تلوث المياه وأثره على البيئة وصحة الإنسان

الماء ضرورة في حياتنا اليومية، ومع ذلك كان الوصول إليها وتوافرها في أجزاء كثيرة من العالم صعبًا للغاية بسبب التلوث الناجم عن تلوث المياه، حيث ساهم التلوث بالمواد الكيميائية والمواد السامة الأخرى في الظروف غير الصحية لأنظمة المياه السطحية أو الجوفية، وعلى هذا النحو أصيب الناس بأمراض خطيرة تنقلها المياه.

الأمراض الحرجة والخطيرة الناجمة عن تلوث المياه:

كان العديد من الناس في جميع أنحاء العالم في وقت من الأوقات ضحايا للأمراض الناجمة عن تلوث المياه إما بعد الاستهلاك أو الاستحمام في المياه الملوثة، وقد عانى البعض أيضًا بعد تناول طعام نباتي أو حيواني يعيش أو نشأ بسبب المياه الملوثة، وفيما يلي بعض الأمراض الحرجة والخطيرة الناجمة عن تلوث المياه:

الكوليرا: الكوليرا هي عدوى خطيرة في الأمعاء تسببها بكتيريا تسمى ضمة الكوليرا، يؤدي إلى الإسهال الحاد والجفاف ويمكن أن يسبب الوفاة في بعض الأحيان، يصاب الفرد بالكوليرا عن طريق غسل أو استهلاك المياه الملوثة أو تناول طعام مغسول أو مروي بمياه ملوثة.

تشمل أعراض الكوليرا القيء والصداع وتشنجات البطن، في المناطق شديدة التلوث يمكن لشخص مصاب أن يلوث المياه بالبكتيريا المسببة للمرض ويؤثر على جميع السكان.

الإسهال: مرض يسبب حركات الأمعاء المتكررة والمائية، يتجلى نتيجة العدوى المعوية أو التسمم الغذائي عن طريق شرب المياه الملوثة بمسببات الأمراض من فضلات الحيوانات أو الإنسان، في معظم الحالات يحدث بسبب البكتيريا والفيروسات والطفيليات التي تنقلها المياه وهو أحد الأمراض الشائعة التي يسببها تلوث المياه، يؤدي الإسهال إلى الجفاف وفقدان الشوارد وموت الرضع والأطفال الصغار.

التيفوئيد: هو عدوى بكتيرية خطيرة تتميز بقرح وعدوى معوية حادة، تُعرف البكتيريا المسؤولة عن العدوى باسم السالمونيلا التيفية، عادة ما يصيب الشخص عن طريق غسل أو استهلاك المياه الملوثة أو تناول طعام مغسول بماء ملوث، تشمل أعراضه الغثيان وفقدان الشهية والصداع ويؤثر على ما يقرب من 12 مليون شخص في جميع أنحاء العالم كل عام.

داء الأميبات: تمامًا مثل الإسهال يعد داء الأميبات من أكثر الأمراض انتشارًا بسبب تلوث المياه، يُطلق عليه أيضًا اسم الإسهال المسافر، حيث يعاني الشخص من المرض عن طريق تناول المياه الملوثة بأوليات الأميبا، بصرف النظر عن إصابة الأمعاء الغليظة يمكن أن يصيب الكبد أيضًا.

تشمل أعراض داء الأميبات الإسهال الخفيف أو الشديد مع المخاط والدم، تزداد احتمالية الإصابة بداء الأميبات نتيجة استخدام المياه الملوثة بمياه الصرف الصحي وسوء النظافة واستهلاك المياه غير المعالجة ووجود الذباب.

الزحار: هو عدوى معوية تتميز بالإسهال الحاد بالدم والمخاط، يمكن أن يسبب المرض أيضًا القيء والحمى وآلام البطن، يتم الحصول عليها عندما يغسل الشخص بالماء الملوث أو يستهلكه أو عن طريق تناول طعام مغسول بماء ملوث، كما أنه مرض بكتيري ويمكن بالتالي منعه عن طريق شرب المياه النظيفة والحفاظ على النظافة الجيدة.

داء البلهارسيا: تسببه الديدان الطفيلية التي تتطور في الماء، ومن ثم عندما تكون الديدان في جسم مائي يمكنها اختراق جلد أولئك الذين يغتسلون أو يسبحون أو يخوضون في المياه الملوثة، بمجرد دخولها إلى الجسم يمكن أن تسبب التهابات وتلفًا للأمعاء والمثانة والكبد، قد تحمل بعض أنواع حلزونات المياه العذبة أيضًا ديدان البلهارسيا والبيض، يصيب المرض حوالي 200 مليون على مستوى العالم.

السرطان: المياه الملوثة بشدة بمواد كيميائية مثل MTBE والمذيبات المكلورة تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان عندما يشرب المرء من مصادر المياه هذه، تتلف المواد الكيميائية الحمض النووي الذي يسبب أورام السرطان، حيث يرتبط المرض بارتفاع تكاليف العلاج الطبي والألم المزمن والموت، لقد أودى السرطان بحياة العديد من الأشخاص في جميع أنحاء العالم.

التهاب الكبد:هو مرض شديد العدوى يصيب الكبد، حيث يتم الحصول عليها من خلال تناول الماء الملوث بفيروس التهاب الكبد، كما يمكن أن يؤدي تناول الطعام المغسول بالماء الملوث إلى انتشار المرض، تشمل أعراضه آلام في البطن واليرقان والاكتئاب والتعب والغثيان وفقدان الوزن والحمى.

الديدان المعوية: هي طفيليات يمكن أن تنتقل عن طريق شرب المياه الملوثة أو تناول الطعام المغسول بمياه ملوثة، تشمل أنواع الديدان المعوية الديدان السوطية والديدان الخطافية والديدان الاسطوانية / الديدان الطفيلية، الديدان مسؤولة عن تأخر النمو وفقر الدم وسوء التغذية خاصة عند الأطفال، تصيب الديدان المعوية حوالي 10٪ من السكان وغالبيتهم من الأطفال.

داء التنينات (مرض دودة غينيا): يعد داء التنينات من بين الأمراض الخطيرة التي يسببها تلوث المياه، يشار إليه أيضًا بمرض دودة غينيا وهو شائع جدًا في إفريقيا، يصاب الإنسان بالديدان بعد شربه لمياه ملوثة باليرقات ومن ثم تتطور اليرقات إلى دودة بالغة النضج ثم تخرج من الجسم بعد عام تقريبًا، يمكن أن تمتد دودة غينيا الكاملة النمو حتى متر واحد وعند مغادرة الجسم فإنها تترك الشخص مصابًا بقرح عاجزة.

التسمم بالرصاص: يمكن أن يؤدي تلوث المياه بالرصاص سواء من الأنابيب القديمة أو تصريف المواد الكيميائية الخطرة في أنظمة المياه إلى التسمم بالرصاص، وهذا يجعلها من الأمراض التي تهدد الحياة بسبب تلوث المياه.

الأطفال هم الأكثر عرضة للخطر؛ لأنه عندما يدخل المعدن إلى أجسامهم بمستويات مرتفعة فإنه يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية مثل فقر الدم ومشاكل في الجهاز التناسلي وارتفاع ضغط الدم، يمكن أن يتسبب اتزان الرصاص أيضًا في حدوث تلف خطير في الأعضاء خاصةً في الكلى والجهاز العصبي.

التسمم بالفلور: هو حالة تؤثر سلبًا على صحة الأسنان والعظام نتيجة لاستهلاك المياه الجوفية التي تحتوي على تركيزات عالية من كيماويات الفلوريد، توجد المادة الكيميائية بشكل طبيعي في المياه الجوفية ويؤثر المرض على أكثر من 25 دولة على مستوى العالم، حيث تشير التقديرات إلى أن عشرات الملايين من الناس مصابون بهذا المرض في جميع أنحاء العالم.

الزرنيخ: هو عبارة عن حالة ناتجة عن الاستهلاك المزمن لمياه الشرب الملوثة كيميائياً بكميات صغيرة من الزرنيخ، يحدث التسمم الكيميائي بالزرنيخ على المدى الطويل ويساهم التعرض للمادة الكيميائية في الإصابة بسرطان المثانة والجلد والكلى والرئتين.

يصيب المرض ملايين الأشخاص على مستوى العالم الذين يعتمدون على المياه الملوثة بالزرنيخ، تشمل أعراض المرض مشاكل في المثانة والكلى والرئتين والجلد (التقرن) والتي قد تتطور إلى السرطان.

شلل الأطفال: هو عبارة عن عدوى فيروسية خطيرة مرتبطة بفيروس شلل الأطفال، ينتشر من خلال المياه الملوثة ببراز شخص مصاب، عندما يدخل الفيروس إلى مجرى الدم فإنه يدمر الجهاز العصبي ويؤدي إلى ضعف شديد في الجسم وفي معظم الحالات يسبب الشلل، وأولئك الذين يفوتون الحصول على لقاح شلل الأطفال في مرحلة الطفولة معرضون لخطر الإصابة بالفيروس، تشمل الأعراض النوبات والحمى والصداع والشلل في وقت لاحق.

التراخوما (عدوى العين): ينتشر التراخوما المعروف أيضًا باسم عدوى العين من خلال الصرف الصحي والنظافة البائسة بسبب عدم توافر المياه الصالحة للشرب بشكل كافٍ، حيث يؤثر في الغالب على الأطفال والنساء، حوالي 6 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم أصيبوا بالعمى بسبب المرض.

التهاب المعدة والأمعاء والتهاب الدماغ وتشنجات المعدة وقرحها والتهابات الجهاز التنفسي: يتم تجميع هذه الأمراض تحت فئة واحدة لأنها يشار إليها باسم أمراض الغسيل بالماء، تنجم في المقام الأول عن نقص المياه النظيفة للشرب وتنشأ بعد أن يستهلك الفرد المياه من مياه الشاطئ الملوثة، تحدث هذه الأمراض في الغالب في مناطق مخدومة بمياه الشواطئ شديدة التلوث.

مشاكل عصبية وتلف الكبد والكلى: ترتبط بعض حالات تلف الكبد والكلى بمياه الشرب الملوثة بالملوثات الكيميائية، الملوثات الكيميائية مثل MTBE والمذيبات المكلورة هي تلك المرتبطة بأضرار الأعضاء، قد لا يتسبب استخدام المياه الملوثة بالملوثات الكيميائية في حدوث اضطرابات صحية كبيرة ولكنه يرتبط بالتهاب الكبد أو الفشل الكبدي أو الفشل الكلوي أو تكون حصوات الكلى.

شاهد أيضاً

الأنشطة البشرية التي تؤثر على النظام البيئي

ما هو النظام البيئي؟ هو عبارة عن النظام الذي يشمل جميع الكائنات الحية (الحيوانات والنباتات …