خصائص العالم الخالي من إشارات المرور

خصائص العالم الخالي من إشارات المرور:

ليس فوضويًا كما يبدو:

يعمل صانعو السيارات في جميع أنحاء العالم على السيارات المتصلة، وإليك كيفية عمل بعض شركات السيارات على بناء عالم خالٍ من إشارات المرور.

نحن جميعًا نكافح يوميًا مع الازدحام وحركة المرور، وغالبًا ما تؤدي هذه الفوضى إلى ضغوط غير ضرورية في حياتنا، على سبيل المثال تخيل حياة لا يتعين عليك فيها التوقف على الإطلاق، ولا حتى عند إشارة المرور الحمراء أو الإشارة، ماذا لو كانت سيارتك ذكية بما يكفي للتواصل مع السيارات الأخرى ولست مضطرًا للتعامل مع حركة المرور على الإطلاق.

هذا المستقبل ليس بعيدًا جدًا، تعمل شركات صناعة السيارات في جميع أنحاء العالم على السيارات المتصلة التي يمكن أن تنسق تحركاتها من أجل المرور من خلالها عند التقاطعات أو إشارات المرور دون توقف، تعمل بعض شركات السيارات بالفعل على جعل هذا الحلم حقيقة واقعة، وقد أحرزت قدرًا كبيرًا من التقدم في هذه الغاية.

تختبر بعض شركات السيارات حاليًا هذه التقنية في المملكة المتحدة، حيث إنها تقول أن هذا سيقلل من وقت السفر ويقلل أيضًا من حوادث الاصطدام عند التقاطع، في الدول الأوروبية، حيث يبلغ متوسط ​​الوقت الذي يقضيه السائقون عند إشارات المرور يومين في السنة، كما أن 60٪ من الحوادث تحدث عند التقاطعات.

يعتقد بعض شركات السيارات أنه مع السيارات المتصلة، قد يكون هذا شيئًا من الماضي، ويقوم حاليًا بتجربة نظام “إدارة أولوية التقاطع” (IPM) في مدينة في إنجلترا تُدعى ميلتون كينز، يستخدم هذا النظام الاتصال من سيارة إلى سيارة، كما أن التكنولوجيا بسيطة مثل وضع اتصال يشبه Wi-Fi يسمح للسيارات بإرسال واستقبال إشارات للاتصالات.

قواعد المرور الجديدة:

هنا، تشارك التقنية وتبث موقع السيارة جنبًا إلى جنب مع اتجاه السير والسرعة، يقوم البرنامج المضمن في مستشعر السيارة بتحليل حركة المركبات القريبة ويقترح إما زيادة أو تقليل سرعة كل مركبة داخل المنطقة المجاورة للتفاوض على اقتراب تقاطع إشارة المرور دون توقف، حاليًا فإن السيارات التي يتم اختبارها ليست سيارات مستقلة، لديها سائقون بشريون لتولي زمام الأمور إذا ساءت الأمور. ومع ذلك، تأمل بعض شركات السيارات في تطبيق هذا النظام على مركباتها المستقلة.

هذه التكنولوجيا الجديدة لديها القدرة على القضاء على الحاجة إلى إشارات المرور وعلامات التوقف كما تعتقد شركة (Ford Motor Company)، يقول كريستيان ريس المشرف على تقنيات مساعدة السائق في (Ford Research and Advanced Engineering) إن إشارات المرور والتقاطعات يمكن أن تكون مصدر قلق حقيقي للعديد من السائقين، من خلال تقنية السيارة المتصلة، تتصور بعض شركات السيارات عالماً تكون فيه السيارات أكثر وعياً ببعضها البعض والنظام البيئي العام، مما يتيح التعاون الذكي على الطرق وحول تقاطعات المرور.

يعد (IPM) ابتكارًا تقنيًا كبيرًا آخر لشركة (Ford) وشركائها في المشروع يهدف إلى بناء مركبات ذاتية القيادة لتحسين القدرة على القيادة بشكل عام في جميع أنحاء العالم، سوف تستثمر بعض شركات السيارات 20 مليون جنيه إسترليني لنقل تقنيات القيادة الذاتية والسيارات المتصلة من مسار الاختبار إلى الشوارع، كما عرضت بعض شركات السيارات تقنية وقوف السيارات التعاونية التي تنشئ خريطة من مصادر جماهيرية للأماكن المتاحة في مواقف السيارات، وتحذير المركبات في حالات الطوارئ، حيث يُنصح السائقون بموقع ومسافة سيارة الطوارئ التي تقترب.

كيف تكون القيادة في أوروبا؟

يتمثل أكبر اختلاف للسائقين البريطانيين في أوروبا في أن معظم الدول تقود على الجانب الأيمن من الطريق، إذا كنت تستأجر سيارة في أوروبا، فسيكون ذلك محركًا يسارًا، لذلك يجب أن تكون مجرد حالة تكيف، إذا كنت تستقل سيارتك الخاصة، فتذكر تعديل مرايا الرؤية الخلفية، حيث ستظهر حركة المرور المارة بزاوية مختلفة.

أفضل نصيحة حول كيفية القيادة في أوروبا هي ببساطة اتباع نهج دفاعي حتى تشعر بالراحة، يجب عليك اتباع قواعد الطريق عن كثب والتعرف على عادات القيادة المحلية، من المنطقي أيضًا التخطيط لمسارك مسبقًا، حتى تتمكن من إعطاء اهتمامك الكامل لحركة المرور.

أن القيادة في أوروبا تتميز بشكل كبير، مع مشهد درامي متصل ببعض من أعظم الطرق في العالم، ليس من الصعب معرفة السبب، حيث تستخدم معظم دول الاتحاد الأوروبي إشارات مماثلة وحدود السرعة، فإن الدول لديها مراوغات القيادة الخاصة بها.

شاهد أيضاً

كيف يتم بناء الجسور المعلقة؟

رغم أن الجسور المعلقة الحديثة التي تراها اليوم تبهر العين لما تمثله من تقنية متقنة، …

اترك تعليقاً