أزمة المياه وأثرها على البيئة

ما هي أزمة المياه؟

عندما تضاعف عدد سكان العالم ثلاث مرات في القرن العشرين ازداد استخدام موارد المياه المتجددة ستة أضعاف، في غضون الخمسين سنة القادمة سيزداد عدد سكان العالم بنسبة 40 إلى 50٪ أخرى، وسيؤدي هذا النمو السكاني مقترنًا بالتصنيع والتحضر إلى زيادة الطلب على المياه والتي سيكون له عواقب وخيمة على البيئة.

تحدث أزمة المياه عندما لا يكون هناك ما يكفي من مياه الشرب للسكان مما يؤدي بدوره إلى الجفاف والمجاعة والموت، أصبحت مياه الشرب المأمونة اليوم رفاهية للأشخاص الذين يعيشون في المناطق المتضررة من الجفاف وشبه القارة الأفريقية، حيث يمكن رؤية الناس يمشون أميالًا ويقضون اليوم بأكمله في البحث عنها، حتى لو حصلوا عليها فعليهم محاربة الأمراض المنقولة بالمياه الناتجة عنها.

كما أن أزمة المياه هي عبارة عن أزمة صحية، حيث يموت ما يقرب من مليون شخص كل عام بسبب الأمراض المتعلقة بالمياه والصرف الصحي والنظافة التي يمكن الحد منها من خلال الوصول إلى المياه الصالحة للشرب أو الصرف الصحي، على سبيل المثال كل دقيقتين يموت طفل من مرض متعلق بالمياه.

يساهم الوصول إلى المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي في تحسين الصحة ويساعد على منع انتشار الأمراض المعدية، وهذا يعني خفض معدلات وفيات الأطفال والأمهات ويعني تقليل الإصابة الجسدية من الرفع المستمر وحمل كميات كبيرة من الماء.

كما أن الوقت الذي يتم قضاؤه في جمع المياه أو البحث عن الصرف الصحي الآمن فهذا يمثل مليارات الدولارات من الفرص الاقتصادية الضائعة، حيث يُفقد 260 مليار دولار على مستوى العالم كل عام بسبب نقص المياه الأساسية والصرف الصحي.

كما يحول الحصول على المياه المأمونة والصرف الصحي في المنزل الوقت الذي يتم قضاؤه إلى وقت يتم توفيره مما يمنح العائلات مزيدًا من الوقت لمتابعة التعليم وفرص العمل التي ستساعدهم على كسر حلقة الفقر والمحافظة على المياه.

الأسباب الرئيسية لأزمة المياه:

تلوث المياه: معظم مصادر المياه في المناطق الريفية ملوثة بشكل رهيب بسبب سوء الصرف الصحي ونقص محطات معالجة النفايات، المستويات الإجمالية للملوثات العالمية لها تأثير سلبي على مياه الشرب النظيفة، ومع مرور الوقت سوف يتفاقم هذا الضرر.

المياه الجوفية فوق الصياغة: يؤدي الاستخدام المفرط للمياه الجوفية في صناعاتنا الزراعية إلى تناقص الغلال وإهدار المياه، حيث يتم استخدام أكثر من 70٪ من مياهنا لزراعة المحاصيل ويتم إهدار معظمها بسبب الأنابيب المتسربة وتقنيات الري السيئة.

الإفراط في استخدام المياه: وهذا يؤدي إلى إهدار المزيد من المياه وتبديدها لأسباب لا طائل من ورائها ويؤدي إلى مزيد من تصعيد الأزمة، على سبيل المثال همبرغر واحد يستهلك 630 جالونًا من الماء لإنتاجه!

المرض: إن كمية كبيرة من المياه الجوفية المتاحة في المناطق الأكثر تضرراً من العالم مليئة بالأمراض بسبب نقص المعالجة المناسبة للمياه وإعادة التدوير.

تغير المناخ: يعمل تغير المناخ على تغيير طريقة تبخر المياه ومكان هطول الأمطار مما يؤدي إلى زيادة هطول الأمطار جنوبًا في كلا نصفي الكرة الأرضية، على سبيل المثال أدى الاحترار العالمي إلى تغيير نمط هطول الأمطار في الهند بشكل كبير، وفي السابق كان متوسط ​​هطول الأمطار الموسمية 45 يومًا حيث انخفض هذا العدد الآن إلى 22 يومًا مع انخفاض كثافة الأمطار في كل رياح موسمية.

سوء الإدارة: يؤدي التدريب والتعليم غير المناسبين إلى إهدار المياه الآمنة والنظيفة كل يوم بلا داع بالإضافة إلى الإفراط في الاستخدام في المناطق التي لا تتطلب الكثير من المياه، على سبيل المثال على الرغم من كونها دولة مكتظة بالسكان ذات جغرافيا ومناخ متنوعين إلا أن الهند ليس لديها سياسة مائية شاملة ولا توجد فيها إرشادات مناسبة متاحة لاستخدام المياه السطحية والجوفية من قبل مختلف القطاعات.

المستوطنات البشرية: أدى بناء السدود وغيرها من المشاريع الكهرومائية وتحويل المياه للري إلى تدمير منهجي للنظم الإيكولوجية للأنهار الكبيرة.

الفساد: ببساطة بعض الأشخاص الذين لديهم القدرة على مساعدة المحتاجين لا يهتمون.

نقص المؤسسات: لا توجد لدى البلدان المتقدمة النمو مؤسسات لتقديم المشورة بشأن معالجة المياه وإدارتها وهذا يؤدي إلى سوء الإدارة والهدر.

فقدان المياه الجوفية: بسبب تغير المناخ يؤدي التوسع البشري والتنمية إلى فقدان المياه الجوفية في جميع أنحاء العالم.

استغلال المياه الجوفية: بالإضافة إلى الري نتج استغلال المياه الجوفية أيضًا عن التوسع الحضري السريع وكذلك الاستخدام المفرط للمياه الجوفية من قبل شركات المشروبات الغازية مثل Coca-Cola، على سبيل المثال تستخدم الهند المياه الجوفية أكثر من أي دولة أخرى في العالم وقد أدى استغلال المياه الجوفية إلى تسريع تجفيف طبقات المياه الجوفية، حيث ارتفع إجمالي المياه الجوفية المستخدمة في الري من 30٪ في الثمانينيات إلى ما يقرب من 60٪ اليوم.

الموارد غير المستغلة: لم يتم استخدام أحواض الأنهار ومستجمعات المياه بشكل صحيح لأغراض الحفاظ على المياه والتربة والتي بدورها تؤثر على هيدرولوجيا أحواض الأنهار.

التسعير غير العادل للمياه: غالبًا ما تضطر مناطق الفقر إلى دفع معدلات ابتزازية من أجل شراء المياه النظيفة، وأولئك الذين ليس لديهم نقود يضطرون للشرب من الثقوب في التراب أو البرك على جانب الطريق.

نقص البنية التحتية: غالبًا ما لا تملك المناطق الفقيرة الأموال أو التعليم لتنفيذ البنى التحتية المناسبة مثل محطات معالجة النفايات وإعادة التدوير والتي بدورها تساعد في الحفاظ على المياه.

ما هي آثار أزمة المياه على البيئة؟

زيادة الملوحة: يرجع ذلك أساسًا إلى سوء معالجة المياه والصرف الصحي، وهذا يؤدي إلى المزيد من المياه غير الآمنة للشرب.

التلوث بالمغذيات: يؤدي نمو الطحالب الناجم عن المغذيات الزائدة في المياه الجوفية إلى جعل المزيد من المياه غير آمنة للشرب إلى مستويات عالية من النترات.

فقدان السهول الفيضية: وذلك بسبب التوسع البشري فإنه يؤدي إلى جفاف مجاري الأنهار وفقدان الموائل.

تجفيف مجاري الأنهار: ويرجع ذلك في المقام الأول إلى الممارسات الزراعية السيئة والتوسع البشري، وهذا يؤدي إلى فقدان الموائل وانخفاض وصول المياه للمناطق الفقيرة.

فقدان الموائل: حيث يؤدي إلى انقراض الأنواع التي تعتمد على الماء للبقاء على قيد الحياة في المناخات القاحلة.

اختفاء الأراضي الرطبة: منذ عام 1900 تم تدمير حوالي نصف الأراضي الرطبة في العالم، تدعم الأراضي الرطبة بعضًا من أكثر الموائل إنتاجية على هذا الكوكب وتركيزات عالية من الحيوانات بما في ذلك الثدييات والطيور والأسماك واللافقاريات وتعمل كمشاتل للعديد من هذه الأنواع.

تدعم الأراضي الرطبة أيضًا زراعة الأرز وهو غذاء أساسي لنصف سكان العالم، كما أنها توفر مجموعة من خدمات النظم البيئية التي تفيد البشرية بما في ذلك تنقية المياه والحماية من العواصف والسيطرة على الفيضانات والاستجمام.

فقدان النظام البيئي: تؤثر ندرة المياه على المناظر الطبيعية بشكل سيء، فعلى سبيل المثال خسر بحر آرال في آسيا الوسطى الذي كان في يوم من الأيام رابع أكبر بحيرة للمياه العذبة في العالم مساحة بحجم بحيرة ميشيغان في غضون ثلاثة عقود فقط، وهي الآن مالحة مثل المحيط بسبب التلوث المفرط وتحويل المياه للري وتوليد الطاقة.

ومع انحسار البحر تركت هذه الأرض ملوثة، لم تتسبب هذه الكارثة البيئية في نقص الغذاء فحسب بل أدت إلى ارتفاع معدل وفيات الرضع وانخفاض متوسط ​​العمر المتوقع للسكان القريبين.

بعض الحلول لأزمة المياه:

الجمعيات الخيرية: التبرع لجمعية خيرية سيساعد بطريقة بسيطة، حيث تساعد الجمعيات الخيرية الناس في المناطق الريفية في الوصول إلى المياه من خلال حفر الآبار والصرف الصحي والنظم الزراعية.

نشر الرسالة: تثقيف الناس بشكل أفضل حول أسباب وتأثيرات أزمة المياه بالإضافة إلى ما يمكنهم فعله للمساعدة يمكنهم بدورهم من تعليم الآخرين ورفع مستوى الوعي لديهم.

التقنيات الجديدة: تحفيز الابتكار في مجالات إعادة تدوير المياه والحفاظ عليها واستهلاكها.

تحسين الري: يستخدم ما يقرب من 70٪ من المياه العذبة في العالم لزراعة المحاصيل، حيث يمكننا تحسين هذه الممارسات لاستخدام مياه أقل بكثير مما نستخدمه حاليًا، إن استخدام الممارسات الزراعية مثل زراعة المحاصيل التي تتطلب كميات أقل من المياه وإنشاء أنظمة الري دون تسرب وتطوير هياكل الحفاظ على المياه في المزرعة أمر مهم للغاية، وهذا يمكن أن يساعد في حماية الغابات وتنمية البستنة.

محطات تحلية موفرة للطاقة: نحن نحتاج إلى البدء في إيجاد الوسائل لجعل محطات التحلية الحالية أكثر فعالية وذلك من خلال تقليل الطاقة المطلوبة لتشغيل هذه المصانع.

حصاد مياه الأمطار: يمكن للمناطق ذات احتياطيات المياه الجوفية القليلة جدًا أن تحسن بشكل كبير طريقة حصاد مياه الأمطار من خلال بناء منشآت أكبر ودمج تقنيات أفضل.

معالجة التلوث: نحن كبشر نحتاج إلى مواجهة التحدي المتزايد باستمرار للتلوث، حيث تم إجراء دراسات كافية الآن وحان الوقت لاتخاذ إجراءات وبسرعة من أجل إنقاذ مليارات الأرواح.

تغير المناخ: يقول الخبراء أنه من خلال تقليل آثار الاحتباس الحراري من خلال السعي وراء طاقات أنظف فإن هذا بدوره سيساعد في حل أزمات المياه، حيث نجد تقنيات جديدة للحفاظ على المياه آمنة واستخدام طاقة أقل للقيام بذلك.

الحفاظ على المياه: الحفاظ على المياه ضروري للغاية على مستوى المجتمع لتقليل الضغط من المياه الجوفية ولتوفير المياه للاستهلاك البشري، وبالتالي فإن تطوير هياكل حصاد المياه على مستوى المجتمع مثل المسطحات المائية أمر مهم.

مبادرة الهيئات النظامية: يمكن للحكومات المحلية المشاركة في محادثات المياه من خلال الاستفادة من تنمية مستجمعات المياه ومراقبة استخدام المياه الجوفية من قبل المزارعين، من المهم تشجيع المزارعين على مستوى المنطقة والولاية على اختيار المحاصيل بحكمة والمساعدة في حصاد المياه باستخدام مستجمعات المياه وتوفير الآليات اللازمة لحماية المسطحات المائية / البرك والغابات والمياه الجوفية والأنهار والجداول والحفاظ عليها.

شاهد أيضاً

تأثير الرواسب على خزانات السدود

يعتمد عمر الخزانات على المقدرة على إدارة الرواسب بشكل فعال ومستمر، تدخل الرواسب إلى الخزانات …