مؤسسة لويس فويتون

مؤسسة لويس فويتون – Louis Vuitton Foundation:

بدأ بناء مؤسسة لويس فويتون (سابقًا مؤسسة لويس فويتون للإبداع، وباللغة الفرنسية (Fondation Louis-Vuitton pour la création) في عام 2006، وهو مركز ثقافي برعاية مجموعة (LVMH) والشركات التابعة لها. حيث يتم إدارتها ككيان منفصل قانونيًا وغير ربحي كجزء من ترويج (LVMH) للفن والثقافة.

كما تم افتتاح المبنى في أكتوبر 2014. حيث تم تصميم المبنى من قبل المهندس المعماري فرانك جيري، وهو مجاور لـ (Jardin d’Acclimatation) في (Bois de Boulogne) في الدائرة 16 في باريس. حيث زار أكثر من 1400000 شخص مؤسسة لويس فويتون في عام 2017.

وتم الكشف عن التكلفة الفعلية للمبنى، والتي كان من المتوقع مبدئيًا أن تبلغ 100 مليون يورو، وفي عام 2017 بلغت ثمانية أضعاف هذا المبلغ تقريبًا. كما أشار تقرير صدر في نوفمبر 2018 عن ديوان المحاسبة الفرنسي إلى أنه في الفترة من 2007 إلى 2014، كان تشييد المبنى يمثل النشاط الرئيسي للمؤسسة.

وفي وقت سابق من ذلك الشهر، رفعت (FRICC)، وهي مجموعة فرنسية لمكافحة الفساد، شكوى في المحكمة في باريس تتهم مؤسسة لويس فويتون بارتكاب الاحتيال والتهرب الضريبي في بناء مبناها. كما تدعي أن الفرع غير الربحي لمجموعة (LVMH) كان قادرًا على خصم حوالي 60٪ من تكلفة المتحف من ضرائبه، وطلب استرداد الضرائب على بعض التكاليف الأخرى. ويدعي (FRICC) أن (LVMH) ومؤسسة (Louis Vuitton) قد تلقتا ما يقرب من 603 مليون يورو من الحكومة في مقابل ما يقرب من 790 مليون يورو لتكاليف بناء المبنى.

مؤسسة لويس فويتون تاريخيًا:

في عام 2001، التقى برنارد أرنو، رئيس (LVMH)، بفرانك جيري، وأخبره عن خطط لبناء مبنى جديد لمؤسسة لويس فويتون للإنشاء على حافة (Bois de Boulogne). حيث تم تقديم مشروع المبنى لأول مرة في عام 2006، وبتكاليف تقدر بحوالي 100 مليون يورو (127 مليون دولار) ومن المخطط افتتاحه في أواخر عام 2009 أو أوائل عام 2010. كما تم تعيين سوزان باجي، والتي كانت آنذاك مديرة متحف الفن الحديث في باريس، ومديرة فنية للمؤسسة.

حيث منحت مدينة باريس التي تمتلك الحديقة تصريح بناء في عام 2007. وفي عام 2011، فازت جمعية لحماية (Bois de Boulogne) بمعركة قضائية، حيث حكم القاضي أن المركز قد تم تشييده بالقرب من طريق إسفلتي صغير بحق الطريق العام.

وافتتح المتحف للجمهور في أكتوبر بتكلفة 143 مليون دولار. ومع ذلك، في مايو 2017، كشفت ماريان، وهي مجلة إخبارية فرنسية، أن التكلفة النهائية للمبنى كانت 780 مليون يورو (ما يقرب من 900 مليون دولار). وقبل الافتتاح الرسمي، قدمت مكانًا لعرض أزياء (Louis Vuitton) لربيع وصيف 2015.

مؤسسة لويس فويتون معماريًا:

التصميم:

بناء على دعوة من أرنو، زار فرانك جيري الحديقة، وتخيل معماريًا مستوحى من الزجاج الكبير، وكذلك من الهياكل الزجاجية، مثل (Palmarium)، والذي تم بناؤه من أجل (Jardin d’Acclimatation) في عام 1893. كما تم تصميم موقع البناء وفقًا للمبادئ التأسيسية للحدائق ذات المناظر الطبيعية في القرن التاسع عشر. ويربط المبنى مع (Jardin d’Acclimatation) في الشمال، و (Bois de Boulogne) في الجنوب.

كما يحتوي المبنى المكون من طابقين على 11 صالة عرض بأحجام مختلفة (بإجمالي 41441 قدمًا مربعًا)، وقاعة ضخمة تتسع لـ 350 مقعدًا في الطابق الأرضي السفلي وشرفات سقف متعددة المستويات للأحداث والمنشآت الفنية.

حيث كان على (Gehry) أن يبني بداخل الملعب المربع وحجم طابقين من صالة البولينغ التي كانت موجودة في السابق في الموقع؛ فأي شيء أعلى يجب أن يكون من الزجاج. ويأخذ المبنى الزجاجي الناتج شكل أشرعة مركب شراعي تضخمها الرياح. وتغلف هذه الأشرعة الزجاجية “الجبل الجليدي”، وهي سلسلة من الأشكال ذات شرفات بيضاء ومنمقة. كما أن صالات العرض في الطوابق العليا مضاءة بمناور غائرة أو مخفية جزئيًا.

جانب المبنى المواجه لشارع المهاتما غاندي، فوق كشك التذاكر مباشرة، يحمل شعار (LV) كبير من الفولاذ المقاوم للصدأ والذي صممه (Gehry).

ووفقًا لمكتب (Gehry)، فقد ساهم أكثر من 400 شخص في خطط التصميم، والقواعد الهندسية، وقيود البناء لنموذج رقمي ثلاثي الأبعاد مشترك على الويب مستضاف على الويب. كما تمت محاكاة 3600 لوح زجاجي و 19000 لوح خرساني تشكل الواجهة ثم تشكيلها بواسطة روبوتات صناعية تعمل وفقًا للنموذج الشائع.

حيث كانت هندسة (STUDIOS) هي المهندس المعماري المحلي للمشروع الذي قاد الانتقال من تصميم (Gehry) التخطيطي من خلال عملية البناء في باريس إلى مساحة البناء. كما كان مستشارو القاعة هم (Nagata Acoustics) و (AVEL Acoustics) للصوتيات و (DUCKS Scéno) كمصمم سينوغرافي.

أعمال البناء:

بدأ البناء في مارس 2008. حيث تطلب تنفيذ المشروع الذي تبلغ مساحته 126000 قدم مربع تطورات تكنولوجية مبتكرة، ومن مرحلة التصميم باستخدام برنامج تصميم ثلاثي الأبعاد، ومشروع رقمي، حيث تم تكييفه خصيصًا لصناعة الطيران. وعملت جميع الفرق في إدارة المشروع في وقت واحد على نفس النموذج الرقمي حتى يتمكن المحترفون من تبادل المعلومات في الوقت الفعلي.

كما تعارض مشروع البناء هذا، وهي منظمة تحمي الحديقة، وتنسيق حماية (Bois de Boulogne)، حيث أنها ناشدت القضاء الإداري ونجحت في الطعن في كل من ترخيص الأرض الصادر بقرار من مجلس باريس، وترخيص البناء، مما أدى إلى إلغاء هذا الأخير في 20 يناير 2011.

ولإنقاذ مشروع المتحف، غيرت مدينة باريس لوائح التخطيط المتعلقة باستخدام الأراضي. وفي أبريل 2011، وبخصوص رخصة البناء، تلقت المدينة ومؤسسة لويس فويتون الموافقة على مواصلة العمل. ومن ثم استأنفت الجمعية المجلس الدستوري من خلال رفع قضية دستورية ذات أولوية (QPC) تستهدف التصريح ولكن في 24 فبراير 2012 رفض المجلس الدستوري الطعن.

وفي عام 2012، وصل تشييد المبنى إلى علامة فارقة مع تركيب أشرعة زجاجية. حيث تتكون هذه الأشرعة من 3584 لوح زجاجي مصفح، وكل منها فريد ومنحني خصيصًا لتناسب الأشكال التي رسمها المهندس المعماري. كما أن أقسام المعرض مغطاة بخرسانة بيضاء مسلحة بالألياف تسمى (Ductal). حيث حصلت الفرق المشاركة في تشييد المبنى على العديد من الجوائز المعمارية في فرنسا والولايات المتحدة.

مجموعة المبنى لمؤسسة لويس فويتون:

ويُعتقد أن مجموعة المبنى، والتي يُعتقد أنها مزيج من الأعمال المملوكة لشركة (LVMH) وبرنارد أرنو، تشمل أعمال جان ميشيل باسكيات وجيلبرت وجورج وجيف كونز. أما بالنسبة للمنشآت الخاصة بالموقع، فقد كُلفت المؤسسة بأعمال (Ellsworth Kelly) و (Olafur Eliasson) و (Janet Cardiff) و (George Bures Miller) (وبطولة Scott Tixier و Tony Tixier) وسارة موريس وتارين سيمون وسيريث وين إيفانز وأدريان فيلار روخاس.

وصنع كيلي ستارة، (Spectrum VIII 2014)، حيث أنها تتكون من 12 شريطًا ملونًا، ولقاعة المبنى. كما قام إلياسون بإنشاء (Inside the Horizon 2014)، ويتكون من 43 عمودًا أصفر على شكل موشور مضاء من الداخل وموضع على طول ممر. وابتكر (Villar Rojas) خزانًا للمياه يحتوي على أشياء تم العثور عليها، وأحذية رياضية ونباتات مهملة، وكان مثبتًا تحت واحد من 12 “أشرعة” زجاجية توفر شكل انحراف توقيع المؤسسة.

شاهد أيضاً

برج بان بينينسولا الشرقي

برج بان بينينسولا الشرقي، عبارة عن مكشطة سماء سكنية تتكون من برجين يقعان في منطقة …