهزة متينة وخفيفة الوزن ومتطورة تقنيًا، من أساسيات أجهزة الشفط الطبية الحديثة: قوة – POWER: اعتمدت بعض أجهزة الشفط الأولى على التدوير اليدوي (باستخدام اليد) لتوليد الفراغ (vacuum)، والذي تم استخدامه بعد ذلك لتحويل سوائل الجسم إلى وعاء تجميع، تعتمد أجهزة الشفط المحمولة الحديثة، عادةً على البطاريات القابلة لإعادة الشحن، على الرغم من أنّ بعض الوحدات تَستخدم بطاريات قلوية (alkaline) وحتى بطاريات مزيل الرجفان، تُمكّن طاقة البطارية هذه الأجهزة من أن تكون متنقلة لمدة أطول، مع استمرار توفير شفط فعّال، تشتمل الوحدات المتطورة أيضًا على نظام صيانة للبطارية، بحيث ينبه المستخدم عند انخفاض البطاريات، ويمنع التفريغ العميق عن طريق فصل البطاريات عن مضخة التفريغ، وبالتالي إطالة عمر البطاريات. قابلية التنقل – PORTABILITY: البناء الحديث باستخدام مواد خفيفة الوزن، أجهزة الشفط اليوم أصغر حجمًا وأكثر قابلية للنقل من أي وقت مضى. تقنية – TECHNOLOGY: لا تُوفر تكنولوجيا اليوم مصادر طاقة فعّالة فحسب، بل تجعل أجهزة الشفط الطبية أكثر خفة وزنًا ومتانة، فضلاً عن كونها أكثر أمانًا، تحمي الأجزاء الخارجية القوية المقاومة للظروف المحيطة، الإلكترونيات عالية التقنية التي تنتج الفراغ (vacuum)، بينما تحمي المواد البلاستيكية عالية الجودة، التي تستخدم لمرة واحدة من مسببات الأمراض وتجعل تنظيف الوحدات أمرًا سريعًا. فعالية – EFFECTIVENESS: وحدات الشفط عالية الجودة ليست محمولة وفعّالة فحسب، يتضمن بعضها ضغط الفراغ القابل للتعديل، والذي يسمح لك بإعادة الضغط عند العمل في طب الأطفال والمسنين، لحماية أنسجتهم الهشة، وعند العمل في مجموعة من عمليات القسطرة، كل منها مصممة لغرض معين.

تشغيل جهاز الشفط:

  1. قم بتوصيل جهاز الشفط بمصرف مؤرض (grounded outlet).
  2. تحقق من أنّ الأنبوب بدءاً من الجهاز إلى وعاء التجميع في وضع جاهز للبدء بالعمل ومحكم التوصيل.
  3. تأكد من إغلاق غطاء وعاء التجميع بإحكام.
  4. قم بتوصيل أنبوب التمديد بوعاء التجميع.
  5. قم بتشغيل الجهاز وربط أنابيب التمديد معاً لمنع تدفق الهواء، إذا لم يتحرك مقياس الضغط عند ثني الأنبوب، أعد فحص جميع التوصيلات، ابحث عن التسريبات في النظام.
  6. انظر إلى مقياس الضغط، باستخدام قرص ساعة التحكم، اضبط مقياس الضغط بين 15 و20 بوصة من الزئبق (للبالغين)، سيستخدم الرضيع أو الطفل ضغطًا أقل، استشر الطبيب أو اتصل بالمعالج.
  7. بعد ضبط الضغط، قم بتوصيل جهاز الشفط الفموي أو قسطرة الشفط بأنبوب تمديد الشفط.

مكونات جهاز الشفط الأساسية:

تشتمل المكونات الأساسية لجهاز الشفط عادةً على مضخة الشفط وأنبوب التوصيل للمريض وعلبة يمكن التخلص منها بغطاء وبطارية قابلة لإعادة الشحن وسلك طاقة وفلتر بكتيريا، يمنع مرشح البكتيريا التدفق العكسي من العلبة والملوثات من دخول المضخة وإتلافها.

شاهد أيضاً

وحدة تدفئة الهواء للمريض

ما هي وحدة تدفئة الهواء للمريض؟ وحدة تدفئة الهواء للمريض: هو تَدخل واسع الاستخدام ومقبول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.