آثار وحلول الضباب الدخاني وأثرهما على البيئة

ما هو الضباب الدخاني؟

هو عبارة عن شكل شائع من أشكال تلوث الهواء، حيث يوجد بشكل رئيسي في المناطق الحضرية والمراكز السكانية الكبيرة، كما يشير المصطلح إلى أي نوع من أنواع تلوث الغلاف الجوي – بغض النظر عن المصدر أو التركيب أو التركيز – الذي يؤدي إلى انخفاض كبير في رؤية الغلاف الجوي.

بشكل عام يتكون هواء الضباب الدخاني بشكل أساسي من طبقة الأوزون الأرضية والجسيمات المتكونة بالقرب من طبقة التروبوسفير، حيث يظهر عادة على شكل ضباب في الهواء وذلك بسبب خليط الدخان والغازات والجسيمات، كما تم ربط الهواء الضبابي بعدد من الآثار الصحية والبيئية الضارة، حيث تشمل الآثار الصحية المرتبطة بهواء الضباب الدخاني الآلاف من الوفيات المبكرة وزيادة زيارات المستشفيات في العديد من المجتمعات.

آثار الضباب الدخاني على البشر والنباتات والحيوانات:

التأثيرات على صحة الإنسان:

يتكون الضباب الدخاني من مزيج من ملوثات الهواء التي يمكن أن تعرض صحة الإنسان للخطر، حيث تتسبب بعض تأثيرات الضباب الدخاني في حدوث مشكلات صحية مختلفة للإنسان مثل انتفاخ الرئة والربو والتهاب الشعب الهوائية المزمن والتهابات الرئة والسرطانات، كما تشمل التأثيرات ما يلي:

السعال والحساسية وتهيج العين والصدر والأنف والحنجرة: إن ارتفاع مستويات الأوزون يمكن أن يهيج الجهاز التنفسي مما يؤدي إلى السعال والصفير، حيث تستمر هذه التأثيرات عمومًا لبضعة أيام فقط بعد التعرض، لكن الجزيئات الموجودة في الضباب الدخاني يمكن أن تستمر في إتلاف الرئتين حتى بعد اختفاء التهيج.

وبالمثل من الصعب إثبات الحساسية، ولكن قد يؤدي ارتفاع مستوى تلوث الهواء والضباب الدخاني أيضًا إلى زيادة احتمالية الإصابة بالحساسية. وجد الباحثون أن حالات الحساسية تظهر بشكل أكبر في المناطق ذات التركيزات العالية من الضباب الدخاني.

تفاقم الربو: تتفاقم حالات الربو بشدة بسبب الضباب الدخاني ويمكن أن تؤدي إلى نوبات الربو.
صعوبات التنفس وتلف الرئة: إن التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي وانتفاخ الرئة هي بعض من أمراض الرئة المرتبطة بآثار الضباب الدخاني، حيث أنه يضر بطانة الرئتين، كما أن الضباب الدخاني يجعل من الصعب على الناس التنفس بشكل صحيح.

الوفيات المبكرة بسبب أمراض الجهاز التنفسي والسرطان: أشار تقرير قديم لمنظمة الصحة العالمية إلى أن التعرض التراكمي للضباب الدخاني يزيد من فرص الوفاة المبكرة من السرطانات وأمراض الجهاز التنفسي، حيث ترتبط آلاف الوفيات المبكرة في الولايات المتحدة وأوروبا والدول الآسيوية باستنشاق جزيئات الضباب الدخاني، وتشمل هذه الجسيمات الكيميائية البنزين والفورمالديهايد والبوتادين، والتي تتكون جميعها من مسببات السرطان المسببة للسرطان والتي تسبب سرطان الرئة.

العيوب الخلقية وانخفاض الوزن عند الولادة: الضباب الدخاني مرتبط بشكل كبير بالعيوب الخلقية وانخفاض الوزن عند الولادة، فعلى سبيل المثال النساء الحوامل اللواتي تعرضن للضباب الدخاني أنجبن أطفالاً يعانون من عيوب خلقية، علاوة على ذلك تشير الدراسات إلى أنه حتى عند التعرض بنسبة منخفضة تصل إلى 5 ميكروغرام من جزيئات الضباب الدخاني يمكن أن يؤدي إلى مخاطر انخفاض أوزان المواليد عند الولادة.

خطر الإصابة بالكساح: الضباب الدخاني الثقيل الذي يستمر لفترات طويلة يمنع الأشعة فوق البنفسجية من الوصول إلى سطح الأرض، حيث ينتج عن هذا انخفاض إنتاج فيتامين د، مما يؤدي إلى الكساح بسبب ضعف التمثيل الغذائي للكالسيوم والفوسفور في نخاع العظام.

مخاطر حوادث الطرق أو حتى تحطم الطائرة: يتداخل الضباب الدخاني مع الرؤية الطبيعية ويهيج العينين، وعلى هذا الأساس قد يمنع السائق أو جهاز التحكم في الرحلة من قراءة الإشارات المهمة، مما يزيد من احتمالية وقوع حوادث الطرق أو حتى تحطم الطائرة.

الآثار المترتبة على النباتات والحيوانات:

يمنع الضباب الدخاني نمو النباتات والذي يمكن أن يؤدي إلى أضرار جسيمة للمحاصيل والأشجار والنباتات، حيث أنه عندما تتعرض المحاصيل والخضروات مثل القمح وفول الصويا والطماطم والفول السوداني والقطن والكرنب إلى الضباب الدخاني فإنها تتعارض مع قدرتها على مكافحة العدوى، مما يزيد من قابليتها للإصابة بالأمراض.

إن تأثير الضباب الدخاني الناجم عن تغيير البيئة الطبيعية يجعل من الصعب على الحيوانات التكيف أو البقاء على قيد الحياة في مثل هذه الظروف السامة، والتي يمكن أن تقتل أنواعًا حيوانية لا حصر لها أو تجعلها عرضة للإصابة بالأمراض، حيث تم إنشاء الضباب الدخاني الكيميائي الضوئي الناتج عن تفاعل أكاسيد النيتروجين في وجود ضوء الشمس لتدمير الحياة النباتية وتهيج الأنسجة الحساسة لكل من النباتات والحيوانات.

ما هي أشهر الحلول لتلوث الضباب الدخاني؟

اختيار الطاقة المتجددة: من خلال اختيار الطاقة المتجددة فهي تساعد في الحد من الانبعاثات من محطات توليد الطاقة التي تعتمد بشكل كبير على الوقود الأحفوري، بعبارة أخرى لا يقلل استخدام الطاقة المتجددة من التأثيرات البيئية فحسب بل يقلل أيضًا من وجود الضباب الدخاني، مما يتسبب في منع حدوث ملوثات في الهواء.

من الأهمية بمكان ما هي أن نحقق الانتقال من الطاقات التقليدية إلى الطاقات المتجددة في أقرب وقت ممكن؛ وذلك من أجل الحفاظ على مناخنا وتحسين جودة الهواء وأيضًا للتخلص من الضباب الدخاني.

تقليل وإدارة الانبعاثات الصناعية والمركبات: تشكل المركبات والصناعات أكبر المساهمين في الملوثات المكونة للضباب الدخاني، لذلك فإن أفضل طريقة للحد من الضباب الدخاني هي أن تأخذ زمام المبادرة في إدارة الانبعاثات الغازية من السيارات والصناعات.

بالنسبة للصناعات يعد استخدام مصادر الطاقة المتجددة وتصنيع منتجات استهلاكية صديقة للبيئة أمرًا أساسيًا، فبالنسبة للسيارات يمكن لجوانب مثل الجمع بين المهمات في رحلة واحدة واستخدام وسائل النقل العام والصيانة المناسبة للسيارة والمشي أو ركوب الدراجات بدلاً من القيادة أن تقلل بشكل كبير من تلوث الضباب الدخاني.

زيادة كفاءة الطاقة والمحافظة على الطاقة: تؤدي زيادة كفاءة الطاقة وفي الوقت نفسه الحفاظ على الطاقة إلى تقليل الانبعاثات الغازية في الغلاف الجوي التي تؤدي غالبًا إلى تكوين الضباب الدخاني، حيث يمكن لنظام إدارة الطاقة القادر والمنتج أن يقطع شوطًا طويلاً في تقليل الضباب الدخاني، مما يتسبب في الملوثات في الهواء مثل أكاسيد النيتروجين والكبريت.

استخدام منتجات استهلاكية صديقة للبيئة: يجب تجنب استخدام المنتجات المنزلية التي تحتوي على مستويات عالية من المركبات العضوية المتطايرة تمامًا، حيث لا تطلق هذه المنتجات المواد الخطرة في الغلاف الجوي فحسب بل تنبعث أيضًا من الجسيمات التي تتفاعل في وجود ضوء الشمس لتكوين طبقة الأوزون على مستوى الأرض، وبالتالي فإن استخدام المنتجات الاستهلاكية الصديقة للبيئة مثل الدهانات والورق والبخاخات والمذيبات والبلاستيك الصديقة للبيئة يوفر أساسًا لمعالجة تلوث الضباب الدخاني.

التقليل وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير: يعني خفض الاستهلاك إنتاجًا خفض الأشياء المادية وبالتالي تقليل استخدام الموارد والوقود الأحفوري الذي يؤدي إلى تقليل تلوث الهواء والضباب الدخاني، وبالمثل ستُظهر لنا إعادة الاستخدام وإعادة التدوير أيضًا منظورًا مختلفًا للحياة، بحيث يمكننا المساهمة بدورنا في تقليل الضباب الدخاني.

أنظمة كشف ومراقبة الضباب الدخاني: بقدر ما يمكن رؤية الضباب الدخاني بسهولة عندما يكون موجودًا في الغلاف الجوي يمكن أن يعمل استخدام أجهزة الكشف عن الضباب الدخاني وأنظمة المراقبة المناسبة كنظم إنذار مبكر، حيث يمكن لأقسام الأرصاد الجوية أن تساعد في ذلك عن طريق تركيب معدات المراقبة التي تسجل باستمرار كمية الانبعاثات والجسيمات في الهواء.

إحدى هذه الاستراتيجيات هي مؤشر جودة الهواء (AQI) أو قانون الهواء النظيف، والذي يستخدم للإبلاغ عن التركيزات النسبية لملوثات الهواء الشائعة والأوزون على مستوى الأرض ومراقبتها، ومع ذلك فإن هذا الإجراء يرصد فقط مستويات الملوثات المسببة للضباب الدخاني في الهواء ويساعد لاحقًا في وضع استراتيجيات يمكن أن تقلل الانبعاثات وتلوث الهواء. التدابير الوقائية هي الأفضل في المقام الأول.

الحماية الشخصية: أفضل طريقة للتعامل مع المستويات العالية من الضباب الدخاني من المستوى الشخصي هي ارتداء الحماية المناسبة، وهذا يعني ارتداء أقنعة عند الخروج أو استخدام أجهزة أخرى تحمينا من التلوث بالجسيمات الضارة، حيث يمكننا محاربة الأسباب من خلال القيام بذلك مما نتجنب آثار الضباب الدخاني.

شاهد أيضاً

الأنشطة البشرية التي تؤثر على النظام البيئي

ما هو النظام البيئي؟ هو عبارة عن النظام الذي يشمل جميع الكائنات الحية (الحيوانات والنباتات …