الأهمية المعمارية في روبي هاوس

نبذة عن روبي هاوس – Robie House:

يعد (Robie House) أحد أشهر الأمثلة على أسلوب الهندسة المعمارية لفرانك لويد رايت في البراري. حيث صاغ المصطلح نقاد ومؤرخون معماريون (وليس من قبل رايت) الذين لاحظوا كيف أن المباني ومكوناتها المختلفة تدين بتأثيرها التصميمي إلى المناظر الطبيعية والحياة النباتية في البراري في الغرب الأوسط للولايات المتحدة.

وعلى غرار منازل (Wright’s Prairie)، فلم يقم بتصميم المنزل فحسب، بل قام بتصميم جميع التصميمات الداخلية والنوافذ والإضاءة والسجاد والأثاث والمنسوجات. كما كتب رايت في عام 1910م، “من المستحيل تمامًا اعتبار المبنى شيئًا ومفروشاته شيئًا آخر، فكلها مجرد تفاصيل هيكلية لخصائصها واكتمالها.”

الأهمية المعمارية في روبي هاوس – Robie House:

كان منزل روبي واحدًا من آخر المنازل التي صممها رايت في أوك بارك بمنزله واستوديوه في إلينوي (Illinois) وأيضًا أحد آخر منازل مدرسة البراري التابعة له. ووفقًا لمسح المباني التاريخية الأمريكية، فقد صرحت لجنة مدينة شيكاغو حول معالم شيكاغو المعمارية أن: “التفاعل الجريء للطائرات الأفقية حول كتلة المدخنة، والأرصفة والنوافذ المعبرة هيكليًا، حيث أنشأ شكلاً جديدًا للتصميم المحلي”.

ونظرًا لأن مكونات المنزل مصممة ومنسقة بشكل جيد جدًا، فإنه يعتبر مثالًا مثاليًا على هندسة مدرسة برايري الخاصة برايت و”عصا القياس” التي تتم مقارنة جميع مباني مدرسة البراري الأخرى بها.

تم تخليد اسم المنزل والروبي في منشور إرنست واسموث الشهير عام 1910م (Ausgefuhrte Bauten und Entwurfe von Frank Lloyd Wright) للمباني والمشاريع المكتملة لفرانك لويد رايت، والمعروف أيضًا باسم (The Wasmuth Portfolio). حيث عرض هذا المنشور معظم تصميمات رايت، بما في ذلك تلك غير المبنية، وخلال سنواته في أوك بارك فقد لفت انتباه طلاب مدرسة باوهاوس في ألمانيا ومدرسة دي ستيجل في هولندا.

حيث ادعى (ludwig Mies van der Rohe) من بين المهندسين المعماريين الآخرين في القرن العشرين، كما أن رايت كان له تأثير كبير على حياتهم المهنية. حيث زار ميس فان دير روه لاحقًا منزل روبي ومنزل رايت (تاليسين) في سبرينج جرين، ويسكونسن.

وربما تم ذكر الأهمية المعمارية لمنزل (Robie House) بشكل أفضل في مقال نشر عام 1957م في مجلة (House and Home):

“خلال عقود من انتصار الانتقائية، كان هناك أيضًا العديد من المبتكرين، أقل شهرة من الممارسين المألوفين، لكنهم مارسوا تأثيرًا أكثر ديمومة. ومن بين هؤلاء المبتكرين، لا أحد يستطيع منافسة فرانك لويد رايت. وبكل المقاييس، فقد كان منزله في (Robie) منزل القرن العشرين، وفي الواقع بيت القرن”.

قبل كل شيء، يعد (Robie House) عملًا فنيًا رائعًا. ولكن، بالإضافة إلى ذلك، فقد قدم المنزل العديد من المفاهيم في التخطيط والبناء بحيث لا يمكن قياس تأثيره الكامل بدقة لسنوات عديدة قادمة. وبدون هذا المنزل، قد لا يوجد الكثير من العمارة الحديثة كما نعرفها اليوم. وفي عام 1956م، اختار (The Archectural Record) منزل روبي باعتباره “واحدًا من أبرز سبعة مساكن تم بناؤها على الإطلاق في أمريكا”.

وفي عام 1991م، عين المعهد الأمريكي للمهندسين المعماريين (Robie House) ضمن أفضل أعمال المهندسين المعماريين الأمريكيين على الإطلاق.

وفي عام 2008م، قدمت خدمة المتنزهات القومية الأمريكية منزل روبي، إلى جانب تسعة ممتلكات أخرى لفرانك لويد رايت، وإلى قائمة مؤقتة لوضع التراث العالمي. حيث تم تقديم المواقع العشرة كموقع واحد كامل. وفي الآونة الأخيرة في يوليو 2012م، أعلن وزير الداخلية كين سالازار أنه سيرشح رسميًا منزل روبي وعشرة مبانٍ أخرى من تصميم رايت كترشيحات أمريكية لمركز التراث العالمي.

كما سيتم اتخاذ القرار النهائي بشأن الإدراج في القائمة من قبل لجنة التراث العالمي، والمؤلفة من ممثلين من 21 دولة وتقديم المشورة من قبل المجلس الدولي للآثار والمواقع. وبعد مقترحات منقحة، فقد تم إدراج الممتلكات في قائمة التراث العالمي تحت عنوان “عمارة القرن العشرين لفرانك لويد رايت” في يوليو 2019م.

وفي عام 2011م، أصدرت (Lego) مجموعة نموذجية مكونة من 2276 قطعة من (Robie House) ضمن خط منتجات (Lego Architecture) (رقم المجموعة 21010). حيث كان ثالث مبنى لرايت يتم عرضه في هذه السلسلة. كما أن روبي هاوس هو موضوع وثائقي وكتاب مصاحب لعام 2013م، “الـ 10 مباني التي غيرت أمريكا”.

وللاحتفال بالذكرى المئوية الثانية لإلينوي 2018م، فقد تم اختيار منزل روبي كواحد من 200 مكان عظيم في إلينوي من قبل مكون المعهد الأمريكي للمهندسين المعماريين في إلينوي (AIA إلينوي).

شاهد أيضاً

أثر العوامل الطبيعية على التصميم المعماري في بلاد الشام

تأثير العوامل الطبيعية على التصميم المعماري: إن للعوامل الطبيعية أثر كبير على التصميم المعماري، حيث …