من يطور الأفكار الريادية الجديدة؟

مصادر تطوير الأفكار الريادية:

تعددت الطرق المستخدمة في تطوير المشروعات الرياديّة. وتطوير الأفكار الجديدة التّي لها علاقة بها. ومن أهم هذه المصادر لتطوير الأفكار:

المستهلك:

وهو من أهم المصادر الرئيسة لتطوير الأفكار ذات الصّلة بالمشروعات الرّيادية؛ لأن هذه الأفكار تأتي على شكل حاجات ومتطلبات يقوم المستهلك بالتعبيرعنها إما:

– بطريقة مباشرة.

– بطريقة غير مباشرة.

وهذه الأفكار هي التي تعكس للرّيادي حاجة السّوق؛ حتى يضمن نجاح المشروع الجديد. وحتى يتحقق ما سبق على الرّيادي أن:

1. يراقب السّوق.

2. تحديد الحاجات التي يكون الطّلب عليها متزايد ومستمر.

3. تقييم المنتجات والخدمات في السّوق المنافسة؛ حتى يستطيع تطوير المنتجات الجديدة.

قنوات التّوزيع:

من مصادر تطوير الأفكار الجديدة، هي قنوات التّوزيع وتعتبر من أهم مصادر تطوير الافكار لأنَّ:

– الموزع يعرف حاجات السّوق ومتطلباته.

– يعرف أحوال السّوق.

وهذا يؤكد الدّور الفاعل لقنوات التّوزيع في دعم وإنجاح المشروع الرّيادي. والموزعين يقدمون المقترحات الجديدة، التّي تساعد الرّيادين في تطوير وتسويق المنتجات والخدمات الجديدة.

الحكومات:

تسهم الحكومات في عملية:

– توجيه الرّيادين.

– تقديم المشورة لهم نحو الأفكار الرياديّة الجديدة.

وتحقق الحكومات ما سبق ذكره من خلال:

1. بناء قاعدة معرفية متكاملة للابتكارات والاختراعات الجديدة.

2. تنظيم التّشريعات والعمليات، التّي تساعد في فتح المجال للمبدعين والرّيادين في تطوير السّلع والخدمات الجديدة.

مراكز البحث والتّطوير:

أهم ما يلعب دور في عملية تطوير الأفكار الرياديّة، هي مراكز البحث والتّطوير، حيث أنّ دورها يكون بارز في عمليات البحث والدّراسات المتعلقة بالفرد الرّيادي، خاصّة في البحوث التي تقدمها عن:

– المنتجات.

– الأسواق.

– الحاجات المختلفة للمستهلكين.

شاهد أيضاً

مقارنة الريادة المحلية مع الريادة الداخلية

مفهوم الرّيادة:  الريادة: عملية إنشاء شيء فريد غير مكرر له قيمة، يُخصص له الوقت ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.