مزيلات التموج الخاضعة لتحسين جودة الطاقة

أصبحت مشكلة تموجات الجهد والتيار الكهربائي مشكلة أساسية في جودة الطاقة لأنظمة التيار المستمر، مما قد يؤدي إلى تدهور خطير في الأداء.

أهمية وجود مزيلات التموج الخاضعة لتحسين جودة الطاقة

تعزز أنظمة الطاقة المتجددة المنتشرة بشكل كبير تطوير نظام الطاقة الموزعة بالتيار المستمر، والذي يتمتع بتكوينات نظام مرنة وكفاءة عالية وقدرة عالية الكثافة على توصيل الطاقة، وفي أنظمة التيار المستمر هذه؛ غالباً ما لا تكون طاقة التموج مصدر قلق كبير لأن تيار التيار المستمر ثابت ولا توجد مشكلة في اختلافات الطور بين الفولتية والتيارات.

ومع ذلك، وفي العديد من التطبيقات مثل المركبات الكهربائية الهجينة وأنظمة طاقة الرياح تُستخدم المقومات والمحولات بشكل شائع ولا تعد الفولتية (DC) مثالية ولكنها تحتوي على قدر كبير من المكونات التوافقية، وبسبب المكونات التوافقية في الفولتية والتيارات الموجية الناتجة، أصبحت قوة التموج مشكلة رئيسية في جودة الطاقة في أنظمة التيار المستمر.

أما بالنسبة للأنظمة التي يتم تشغيلها بواسطة الألواح الكهروضوئية والبطاريات وخلايا الوقود؛ فإنه يمكن أن تقلل التيارات النموذجية الكبيرة والجهد المموج بشكل كبير من عمر وموثوقية الألواح الكهروضوئية والبطاريات وخلايا الوقود، وأثناء وضع شحن البطارية قد يؤدي الجهد الخارجي ذي التموجات الكبيرة إلى تفاعل كيميائي غير معتدل.

أما أثناء وضع التفريغ؛ فإنه يمكن لتيارات التموج المسحوبة من خلية الوقود أن تقلل من كفاءة النظام بشكل كبير بل وتجعله غير مستقر، وبشكل عام يجب الحفاظ على التموجات الحالية أقل من (10٪) من التيار المقدر للبطاريات، ومن أجل تقليل تيار التموج وتنعيم الجهد الخارجي للبطاريات وخلايا الوقود؛ غالباً ما يتم توصيل المكثفات الضخمة أو المكثفات الفائقة بالتوازي معها.

كذلك غالباً ما تكون هناك حاجة إلى المكثفات الإلكتروليتية الكبيرة لتسوية وتسوية جهد ناقل التيار المستمر للعاكسات والمعدلات بالنسبة للتطبيقات الحرجة من حيث الحجم أو الوزن الحرج، مثل المركبات الكهربائية وأنظمة طاقة الطائرات، بحيث يمكن أن يمثل حجم ووزن المكثفات الإلكتروليتية مشكلة خطيرة.

شاهد أيضاً

استراتيجيات تبديل الحمل الكهربائي ضمن إطار الذروة

تبقى عملية تحويل ذروة الحمل الكهربائي بمثابة الموضوع الشائك هندسياً والذي يتطلب العديد من الإجراءات …