ما هي أجهزة استشعار الحركة في المنزل الذكي

كل أسرة تحاول استخدام الأنظمة الأمنية الذكية للحفاظ على سلامة أسرتها والأشياء الثمينة، وأيضًا يستخدم الأشخاص أنظمة الأمان الذكية في المساحات التجارية من أجل ضمان حماية المتاجر والمنتجات، فالغرض الأساسي من أنظمة الأمان هو تأمين الأبواب والنوافذ بأجهزة استشعار الحركة المتصلة بلوحة التحكم لاكتشاف المتسللين بدقة وتنبيهك عند تحديد التهديدات المحتملة.

ما هو مستشعر الحركة الذكي

مستشعر الحركة هو جهاز يقوم باكتشاف الحركة داخل منطقة محددة، ويعتمد ذلك على نوع مستشعر الحركة الذي تقوم بتثبيته، قد تكون هذه المنطقة أمام كاشف الحركة فقط أو على طول الطريق حوله، يتم استخدامه عادةً للكشف عن أي حركة حول المنازل أو المتاجر، وردع المتسللين وذلك بإطلاق الإنذارات أو الأضواء الكاشفة كلما تم اكتشاف الحركة، حيث تلتقط مستشعرات الحركة الأساسية الأشياء التي تتراوح بين (6.5) أقدام و(70) قدمًا، وإذا أردت مسافة أعلى يمكنك تثبيت المستشعر بخصوص ذلك.

كيف تعمل مستشعرات الحركة الذكية

تكتشف مستشعرات الحركة الذكية الحركة من خلال اكتشاف التغيرات السريعة في المجال البصري أو الأشعة تحت الحمراء أو الميكروويف أو المجال الصوتي لقرب المستشعر، حيث تحتوي معظم المستشعرات على “بلورة كهروحرارية” تعمل كمستشعر، مزودة بعدسة فريسنل، ويولد التغيير السريع للهدف حول بيئة المستشعر إشارات كهربائية، والتي يتم تمريرها بعد ذلك عبر دائرة كهربائية مناسبة.

ثم يقيس الكمبيوتر المضمن عرض النبضة وسرعة التغيير، ويمكن لأجهزة استشعار الحركة التمييز بين حركة جسم الإنسان والنشاط البيئي من خلال المعدل الذي يتغير به المجال البصري أو الأشعة تحت الحمراء أو أشعة الميكروويف أو المجال الصوتي، عندما تكتشف المستشعرات نشاطًا، تقوم أجهزة الإرسال الموجودة داخل الجهاز ببث إشارات الراديو وتشغيل الأضواء على الفور أو إنشاء أي نوع آخر من الاستجابة المبرمجة، مثل تنشيط الإنذار.

ما هي أنواع مستشعرات الحركة الذكية

هناك أنواع أخرى من مستشعرات الحركة المتوفرة في السوق اليوم منها:

1- مستشعرات الحركة البصرية

يحتوي مستشعر الحركة الضوئي “البصري” على مصدر ضوء مدمج يضيء “السطح”، وعندما ينعكس هذا الضوء على العدسة ومجموعة أجهزة الاستشعار الضوئية، فإنه سيتحرك في مجال الرؤية المحدد بعد الهدف مباشرة.

2- مستشعرات حركة الاهتزاز

مستشعرات الحركة هذه حساسة للاهتزازات الصغيرة التي يسببها الأشخاص كلما تحركوا عبر منطقة ما، إنها سهلة الإنشاء في المنزل ولكنها متاحة أيضا بسهولة للشراء عبر الإنترنت أو في المتاجر الكبرى، يتم تنشيط مفتاح الإنذار عندما تهتز كتلة صغيرة على رافعة في مستشعر اهتزاز محلي الصنع.

3- مستشعرات الحركة العاكسة للمنطقة

تنتج مستشعرات الحركة العاكسة للمنطقة أشعة تحت الحمراء من (LED) ويستخدم انعكاس الأشعة لتحديد مدى بعد الشخص أو الجسم، مما يتيح اكتشاف الحركة داخل المنطقة المحددة مسبقًا، وعند اكتشاف الحركة قد يؤدي هذا المستشعر إلى تشغيل إنذار أو أضواء أمان لتنبيه صاحب المنزل.

4- مستشعرات الحركة النشطة

ترسل هذه الأنواع من المستشعرات، والمعروفة أيضًا باسم “مستشعرات الحركة القائمة على الرادار” موجات فوق الصوتية التي تؤدي عند إطلاها إلى إطلاق الإنذار، حيث ترتد الموجات فوق الصوتية المنبعثة من مستشعرات الحركة عندما تتلامس مع أي أشياء، وبمجرد مقاطعتها من قبل شخص أو كائن يتحرك بجانبها، سيقوم المستشعر بتشغيل إنذار أو باب لفتحه أو نظام للتشغيل وغيرها للإنذار.

5- مستشعرات الحركة السلبية

حيث لا تصدر مستشعرات الحركة السلبية أي موجات ولكنها تقوم بإمتصاص الطاقة لاكتشاف التغيرات في انبعاثات الحرارة المحيطة، وغالبًا ما تستخدم هذه الأنواع من مستشعرات الحركة طاقة أقل بكثير مقارنة بمستشعرات الحركة النشطة التي تنبعث منها الطاقة بدلًا من امتصاصها، وتستخدم هذه الأنواع من مستشعرات الحركة في أنظمة أمن المنزل للكشف عن الأجسام الحرارية مثل الدخيل، ويمكن أيضًا العثور على هذا النوع من تقنيات الاستشعار في أجهزة إنذار الحريق وغيرها من التقنيات القائمة على أجهزة الاستشعار.

6- مستشعرات الميكروويف

تنتج مستشعرات الحركة هذه نبضات ميكروويف تنبعث وتنعكس على الأشياء مما يسمح لمستشعر الحركة بحساب موقعها وتحديد مكانها ومعرفة إذا كانت تتحرك أم لا، فإن هذه الأنواع من أجهزة الاستشعار أكثر حساسية من العديد من الأنواع الأخرى، وتستهلك مستشعرات الحركة هذه أيضًا طاقة أكثر من معظم الأنواع الأخرى من مستشعرات الحركة مما يجعل تكاليفها عالية في تشغيلها.

7- مستشعرات الحركة المقطعية

تستخدم أجهزة الاستشعار المقطعية موجات الراديو لتحديد أي اضطرابات في المنطقة المحيطة، على عكس العديد من أنواع أجهزة الاستشعار الأخرى، يمكن لأجهزة الاستشعار المقطعية اكتشاف الأشياء والحركة عبر الجدران مما يجعلها مثالية في المساحات الكبيرة أو المناطق التي بها العديد من العوائق الثابتة، وتعد من مستشعرات الحركة باهظة الثمن وغالبًا ما تستخدم في أنظمة الأمان التجارية.

8- مستشعرات الحركة المغناطيسية

تستخدم هذه الأنواع من مستشعرات الحركة “أجهزة الاستشعار المغناطيسية” التي يتم تشغيلها عند إعاقتها أو فصلها، غالبًا ما تستخدم مستشعرات الحركة مثل هذه على النوافذ والأبواب عن طريق وضع زوج مغناطيسي على “الباب/ النافذة” بالإضافة إلى الإطار المصاحب لها، وبالتالي عند فتح “الباب/ النافذة”، يتم كسر الرابطة المغناطيسية، ثم يتم تشغيل المستشعر، ويعد هذا النوع بأنه غير مكلف وسهل التركيب مما يسهل الوصول إليه واستخدامه على نطاق واسع.

9- كاشف حركة مستشعر الصور

تستخدم كاشفات الحركة بمستشعر الصور مفهومًا بسيطًا نسبيًا باستخدام أشعة “الضوء/ الليزر” للكشف عن الحركة، تهدف هذه الحزم إلى مرافقة مستشعرات الضوء، وعند مقاطعتها يتم تشغيل المستشعر، يسمح ذلك لهذه المستشعرات باكتشاف الحركة في منطقة معينة مثل المدخل وهي رخيصة الثمن نسبيًا وسهلة التركيب، لكنها لا تغطي سوى مساحة محدودة للغاية ويمكن تجنبها بسهولة إذا كنت تعرف مكان المستشعر.

كيفية اختيار مستشعر الحركة الأفضل

يعتمد تحديد مستشعر الحركة الأفضل على عوامل متعددة مثل: الميزانية المتاحة، والاستخدام المقصود لمستشعر الحركة، والبيئة التي سيتم استخدام المستشعر فيها، والموثوقية والدقة المطلوبة وما إلى ذلك، تعمل أنواع المستشعرات المختلفة بشكل أفضل في بيئات معينة مما يجعلها أكثر ملاءمة من غيرها في حالات معينة وهي كالتالي:

  • مستشعر الحركة مثل: “مستشعر الحركة المقطعي” هو الأنسب للمناطق الكبيرة مثل: المستودع أو أرضية المصنع، ومستشعر “الصور/ المستشعرات المغناطيسية” أكثر ملاءمة للمناطق الأصغر والأكثر تحديدًا مثل: المداخل أو النوافذ أو المناطق المحددة الأخرى التي قد ترغب في تغطيتها.
  • العوامل الأخرى مثل الميزانية المتاحة مهمة في الاعتبار عند اتخاذ قرار بشأن تقنية مستشعر الحركة التي يجب استخدامها، قد تكون مستشعرات الحركة مثل: مستشعرات الحركة السلبية وأجهزة استشعار الحركة المغناطيسية وأجهزة الكشف عن أجهزة استشعار الصور هي الأنسب لبيئات الاستخدام المنزلي منخفضة الميزانية، في حين أن أجهزة الاستشعار المقطعية والموجات الدقيقة وأجهزة الاستشعار النشطة قد تكون أكثر قابلية للتطبيق في البيئات التجارية عالية الميزانية.
  • تعد الدقة والموثوقية من العوامل المهمة الأخرى عند اتخاذ قرار بشأن تقنية مستشعر الحركة التي يجب استخدامها، قد يكون مستشعر الحركة المقطعي أكثر ملاءمة في بيئة يتم فيها الاحتفاظ “بمعدات/سلع “عالية القيمة لأن هذه الأنواع من مستشعرات الحركة أكثر موثوقية ودقة، من ناحية أخرى، قد تكون مستشعرات الحركة مثل: مستشعرات الميكروويف وأجهزة الاستشعار المغناطيسية أكثر ملاءمة للاستخدام العام.

سيساعدك استخدام الأدوات المناسبة للموقف الصحيح على تحقيق أقصى استفادة منه، وبالتالي فإن فهم كيفية عمل الأنواع المختلفة من مستشعرات الحركة سيوفر لك المعرفة اللازمة لتقييم وفهم أي من هذه الأنظمة سيكون أكثر ملاءمة لك.

شاهد أيضاً

مبدأ عمل الشحن اللاسلكي

لا تدوم بطاريات الهواتف الذكية لفترة طويلة، وقد تكون كابلات الشحن، التي يمكن أن تنكسر …