ما هو مسح الإرسال RTS في شبكات الحاسوب Clear To Send

تُعد “Clear To Send RTS” هذه رسالة إرسال عبر محطة “IEEE 802.11” رداً على رسالة طلب الإرسال “RTS”، كما تعمل رسالة “CTS” على إسكات جميع المحطات اللاسلكية المجاورة لها وتمكن مرسل رسالة “RTS” من بدء نقل البيانات.

ما هو مسح الإرسال RTS

مسح الإرسال “RTS”: هو إطار تحكم مستخدم في بروتوكول طبقة التحكم في الوصول المتوسط ​​”MAC IEEE 802.11 RTS / CTS”، ويستخدم البروتوكول مفهوم الوصول المتعدد مع تجنب الاصطدام “MACA” في الشبكات اللاسلكية، وتهدف آلية “RTS / CTS” إلى تقليل تصادمات الإطارات التي تسببها مشكلة المحطة الطرفية المخفية، ويتم إرسال إطار “CTS” بواسطة جهاز الاستقبال بعد أن يحصل على إطار “RTS” قبل استلام إطار البيانات الفعلي.

“RTS / CTS” هو اختصار لـ “Request to Send / Clear to Send”.

“IEEE” هي اختصار لـ “Institute of Electrical and Electronics Engineers”.

“MAC” هي اختصار لـ “Media Access Control”.

مبدأ عمل MACA الذي ينفذ CTS

يعمل بروتوكول “MACA” بشرط أن تكون محطات الاتصال متوافقة وأن أحجام الإطارات وسرعة البيانات هي متماثلة، كما إنّ محطة الإرسال “STA” لديها إطار بيانات لإرسالها إلى محطة استقبال “STB” تتم العملية على النحو التالي:

  • ترسل المحطة “STA” إطار “RTS” إلى محطة الاستقبال.
  • عند استلام “RTS” ترد المحطة “STB” بإرسال إطار “CTS”.
  • عند استلام رتل “CTS” تبدأ محطة “STA” في إرسال إطار بياناتها.
  • بعد الاستلام الناجح لإطار البيانات ترسل المحطة “STB” إطار “ACK” أي إطار الإقرار.

ملاحظة: “STB” هي اختصار لـ “Set-Top Box” و”ACK” هي اختصار لـ “acknowledgment “.

ملاحظة: “MACA” هي اختصار لـ “Multiple Access with Collision Avoidance” و”STA” هي اختصار لـ “spanning tree protocol”.

تنسيق الإطار لإطار CTS

  • التحكم في الإطار، وهذا حقل تحكم بحجم “2 بايت”.
  • المدة، وهو حقل ثنائي البايت يحدد وقت الإرسال الذي يتطلبه إطار البيانات.
  • عنوان المستلم “RA” وإنّه حقل عنوان مكون من “6 بايت”.
  • تسلسل فحص الإطار “FCS”، وهو تسلسل “4 بايت” لاكتشاف الخطأ، كما يتم استعمال رمز التكرار الدوري “CRC” بشكل عام.

ملاحظة:“RA” هي اختصار لـ “registration authority” و”FCS” هي اختصار لـ “frame check sequence”.

ما هو طلب إرسال RTS وواضح للإرسال CTS للعمليات متعددة القنوات

توفر بعض جوانب الكشف الحالي تقنيات وأجهزة للإشارة إلى عرض النطاق الترددي الذي سيتم استخدامه في الاتصالات اللاسلكية باستخدام تبادل إطار “RTS / CTS”، ممّا يوفر عرض نطاق ترددي لا يقل عن “20 ميجاهرتز” و”40 ميجاهرتز” و”80 ميجاهرتز” أو “160 ميجاهرتز” أو أعلى، كما يمكن إجراء هذا التبادل لمعلومات النطاق الترددي ضمنياً وعن طريق تحديد القنوات التي يتم فيها إرسال أرتال “RTS / CTS” بالفعل أو بشكل صريح.

وبالإضافة إلى تبادل معلومات عرض النطاق الترددي هذا قد تسمح جوانب الكشف الحالي أيضاً بحماية متجه تخصيص الشبكة “NAV” في قنوات متعددة، وبهذه الطريقة يمكن حجز الوسيط اللاسلكي ويمكن حماية الإرسال من العقد المخفية، ومن أجل معالجة مسألة زيادة متطلبات النطاق الترددي المطلوبة لأنظمة الاتصالات اللاسلكية يتم تطوير مخططات مختلفة؛ للسماح لمطاريف مستخدم متعددة بالاتصال بنقطة وصول واحدة من خلال مشاركة موارد القناة مع تحقيق إنتاجية عالية للبيانات.

كما تمثل تقنية المدخلات المتعددة “MIMO” أحد هذه الأساليب التي ظهرت مؤخراً كأسلوب شائع لأنظمة الاتصالات من الجيل التالي، كما تم اعتماد تقنية “MIMO” في العديد من معايير الاتصالات اللاسلكية الناشئة مثل معيار “802.11” لمعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات “IEEE”.

ويشير معيار “IEEE 802.11” إلى مجموعة من معايير الواجهة الهوائية لشبكة المنطقة المحلية اللاسلكية “WLAN“، والتي طورتها لجنة “IEEE 802.11” للاتصالات قصيرة المدى وعلى سبيل المثال عشرات الأمتار إلى بضع مئات من الأمتار.

“WLAN” هي اختصار لـ “Wireless Local Area Network”.

“NAV” هي اختصار لـ “network allocation vector”.

ما هو التحكم في تدفق أجهزة RTS / CTS

التحكم في تدفق أجهزة “RTS / CTS”: هي آلية أخرى للتحكم في التدفق وهي جزء من معيار “RS232” فهو يستخدم دبابيس إضافية على موصل “RS232” وطلب الإرسال “RTS” ومسح للإرسال “CTS”، كما يسمح هذان الخطان للمستقبل وجهاز الإرسال بتنبيه بعضهما البعض إلى حالتهما.

يقوم جهاز الإرسال برفع خط “RTS” الخاص به ممّا يتسبب في حدوث مقاطعة في جهاز الاستقبال أي إذا كان المتلقي في وضع يسمح له بتلقي البيانات، فسوف يؤكد خط “CTS” الخاص به أي يمكن البدء في الإرسال، كما يسمح رفع هذه الخطوط وخفضها لبرامج تشغيل الأجهزة التي تنفذ رمز التحكم في تدفق الأجهزة بالحفاظ على اتصال بيانات موثوق به بين المرسل والمستقبل، وميزة هذا النهج هي أنّ البيانات الضارة أثناء النقل لا تؤثر على آلية التحكم في التدفق كما في “Xon / Xoff”.

“RTS / CTS ” هي آلية تدفق يتم من خلالها استخدام معدات محطة البيانات “DTE” أي الأصول المضيفة أو إرسال “RTS” إلى معدات اتصال البيانات “DCE”، كما يتم ذلك ببساطة للإشارة إلى أنّ المضيف جاهز لإرسال البيانات ويمكن للمودم بدء أو تشكيل قناة اتصال.

ثم تؤكد “DCE” أو ترسل “CTS” لمنح الإذن أي نعم يمكنك إرسال البيانات، كما يشير “RTS” ببساطة إلى أنّ المضيف يريد إرسال بعض البيانات، حيث تشير “CTS” ببساطة إلى أنّه يمكن البدء في إرسال البيانات كما يمكن أن يكون المضيف جهاز كمبيوتر أو أي جهاز آخر ويمكن أن يكون “DCE” مودماً.

“DCE” هي اختصار لـ “Data Communication Equipment”.

لماذا لا يعتبر RTS-CTS بروتوكول الوصول المتعدد المثالي لشبكة LAN اللاسلكية

على الرغم من تقديم طلب الإرسال الواضح للإرسال (RTS-CTS) كتحسين موحد على الوصول المتعدد لاستشعار الناقل “CSMA” في بيئة شبكة “LAN” لاسلكية إلّا أنّه ليس كذلك، بينما تحاول حل مشكلة المحطات المخفية لـ “CSMA” فإنّها تسبب مشاكل جديدة مستمدة من التفاعل بين حزم التحكم والبيانات الخاصة بها.

كما تم تحديد وتصنيف بشكل منهجي تسلسل الأحداث، حيث يخرج “CSMA” و”RTS-CTS” عن السلوك المثالي وتحديد التكوين المرجعي والنموذج التحليلي، وعلى أساسه يتم إجراء دراسة مقارنة لأداء البروتوكول، كما أنّ “RTS-CTS” لا ترقى إلى مستوى البروتوكول المثالي وفي بعض الحالات يكون أداءها أسوأ من “CSMA”، وهذا ملحوظ بشكل خاص في المواقف التي يمنع فيها التفاعل بين حزم التحكم في “RTS-CTS” عمليات الإرسال التي يمكن أن تحدث بشكل متزامن وناجح في ظل “CSMA”.

لقد تطور تصميم وإدارة أداء اتصالات شبكة المنطقة المحلية اللاسلكية “WLAN” كثيراً حتى وصل إلى ما هو عليه اليوم، ولقد مروا ببعض التعديلات والابتكارات التكنولوجية ولكن بقيت بعض أدوات الأداء دون تغيير تقريباً وتلعب دوراً أساسياً في حلول الشبكات المعاصرة، على الرغم من أحدث الابتكارات ذات التأثير الأكبر على وظيفتها المهمة التي لا جدال فيها.

وهذا هو الحال مع طلب إرسال “RTS” والموافقة على تلقي بروتوكولات “CTS”، حيث إنّها من بين التقنيات السابقة التي ساعدت في التحكم في الإرسال مع أداء أفضل في بيئة “WLAN”، وإنّها مهمة للغاية لا سيما منذ ظهور شبكات البيانات الحساسة مثل الاتصال الهاتفي عبر الإنترنت وتوزيع المواد الصوتية والمرئية عبر بروتوكول الإنترنت “IP“.

وحتى السنوات الأخيرة التي تلت اتجاهات نشر الشبكات القائمة على “WLAN” للوسائط المتعددة “RTS / CTS” ساهمت في تزويد الشبكات ببعض مستويات الأداء الجيد المتوقعة، وقبل اكتشاف طرق أكثر تطوراً لهذا الغرض أي تحسينات الأداء.

“IP” هي اختصار لـ “Internet Protocol”.

“CSMA” هي اختصار لـ “carrier sense multiple access”.

شاهد أيضاً

ما هي تقنية جودة الخدمة QOS في الهواتف والشبكات

تشير جودة الخدمة “QoS” في حالة الشبكات إلى قدرة الشبكة على تقديم خدمة موثوقة لحركة …