الصحة البيئية

ما هي الصحة البيئية؟
هي عبارة عن منطقة رعاية صحية تحظى باهتمام متزايد في جميع أنحاء العالم، حيث توجد المزيد من الدراسات التي تثبت أن تأثير الصحة البيئية يمتد إلى ما وراء الفرد، ويمكن أن يحدد تكلفة الرعاية الصحية العامة وصحة الاقتصاد المحلي، وباختصار الصحة البيئية هي دراسة كيف يمكن للعوامل البيئية أن تضر بصحة الإنسان وكيف يمكننا تحديد هذه الآثار والتحكم فيها.

تستلزم الصحة البيئية استيعاب آثار البيئة ونقاط الضعف والأخطار التي من صنع الإنسان وعزل صحة الإنسان والنظم البيئية من هذه المخاطر، يتضمن ذلك فحص وتقييم تأثيرات المواد الكيميائية التي يصنعها الإنسان على صحة الإنسان أو الحياة البرية وكيف تؤثر النظم البيئية على انتشار الأمراض، يمكن أن يشمل كل شيء من إدارة استخدام المبيدات إلى جودة الحوائط الجافة المستخدمة في البناء.

عندما يقوم الباحثون والمراقبون بتقييم الصحة البيئية لشخص أو مجتمع فإنهم ينظرون في كيفية تأثير العناصر الخارجية على الصحة العقلية والعاطفية والجسدية للفرد، بشكل عام يمكنهم القدوم لإجراء تقييمات تركز على تقليل الأوبئة أو اعتلال الأطفال وكذلك لتحسين تدابير الرعاية الصحية الوقائية الشاملة في المنطقة، يمكن أن تمتد لوائح الصحة البيئية لتشمل الإسكان والنقل والغذاء وإدارة المياه أيضًا، لا يوجد جانب واحد من الحياة لا تشمله الصحة البيئية؛ لأنه يعترف بالعلاقة المتبادلة بين جميع مجالات الاقتصاد والمجتمع على الحالة الصحية للفرد.

ما هي أنواع المخاطر البيئية؟

تعرف منظمة الصحة العالمية (WHO) البيئة من حيث صلتها بالصحة بأنها: جميع العوامل الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية الخارجية للشخص وجميع السلوكيات ذات الصلة، تشمل البيئة على نطاق واسع كل شيء خارج عن أنفسنا بما في ذلك البيئات المادية والطبيعية والاجتماعية والسلوكية، يصادف البشر العديد من المخاطر البيئية كل يوم، ولفهم الصحة البيئية بشكل أفضل يجب معرفة الأخطار التي يواجهها الإنسان كل يوم، ويمكن تصنيفها إلى أربع فئات كما يلي:

المخاطر البيولوجية: تنبثق المخاطر البيولوجية من العلاقات البيئية بين الكائنات الحية، بعض الأمثلة على المخاطر البيولوجية تشمل البكتيريا والفيروسات والفطريات والجراثيم والكائنات الدقيقة المسببة للأمراض والسل والملاريا وما إلى ذلك، عندما تنتقل هذه الأمراض ومسببات الأمراض بين اثنين أو أكثر من الكائنات الحية فإننا نسميها الأمراض المعدية، السبب الحقيقي الذي يجعل البشر يعانون من هذه العوامل الممرضة والأمراض هو أنهم يصابون بكائنات أخرى وهي عملية طبيعية ولكنها في نفس الوقت خطرة.

الأخطار المادية: هذه هي العمليات الفيزيائية التي تحدث بشكل طبيعي في البيئة، على سبيل المثال الكوارث الطبيعية مثل البراكين والزلازل والجفاف والانهيارات الأرضية والعواصف الثلجية والأعاصير، تعتبر المخاطر الجسدية أحداثًا سرية ولكن ليست كلها، فعلى سبيل المثال قليلة مثل الأشعة فوق البنفسجية تحدث بشكل مفتوح كل يوم، تصنف الأشعة فوق البنفسجية على أنها خطرة لأن التعرض المفرط لها يدمر الحمض النووي ويؤدي إلى مضاعفات صحية لدى البشر مثل إعتام عدسة العين وسرطان الجلد.

المخاطر الكيميائية: تحدث في النظم البيئية بطريقتين إما من صنع الإنسان أو بشكل طبيعي، تشمل الأمثلة على المخاطر الكيميائية التي تحدث بشكل طبيعي الزئبق والرصاص والتي تعتبر معادن ثقيلة، تشمل المخاطر الكيميائية من صنع الإنسان الكثير من المواد الكيميائية الاصطناعية التي ينتجها الإنسان مثل المبيدات الحشرية والبلاستيك والمطهرات، حتى أن بعض الكائنات الحية تولد مواد كيميائية طبيعية تشكل خطراً على البيئة فعلى سبيل المثال العناصر الموجودة في الفول السوداني ومنتجات الألبان التي تثير ردود فعل تحسسية تجاه البشر.

المخاطر الثقافية: يشار إليها أحيانًا بالمخاطر الاجتماعية، حيث أنها تنبع من منطقة الإنسان وخياراته السلوكية ومهنتة وحالتة الاجتماعية والاقتصادية، تشمل الأمثلة على المخاطر الثقافية تدخين السجائر الذي يضر بصحة الإنسان، حيث يعتبر تدخين السجائر اختيارًا للسلوك، على قدم المساواة فإن اختيار الإنسان للنظام الغذائي وعادات التمرين ووسائل النقل الرئيسية تؤثر جميعها على صحتة العامة وصحة النظام البيئي من حوله.

القضايا الحرجة المتعلقة بصحة البيئة:

على الصعيد العالمي ساهمت العوامل البيئية في ما يقدر بنسبة 23 في المائة من جميع الوفيات في عام 2002، تأثر الأطفال دون سن 15 عامًا بشكل خاص، حيث تسببت العوامل البيئية في 36 في المائة من جميع الوفيات، حتى في البلدان المتقدمة تلعب العوامل البيئية دورًا كبيرًا في عبء المرض، تعالج الصحة البيئية جميع القضايا المتعلقة بصحة الإنسان والتي تشمل: –

التعامل مع قضايا السيطرة على الأمراض: يعد التخفيف من حدة المرض ومكافحته أحد الجوانب الرئيسية التي تؤثر على صحة البيئة، يمكن إعادة صياغة ذلك على أنه يساعد في بناء أو تحسين أنظمة إدارة النفايات؛ لمنع احتمال تلوث النفايات بمصادر مياه الشرب أو التسبب في انتشار الأمراض، في أجزاء من العالم أحدث التصنيع ثورة في مستويات معيشة المجتمع المحلي، حيث زادت النفايات بشكل كبير، ترتبط المواد والتقنيات المتعلقة بتقدم الصناعة أيضًا بنمو الأمراض المعدية (إذا كان الأفراد الذين يعيشون هناك لا يتوافقون مع متطلبات النظافة المناسبة والتعامل مع مواد النفايات).

إدارة الغذاء: إدارة الغذاء هي قضية معروفة تؤثر على صحة البيئة، ستهتم لوائح إدارة الأغذية بكل شيء بدءًا من كيفية حصاد البذور وإعدادها إلى أنواع الأسمدة والمبيدات الحشرية المستخدمة في رعاية المحاصيل حتى النضج، ستفحص السلطات أيضًا مرافق تجهيز وتعبئة وتخزين المنتجات الغذائية للتأكد من أن جميع المواد الغذائية آمنة للاستهلاك البشري وأن هناك مخاطر أقل للتلوث أو تلف الطعام، في سيناريوهات أخرى قد تعالج الصحة البيئية أيضًا متطلبات نقل الغذاء لأن شبكة الطرق أو السكك الحديدية في بعض البلدان قد لا تكون جيدة بما يكفي لتمكين الوصول السريع للإمدادات الغذائية إلى السكان.

قضايا جودة المياه: إن ضمان إمكانية الحصول على مياه الشرب المحمولة أو الكافية بسهولة للمجتمع المحلي هو جانب رئيسي آخر من جوانب الصحة البيئية، سوف يبحث نشطاء الصحة البيئية عن طرق لتطوير احتياطيات المياه التي يمكن حمايتها بالكامل من احتمال التلوث، لا يتطلع هؤلاء المدافعون عن البيئة إلى مياه الشرب والطهي فحسب بل يتأكدون من توفر المياه الكافية لري المحاصيل.

جانب آخر للتحكم في المياه هو التأكد من وجود أنظمة صرف مناسبة، حيث أن ضمان الصرف المناسب في مكانه يرجع إلى مخاوف صحية قد تكون ناجمة عن ركود المياه وكيف يمكن أن يساهم في وجود الأمراض التي يحملها البعوض والتي تتكاثر عادة في المياه الراكدة.

الإسكان والمواصلات: تهتم الصحة البيئية أيضًا بجودة وحالة النقل والإسكان، في الآونة الأخيرة من الأمثلة على كيفية مساعدة الصحة البيئية في تغيير وتشكيل سياسات البناء هو التركيز على إزالة الرصاص والأسبستوس من البناء، يمكن أن يصبح النقل أيضاً مصدر قلق للصحة البيئية إذا لم يكن المجتمع المحلي متصلاً بأي شكل من أشكال النقل العام أو لا توجد بنية تحتية كافية لتمكينهم من الوصول إلى الفرص والخدمات القريبة منهم.

تغير المناخ: تتعامل الصحة البيئية أيضًا مع جوانب تغير المناخ وكيفية تأثيرها على البيئة، يمكن أن يتسبب تغير المناخ في:

  1. ارتفاع درجات الحرارة: إذا لم يتم التخفيف من حدة تغير المناخ فقد ترتفع درجات الحرارة بشكل كبير مما يؤدي إلى مزيد من موجات الحرارة والحرائق ومن المرجح أن تكون موجات الجفاف والأمطار شديدة عندما تأتي أخيرًا وقد يتسبب ذلك في فيضانات شديدة.
  2. ارتفاع مستوى سطح البحر: يعتبر الكثيرون البحار والمحيطات أمرًا مفروغًا منه، حيث أنها تبطئ من تغير المناخ وتمتص غازات الدفيئة والحرارة مما قد يضر بصحة الإنسان، بحيث يصبح هذا أكثر وضوحًا كل يوم ويمكن أن تتأثر الحياة البحرية وستتأثر جميع أنواع الحياة على الكوكب عاجلاً.

المبادرات العالمية في مجال الصحة البيئية:

تتصدر منظمة الصحة العالمية أكبر مبادرة عالمية في مجال الصحة البيئية، ينصب تركيزهم في المقام الأول على الوقاية من الأوبئة وتحسين معدلات الإصابة بالأمراض لدى الرضع والأطفال في البلدان النامية من خلال زيادة السلامة الصحية لبيئة المجتمع، حيث أنهم يشرفون على المشاريع التي تشمل كل شيء من برامج التطعيم إلى بناء مصنع معالجة المياه، في أي مكان يوجد فيه مجتمع هناك حاجة لفحص حالة الصحة البيئية لذلك المجتمع والأفراد الذين يدعمهم، كما أن تأثير صحة الفرد هو ما يحدد صحة اقتصاد البلد من جميع الجوانب.

الإحصاءات صارخة ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) مات ما يقرب من 12.6 مليون شخص في عام 2012 بسبب العمل أو العيش في بيئة غير صحية، يمثل هذا الرقم 1 من كل 4 حالات وفاة في جميع أنحاء العالم وفقًا لاستطلاعات حديثة أجرتها نفس المنظمة، تلعب عوامل الخطر على الصحة البيئية على سبيل المثال الماء والهواء وتغير المناخ والأشعة فوق البنفسجية والتعرض للمناخ والتربة والتلوث دورًا في أكثر من 100 إصابة ومرض.

من خلال التركيز على تقليل عوامل الخطر البيئية والاجتماعية يمكن تخفيف ما يقرب من ربع عبء المرض في العالم، تتضمن بعض الأمثلة الكلاسيكية للتدابير التي تضمن صحة البيئة على قدم المساواة تدابير النظافة الممتازة وتعزيز تخزين المياه الآمنة والإدارة الفعالة والموثوقة للمركبات السامة في المنزل ومكان العمل، علاوة على ذلك هناك حاجة فورية للعمل الإيجابي من قبل قطاعات مثل الزراعة والنقل والطاقة بالتعاون مع قطاع الصحة للتعامل مع أسباب اعتلال الصحة الاجتماعية والبيئية البعيدة عن متناول قطاع الصحة.

شاهد أيضاً

أنظمة الغاز الحيوي

أنضمة الغاز الحيوي على نطاق صغير: يتم العثور على هضم الغاز الحيوي على نطاق المركز …