أشهر الحقائق حول التلوث ومدى تأثيرها على البيئة

ما هو التلوث؟

هو عبارة عن إدخال بعض الملوثات في البيئة الطبيعية التي تسبب تغيرات سلبية، حيث يمكن أن يتخذ التلوث بعض الأشكال مثل: المواد الكيميائية أو الطاقة مثل الضوضاء أو الحرارة أو الضوء، كما يمكن أن تكون الملوثات إما مواد أو طاقات غريبة أو ملوثات تحدث بشكل طبيعي. غالبًا ما يتم تصنيف التلوث على أنه مصدر ثابت أو مصدر غير محدد للتلوث، على سبيل المثال في عام 2015 قتل التلوث 9 ملايين شخص في العالم.
يمكن وصف التلوث بأنه تلوث للهواء والماء والتربة عن طريق إدخال مادة ملوثة في بيئة طبيعية، وعادة ما يكون ذلك من قبل البشر الذي يكون ضارًا بالكائنات الحية، كما أن أكثر الأشكال شيوعا من التلوث هو تلوث الهواء وتلوث المياه والتلوث الزراعي وتلوث الأرض.

أشهر الحقائق حول التلوث:

  • التلوث هو أحد أكبر العوامل المميتة، حيث يؤثر على أكثر من 100 مليون في جميع أنحاء العالم.
  • أكثر من مليار شخص في جميع أنحاء العالم لا يحصلون على مياه الشرب الآمنة.
  • يعد التلوث أحد أكبر العوامل المسببة للوفاة على مستوى العالم، حيث يؤثر على أكثر من 100 مليون شخص، وهذا مشابه للأمراض العالمية مثل الملاريا وفيروس نقص المناعة البشرية.
  • 5000 شخص يموتون كل يوم نتيجة شرب الماء غير النظيف.
  • يبلغ حجم القمامة الملقاة في المحيط كل عام حوالي 14 مليار رطل، ولا سيما أن البلاستيك هو المكون الرئيسي.
  • التلوث يقتل أكثر من مليون طائر بحري و100 مليون من الثدييات كل عام.
  • الأشخاص الذين يعيشون في مناطق تلوث الهواء عالية الكثافة معرضون بنسبة 20٪ لخطر الوفاة من سرطان الرئة أكثر من أولئك الذين يعيشون في مناطق أقل تلوثًا.
  • ما يقرب من 46٪ من البحيرات في أمريكا ملوثة للغاية، وبالتالي فهي محفوفة بالمخاطر للسباحة وصيد الأسماك والحياة المائية.
  • في “كارثة الضباب الدخاني” الكبيرة التي حدثت في لندن عام 1952 مات ما يقرب من أربعة آلاف شخص في غضون أيام قليلة بسبب التركيزات العالية للتلوث.
  • تنتج الولايات المتحدة 30٪ من نفايات العالم وتستخدم 25٪ من موارد العالم الطبيعية.
  • يفرغ نهر المسيسيبي 1.5 مليون طن متري من التلوث بالنيتروجين في خليج المكسيك كل عام.
  • يساهم الأطفال في 10٪ فقط من تلوث العالم، لكنهم عرضة لـ 40٪ من الأمراض العالمية.
  • يموت أكثر من 3 ملايين طفل دون سن الخامسة كل عام بسبب عوامل بيئية مثل التلوث.
  • لقد حال التسميد وإعادة التدوير وحدهما لإغراق حوالي 85 مليون طن من النفايات في عام 2010.
  • الصين هي أكبر منتج لثاني أكسيد الكربون في العالم، وتليها الولايات المتحدة.
  • يتم إلقاء ما يقرب من 80٪ من نفايات المناطق الحضرية في الهند في نهر الجانج.
  • التلوث الضوضائي هو أكثر أنواع التلوث إهمالًا.
  • يمكن استخدام مبلغ الأموال المستثمرة في التجربة النووية لتمويل 8000 مضخة يدوية، مما يمنح القرى في جميع أنحاء العالم الثالث إمكانية الوصول إلى المياه النظيفة.
  • تحمض المحيط هو أسوأ أنواع التلوث، حيث أصبحت المحيطات أكثر حمضية بسبب انبعاثات الاحتباس الحراري من الوقود الأحفوري.
  • نفايات الماشية تساهم بشكل كبير في تلوث التربة، وذلك من خلال موسم الرياح الموسمية التي تجري المياه فوق الحقول وتكون محملة بالبكتيريا الخطرة من الماشية إلى الجداول.
  • يوجد أكثر من 73 نوعًا مختلفًا من مبيدات الآفات في المياه الجوفية والتي تُستخدم كمياه للشرب.
  • هناك أكثر من 500 مليون سيارة في العالم وبحلول عام 2030 سيرتفع العدد إلى مليار، وهذا يعني أن مستوى التلوث سيكون أكثر من الضعف.
  • التسربات النفطية الكبيرة مثل تلك التي حدثت في خليج المكسيك هي أسوأ أنواع التلوث بسبب الانسكابات النفطية المستمرة في المسطح المائي، والتي تنتشر في كل مكان آخر.
  • يستخدم أصحاب المنازل مواد كيميائية تزيد سمية كل فدان بمقدار 10 مرات عن الكمية التي يستخدمها المزارعون.
  • يموت حوالي 1000 طفل في الهند كل عام بسبب الأمراض التي تسببها المياه الملوثة.
  • في الهند أصبحت مياه الغانج (نهر موجود في الهند) تتعفن تدريجيًا، ويرجع ذلك أساسًا إلى إلقاء جثث محترقة.
  • يعاني 88٪ من الأطفال في جويو بالصين من أمراض تنفسية مختلفة، حيث أن المنطقة التي يعيشون فيها هي موقع ضخم للنفايات الإلكترونية.
  • تعتبر أنتاركتيكا هي أنظف مكان على وجه الأرض محمي بقوانين مكافحة التلوث.
  • أثبت البحث العلمي أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون تعمل على خفض درجة الحموضة في المحيط وتزيد من حموضتها.
  • يشتري الأمريكيون أكثر من 29 مليون زجاجة مياه كل عام، حيث يتم إعادة تدوير 13٪ فقط من هذه الزجاجات كل عام.
  • تسببت تسونامي في اليابان خلال عام 2011 في حطام 70 ميلاً، حيث أنه يتكون من السيارات والبلاستيك والجثث والنفايات المشعة.
  • الكادميوم ملوث خطير يقتل خلايا الأعضاء الجنسية للجنين، وهي منتشرة في كثير من الأشياء التي نأكلها ونشربها.
  • يستغرق تيار نفاث في الصين 5 أيام فقط لنقل تلوث الهواء إلى الولايات المتحدة.
  • التلوث في الصين يمكن أن يغير الطقس في الولايات المتحدة.
  • تقدر منظمة الصحة العالمية (WHO) أن 6400 شخص يموتون كل عام في المكسيك بسبب تلوث الهواء.
  • ينتج كل شخص في الولايات المتحدة 2 كيلوجرام من القمامة كل يوم.
  • الإمارات العربية المتحدة هي واحدة من أكبر منتجي النفايات ومستهلكي المياه.
  • يتم إطلاق معظم الملوثات الخطرة التي يتم تصريفها في الغلاف الجوي كل عام إلى المياه السطحية والمياه الجوفية والأرض مجتمعة.
  • الأشخاص الأكثر عرضة لارتفاع مستويات الأوزون هم الأطفال وكبار السن والأشخاص المصابون بأمراض الرئة والأشخاص النشطين في الهواء الطلق.
  • مرض الانسداد التنفسي المزمن (COPD) الذي يتطور بسبب تلوث الهواء الداخلي مسؤول عن وفاة أكثر من مليون شخص كل عام.
  • يمكن للزجاج الذي يتم إنتاجه من الزجاج المعاد تدويره بدلاً من المواد الخام أن يقلل تلوث الهواء المرتبط بنسبة 20٪ وتلوث المياه بنسبة 50٪.
  • الأماكن القريبة من الطرق ذات الازدحام الشديد أو الموانئ هي أماكن خطرة للعيش أو العمل؛ وذلك لأنها تحتوي على مستويات أكثر تركيزًا من تلوث الهواء.
  • في المدن حيث توجد حركة مرور كثيفة وتجري المركبات من ممتص الصدمات، يمكن للملوثات الموجودة في الهواء أن تتسرب إلى سيارتنا، مما يجعل الهواء الذي نتنفسه داخل السيارة أكثر تلوثًا بعشر مرات من هواء المدينة المعتاد.
  • في عام 1987 أطلقت الولايات المتحدة 1.2 مليون طن من المواد الكيميائية السامة في غلافنا الجوي و670 ألف طن في تربتنا و250 ألف طن في مياهنا. 
  • في الولايات المتحدة يتم استخدام 41٪ من جميع المبيدات الحشرية في الذرة، حيث أن ثمانون في المائة من هذه تستخدم لعلاج آفة يمكن السيطرة عليها ببساطة عن طريق تدوير الذرة لمدة عام واحد مع أي محصول آخر.
  • يمكن أن تساعدنا وسائل النقل العام في تقليل تلوث الهواء وتوفير المال إلى حد كبير.
  • الزراعة الحيوانية مسؤولة عن 18 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، أي أكثر من العادم المشترك من جميع وسائل النقل.
  • الزراعة الحيوانية هي السبب الرئيسي لانقراض الأنواع والمناطق الميتة في المحيطات وتلوث المياه وتدمير الموائل.
  • ينقل نهر المسيسيبي ما يقدر بنحو 1.5 مليون طن متري من تلوث النيتروجين إلى خليج المكسيك كل عام، مما يؤدي إلى (مناطق ميتة) في الخليج كل صيف بحجم نيو جيرسي. 
  • من المتوقع أن تزيد انبعاثات الزراعة بنسبة 80٪ بحلول عام 2050.
  • الثروة الحيوانية مسؤولة عن حوالي 65٪ من جميع انبعاثات أكسيد النيتروز ذات الصلة بالبشر – وهو أحد غازات الدفيئة مع 296 ضعف إمكانية الاحترار العالمي لثاني أكسيد الكربون، والذي يبقى في الغلاف الجوي لمدة 150 عامًا.
  • يمتلك الميثان قدرة على إحداث الاحترار العالمي 86 ضعفًا من ثاني أكسيد الكربون، وهو أكثر تدميراً بمقدار 25-100 مرة من ثاني أكسيد الكربون في إطار زمني مدته 20 عامًا.
  • تنتج الأبقار 150 مليار جالون من الميثان يوميًا، وحتى بدون الوقود الأحفوري سوف نتجاوز حد 565 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2030، وكل ذلك من تربية الحيوانات.
  • تقليل انبعاثات الميثان من شأنه أن يحقق فوائد ملموسة على الفور تقريبًا.
  • كل يوم الشخص الذي يتبع نظامًا غذائيًا نباتيًا يوفر حوالي 1.100 جالونًا من الماء و45 رطلاً من الحبوب و30 قدمًا مربعًا من الأراضي الحرجية و20 رطلاً من مكافئ ثاني أكسيد الكربون وحياة حيوان واحد.
  • تنتج الحيوانات ما يكفي من النفايات لتغطية سان فرانسيسكو ونيويورك وطوكيو وما إلى ذلك.
  • يتم إنتاج نفايات الحيوانات 130 مرة أكثر من النفايات البشرية في الولايات المتحدة، ويتم إنتاج 5 أطنان من نفايات الحيوانات لكل شخص في الولايات المتحدة.
  • من المتوقع أن تزداد الانبعاثات المرتبطة بالطاقة بنسبة 20٪ بحلول عام 2040.
  • سيستغرق التحويل إلى طاقة الرياح والطاقة الشمسية أكثر من 20 عامًا وحوالي 43 تريليون دولار.
  • يمكن لعمليات التنظيف أن تنقذ حياة الحيوانات وتثني الناس عن رمي القمامة في المستقبل، حيث يمكننا أخذ زمام المبادرة واستضافة البرنامج التي تهدف الى تقليل التلوث.
  • تنتج مزرعة بها 2500 بقرة حلوب نفس كمية النفايات التي تنتجها مدينة يبلغ عدد سكانها 411000 نسمة.
  • في الولايات المتحدة تنتج الماشية 116000 رطل من النفايات كل ثانية، و7 ملايين رطل من الفضلات تنتجها الحيوانات التي تربى للطعام كل دقيقة.
  • خلقت عمليات الثروة الحيوانية على الأرض أكثر من 500 منطقة ميتة غارقة بالنيتروجين حول العالم في محيطاتنا.
  • تمثل الثروة الحيوانية ومنتجاتها الثانوية ما لا يقل عن 32000 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون (CO2) سنويًا أو 51 ٪ من جميع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في جميع أنحاء العالم.
  • الزراعة الحيوانية مسؤولة عن ما يصل إلى 91٪ من تدمير غابات الأمازون، بما في ذلك محاصيل الماشية والأعلاف و136 مليون فدان من الغابات المطيرة تم تطهيرها من أجل ذلك، حيث يُفقد ما يصل إلى 137 نوعًا من النباتات والحيوانات والحشرات يوميًا بسبب تدمير الغابات المطيرة.

إذا كانت هذه الإحصائيات كافية لإعطاء جرس إنذار، فعندئذ يجب علينا نحن كبشر القيام بالمزيد، وذلك من خلال بعض الممارسات التي تهدف الى منع التلوث.

شاهد أيضاً

إزالة الغابات

مع نمو العالم بوتيرة يصعب مواءمتها، حيث تتحول الحاجة المتزايدة إلى مساحة لتكون مصدر قلق، …