استنفاد المياه الجوفية وأثرها على البيئة

ما هو استنفاد المياه الجوفية؟

تتكون غالبية أجسادنا والأرض من الماء، قد نرى المياه السطحية المتدفقة الجميلة التي تشكل المحيطات والبحيرات والأنهار ولكن هذه المياه ليست دائمًا آمنة للاستهلاك وهي أصعب بكثير من تنقية المياه الجوفية، وبالتالي فإن المياه من الأرض لها قيمة خاصة، حيث يشكل استنزاف المياه الجوفية تهديدًا خطيرًا على البيئة.

المياه الجوفية شيء نحتاجه في جميع أنحاء العالم، حيث يحتاج البشر والحيوانات إلى الماء من أجل البقاء على قيد الحياة؛ لأن أجسامنا لا تستطيع العمل بدونها، ونحتاج أيضًا إلى الماء لمساعدتنا في زراعة المحاصيل وتشغيل المعدات ولإبقائنا مرتاحين، تحتاج المجتمعات إلى مياه نظيفة أكثر بكثير مما نوفره لنا من الأمطار والمياه السطحية وهذا هو سبب استخدام المياه الجوفية بشكل متكرر.

إذا رأينا المياه الجوفية تتحرك فمن المحتمل أن نجد أنه من المثير للاهتمام وجود الكثير من المياه تحتنا، من منظور عين الطائر قد نشعر أن هناك ما يكفي من الماء للتجول، بينما نعلم أن نقص المياه الجوفية يمثل مشكلة خطيرة ويجب أن نعرف أيضًا كيف تجد المياه طريقها بشكل طبيعي إلى طبقات المياه الجوفية التي نستخرجها منها.

تمر الطبيعة بعملية فريدة لتزويدنا بالمياه الجوفية، حيث يتم تسخين المياه السطحية التي نراها بواسطة الشمس ومن ثم تذهب إلى الغلاف الجوي على شكل تبخر، ثم ينتج بخار الماء هطولًا وهو ماء يسقط من السماء على شكل مطر وثلج وبمجرد سقوط المياه من السماء على الأرض يتم امتصاصها في الأرض، ثم يتم تخزينها كمياه جوفية في طبقات المياه الجوفية.

ما هي أسباب استنفاد المياه الجوفية؟

يحدث استنفاد المياه الجوفية بشكل أكثر شيوعًا بسبب كثرة ضخ المياه من الأرض: نقوم بضخ المياه بسرعة أكبر مما يمكنها تجديد نفسها، مما يؤدي إلى نقص خطير في إمدادات المياه الجوفية، نظرًا لأن العالم يتزايد عدد سكانه في ازدياد مستمر فكلما ضخنا المياه من الأرض بمعدل سريع زادت صعوبة تزويدنا بالمياه الجوفية بكمية المياه التي نحتاجها.

نقوم باستمرار بضخ المياه الجوفية من طبقات المياه الجوفية وليس لديها الوقت الكافي لتجديد نفسها: يتدفق الماء بحرية عبر الصخور المشبعة المعروفة باسم طبقات المياه الجوفية، حيث توجد طبقات كبيرة وصغيرة من المياه الجوفية وهي خزانات المياه الجوفية التي تمتص المياه وتحجزها مما يمكننا من ضخها للاستخدام.

إن كمية المياه التي تحتفظ بها طبقات المياه الجوفية مذهلة للغاية ويمكن أن تزودنا بمليارات الجالونات من المياه يوميًا، في حين أن هذه الكمية من المياه تبدو وفيرة فإن المياه الجوفية هي مساهم رئيسي في إمدادات المياه العذبة للأرض وهي مسؤولة عن توفير ما يصل إلى 40٪ من المياه العذبة في العالم، لذلك ليس لديها القدرة على التذكر بسرعة كافية ليتم الحصول عليها باستمرار لاستخدامنا.

تتطلب الاحتياجات الزراعية كمية كبيرة من المياه الجوفية: حيث أننا نعتقد أنه لم يتبق الكثير من المياه الجوفية، عندما نفكر في كمية المياه التي نستخدمها يوميًا لدعم سكاننا البالغ عددهم مليارات نسمة وأنماط حياتنا الشخصية، حيث تذهب كمية كبيرة من المياه الجوفية للزراعة لكن توافر المياه الجوفية يتناقص بإطراد.

بدونها سيكون من الصعب للغاية توفير مياه الشرب والمياه للمحاصيل والحيوانات التي من شأنها أن تساعد المجتمعات في أوقات الجفاف، فكلما قل الماء المتاح قل الغذاء لدينا وسنواجه مشكلة الطلب الكبير وقلة العرض.

يمكن أن يحدث نضوب المياه الجوفية بشكل طبيعي أيضًا: من المؤكد أن المشاكل التي قد نواجهها مع نقص المياه العذبة ستسبب مشاكل في كل جانب من جوانب حياتنا، تأتي الأنشطة التي تؤدي إلى نضوب المياه الجوفية في الغالب من البشر ولكن جزءًا منها يأتي أيضًا من التغيرات في مناخنا ويمكن أن يسرع العملية.

ما هي آثار استنفاد المياه الجوفية؟

نضوب المياه الجوفية سوف يجبرنا على ضخ المياه من أعماق الأرض: كلما استخرجنا المياه الجوفية تحت سطح الأرض مباشرة كلما كان علينا الذهاب إلى الأسفل للحصول على المزيد، ونظرًا لأنه يتعين علينا استخراج المياه من أعماق الأرض نجد أن المياه المتاحة أقل، وبالتالي سيتعين علينا استخدام المزيد من الموارد لتطوير طرق بديلة للوصول إلى عمق أكبر في الأرض.

سوف تصبح المسطحات المائية الكبيرة أكثر ضحالة من نضوب المياه الجوفية: يمنع نقص المياه الجوفية تدفق المياه الإضافية إلى البحيرات والأنهار والبحار، وهذا يعني أنه بمرور الوقت ستدخل كمية أقل من المياه مع استمرار تبخر المياه السطحية الموجودة، عندما تصبح المياه أقل عمقًا فإنها ستؤثر على كل شيء في تلك المنطقة بالذات بما في ذلك الأسماك والحياة البرية.

يمكن أن يحدث تلوث بالمياه المالحة: قد نقوم بضخ المياه الجوفية بدلاً من الحصول عليها من البحيرات والأنهار لكن هذا لا يعني أنها غير متصلة بأجسام مائية أكبر، غالبًا ما تتداخل المياه الجوفية الموجودة في أعماق الأرض مع المياه المالحة التي لا يجب أن نشربها، وعندما تختلط المياه العذبة بالمياه المالحة يطلق عليها تلوث المياه المالحة، هذا النوع من التلوث من شأنه أن يرفع أسعار مياه الشرب للجميع لأنه سيكلف الضخ والتصفية أكثر بكثير.

مع نضوب طبقات المياه الجوفية الكبيرة سيعاني الناس من الإمدادات الغذائية: يعتبر نضوب نهر كولورادو وخزان أوغالالا من المياه الجوفية أمثلة على احتياطيات المياه الجوفية الكبيرة التي يتم استنفادها على الرغم من أنها ضرورية لاقتصادنا ورفاهيتنا، تقوم طبقة أوغالالا المائية بجمع المياه الجوفية منذ آلاف السنين ومواردها المائية، حيث يجب أن يتم تقاسمها بين المزارعين والمواطنين.

تُستخدم المياه من طبقة أوغالالا المائية للري في جميع أنحاء السهول الكبرى، حيث يتم أخذ الكثير من المياه من هذا الخزان الجوفي بحيث لا يوجد وقت لإعادة ملئه، لسوء الحظ لا توجد أوامر صارمة لتنظيم كمية المياه التي يمكن ضخها من هذا الخزان مما قد يكون له تأثير مدمر على المحاصيل والأشخاص الذين يعيشون هناك.

يحد نقص المياه الجوفية من التنوع البيولوجي وينتج المجاري الخطرة عن طبقات المياه الجوفية المستنفدة: تجمع طبقات المياه الجوفية المياه الجوفية وهي مهمة للغاية، فعلى سبيل المثال يعتمد السكان بالقرب من خليج المكسيك ومكسيكو سيتي فقط على طبقات المياه الجوفية، لا تزال الحياة البرية والحيوانات البحرية والزراعة تعاني بالقرب من خليج المكسيك لأن جريان نهر المسيسيبي من مواد الزراعة الصناعية يجد طريقه إلى الماء.

علاوه على ذلك تتساقط أيضاً أجزاء من مكسيكو سيتي مع انخفاض منسوب المياه الجوفية وتكوين ثقوب تدمر المباني والمنازل والذي سوف يكون لها تأثير كبير على الأشخاص.

حلول لاستنفاد المياه الجوفية:

كأفراد أحد الأشياء التي يمكننا القيام بها لإحداث فرق هو استخدام كميات أقل من المياه لأغراض الرفاهية: يجب علينا جميعًا معالجة قضية نضوب المياه الجوفية، بالنظر إلى أزمة نقص المياه الوشيكة يجب على الجميع القيام بدورهم لتقليل استخدام المياه كلما أمكن ذلك، يتم استخدام الماء بحرية لدرجة أنه غالبًا ما يكون جزءًا من أفكار الديكور الخارجي ويستخدم في مناطق الجذب الرئيسية مثل المتنزهات الترفيهية.

في عدد لا يحصى من الأحياء يتم استخدام كميات كبيرة من المياه لحمامات السباحة بينما يتم تشغيل خراطيم المياه لغسيل السيارات ولأسباب أخرى متنوعة، دورنا نحن هو الحفاظ على المياه بجميع أشكالها بالترشيد من استخدام المياه، كما أننا نوفر كمية هائلة من المياه من خلال اتخاذ قرار بعدم استخدام المياه لأسباب تزيينية وغير ضرورية في المنزل.

يجب أن نحد من استخدامنا للمواد الكيميائية والتخلص منها بشكل صحيح: كثير من الناس لا ينتبهون ولا يدركون ببساطة مدى أهمية منع التلوث من الحدوث تحت الأرض، عادة ما تكون المياه من الشركات والمساكن الخاصة التي تصطدم بالشوارع وأنظمة الصرف الصحي محملة بالمواد الكيميائية، حيث تجد هذه المواد الكيميائية طريقها إلى المسطحات المائية الأكبر وتمتص الأرض وتسمم الحيوانات والتربة، باستخدام مواد كيميائية أقل والتخلص منها بعناية فإننا نحميها من إضافة مواد سامة إلى إمدادات المياه لدينا.

المزيد من البحث الشامل والتمويل الإضافي يمكن أن يساعد في نضوب المياه الجوفية: أفضل طريقة للتعامل مع موضوع نضوب المياه الجوفية ولإيجاد حل هو التفكير على المستويين الشخصي والحكومي، حيث يجب أن تكون القوانين المعمول بها لضخ المياه الجوفية أكثر صرامة وأن تتبع لوائح محددة.

هناك العديد من العلماء والباحثين والشركات المستدامة التي تذكرنا بمدى أهمية معرفة كمية المياه الجوفية التي لدينا بالفعل، كما أنهم يعتقدون أن العديد من السياسات التي لدينا يجب أن تتغير مع مراعاة توفير المياه الجوفية بدلاً من معاملتها كمورد لا نهاية له.

من أكثر الطرق فعالية لمعالجة قضية استنزاف المياه الجوفية إيجاد مصادر بديلة للمياه: يمكن استخدام مصادر المياه البديلة للمساعدة في تجديد طبقات المياه الجوفية، كما أن اشتقاق المياه من مصادر أخرى يمنح طبقات المياه الجوفية الوقت لإعادة الملء بدلاً من ضخ الكثير من المياه منها مرة واحدة.

يجب تنظيم ضخ المياه الجوفية: إذا لم يكن لدينا فهم أفضل لإمدادات المياه الجوفية فيمكننا بسهولة استخدام أكثر مما ينبغي، من المفهوم أنه يجب منح المزيد من التمويل من أجل البحث في إمدادات المياه الجوفية بدلاً من مجرد ضخ المياه حتى نتمكن من وضع حدود واستخدامنا بشكل أفضل، يجب تقديم تمويل إضافي لدعم المبادرات التي لا تدرس فقط إمدادات المياه الجوفية التي لدينا ولكنها تسعى أيضًا إلى إيجاد طرق مستدامة لاستخدام أقل منها.

شاهد أيضاً

حرائق الغابات

ما هي حرائق الغابات؟ حرائق الغابات: هي عبارة عن حرائق لا يمكن السيطرة عليها وتغذيها …