أهمية وفوائد تخزين الطاقة

الحقيقة هي أن تخزين الطاقة المتصل بالشبكة ليس مفهومًا جديدًا، وهو متاح تجاريًا اليوم كأداة قيمة لتقليل فواتير الكهرباء وجعل المرافق مرنة وكسب الإيرادات، نظرًا لأنه يمكن تثبيت حلول تخزين الطاقة في العديد من النقاط في الشبكة، فهناك بالفعل عشرات الآلاف من أنظمة التخزين المتصلة بالشبكة المثبتة في المنشآت في جميع أنحاء العالم.

تخزين الطاقة

على الرغم من أن الطلب على الكهرباء يتقلب على مدار اليوم، إلا إن تطوير التكنولوجيا لتخزين الطاقة الكهربائية مستمر، بحيث يمكن إتاحتها لتلبية الطلب عند الحاجة سيمثل اختراقًا كبيرًا في توزيع الكهرباء، للمساعدة في محاولة تحقيق هذا الهدف يمكن لأجهزة تخزين الكهرباء إدارة كمية الطاقة التي يطلبها العملاء في الأوقات التي تكون فيها الحاجة أكثر، أي أثناء ذروة الحمل يمكن أن تساعد هذه الأجهزة أيضًا في جعل الطاقة المتجددة، التي لا يمكن التحكم في إنتاجها من قبل مشغلي الشبكة، سلسة وقابلة للتوزيع.

اعتمادًا على عوامل مثل موقع المنشأة ومعدلات المرافق والحمل الكهربائي، يمكن أن يكون تخزين الطاقة حلاً مثاليًا للمرافق لخفض فواتير الطاقة، تنخفض تكلفة أنظمة تخزين الطاقة باستمرار، في حين أن عدد أنظمة تخزين الطاقة المثبتة الخاصة بالعميل آخذ في الازدياد بسرعة، كانت هناك زيادة بنسبة 142 بالمائة في ميجاوات الساعة المركبة من الربع الأول من عام 2015 إلى الربع الأول من عام 2016 في القطاع الخاص بالعميل.

فوائد تخزين الطاقة

الفوائد البيئية: يحتوي تخزين الطاقة على العديد من الفوائد البيئية التي يمكن أن تجعله أداة قيمة لتحقيق أهداف الاستدامة، من خلال تحسين الكفاءة الإجمالية لشبكة الطاقة، يعمل التخزين على تسريع اعتماد الطاقة المتجددة على نطاق أوسع، على المستوى المحلي لا يوجد أي انبعاثات لنظام تخزين الطاقة، لذلك يمكن وضعها في أي مكان في منشأة دون أي آثار بيئية أو جودة الهواء، وإذا تم إقرانها بالطاقة الشمسية الكهروضوئية، فلن تكون الطاقة خالية من غازات الدفيئة فحسب، بل سيكون النظام المدمج مؤهلاً للحصول على ائتمانيات ضرائب الاستثمار الفيدرالية.

تخفيض تكلفة الطلب: اعتمادًا على الموقع، تخضع العديد من المنشآت التجارية والصناعية لرسوم الطلب على فواتير الطاقة الخاصة بهم، تعتمد هذه الرسوم على فترة الـ 15 دقيقة التي يكون فيها الطلب على الطاقة أعلى خلال اليوم، وفي بعض الحالات يمكن أن يمثل 50٪ من إجمالي فاتورة الطاقة، في حين أن كفاءة الطاقة أو الطاقة الشمسية الكهروضوئية يمكن أن تقلل من إجمالي استهلاك الكهرباء، فإن هذه الفوائد لا تتوافق دائمًا مع ذروة استخدام المبنى، يمكن لأنظمة تخزين الطاقة، خاصة تلك المقترنة بالبرامج الذكية، تتبع حمولة المنشأة وتقليل رسوم الطلب عن طريق إرسال طاقة البطارية خلال فترات ذروة الطلب، مما يؤدي إلى تسطيح الحمل بشكل فعال.

المشاركة في برامج الاستجابة للطلب: تتضمن استجابة الطلب للمرافق التجارية والصناعية تقليديا تقليص الاستخدام في أوقات ذروة الطلب، يمكن أن يتيح تخزين الطاقة المشاركة في أسواق الاستجابة للطلب دون التأثير على استخدام أو عمليات الطاقة في الموقع، من خلال الاستجابة لإشارات أسعار المرافق يمكن لأنظمة التخزين زيادة العائد المالي من المشاركة في برامج (DR) مع الاستفادة أيضًا من الشبكة بشكل عام.

تعظيم معدلات وقت الاستخدام: حيث يمكن لأنظمة تخزين الطاقة تحويل استهلاك الكهرباء من فترات ارتفاع الطلب الباهظة إلى فترات انخفاض تكلفة الكهرباء أثناء انخفاض الطلب، هذا يقلل من خطر خفض قيمة الطاقة الشمسية في الموقع إذا تغيرت هياكل التعريفة بمرور الوقت، لتكون فترات ذروة الطلب في المساء عندما لا تكون الشمس مشرقة، يتيح ذلك أيضًا للمنشآت تحقيق أقصى استفادة من تسعير وقت الاستخدام وتقليل مخاطر تغيير هيكل التعرفة على تكلفة الكهرباء.

دعم طوارئ المرونة: يعد التخطيط للطاقة الاحتياطية في حالات الطوارئ جزءًا أساسيًا من خطة المرونة، تاريخيًا استثمرت المنشآت التجارية والصناعية بشكل كبير في البنية التحتية المحلية للطوارئ الاحتياطية، مع طرق التخزين المتقدمة في السوق حاليا هناك العديد من الفرص لترقية هذه البنية التحتية ليس فقط لتوفير النسخ الاحتياطي في حالات الطوارئ، ولكن أيضًا مجموعة من الحلول الأخرى لتوفير وكسب المال، وباستخدام هذه البنية التحتية على أساس يومي لتقليل تكلفة الطلب، يمكن زيادة موثوقيتها وتوافرها في حالة انقطاع التيار مقارنةً بنظام البطارية المستقل ومولد الديزل الذي يتم استخدامه فقط أثناء انقطاع التيار.

شاهد أيضاً

استراتيجيات تبديل الحمل الكهربائي ضمن إطار الذروة

تبقى عملية تحويل ذروة الحمل الكهربائي بمثابة الموضوع الشائك هندسياً والذي يتطلب العديد من الإجراءات …