أنواع التلوث الرئيسية وأثرها على البيئة

ما هو التلوث؟

هو عبارة عن إدخال مواد ضارة إلى البيئة، حيث تسمى هذه المواد الضارة الملوثات. بشكل عام يحدث التلوث عندما تتلوث البيئة بشيء يؤثر وجوده سلبًا على النظام الطبيعي للبيئة، حيث يشير التلوث عادةً إلى جوانب الطبيعة بدءًا من المحيط إلى التربة إلى الغلاف الجوي.

التلوث يزعج نظامنا البيئي والتوازن في البيئة، ومع التحديث والتطوير في حياتنا بلغ التلوث ذروته مما أدى إلى ظاهرة الاحتباس الحراري والأمراض البشرية.

ما هي أنواع التلوث الرئيسية؟

تلوث الهواء:

في حين أن هناك العديد من أنواع التلوث إلا أن تلوث الهواء هو على الأرجح الشكل الأبرز والأخطر منه، كما قد يحدث التلوث لأسباب عديدة، وهذه قائمة مختصرة:

أبخرة عوادم المركبات: المصدر الأول لتلوث الهواء في بيئات المدن هو أبخرة عوادم المركبات، والتي تصادف أنها تطلق كميات كبيرة من أول أكسيد الكربون، وليس من المستغرب إذن أن يكون أول أكسيد الكربون هو أكبر ملوث للهواء في معظم دول العالم. يتم تشغيل ملايين المركبات على أساس يومي في معظم دول العالم، وكل واحدة تترك بصمتها الكربونية على البيئة، وهذا هو السبب في أن السيارات الهجينة والكهربائية بالكامل تُحدث رواجًا في سوق السيارات.

يتطلع الناس إلى الاعتماد بشكل أقل على الوقود الأحفوري لتشغيل سياراتهم، مما يؤدي إلى انبعاثات أقل سامة في البيئة.

محطات توليد الطاقة القائمة على الوقود الأحفوري: بالإضافة إلى تلوث عادم المركبات يمثل الوقود الأحفوري أيضًا مشكلة على نطاق أوسع عندما يتم حرقه للحصول على الطاقة في محطات توليد الطاقة، حيث يتم إطلاق مواد كيميائية مثل ثاني أكسيد الكبريت أثناء عملية الاحتراق، والتي تنتقل مباشرة إلى الغلاف الجوي، كما تتفاعل هذه الأنواع من الملوثات مع جزيئات الماء لتنتج شيئًا يعرف باسم المطر الحمضي.

هذا هو أحد أسباب استكشاف مصادر الطاقة البديلة مثل الطاقة النووية والطاقة الشمسية وطاقة الرياح بتفصيل أكبر، حيث تميل هذه المصادر إلى إطلاق ملوثات أقل بكثير في البيئة لإنتاج كميات مكافئة من الطاقة.

الأنشطة المنزلية: تعتبر المواد الكيميائية المنزلية الشائعة ولا سيما مواد التبييض بدون التهوية المناسبة مصدرًا رئيسيًا لتلوث الهواء الداخلي، فعلى سبيل المثال يؤدي تدخين التبغ من خلال استخدام السجائر والسيجار أيضًا إلى إطلاق ملوثات سامة في الهواء.

حرق الوقود: الحرق المفرط للوقود الذي يعد ضرورة في حياتنا اليومية للطبخ والقيادة والأنشطة الصناعية الأخرى، حيث تطلق هذه المواد كمية كبيرة من المواد الكيميائية في الهواء كل يوم، وبمرور الوقت تلوث هذه المواد الهواء.

دخان المدخنة: قد يُعزى سبب شائع آخر لتلوث الهواء إلى الدخان المنبعث من المداخن أو المصانع أو المركبات أو حرق الأخشاب، وهذه الأنشطة بشكل فردي وجماعي تطلق ثاني أكسيد الكبريت في الهواء مما يجعلها سامة.

إن الافراج عن غازات ثاني أكسيد الكبريت والغازات الخطرة الأخرى الموجودة في الهواء يُسبب ظاهرة الاحتباس الحراري والأمطار الحمضية، مما يؤدي بدوره إلى ارتفاع درجات الحرارة وعدم انتظام هطول الأمطار وحالات الجفاف في جميع أنحاء العالم. لا تؤدي هذه التأثيرات إلى إضعاف حياة البشر فحسب بل أنها تجعل من الصعب على الحيوانات البقاء على قيد الحياة.

تلوث المياه:

ما يقرب من 60٪ من الأنواع التي تعيش في المسطحات المائية عندما تتعرض لتلوث المياه فإنها تؤثر بشدة على حياتها وتعيق صحتها بشكل عام، ولكن ما هي الأسباب المحددة لتلوث المياه؟ دعونا نلقي نظرة فاحصة:

المخلفات الصناعية: قد يحدث تلوث المياه بسبب عوامل متعددة كثيرة، وقد يكون تلوث المياه الصناعي من أكبر الحالات، حيث يتم إلقاء النفايات الصناعية في الأنهار والأجسام المائية الأخرى، مما يتسبب في حدوث خلل في المياه، ومع مرور الوقت يؤدي إلى تلوث شديد مما يؤدي إلى موت الأنواع المائية.

تلوث المياه الجوفية: قد يحدث تلوث المياه أيضًا عند رش المبيدات الحشرية ومبيدات الآفات مثل DDT على النباتات، وفي حين أن هذا قد لا يبدو كثيرًا بمرور الوقت فإن هذا النشاط البسيط يلوث نظام المياه الجوفية الذي يستخدمه معظمنا. إذا تُركت دون رادع لفترة طويلة فستتحول نفس المياه الجوفية إلى كونها خطرة مما يؤدي إلى مجموعة من المشكلات الصحية على المدى الطويل.

تسرب النفط: يسبب تسرب النفط في المحيطات أيضًا في أضرار لا يمكن إصلاحها في المسطحات المائية، حيث تحدث الانسكابات النفطية عادة بسبب حوادث السفن الكبيرة أو الناقلات أو أي شكل آخر من أشكال خطوط أنابيب النفط.

التخثث: التخثث هو عبارة عن مصدر كبير آخر لتلوث المياه، حيث يحدث بسبب الأنشطة اليومية مثل غسل الملابس والأواني بالقرب من البحيرات والبرك والأنهار، حيث يؤدي ذلك إلى إجبار المنظفات على الدخول في الماء مما يمنع ضوء الشمس من الاختراق، وبالتالي تقليل الأكسجين وجعله قابلاً للسكن. لا يضر تلوث المياه بالكائنات المائية فحسب بل أنه يلوث أيضًا السلسلة الغذائية بأكملها من خلال التأثير بشدة على البشر المعتمدين عليها، كما زادت الأمراض التي تنقلها المياه مثل الكوليرا والإسهال في جميع الأماكن.

تلوث التربة:

يحدث تلوث التربة بسبب إدخال مواد كيميائية غير مرغوب فيها في التربة، وذلك بسبب الأنشطة البشرية، حيث يعمل استخدام المبيدات الحشرية والمبيدات على امتصاص مركبات النيتروجين من التربة مما يجعلها غير صالحة للنباتات للحصول على التغذية منها.

إن إطلاق النفايات الصناعية والتعدين وإزالة الغابات يستغل التربة أيضًا، ونظرًا لأن النباتات لا يمكنها النمو بشكل صحيح فإنها لا تستطيع الاحتفاظ بالتربة مما يؤدي بدوره إلى تآكل التربة.

التلوث الضوضائي:

يحدث التلوث الضوضائي عندما تؤثر الضوضاء التي هي عبارة عن صوت مزعج على آذاننا، حيث تؤدي إلى مشاكل نفسية مثل الإجهاد وارتفاع ضغط الدم وضعف السمع وما إلى ذلك، وتحدث بسبب الآلات في الصناعات والموسيقى الصاخبة والضوضاء من حركة المرور والضوضاء من أنشطة البناء وهكذا.

كما هو الحال مع أشكال التلوث الأخرى فإن التلوث الضوضائي خطير للغاية، ويمكن أن يؤدي إلى وفيات متعددة لكل من البشر والحيوانات. من ناحية البشر فأنه يؤثر على صحتنا العامة ويوثر على نومنا وعلى إجمالي ساعات الراحة، كما أنه قد يؤثر سلبًا على نمو الأطفال ويحدث خللاً في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب لدى كبار السن.

التلوث الإشعاعي:

التلوث الإشعاعي خطير للغاية عند حدوثه، حيث يمكن أن يحدث بسبب تعطل المحطة النووية والتخلص غير السليم من النفايات النووية والحوادث وما إلى ذلك، لا سيما أنه يسبب السرطان والعقم والعمى والعيوب في وقت الولادة، ويمكن أن يعقم التربة ويؤثر على الهواء والماء.

التلوث الحراري:

يرجع التلوث الحراري إلى الحرارة الزائدة في البيئة، مما يؤدي إلى حدوث تغييرات غير مرغوب فيها على مدى فترات زمنية طويلة. بسبب العدد الهائل من المنشآت الصناعية وإزالة الغابات والزحف العمراني وتلوث الهواء يزيد من درجة حرارة الأرض، مما يتسبب في تغيرات مناخية جذرية وانقراض الحياة البرية.

يمكن أن يؤدي التلوث الحراري إلى زيادة درجة الحرارة ويمكن أن يكون كارثيًا على البشر والحياة البرية، كما يمكن أن تجعل الزيادة في درجة الحرارة مجموعات الحياة البرية عرضة للخطر وقد لا تكون قادرة على التعافي.

الآثار الخطيرة للتلوث على البشر والبيئة:

تدهور البيئة: البيئة هي أول ضحية لزيادة تلوث الطقس في الهواء أو الماء، حيث تؤدي زيادة كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى الضباب الدخاني الذي يمكن أن يحد من وصول ضوء الشمس إلى الأرض.

حيث يؤثر هذا كله على عملية التمثيل الضوئي في النباتات مما يعيق نموها، كما يمكن أن تسبب غازات مثل ثاني أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين أيضًا المطر الحمضي. مرة أخرى قد يؤدي تلوث المياه من حيث الانسكاب النفطي إلى موت العديد من أنواع الحياة البرية.

صحة الإنسان: يؤدي انخفاض جودة الهواء إلى العديد من مشاكل الجهاز التنفسي بما في ذلك الربو أو سرطان الرئة. آلام الصدر والاحتقان والتهاب الحلق وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الجهاز التنفسي هي بعض الأمراض التي يمكن أن يسببها تلوث الهواء.

تجدر الإشارة إلى أنه في حين أن نتائج التلوث تميل إلى التباين إلا أن لها تأثيرًا محددًا واحدًا وهو تدهور نوعية حياة الإنسان. للتلوث تأثير ضار على البشر بشكل عام وبغض النظر عن مدى انتشاره فقد واجهنا جميعًا آثاره السيئة في وقت أو آخر.

الاحتباس الحراري: انبعاث غازات الدفيئة وخاصة ثاني أكسيد الكربون يؤدي إلى ظاهرة الاحتباس الحراري. يتم إنشاء صناعات جديدة كل يوم وتأتي مركبات جديدة على الطرق ويتم قطع الأشجار لإفساح المجال لمنازل جديدة، حيث تؤدي هذه الأشياء جميعها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة إلى زيادة ثاني أكسيد الكربون في البيئة، كما تؤدي أيضاً الزيادة في ثاني أكسيد الكربون إلى ذوبان القمم الجليدية القطبية، مما يزيد من مستوى سطح البحر ويشكل خطرًا على الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من المناطق الساحلية.

في حين أن ظاهرة الاحتباس الحراري أصبحت بالفعل حقيقة واقعة عندما تصبح أكثر وضوحًا خلال السنوات القليلة المقبلة فمن المحتمل أن نواجه الأسوأ، حيث ستكون هناك تقلبات في درجات الحرارة وارتفاع كبير ومستمر في درجات الحرارة وحرائق الغابات وغير ذلك الكثير.

نضوب طبقة الأوزون: طبقة الأوزون هي عبارة عن درع رقيق يكون موجود في السماء. تعمل طبقة الأوزون على منع الأشعة فوق البنفسجية من الوصول إلى الأرض، ونتيجة للأنشطة البشرية يتم إطلاق مواد كيميائية مثل مركبات الكربون الكلورية فلورية (CFCs) في الغلاف الجوي، مما يساهم في استنفاد طبقة الأوزون.

أرض غير خصبة: بسبب الاستخدام المستمر للمبيدات الحشرية ومبيدات الآفات، قد تصبح التربة عقيمة، وقد لا تكون النباتات قادرة على النمو بشكل صحيح، حيث يتم إطلاق أشكال مختلفة من المواد الكيميائية الناتجة عن النفايات الصناعية في المياه المتدفقة مما يؤثر أيضًا على جودة التربة.

لا يؤثر التلوث على البشر فقط من خلال تدمير الجهاز التنفسي والقلب والأوعية الدموية والجهاز العصبي، كما أنه ايضاً يؤثر على الطبيعة والنباتات والفواكه والخضروات والأنهار والبرك والغابات والحيوانات وما إلى ذلك. الأن جاء دور البشر للسيطرة على التلوث لما لهو من أضرار على الإنسان والبيئة ككل.

شاهد أيضاً

إزالة الغابات

مع نمو العالم بوتيرة يصعب مواءمتها، حيث تتحول الحاجة المتزايدة إلى مساحة لتكون مصدر قلق، …