تينيريفي أوبرا

يقع تينيريفي أوبرا على الواجهة البحرية لسانتا كروز، عاصمة تينيريفي، بين منتزه مارين بارك وحافة الميناء، وتربط المدينة بالمحيط وتشكل معلمًا حضريًا هامًا. كما يتميز المبنى الخرساني بالكامل بالاكتساح الدراماتيكي لسقفه. حيث يرتفع السقف من القاعدة مثل الموجة المتلاطمة، إلى ارتفاع 58 مترًا فوق القاعة الرئيسية قبل أن ينحني لأسفل ويضيق إلى حد ما. وتشكّل قاعدة المبنى ساحة عامة تغطي الموقع وتسمح بتغييرات في الدرجة بين المستويات المختلفة للطرق المجاورة.

التعريف بتينيريفي أوبرا

يقع (Tenerife Auditorium)، الذي صمّمه المهندس المعماري سانتياغو كالاترافا، ضمن مبادئ العمارة الحداثية المتأخرة في نهاية القرن. وباتباع كلمات المهندس المعماري، فإنّ أصل هذه الأشكال هو جزء من لفتة نية بلاستيكية ذاتية التحديد، ممّا يجعل الطبيعة الفنية للأنشطة الداخلية تتجاوز إلى الخارج. حيث بدأ بناؤه في عام 1997 وانتهى في عام 2003، وافتتح في 23 سبتمبر من ذلك العام. بينما وُِصف المبنى بالهندسة المعمارية، وليس له واجهة وينتج اقتراحات متعددة.

بالنسبة للبعض، يكون على شكل موجة، بالنسبة للآخرين، قمر، أو بدن أو لسان ضخم. حيث أنه وفقًا لبعض المعلقين، فإنّ قاعة تينيريفي لها خاصيتان. الأولى هي الافتتاح للخارج، سواء في البحر أو في المدينة، مع تراسات واسعة ومركز للمشاة يتقاطع مع المبنى من جانب إلى آخر. والثانية، بسبب ضربة كالاترافا التعبيرية، يتميز (Auditorium) بتصميم منحوت عضوي عملاق. ومع ذلك، فهو مبنى يحافظ دائمًا على موجة الموسيقى.

إذا ابتعد المرء عن الهيكل، ووضعه مقابل شاطئ البحر، فإنّ القاعة تبدو مثل جبل من الرغوة على وشك الاصطدام بالصخور على الساحل.

المساحات في تينيريفي أوبرا

تم بناء المبنى على قطعة أرض مساحتها 23000 م²، تشغل القاعة منها مساحة 6471 م². وتنقسم إلى غرفتين، الباقي حدائق وساحات أو مداخل وموقف سيارات يتسع لـ 260 مكان. حيث أنه تحت المنصات المحيطة بالمبنى، يتم إلحاق الوحدات بالقاعة، بالإضافة إلى الوحدات الأخرى التي تشكل المجموعة، مثل مركز متعدد الأغراض مع إمكانية ممارسة مجموعة واسعة من الأنشطة الثقافية.

القاعة بها العديد من المساحات. وشرفات خارجية مفتوحة ومجانية باتجاه المحيط الأطلسي أو ميدان أليسيوس وتطل على البحر أو المدينة.

بلازا أليسيوس

تتوج مجموعة من المنحنيات المستحيلة بجناح مهيب من الخرسانة لتشكيل صورتها الظلية. 16000 متر مربع مفتوحة للخارج، مع مناظر جميلة للمحيط الأطلسي والشكل الديناميكي للقاعة كديكور. حيث أن المساحة التي تشغلها القاعة بالتحديد هي 16،289 متر مربع.

أتلانتيك تراس وسيتي تراس

يتكون (Tenerife Auditorio) من جزأين يتقاسمان مناظر استثنائية، والمحيط الأطلسي السحري ومدينة تينيريفي الحديثة. بينما الستارة تنعكس باللون الأزرق الكوبالتي والفيروزي وتشرف على أتلانتيك تراس. كما تشير الخلفية الحضرية إلى الانتقال إلى (City Terrace). حيث أن السياقان موحيان، كتصميم مختلف تمامًا وحتى متباين، بمسافة 60 مترًا فقط بينهما.

أتلانتيك تراس

إنّ مساحة أتلانتيك تراس 400 متر مربع، كما تتيح الوصول المباشر إلى الشارع.

المساحات الداخلية

توفر المساحات الداخلية أيضًا مجموعة كبيرة ومتنوعة، وتتميز (Chamber Symphony) بأنها جمالية رائعة وغرفة (Chamber) متعددة الاستخدامات وحميمة للغاية.

غرفة السمفونية

القاعة الرئيسية أو السيمفونية، المتوجة بقبة، بها 1616 مقعدًا في المدرج ومسرحًا بعرض 16.5 مترًا وعمق 14. واستنادًا إلى المسرح، تم تأطير كلا جانبي فناء المقاعد بواسطة منبثق جسم من الأنابيب صممه ألبرت بلانكافورت الذي تولى أيضًا بناء أعضاء أخرى مثل كاتدرائية ألكالا دي إيناريس أو تلك الموجودة في قاعة لاس بالماس دي جران كناريا. بينما جسم التصميم بعيد عن المفهوم التقليدي، يحاول أن يكون مصدر صوت محيطي مرتب حول المستمع.

الغرفة المركزية

من جانبها، استنساخ مجلس البيت على نطاق أصغر التوزيع في مدرج قاعة السمفونية ويضم 422 مقعدًا. وفي الردهة، التي يتم الوصول إليها من جانبين من المبنى، يمكننا العثور على غرفة الصحافة ومتجر وكافيتريا. كما يوجد بها دزينة من غرف الملابس الفردية والعديد من المجموعات بالإضافة إلى مواقع الخدمات الخاصة لتصفيف الشعر والمكياج والأزياء وما إلى ذلك. حيث يوجد في الخارج شرفتان تطلان على مكانين يمكنهم من خلاله رؤية البحر.

القاعة

القاعة مساحة داخلية مع إطلالة لا تضاهى على المحيط الأطلسي. وهناك 1200 متر مربع، محاط بأبواب خشبية كبيرة قابلة للطي تفتح للخارج.

صالات العرض في المرفأ والقلعة

إنّ مساحة صالات العرض في المرفأ والقلعة هي 300 متر مربع. ويمكن الولوج اليها من غرفة السمفونية ومن القاعة الرئيسية، مباشرة من الشارع. كما تتمتع هذه المنطقة بإطلالات خلابة على البحر والحديقة البحرية في سيزار مانريكي. حيث أنها مساحة مفتوحة ومحمية في نفس الوقت.

بناء تينيريفي أوبرا

بشكل عام، يتكون المبنى من قاعدة منصات متتالية يبرز منها القوس المنحني الثقيل للقاعة الرئيسية، والذي يصبح مولد المبنى من جوانبه الشكلية والهيكلية. حيث أن سترة الغبار الكبيرة الملصقة على ارتفاع حوالي خمسين متراً توفر مرونة وحركة للجسم وكأنه متحرك.

المواد المستخدمة لبناء تينيريفي أوبرا

أكد كالاترافا أن العمل ملموس لأن هذه المادة تسمح لك بتشكيل الأشكال وتحدي قوانين الجاذبية، مثل التلال التي تسقط من السماء. بينما يتم رفع مثل هذه الموجة من قاعدة الهيكل، وتبقى ثابتة في الهواء وتحافظ على وزنها حوالي 3500 طن. حيث تم إمالة كالاترافا في هذه المسرحية بالخرسانة المسلحة لأنه، يسمح بتشكيل الأشكال، متحديًا قوانين الجاذبية، مثل الحافة، التي تسقط من السماء في قاعة سانتا كروز دي تينيريفي.

تم استخدام الأسمنت الأبيض في أعمال (Tipo III). وفي الخليط، فإنّ استخدام نسبة عالية من الرمل وثاني أكسيد التيتانيوم يعزز بياض الخليط. وبمجرد تجفيفه، تم تزيينه بالتشطيب (trecandis) الذي يميز أعمال (Gaudi)، والذي يتكون من مادة خزفية ذات تطبيق حساس تم استخدامها بأبعاد أقل من ثمانية سم. وبسبب الأشكال، تم صنع القالب من منصات نقالة وظهرت شبكة طاولة بالكاد يصل عرضها أحيانًا إلى 12 سم، حيث تم تنفيذ عوامل لتجنب ثقوب الحشرات.

الأسباب الأخرى للجدل كمزايا وفوائد يتم الحصول عليها باستخدام الخرسانة البيضاء هي:

  • الحد من الأنشطة البناءة، وبالتالي تجنب الأنشطة مثل التشطيب والجص والطلاء.
  • زيادة السرعة في البناء، سواء عن طريق تقليل مكاسب الأنشطة مثل التطوير السريع لمقاومة الأسمنت الأبيض بالتزامن مع الأسمنت البورتلاندي.
  • مستويات أعلى من السطوع وانعكاس الضوء، مفيدة للأماكن العامة، والسلالم ومواقف السيارات واللافتات، وما إلى ذلك. كما تتيح هذه الميزة توفيرًا يمثل عدد المصابيح، والاستهلاك اللاحق للطاقة.
  • انخفاض تكاليف الصيانة، لكي يكون لونًا متكاملًا، يُعطى بواسطة الأسمنت والرمل وليس طلاءًا أو دهانًا، يتم تقليل أنشطة الصيانة إلى عمليات التنظيف بالماء والفرشاة.
  • انخفاض التكلفة الإجمالية لجميع النقاط المذكورة أعلاه.

شاهد أيضاً

برج بولي سكايلاين بلازا

تم تصميم (Poly Skyline Plaza) بواسطة سكيدمور و(Owings & Merrill)، وهو مجمع متعدد الاستخدامات يحتضن …