انعدام الأمن الغذائي وأثره على البيئة

ما هو انعدام الأمن الغذائي؟

تم تعريف انعدام الأمن الغذائي على أنه نقص في الحصول المستمر على ما يكفي من الغذاء لحياة نشطة وصحية، وبعبارة أخرى هناك الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم يعانون من نقص الغذاء ولا يمكنهم معرفة ما إذا كانوا قادرين على إطعام أنفسهم في اليوم التالي أو في نهاية اليوم، هذا هو أساس تحديد انعدام الأمن الغذائي.

في عام 2018 على سبيل المثال أفيد أن 1 من كل 9 أمريكيين يعانون من انعدام الأمن الغذائي وهذا يعادل 37 مليون شخص أكثر من 11 مليون منهم من الأطفال، يرتبط الجوع وانعدام الأمن الغذائي ارتباطًا وثيقًا بالبيئة، ومن الممكن القول أنه عندما يكون المرء يعاني من انعدام الأمن الغذائي فسيكون جائعًا، حيث سيؤدي الجوع إلى الفقر والأمراض، على الرغم من أن جميع الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر يعانون من انعدام الأمن الغذائي لأن أولئك الذين يعيشون فوق خط الفقر قد يعانون أيضًا من انعدام الأمن الغذائي.

إن انعدام الأمن الغذائي مفهوم خطير لأنه لا يوجد بمعزل عن الآخرين، يمكن أن تتأثر الأسر منخفضة الدخل بالعديد من القضايا المتداخلة مثل العزلة الاجتماعية والمشكلات الصحية الحادة والمزمنة ونقص الإسكان الميسور التكلفة والأجور المنخفضة والتكاليف الطبية المرتفعة، يمكن أن تؤدي هذه العوامل أيضًا إلى انعدام الأمن الغذائي والعكس بالعكس مما يجعلها حالة حياة معقدة وأكثر خطورة، وجميعهم محددات اجتماعية للصحة وعند معالجة الاستجابات الفعالة لانعدام الأمن الغذائي يجب معالجة هذه التحديات المتداخلة أيضًا.

ما هي أسباب انعدام الأمن الغذائي

الوقود الحيوي: يتم إنتاج الوقود الزراعي من نباتات مثل الذرة وقصب السكر، حيث يظهر إنتاج مثل هذا الوقود الحيوي كرد فعل لمعالجة تغير المناخ، لسوء الحظ سيتم تحويل المزارع إلى زراعة مثل هذه النباتات والمحاصيل للوقود الحيوي مما يقلل من عدد الحبوب المتاحة للأغذية وهذا يرفع أسعار هذه الحبوب، الطلب المتزايد على الوقود الحيوي مسؤول أيضًا عن زيادة إزالة الغابات في دول مثل ماليزيا وإندونيسيا مما يزيد من تهديد الأمن الغذائي، والسبب في ذلك هو أن إزالة الغابات تؤدي إلى تطهير الأراضي وتغير المناخ مما يؤدي إلى حدوث فيضانات وسوء الأحوال الجوية وبالتالي تدمير المحاصيل.

عدم القدرة على الوصول إلى الأراضي الزراعية: يزرع الطعام أو ينتج من الأرض وبذلك يتم توليد الدخل أيضًا من الأراضي الزراعية، ومع ذلك لا يملك الكثير من الناس أراضيهم الخاصة أو لا يستطيعون الحصول على الأراضي الصالحة للزراعة، تعزز ملكية الأراضي الإنتاجية الزراعية حيث يمكن استخدامها لإنتاج مجموعة متنوعة من المحاصيل الغذائية حتى على مستوى صغير، بدون الوصول إلى الأراضي الزراعية يعني عدم وجود مورد رئيسي لإنتاج المحاصيل الغذائية.

الاستيلاء على الأراضي: يرتبط ارتباطًا وثيقًا بعدم القدرة على الوصول الى الأراضي الزراعية، حيث يتم الاستيلاء على الأراضي عندما يتم الاستيلاء عليها من قبل كبار المستثمرين أو المسؤولين الحكوميين المؤثرين الذين يكتسبون الأرض لتوسيع إمبراطورياتهم واستخراج الموارد الطبيعية أو حتى زراعة المواد الغذائية للتصدير، إن الاستيلاء على الأراضي يحرم المجتمعات المحلية من الموارد التي يحتاجون إليها بشدة لزراعة المحاصيل الغذائية والخضروات من أجل البقاء، والنتيجة النهائية هي الفقر وعدم الاستقرار الاجتماعي مما يزيد من تفاقم انعدام الأمن الغذائي.

الصراع والعنف والحروب: تؤثر النزاعات والحروب والعنف على إنتاج الغذاء وإمداداته في معظم البلدان حيث كانت الحرب الأهلية سائدة على مر السنين، أن انعدام الأمن الغذائي مرتفع للغاية ومن الأمثلة على ذلك الصومال وجنوب السودان في أفريقيا ومن الأمثلة الأخيرة الإنتاج الزراعي في سوريا الذي تأثر سلبًا بالنزاع، يمكن أن يؤدي نقص الغذاء المرتبط بالنزاع أيضًا إلى سنوات من الأزمات الغذائية حتى لو انتهى القتال.

قواعد التجارة غير العادلة: إن الطرق التي تتعامل بها الشركات الكبيرة مع منتجي الأغذية المحليين غير عادلة إلى حد كبير ولا تكافئ المزارعين على قيمة عملهم أو إنتاجهم، يمكن أن يحصل المزارعون الذين يتمتعون بموارد أفضل على عقود للإمدادات الغذائية لكن صغار المزارعين غالبًا ما سيعملون كعمال في المزارع المتعاقد عليها، تساهم هذه الممارسات بشكل أكبر في انعدام الأمن الغذائي وخاصة لصغار المزارعين وأولئك الذين ليسوا مستقرين ماليا.

النمو السكاني سريع الخطى: على الرغم من معدلات الوفيات فإن معدلات المواليد أعلى، يعني تزايد عدد السكان أن هناك أفواهًا إضافية للتغذية يوميًا وإن ارتفاع عدد السكان مع النمو المحدود في الغذاء المتاح يعني زيادة في انعدام الأمن الغذائي.

الكوارث الطبيعية: الجفاف والفيضانات والأعاصير والكوارث الطبيعية الأخرى يمكن أن تمحو محصول كامل أو تدمير بعض المحاصيل، وهذا مدمر بشكل خاص للمجتمعات المحلية الريفية والأسر التي تعتمد بشكل عام على مثل هذه المحاصيل وتربية أساسية صغيرة في غذائها اليومي.

تغير المناخ: أثرت التغيرات في الأنماط المناخية بشكل أساسي على الزراعة، يعاني المزارعون من آثار تغير المناخ حيث تأتي الأمطار في وقت أبكر من ذي قبل وتستمر فترات الجفاف لفترة أطول، كما أن المياه العذبة أكثر ندرة نتيجة لارتفاع مستويات البحار وعرام العواصف والأعاصير وغيرها من الظواهر الجوية المتطرفة والتي تكون أكثر تواترا وكثافة.

هدر الطعام: هناك مليارات من الأطعمة الصالحة للأكل يتم التخلص منها كل عام معظمها في البلدان المتقدمة، على سبيل المثال خلال جائحة فيروس كورونا يرمي المزارعون الأطعمة التي تقدر قيمتها بمليارات الدولارات منذ إغلاق المطاعم ومحلات السوبر ماركت التي اشترت مثل هذه المواد الغذائية من قبل، مستويات الإنتاج أكبر من الاستهلاك مما يعني أنه يجب التخلص من الطعام ومع ذلك يموت الناس من الجوع في الدول النامية، تشير الفاو إلى أن الطعام المهدور عالمياً يبلغ حوالي 1.3 مليار طن كل عام.

الهيمنة على السوق من قبل الشركات العملاقة: توافقت الشركات الزراعية العملاقة والمصدرين متعددي الجنسيات على سوق المواد الغذائية مما يعني أن صغار المزارعين لديهم سبل محدودة لتسويق منتجاتهم، وبالتالي فإنهم يبيعون بأسعار غير عادلة وتسيطر الشركات العملاقة على السوق بما في ذلك بيع الطعام بأسعار مرتفعة من خلال استهداف العملاء الذين هم في معظم الأحيان انتقائيون للغاية مما يؤدي إلى إهدار الطعام.

تمويل الغذاء: أصبح الغذاء سلعة ثمينة ويتم تداوله كسلعة في الأسواق الدولية، تؤدي ارتفاعات الأسعار في أسواق المواد الغذائية الدولية إلى أزمة غذائية شديدة وطويلة الأمد، ولذلك فإن هذا يعني إلى حد كبير أن الجوع وسوء التغذية وانعدام الأمن الغذائي يمكن أن يكون نتيجة لأولويات السوق والجشع لتحقيق أرباح أعلى.

آثار انعدام الأمن الغذائي:

الآثار على البيئة: يؤدي انعدام الأمن الغذائي مباشرة إلى تآكل التربة وذلك لأنه في العديد من البلدان منخفضة الدخل تُستخدم الأراضي الأكثر خصوبة لزراعة المحاصيل النقدية، هذه هي المحاصيل التي تزرع للبيع من أجل الربح بدلاً من أن يستهلكها المزارع، حيث يمكن أن تشمل المحاصيل النقدية (الأفوكادو والفاصوليا الخضراء والزهور)، ثم يجب استخدام الأراضي ذات النوعية الرديئة لزراعة الغذاء للسكان المحليين.

هذه الأرض الهامشية خالية من المغذيات والماء مما يؤدي إلى أن تصبح الأرض سريعة العقم، بما أن الأرض غير الخصبة لا يمكنها دعم الزراعة تصبح الأرض عارية وعرضة للتآكل بفعل الرياح والأمطار، هذا جنبا إلى جنب مع الرعي الجائر ووسائل التربة لديه القليل أو عدم وجود غطاء مما يؤدي إلى أن يكون غسلها مما تسبب في تآكل التربة والتصحر.

الآثار على الأطفال: الأطفال الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي أو الذين يأتون من عائلات تعاني من انعدام الأمن الغذائي هم أكثر عرضة للحاجة إلى دخول المستشفى وهم أكثر عرضة للإصابة بحالات صحية مزمنة مثل فقر الدم والربو ولديهم أيضا مشاكل متكررة في صحة الفم، يرتبط انعدام الأمن الغذائي لدى الأطفال أيضًا بسوء نوعية الحياة البدنية ويمنعهم من الانخراط الكامل في الأنشطة المدرسية اليومية فضلاً عن التفاعل الاجتماعي مع أقرانهم.

انعدام الأمن الغذائي يؤدي إلى الجوع: يمكن أن ينتج الجوع أيضًا من انعدام الأمن الغذائي، على سبيل المثال يكلف الجوع المليارات كل عام، حيث تستخدم الولايات المتحدة حوالي 178.9 مليار دولار كل عام وهذا يجعل الحكومة تنفق أكثر على إطعام الأمة بدلاً من تركيز هذه الأموال على مشاريع أخرى مثل البنية التحتية والرعاية الصحية والتعليم.

ارتفاع أسعار المواد الغذائية: إن انعدام الأمن الغذائي يعني أن هناك نقصًا في السلع الغذائية مما يجعل شراء المواد الغذائية باهظة الثمن، وهذا يعني أن الأسعار سترتفع وستؤدي إلى ارتفاع تكلفة العناصر ذات الصلة، ونتيجة لذلك قد يصبح وصول الناس إلى الغذاء والرعاية والتغذية والحصول على الرعاية الصحية محدودًا نتيجة لذلك مما يجعل البلاد أكثر انعدامًا للأمان.

البطالة: عندما تكون الدولة غير آمنة بشأن توفرها للغذاء سيتباطأ الاقتصاد وهذا يعني أن المزيد من الناس سوف يفقدون وظائفهم وستفقد الأجور وستكون الخسائر في الدخل سائدة.

ارتفاع التكاليف المتعلقة بالصحة: كلما ارتفع معدل انعدام الأمن الغذائي زاد خطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل أمراض القلب وبالتالي يقع العبء على نظام الرعاية الصحية، في دراسة أنفقت الأسر التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي حوالي 6100 دولار على الرعاية الطبية في السنة مقارنة بـ 4200 دولار للأسر الآمنة للغذاء وهو ما يمثل زيادة بنسبة 45٪ في التكاليف.

الصراع العنيف: على الرغم من أن العنف سبب لانعدام الأمن الغذائي فإن العكس صحيح أيضًا، إن انعدام الأمن الغذائي وخاصة عندما يكون سببه ارتفاع أسعار المواد الغذائية هو تهديد ويؤدي إلى صراع عنيف، قد لا يكون السبب الوحيد ولكن إلى جانب عوامل أخرى على سبيل المثال في المجالين السياسي أو الاقتصادي، يمكن أن يكون انعدام الأمن الغذائي هو العامل الذي يحدد ما إذا كانت الصراعات العنيفة تنبثق.

شاهد أيضاً

آثار إغراق المحيطات على البيئة

ما المقصود بإغراق المحيطات؟ هو عبارة عن التخلص المتعمد من النفايات الخطرة في البحر من …