أشهر الطرق لتقليل غازات الاحتباس الحراري

عندما يحرق الناس الوقود الأحفوري مثل الفحم والبنزين والنفط والغاز الطبيعي فإن هناك زيادة في مستوى ثاني أكسيد الكربون المنطلق في الغلاف الجوي، وهو ما يساهم بشكل رئيسي في الاحتباس الحراري وتأثيرات الاحتباس الحراري، بشكل عام الانبعاثات تحبس الحرارة بشكل أساسي بالقرب من سطح الأرض، وإذا أراد الناس تقليل تأثير الاحتباس الحراري فعليهم تقليل الطلب على الوقود الأحفوري.

علاوة على ذلك وبسبب ظاهرة الاحتباس الحراري هناك زيادة سريعة في درجة حرارة الأرض، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات سطح البحر والعواصف الشديدة إلى جانب مشاكل مناخية أخرى، إذا كان الناس يعملون معا لمعالجة هذه المشكلة يمكننا أيضاً أن نساعد مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري والحد من بصمتنا الكربونية.

أشهر الطرق لتقليل غازات الاحتباس الحراري:

حساب البصمة الكربونية: قبل تحديد أهداف تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري فإن أول شيء يجب علينا فعله هو حساب بصمتنا الكربونية الحالية، حيث توفر وكالة حماية البيئة (EPA) حاسبة بصمة الكربون المجانية لمساعدتنا في تقدير انبعاثات غازات الاحتباس الحراري السنوية، ما لم نفهم من أين تأتي انبعاثاتنا لا يمكنك اتخاذ خطوات فعالة لتقليل تأثيرنا.

يمكن للأشخاص وخاصة أولئك الذين يستطيعون تحمل تكاليفها استخدام السيارات الهجينة: تعمل التكنولوجيا الهجينة بطريقة تسمح للسيارات بتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بشكل كبير، حيث تستهلك السيارات الهجينة كهرباء أكثر من البنزين وبالتالي تساعد في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

السلسلة الغذائية: عندما يتعلق الأمر بالعادات الغذائية يجب ألا يستهلك الناس اللحوم يوميًا؛ لأنها تؤدي إلى زيادة انبعاثات الكربون، تتطلب العملية الكاملة لنقل اللحوم من المرعى إلى المائدة للاستهلاك الكثير من الوقود مع الطاقة.

تستخدم الطاقة في تربية الحيوانات ومعالجة اللحوم والأهم من ذلك كله منعها من التلف، إذا تعلم المرء كيفية اتباع نظام غذائي أو تناول اللحوم بكميات مخفضة فيمكنه تقليل بصمات الكربون، كل يوم يتخلى فيه الفرد عن اللحوم ومنتجات الألبان يمكن أن يقلل من انبعاثات الكربون بمقدار 8 أرطال يعني 2920 رطلاً في السنة.

إلى جانب ذلك تتطلب زراعة الخضروات القليل جدًا من الطاقة مقارنةً باللحوم، ومن ثم فإن تغيير أنماط حياتنا أي تناول الفاكهة والخضار والحبوب والفول في الغالب هو مجرد خطوة صحيحة نحو تقليل غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي.

تعتبر لحوم الماشية والألبان مسؤولة عن 14.5 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية، والتي من صنع الإنسان من إنتاج الأعلاف ومعالجتها والميثان (25 مرة أكثر قوة من ثاني أكسيد الكربون في حبس الحرارة في الغلاف الجوي على مدى 100 عام) التي تنبعث منها لحوم البقر والأغنام.

استخدام تكييف الهواء عديم الحرارة: يجب على الفرد أن يحافظ على درجات الحرارة بمعدلات معتدلة طوال الوقت، بالإضافة إلى ذلك عندما يكون المرء بعيدًا أثناء النهار أو في الليل أثناء نومه يمكنه خفض الحرارة.

يمكن تركيب منظم حرارة قابل للبرمجة لأن الاضطرار إلى خفضه بمقدار درجتين خلال الشتاء وحتى أعلى في الصيف يمكن أن يوفر حوالي 2000 رطل من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويًا، يمكن أيضاً للفرد اختيار المراوح بدلًا من مكيف الهواء لأنها تتطلب كهرباء أقل، يمكن أيضًا إضافة عازل إلى جدرانه مع النوافذ لأنها تساعد على تقليل كمية التدفئة والتي تكلف أكثر من 25٪ من كمية الطاقة اللازمة لتدفئة المنزل وحتى تبريده.

إعادة التدوير وإعادة الاستخدام: عندما يعيد الناس تدوير ما يقرب من نصف نفاياتهم المنزلية يمكنهم توفير حوالي 2400 رطل من ثاني أكسيد الكربون كل عام، بدلاً من إلقاء النفايات الزائدة في الغلاف الجوي وزيادة كمية ثاني أكسيد الكربون يمكن بدلاً من ذلك شراء المنتجات بأقل قدر ممكن من التعبئة والتغليف.

يتضمن تقليل النفايات أيضًا شراء منتجات قابلة لإعادة الاستخدام بدلاً من المنتجات التي تستخدم لمرة واحدة مثل الحصول على زجاجة ماء قابلة لإعادة الاستخدام، الأهم من ذلك يجب على الناس معرفة حجم بصمتهم الكربونية وهي كمية الكربون التي يطلقونها في الغلاف الجوي من خلال أنشطتهم، بالإضافة إلى ذلك يمكنهم تحديد الأجهزة التي تنتج كمية كبيرة من الطاقة والعمل على التخلص منها.

شراء المنتجات الموفرة للطاقة: عند شراء الأجهزة المنزلية من الضروري أن ينظر المرء إلى نماذج كفاءة الطاقة، حيث تأتي هذه الأجهزة المنزلية في نطاقات مختلفة من النماذج الموفرة للطاقة، وبالتالي هناك حاجة لتحديد تلك التي ستضمن تقليل انبعاثات الطاقة وغازات الاحتباس الحراري في المقابل.

بالإضافة إلى ذلك يمكن استخدام مصابيح الفلورسنت المدمجة المصممة لتوفير إضاءة أكثر طبيعية بدلاً من مصابيح الإضاءة القياسية لأنها تستخدم طاقة أقل بكثير.

قيادة ذكية وأقل: إذا كان على الناس قيادة سيارات أقل فهذا يعني فقط تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، علاوة على ذلك إذا قللنا من القيادة وركوب الدراجة أو المشي فهذا يعني أنهم يمارسون المزيد من التمارين، إضافةً إلى ذلك فإنه عند القيادة يتعين على المرء التأكد من أن سيارته تعمل بكفاءة.

الحفاظ على المركبة: حيث أنه ينطوي على الحفاظ على إطارات السيارة منفوخة بشكل صحيح، بحيث يقلل من المسافة المقطوعة بالميل للوقود لأكثر من 3 ٪، والتأكد من صيانة المركبة بشكل صحيح يمكن أن يزيدها بنسبة 4٪، حيث يجب على الشخص أن يحافظ على سيارته في حالة جيدة إذا أراد الحد من انبعاث غازات الدفيئة.

يوفر الشخص أيضًا تكاليف كل جالون من الغاز، وبالمثل فإنه يساعد على إبقاء حوالي 20 رطلاً من ثاني أكسيد الكربون خارج هذا الغلاف الجوي وبالتالي تقليل عدد غازات الدفيئة.

تجنب السفر بالطائرة قدر الإمكان: عندما يسافر الفرد للعمل أو المتعة فمن المحتمل أن يكون السفر الجوي مسؤولاً عن الجزء الأكبر من البصمة الكربونية، يجب على الفرد تجنب الطيران إن أمكن في رحلات أقصر؛ لأن القيادة قد تنبعث منها غازات دفيئة أقل من الطيران.

التقليل من استخدام الماء الساخن: يمكن للمرء أن يغسل ملابسه بالماء البارد أو الدافئ لتقليل استخدام الماء الساخن مع الطاقة اللازمة لإنتاجه، من خلال ضبط سخان المياه على 120 درجة مئوية يمكنه توفير الطاقة بالإضافة إلى 500 رطل من ثاني أكسيد الكربون كل عام على الأقل في العديد من المنازل.

هناك أيضًا حاجة إلى توفير الطاقة، حيث ينتج عنها إنتاج ثاني أكسيد الكربون، يمكن أيضًا شراء رؤوس الدش منخفضة التدفق لتوفير المياه الساخنة التي من المحتمل أن توفر 350 رطلاً من ثاني أكسيد الكربون كل عام.

تجنب المنتجات ذات العبوات المفرطة: يعني الإفراط في التعبئة والتغليف أنه سيتم التخلص من النفايات الزائدة في البيئة خاصة في مواقع السماد ومدافن النفايات، حيث تلوث البيئة، وبالتالي فإن العبوة الأقل هي الأفضل؛ لأنها تقلل من الفاقد وغازات الاحتباس الحراري المرتفعة المنبعثة في الغلاف الجوي أثناء إنتاج المنتج.

يمكن للناس استخدام المنتجات المنزلية غير السامة: تعتبر معظم منتجات التنظيف المنزلية سامة إلى جانب كونها ذات أساس بترولي، حيث تعتبر هذه المنتجات من الأسباب الرئيسية لارتفاع مستويات غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، يمكن التخلص من هذه المواد الكيميائية السامة من خلال اتخاذ الخيارات الصحيحة في محلات السوبر ماركت لشراء منتجات أقل خطورة على حياة الناس أو البيئة.

شراء الكهرباء الخضراء: هناك حاجة لاعتماد مصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية والصخور الساخنة وطاقة الأمواج، هناك احتمال أن يتم استنفاد الفحم والغاز الطبيعي والنفط من سطح الأرض وبالتالي فإن اعتماد مصادر الطاقة الآمنة والمتجددة أمر ضروري، إذا كان على المرء أن يقلل من انبعاث غازات الدفيئة فعليه استبدال أنظمة الطاقة بالكامل باختيار الكهرباء من مصادر الطاقة الخضراء.

شاهد أيضاً

آثار إغراق المحيطات على البيئة

ما المقصود بإغراق المحيطات؟ هو عبارة عن التخلص المتعمد من النفايات الخطرة في البحر من …