مركز فاينو للعلوم

مركز فاينو للعلوم هو مركز علمي في فولفسبورغ، ساكسونيا السفلى، مكرس للظواهر الفيزيائية ويقع في مبنى مستقبلي صمّمته المهندسة العظيمة زها حديد. حيث تم افتتاح مبنى (Phaeno) في عام 2005، وسرعان ما أصبح معلمًا بارزًا في فولفسبورج بسبب مظهره الرائع الذي يشبه مركبة الفضاء التي هبطت للتو في المدينة. بينما اسم (Phaeno) هو إشارة إلى تلك الظواهر الطبيعية (Phänomene) باللغة الألمانية.

التعريف بمركز فاينو للعلوم

يقع مركز فاينو للعلوم، الذي صمّمته المهندسة المعمارية زها حديد، في فولفسبورج، وهي بلدة صغيرة في وسط ألمانيا تم إنشاؤها في ثلاثينيات القرن الماضي لإيواء عمال ما أصبح فيما بعد فولكس فاجن. حيث أن مركز العلوم مكرس لجذب الأطفال والشباب إلى عالم الفيزياء والبيولوجيا والكيمياء، وكذلك التعليم.كما أنه جزء من سلسلة من المباني الثقافية التي تم بناؤها من الخمسينيات من أجل إنتاج ما يكفي من التآزر والإعلام الحضري لإنقاذ المدينة الصناعية التي غارقة في طي النسيان.

على مدى نصف قرن لفرض العمارة الشهيرة، تحاول هذه القرية الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها 120 نسمة أن تكون أكثر من مدينة فولكس فاجن، حيث تقدم لزوارها الفريدين معالم الجذب التقليدية في منتزه أوتوستادت الترفيهي ومتحف فولكس فاجن. لذلك، تم عرض أمثال المهندسين المعماريين ألفار ألتو وهانس شارون وبيتر شويغر والآن زها حديد.

بلغت تكلفة المشروع 79 مليون يورو وتم تمويله من خلال مخطط شراكة بين القطاعين العام والخاص شاركت فيه مدينة فولفسبورج وبعض شركاتها الكبرى، بما في ذلك فولكس فاجن والشركة المصنعة الشهيرة للميكروفونات سنهايزر. بحيث يستقبل المبنى حوالي 180 ألف زائر سنويًا، وهو الأكبر من نوعه في ألمانيا بمساحة 12 ألف متر مربع.

يحتوي على 250 معرضًا تفاعليًا حيث يمكن للزوار، من بين أشياء أخرى، فهم حادث سيارة بأجسادهم أو كيفية تشكل أمواج تسونامي في دبابة عملاقة. وفي أحد المراكز التفاعلية للجزر المسمّى (Cone One)، يمكن للزوار الاقتراب من دراسة المسار الذي يتبع العين لرؤية صورة أو رؤية كيف يبدو العالم عند مشاهدته من خلال عمالقة مرشحات الألوان.

في عام 2004، فاز المبنى بجائزة بريتزكر، وهذا العمل هو من ابتكار المهندس المعماري الأكثر لفتًا للانتباه في الرسومات التي جعلته مشهورًا. بحيث يظهر المبنى على المنظر الطبيعي كحلقة وصل بين منطقتين في المدينة، ويؤسس علاقة مباشرة مع المدينة ويحرك المعبر. كما يتم إصدار مسارات متعددة لحركة المشاة والمركبات بدلاً من المجال الاصطناعي والداخل من خلال المبنى، ممّا يشكّل طرقًا مترابطة للسفر.

إنّه حجم ثقيل وحواف حادة ذات أفقي قوي واضح للغاية، والذي يبدو أنه يرتفع على الأرض، بينما شكله يشبه قارب مصنوع من الفولاذ والزجاج، بحيث تصبح الخطوط الزاويّة أكثر تواءًا وبلاستيكية، بحيث تختلط الجدران والأسقف والأرضيات وتتوسع، ممّا يخلق إحساسًا بالتحول المستمر. ويتكون الحجم من عنصرين معماريين، جسم كبير يتطور أفقيًا معلقًا على بعد 8 أمتار من الأرض ودعمها بـ 10 مخاريط من الخرسانة التي لا تتحمل فقط بل تستمر في مواجهة السقف.

موقع مركز فاينو للعلوم

يقع في قلب المدينة في منطقة بين المنطقة التجارية والمكاتب، ويتجولون في القطارات عالية السرعة على ضفاف قناة ميتلاند. بينما من هناك يمكنك رؤية مجمع (Autostadt) والمدخنة العالية جدًا لمصنع (Volkswagen) التاريخي.

المساحات في مركز فاينو للعلوم

تنخفض الأرض إلى ما دون الحجم كمنظر طبيعي اصطناعي به تلال ووديان متموجة تمتد حول الساحة. كما يسمح المبنى للناس بالسير تحت جزء من الرصيف وصعوده للدخول إليه. وفي مكان آخر، الطابق المنخفض يأخذ الزوار في ساحة عامة. بينما الطابق الأرضي يفتح آفاقًا واسعة، ممّا يجعله سياق المدينة، بين الأقماع الخرسانية، والمبنى غير كامل ارض بيزا.

يقف الكثير في ساحة بها سلسلة كبيرة من المخروطي الشكل المقلوب بزوايا دائرية تعمل كقدم وتؤدي إلى انعدام الوزن. ومن بينها وظائف مختلفة مثل المكتبة وقاعة المؤتمرات وقاعة احتفالات تتسع لـ 250 شخصًا. حيث أنه نظرًا لأنه يتم الوصول إلى أكبر الأقماع عبر درج إلى أرضية المعرض الرئيسية، حيث يتم تشويه الأسقف ويبدو أن الجدران تندمج مع التركيز على مظهر المركبة الفضائية داخل وخارج العمل.

توفر الحفرة المركزية الموجودة في قاعدة المبنى رؤية لمستويات مختلفة قطرية، مما يعطي مسامية كبيرة الحجم وشفافية. حيث تم تطوير هذا الفراغ داخل المساحة المفتوحة للمعارض في الحجم الرئيسي. بينما الأحجام الأخرى مثل النتوءات التي يتم إسقاطها من الداخل، وتبقى وظائف أخرى. هناك نوع من زجاج الأنفاق ذو الطبيعة العامة، كامتداد للجسر الحالي، يمر عبر المبنى مما يسمح بإطلالات من وإلى مساحة المعرض.

يتميز الداخل بعدم انتظام وتمفصل الفراغ، حيث يوجد تقسيم واضح للطائرات والمساحات، لكن الفتحات المفاجئة بين جدار وآخر فارغة وإحالات من منظورات غير متوقعة، كما توفر الأسطح الزجاجية الكبيرة إطلالة بانورامية على المناظر الطبيعية. بحيث تبلغ مساحة المركز العلمي للمبنى 12000 متر مربع. كما تبلغ مساحة موقف السيارات تحت الأرض، الموجود أسفل المركز، 15000 متر مربع تمتد على مساحة العقار.

شاهد أيضاً

برج بان بينينسولا الشرقي

برج بان بينينسولا الشرقي، عبارة عن مكشطة سماء سكنية تتكون من برجين يقعان في منطقة …