أهم التلسكوبات الفضائية واستخداماتها

أحدثت التلسكوبات الفضائية ثورة في فهمنا للكون، مما سمح لنا برؤية الأشياء والظواهر التي قد تكون غير مرئية من الأرض. على مر السنين، تم إطلاق العديد من التلسكوبات الفضائية، لكل منها قدراتها الفريدة وأهدافها العلمية.

أهم التلسكوبات الفضائية واستخداماتها

تلسكوب هابل الفضائي ربما يكون تلسكوب هابل الفضائي، الذي أطلق في عام 1990 أكثر تلسكوب فضائي شهرة. لقد أنتج بعضًا من أكثر الصور شهرة للفضاء، بما في ذلك أعمدة الخلق وحقل هابل فائق العمق. هدفها الأساسي هو دراسة الكون في الضوء المرئي والأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء القريبة، مما يسمح لنا برؤية المجرات البعيدة والسدم والأجرام السماوية الأخرى بتفاصيل غير مسبوقة.

مرصد شاندرا للأشعة السينية مرصد شاندرا للأشعة السينية، الذي أطلق في عام 1999، هو تلسكوب فضائي مصمم لدراسة الكون في ضوء الأشعة السينية. لقد ساعدنا على فهم أفضل للظواهر عالية الطاقة مثل الثقوب السوداء والمستعرات الأعظمية والكوازارات، كما قدم رؤى مهمة حول بنية وتطور مجموعات المجرات.

تلسكوب سبيتزر الفضائي تلسكوب سبيتزر الفضائي، الذي أطلق في عام 2003، هو تلسكوب فضائي يدرس الكون في الجزء تحت الأحمر من الطيف الكهرومغناطيسي. هدفها الأساسي هو دراسة تكوين وتطور المجرات والنجوم وأنظمة الكواكب، بالإضافة إلى خصائص الغبار بين النجوم.

تلسكوب كبلر الفضائي تلسكوب كبلر الفضائي، الذي تم إطلاقه في عام 2009 ، هو تلسكوب فضائي صُمم للبحث عن الكواكب الخارجية – الكواكب خارج نظامنا الشمسي. يستخدم طريقة العبور لاكتشاف الكواكب، والتي تتضمن مراقبة التعتيم الطفيف لضوء النجم أثناء مرور كوكب أمامه. اكتشف كبلر الآلاف من الكواكب الخارجية، بما في ذلك بعض الكواكب التي قد تكون قادرة على دعم الحياة.

تلسكوب جيمس ويب الفضائي تلسكوب جيمس ويب الفضائي، المقرر إطلاقه في عام 2021 ، هو خليفة تلسكوب هابل الفضائي. إنه مصمم لدراسة الكون في الجزء تحت الأحمر من الطيف الكهرومغناطيسي ومن المتوقع أن يحدث ثورة في فهمنا للكون المبكر وتشكيل المجرات وخصائص الكواكب الخارجية.

شاهد أيضاً

خطوات دراسة الكون من على سطح الأرض

دراسة الكون من على سطح الأرض تتضمن دراسة الكون من سطح الأرض عدة خطوات وتتطلب معدات وتقنيات …