الري وأثره على البيئة

ما هو الري؟

هو عبارة عن عملية سقي المحاصيل والمراعي والنباتات باستخدام المياه، والتي يتم توفيرها من خلال بعض الأنابيب والرشاشات والقنوات والمضخات وغيرها من الميزات التي من صنع الإنسان، بدلاً من الاعتماد البحت على كمية هطول الأمطار.

وهي أيضًا تقنية لتلبية الاحتياجات المائية للنباتات أو المحاصيل، لأنها بحاجة إليها كمورد أساسي للنمو، وفي الوقت نفسه يساعد في تزويد النباتات بالعناصر الغذائية اللازمة للتطور والنمو، فضلاً عن تحقيق عوائد عالية من خلال مثلاً تمكين تغلغل الجذور في الحقول الجافة، كما أن تقنية الري مهمة جداً للنباتات، وبالتالي تكون مهمة للبيئة؛ وذلك لأنها الغذاء الأساسي للحيوانات.

كيف يمكن الحصول على مياه الري؟

تقليديا يمكن الحصول على مياه الري من السدود والبحيرات والأنهار والآبار والبرك والخزانات والقنوات أو الآبار الأنبوبية من بين مصادر أخرى مختلفة، ومع ذلك فإن الوقت وكمية المياه المطلوبة ومعدل وتكرار الري تعتمد على عدة عوامل، حيث يشمل بعضها: نوع المحصول وأنواع التربة والموسم، وعلى سبيل المثال تتطلب بعض المحاصيل المزروعة في الصيف الكثير من المياه مقارنة بتلك المزروعة في الشتاء، كما يتم تطبيق الري أيضًا على المناطق غير الملائمة جغرافيًا لزراعة المحاصيل مثل المناطق الجافة.

الآثار البيئية للري:

تتعلق التأثيرات البيئية للري بالتغيرات في كمية ونوعية التربة والمياه نتيجة الري والتأثيرات على الظروف الطبيعية والاجتماعية في أحواض الأنهار وأسفل مخطط الري، حيث تنبع التأثيرات من الظروف الهيدرولوجية المتغيرة الناجمة عن تركيب وتشغيل نظام الري. فيما يلي بعض الآثار البيئية للري:

التأثيرات المباشرة:

يقوم مخطط الري بسحب المياه من المياه الجوفية أو الأنهار أو البحيرات أو التدفق البري ومن ثم يوزعها على بعض المناطق، حيث تشمل التأثيرات الهيدرولوجية أو المباشرة لفعل ذلك تقليل تدفق النهر في اتجاه مجرى النهر وزيادة التبخر في المنطقة المروية وزيادة مستوى المياه الجوفية مع زيادة تغذية المياه الجوفية في المنطقة وزيادة التدفق في المنطقة المروية.

وبالمثل فإن للري تأثيرات فورية على توفير الرطوبة في الغلاف الجوي، مما يؤدي إلى عدم استقرار الغلاف الجوي وزيادة كمية هطول الأمطار في اتجاه الريح أو في حالات أخرى يعدل دوران الغلاف الجوي، مما يؤدي إلى هطول الأمطار في مناطق مختلفة من اتجاه الريح، كما تعتبر الزيادات أو النقصان في الري مجالًا رئيسيًا للقلق في دراسات تجمعات هطول الأمطار.

التأثيرات غير المباشرة:

الآثار غير المباشرة هي تلك التي لها عواقب تستغرق وقتًا أطول للتطور وقد تكون أيضًا أطول أمداً، وتشمل الآثار غير المباشرة للري ما يلي:

  • تسجيل المياه.
  • تملح التربة.
  • الضرر البيئي.
  • التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية.

تحدث التأثيرات غير المباشرة لغدق المياه وملوحة التربة مباشرة على الأرض المروية، حيث تستغرق العواقب البيئية والاجتماعية والاقتصادية وقتًا أطول لتحدث، ولكنها قد تكون بعيدة المدى، كما تستخدم بعض أنظمة الري آبار المياه للري، ونتيجة لذلك ينخفض ​​مستوى المياه الكلي، وقد يتسبب هذا في تعدين المياه وهبوط الأرض / التربة وعلى طول الساحل تتسرب المياه المالحة.

زيادة تغذية المياه الجوفية وتسجيل المياه وملوحة التربة:

تنبع زيادة تغذية المياه الجوفية من خسائر الترشيح العميقة التي لا مفر منها والتي تحدث في نظام الري، وعلى الرغم من أن كفاءة الري العالية إلى حد ما بنسبة 70٪ أو أكثر يمكن أن تحدث باستخدام تقنيات متطورة مثل الري بالرش والري بالتنقيط أو عن طريق الري السطحي المدار بشكل جيد فإن الخسائر في الممارسة العملية تكون عادة في حدود 40٪ إلى 60٪، كما قد يتسبب هذا في المشكلات التالية:

  • ارتفاع منسوب المياه الجوفية.
  • زيادة تخزين المياه الجوفية التي يمكن استخدامها للري والمياه البلدية والمنزلية ومياه الشرب عن طريق الضخ من الآبار.
  • تسجيل المياه ومشاكل الصرف في القرى والأراضي الزراعية وعلى طول الطرق مع عواقب سلبية في الغالب، كما يمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى منسوب المياه الجوفية إلى بعض المشكلات مثل: انخفاض الإنتاج الزراعي.
  • مناسيب المياه الضحلة وهي علامة على أن الخزان الجوفي غير قادر على التعامل مع تغذية المياه الجوفية الناشئة عن خسائر الترشيح العميق.
  • عندما تكون منسوب المياه الجوفية ضحلة يتم تقليل تطبيقات الري، ونتيجة لذلك لم تعد ترشح التربة وتتطور مشاكل ملوحة التربة.
  • من المعروف أن مناسيب المياه الراكدة على سطح التربة تزيد من حدوث الأمراض التي تنقلها المياه مثل الملاريا وداء الفيلاريات والحمى الصفراء وحمى الضنك وداء البلهارسيات في العديد من المناطق، ونادرًا ما تكون هذه التكاليف الصحية وتقييمات الآثار الصحية وتدابير التخفيف جزءًا من مشاريع الري إن وجدت.
  • للتخفيف من الآثار الضارة لجداول المياه الضحلة وملوحة التربة هناك حاجة إلى شكل من أشكال التحكم في منسوب المياه والتحكم في ملوحة التربة ونظام الصرف.
  • عندما تتحرك مياه الصرف خلال قطاع التربة قد تذيب العناصر الغذائية مثل النترات، مما قد يؤدي إلى تراكم هذه العناصر الغذائية في طبقة المياه الجوفية، حيث يمكن أن تكون مستويات النترات العالية في مياه الشرب ضارة للإنسان، وخاصة الأطفال دون سن 6 أشهر، حيث ترتبط بـ “متلازمة الطفل الأزرق”.

ما هي أهمية الري؟

التعويض في حالة عدم هطول الأمطار: يبدأ الري عندما يكون هناك نقص في هطول الأمطار أو عندما يكون هناك عدم يقين بشأن موعد سقوط المطر، فبدون المطر أو الري كبديل تتأثر المحاصيل سلبًا، مما قد يؤدي إلى نقص الغذاء أو فشل المحاصيل / النبات، والذي يؤدي بدوره الى اختلال التوزان للنظام البيئي.

يساعد على تلبية الاحتياجات الغذائية: أدى التوسع في الأراضي المروية إلى اعتماد النظم البيئية الصحراوية مثل: الأردن وإسرائيل للزراعة لزيادة الطلب على الغذاء دون الاعتماد بالضرورة على الأمطار، حيث تستخدم هذه المناطق المياه الجوفية من الآبار وخزانات المياه الجوفية وبذلك تمكنها من تلبية الطلب العالمي على الغذاء من خلال إنتاج المحاصيل الغذائية مثل الحبوب والبطاطس والخضروات.

علاوة على ذلك فإن البلدان والمناطق التي تمارس الري على مستوى عالٍ وعلى نطاق واسع تشتهر بتصدير الأغذية، مما يجلب ميزة اقتصادية لمثل هذه المنطقة أو البلد.

زيادة الإنتاجية: يتم استخدام الري بشكل افتراضي في كثير من الحالات عندما يكون هطول الأمطار غير كافٍ، ومع ذلك يمكن تطبيقه في أي وقت حتى لو كان هناك ما يكفي من الأمطار لتعزيز إنتاجية المحاصيل. وفقًا لبعض الأبحاث فإن إنتاجية المحاصيل في الأراضي المروية أعلى منها في المناطق غير المروية، والتي تعتمد بشكل أساسي على هطول الأمطار.

هزيمة وكفاءة الطبيعة: لا يمكننا التحكم في وقت هطول الأمطار، وإذا هطل المطر خلال النهار ودفأ قليلاً فستكون معدلات التبخر عالية، مما يعني أن المحاصيل والتربة لن تستهلك كمية كافية من الماء، ولهذا يمكن ضبط أنظمة الري بحيث يتم رش الماء في الصباح الباكر أو في الليل عندما تكون مستويات التبخر منخفضة.

هذا لا يوفر فقط المياه المستخدمة بل يزيد أيضًا من الرطوبة التي تتطلبها المحاصيل أو الزهور أو حتى التربة نفسها.
المساهمة في النمو الاقتصادي: عادةً وبشكل عام يضمن الري استمرار إنتاج الغذاء بغض النظر عن الموسم أو الظروف المناخية، وهذا يعني وجود دخل وعمالة مستمرين، مما يقلل من الفقر، وأن الزيادة الكبيرة في الدخل المحققة من خلال الري تعني أن الاقتصاد يمكن أن يستمر في الازدهار، ويتحقق ذلك أيضًا من خلال تصدير المواد الغذائية إلى مناطق أو دول أخرى.

شاهد أيضاً

طرق الحفاظ على الموارد الطبيعية

يستخدم البشر الموارد الطبيعية بأشكال مختلفة تكون إما بشكل مباشر أو غير مباشر من أجل …