أهم عناصر برج دبي ومميزاتها

الميزات في برج دبي:

1-نافورة دبي:

في الخارج، صممت (WET Enterprises) نظام نافورة بتكلفة 800 مليون درهم (217 مليون دولار أمريكي). حيث كانت مضاءة بواسطة 6600 مصباح و 50 جهاز عرض ملون، كما يبلغ طوله 270 مترًا (900 قدمًا) ويطلق الماء على ارتفاع 150 مترًا (500 قدمًا) في الهواء، ومصحوبًا بمجموعة من الموسيقى الكلاسيكية إلى العربية المعاصرة وغيرها. وهي ثاني أكبر نافورة مصممة للرقص في العالم. وفي 26 أكتوبر 2008، أعلنت إعمار أنه بناءً على نتائج مسابقة التسمية، ستُطلق على النافورة اسم نافورة دبي.

2-الظهور بمظهر السفينة:

تم افتتاح سطح المراقبة في الهواء الطلق، والمسمى (At the Top)، في 5 يناير 2010 في الطابق 124. وعلى ارتفاع 452 م (1،483 قدمًا)، حيث كان أعلى سطح مراقبة خارجي في العالم عند افتتاحه. وعلى الرغم من تجاوزه في ديسمبر 2011 بواسطة (Cloud Top 488) في برج كانتون، قوانغتشو على ارتفاع 488 مترًا (1،601 قدمًا)، حيث افتتح برج خليفة الطابق 148 من مستوى السماء على ارتفاع 555 مترًا (1،821 قدمًا)، ممّا جعله أعلى سطح المراقبة في العالم في 15 أكتوبر 2014، وحتى تم افتتاح برج شنغهاي في يونيو 2016 بسطح مراقبة على ارتفاع 561 مترًا.

كما يتميز سطح المراقبة في الطابق 124 أيضًا بالتلسكوب الإلكتروني، وهو جهاز الواقع المعزز الذي طورته (Gsmprjct) في مونتريال، والذي يسمح للزوار بمشاهدة المناظر الطبيعية المحيطة في الوقت الفعلي، وعرض الصور المحفوظة مسبقًا مثل تلك التي تم التقاطها في أوقات مختلفة من اليوم أو في ظل ظروف جوية مختلفة. ولتقليل الاندفاع اليومي للزوار، حيث تسمح الإدارة للزائرين بشراء التذاكر مسبقًا لتاريخ ووقت محددين، وبخصم 75٪ على التذاكر المشتراة في الحال.

وفي 8 فبراير 2010، تم إغلاق سطح المراقبة أمام الجمهور لمدة شهرين بعد أن تسببت مشاكل إمدادات الطاقة في توقف المصعد بين الطوابق، ممّا أدى إلى محاصرة مجموعة من السياح لمدة 45 دقيقة. فعندما يكون المد منخفضًا وتكون الرؤية عالية، ويمكن للناس رؤية شواطئ إيران من أعلى ناطحة السحاب.

3-منتزه برج خليفة:

برج خليفة محاط بحديقة مساحتها 11 هكتارًا (27 فدانًا) صممها مهندسو المناظر الطبيعية مجموعة (SWA). مثل البرج، حيث استند تصميم الحديقة على زهرة (Hymenocallis)، وهي نبتة صحراوية. وفي وسط الحديقة توجد غرفة المياه، وهي عبارة عن سلسلة من حمامات السباحة ونوافير المياه النفاثة. ومقاعد وإشارات تتضمن صور برج خليفة.

حيث يتم ري النباتات بالمياه التي يتم جمعها من نظام تبريد المبنى. كما يوفر النظام 68.000.000 لتر (15.000.000 جالون إمب) سنويًا. وطورت (WET Enterprises)، والتي طورت أيضًا نافورة دبي، الميزات المائية الستة للحديقة.

4-الاحتفال بشهر رمضان:

في الطوابق العليا، لا يزال من الممكن رؤية الشمس لعدة دقائق بعد غروبها على مستوى الأرض. وقد أدى ذلك إلى قيام رجال الدين في دبي بإصدار حكم بأن أولئك الذين يعيشون فوق الطابق 80 يجب أن ينتظروا دقيقتين إضافيتين لتناول الإفطار في رمضان، وأولئك الذين يعيشون فوق الطابق 150، 3 دقائق.

5-البناء والهيكل لبرج خليفة:

تم بناء البرج من قبل شركة (Samsung C&T) من كوريا الجنوبية، والتي عملت أيضًا في برجي بتروناس التوأم وتايبيه 101. كما قامت Samsung C & T ببناء البرج في مشروع مشترك مع (BESIX) من بلجيكا و (Arabtec) من الإمارات العربية المتحدة. وكان تيرنر مدير المشروع في عقد البناء الرئيسي. كما تم دمج شركة (Far East Aluminium) ومقرها هونج كونج لتوفير الكسوة الخارجية لبرج خليفة.

وكان المقاول والمهندس المسجل هو شركة (Hyder Consulting). وبموجب قانون دولة الإمارات العربية المتحدة، يكون المقاول ومهندس السجل مسؤولين بالتضامن والتكافل عن أداء برج خليفة.

فالهيكل الأساسي هو الخرسانة المسلحة. حيث ابتكرت شركة (Putzmeister) مضخة الخرسانة للمقطورة فائقة الضغط، و(BSA 14000 SHP-D)، لهذا المشروع. كما استخدم بناء برج خليفة 330.000 متر مكعب (431.600 قدم مكعب) من الخرسانة و 55.000 طن (61.000 طن قصير؛ 54.000 طن طويل) من حديد التسليح، واستغرق البناء 22 مليون ساعة عمل.

وفي مايو 2008، قام (Putzmeister) بضخ الخرسانة بأكثر من 21 ميجا باسكال قوة ضغط قصوى من الحصى لتتجاوز وزن 600 متر من المساحة الفعالة لكل عمود من الأساس إلى المستوى الرابع التالي، والباقي كان بواسطة أعمدة معدنية مغلفة أو مغطاة بالخرسانة إلى ارتفاع تسليم قياسي عالمي في ذلك الوقت يبلغ 606 م (1،988 قدمًا)، ففي الطابق 156. تم استخدام ثلاث رافعات برجية أثناء بناء المستويات العليا، وكل منها قادر على رفع حمولة 25 طنًا. كما تم بناء الهيكل المتبقي أعلاه من الفولاذ الأخف.

وفي عام 2003، تم حفر 33 حفرة اختبار لدراسة قوة الأساس الصخري الكامن تحت الهيكل. وتم العثور على “ضعيف إلى حجر رملي وحجر طمي ضعيف جدًا”، وعلى بعد أمتار فقط من السطح. كما تم أخذ عينات من ثقوب الاختبار التي تم حفرها حتى عمق 140 مترًا، وتم العثور على صخور ضعيفة إلى ضعيفة جدًا على طول الطريق. وصفت الدراسة الموقع بأنه جزء من “منطقة نشطة زلزاليًا”. وعنصر آخر صعب وهو منطقة الشمال التي غالبًا ما تخلق عواصف رملية.

كما تم استخدام أكثر من 45000 م 3 (58900 ياردة مكعبة) من الخرسانة، ويزن أكثر من 110.000 طن (120.000 طن قصير؛ 110.000 طن طويل) لبناء الأساس الخرساني والفولاذي، والذي يتميز بـ 192 ركيزة؛ حيث يبلغ قطر كل كومة 1.5 متر وطول 43 مترًا، ومدفونة بعمق يزيد عن 50 مترًا (164 قدمًا). حيث تم تصميم الأساس لدعم الوزن الإجمالي للمبنى الذي يبلغ حوالي 450.000 طن (500.000 طن قصير؛ 440.000 طن طويل). كما تم تقسيم هذا الوزن بعد ذلك على قوة الضغط للخرسانة التي تبلغ 30 ميغا باسكال ممّا أسفر عن 450 مترًا مربعًا من المساحة الفعالة العادية العمودية، والتي تنتج بعد ذلك إلى أبعاد 12 مترًا في 12 مترًا. ويوجد نظام حماية كاثودية تحت الخرسانة لتحييد المياه الجوفية الغنية بالكبريتات والكلوريد ومنع التآكل.

فبرج خليفة مجزأ للغاية. وتوجد طوابق ملجأ مضغوطة ومكيفة الهواء كل 13 طابقًا (في الطوابق G و 13 و 26 و 39 و 52 وما إلى ذلك) حيث يمكن للناس أن يحتموا أثناء سيرهم الطويل إلى بر الأمان في حالة الطوارئ أو الحريق.

تم عمل خلطات خاصة من الخرسانة لتحمل الضغوط الشديدة لوزن المبنى الهائل؛ كما هو الحال مع البناء الخرساني المسلح، وتم اختبار كل دفعة من الخرسانة للتأكد من قدرتها على تحمل ضغوط معينة. حيث قامت (CTLGroup)، والتي تعمل في (Skidmore) و (Owings) و (Merrill)، بإجراء اختبار الزحف والانكماش الحاسم للتحليل الهيكلي للمبنى.

وكان اتساق الخرسانة المستخدمة في المشروع أمرًا ضروريًا. وكان من الصعب إنشاء خرسانة يمكنها تحمل آلاف الأطنان التي تتحملها ودرجات حرارة الخليج العربي التي يمكن أن تصل إلى 50 درجة مئوية (122 درجة فهرنهايت).

ولمكافحة هذه المشكلة، لم يتم صب الخرسانة خلال النهار. وبدلا من ذلك، خلال أشهر الصيف، يضاف الثلج إلى الخليط ويسكب في الليل عندما يكون الهواء أكثر برودة والرطوبة أعلى. وتعالج الخرسانة المبردة بشكل متساوٍ وبالتالي فهي أقل عرضة للتشقق بسرعة كبيرة. أي شقوق كبيرة يمكن أن تعرض المشروع بأكمله للخطر.

شاهد أيضاً

أثر العوامل الطبيعية على التصميم المعماري في بلاد الشام

تأثير العوامل الطبيعية على التصميم المعماري: إن للعوامل الطبيعية أثر كبير على التصميم المعماري، حيث …