مركز قطر الوطني للمؤتمرات

تم افتتاح مركز قطر الوطني للمؤتمرات رسميًا في 4 ديسمبر 2011، ليصبح أكبر مركز معارض في الشرق الأوسط، وتتسع غرفه الرئيسية الثلاث لـ7000 شخص، كما تمثل هذه القطعة المعمارية واجهة مبهرة تشبه الشجرة التي ترمز إلى شجرة السدرة، بينما كان الشعراء والعلماء والمسافرون يجتمعون في ظل الشجرة لتبادل المعرفة، والشجرة هي رمز مؤسسة قطر.

التعريف بمركز قطر الوطني للمؤتمرات

يتواصل هدف قطر طويل الأمد للانتقال إلى اقتصاد قائم على المعرفة، ولا تزال مؤسسة قطر (QF) ثابتة في دعمها للعلماء والمبتكرين ورجال الأعمال العرب الشباب. كما في حين أن المشهد السياسي لا يزال غير واضح، فإنّ التزام مؤسسة قطر بالتطوير والابتكار لا يتزعزع وأكثر أهمية من أي وقت مضى.

بينما تعكس مبادراتها ومشاريعها وجمعياتها العديدة إحدى أهم ركائز الدولة، والانتقال من اقتصاد قائم على الغاز والنفط إلى اقتصاد يقوم على خلق المعرفة الأكاديمية والقيادة في البحث والتطوير. يشتمل التصميم المفاهيمي للمبنى في الواجهة الرئيسية على هيكل عضوي ضخم على شكل شجرة يرمز إلى شجرة عصير التفاح.

تشير أراتا إيزوزاكي بتصميمها من الأعمدة العملاقة التي تدعم سقف المبنى إلى سدرة المنتهى، وهي شجرة إسلامية مقدسة يعتقد أنها ترمز إلى نهاية الجنة السابعة. حيث أن الشجرة منارة التعلم والراحة في الصحراء وملجأ للشعراء والعلماء الذين اجتمعوا تحت فروعهم لتبادل المعرفة. كما لجأ ريم كولهاس إلى صورة هذه الشجرة لحفر واجهات مقر قطر ومركز الدراسات الاستراتيجية.

موقع مركز قطر الوطني للمؤتمرات

يقع مركز المؤتمرات داخل الحرم الجامعي لمؤسسة قطر، في غرافة الريان، على طريق دخان السريع، لذلك يتمتع بخطوط اتصال ممتازة مع بقية مدينة الدوحة، بما في ذلك خط المترو الجديد الذي من المتوقع أن يكتمل بحلول عام 2022 عام كأس العالم في الإمارة. وهي تقع بجوار واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر ومركز السدرة للأبحاث والطب والجامعات ذات الشهرة العالمية ومؤسسات البحث والتكنولوجيا.

المساحات في مركز قطر الوطني للمؤتمرات

يوجد في الجزء الأمامي من المبنى ساحة عامة محمية جزئياً بامتداد السقف الذي يرتكز على عمودين فولاذيين ضخمين بشكل يشبه الشجرة يشكلان مظلة تحمي هذه المساحة والواجهة الزجاجية الكبيرة من أشعة الشمس القوية. وبمجرد دخول الزوار يصلون إلى ردهة ضخمة تغطي عرض المبنى وارتفاعه بالكامل، حيث سحبت من الواجهة عدادات الاستقبال، والوصول إلى غرف مختلفة والسلالم التي تؤدي إلى كل من الطابق العلوي ومساحات الطابق السفلي.

في وسط الردهة، تصعد السلالم المتحركة إلى الطابق الأول وتفتح على ممر واسع يؤدي إلى مقهى المطعم، مسبوقًا بمرآة مائية تقدم مجموعات مختلفة من مجموعات إضاءة (LED) والتي تتدلى عليها العديد من القطع الخضراء التي تشبه كبيرة أوراق. بينما قبل دخول المطعم مامان ضخم يستقبل الزائر، كما يوجد بالفعل في المطعم درجان مهيبان يفتحان حول كل جانب من جوانب البار ويؤديان إلى مستوى أعلى.

الغرف

يحتوي المركز على برنامج ضخم قادر على استضافة آلاف الزوار والمتفرجين، مع قاعة مؤتمرات تتسع لـ 4000 مقعد، ومسرح متعدد المستويات يضم 2300 مقعدًا، و 40.000 مترًا مربعًا من مساحة العرض موزعة في تسع قاعات عرض مرنة، و 10 غرف اجتماعات وعروض و 52 غرفة اجتماعات يمكن تكييفها مع الأحداث والأنشطة المختلفة.

تحتوي مساحة المعرض على أول شبكة سقف قابلة للتشغيل من نوعها تسمح بالتشكيلات والارتفاعات المتفاوتة، بالإضافة إلى تنفيذ الحفارة بكفاءة عالية. كما تتيح هذه الشبكة تعديل المساحات بسرعة وسهولة. وتسمح المناور التي يمكن التحكم فيها بضوء النهار عند الرغبة والظلام عند الضرورة.

كما أن لديها 3 قاعات متداخلة وصالات كبار الشخصيات وأجنحة ضيافة ومكاتب تسجيل ومركز أعمال وغرف وسائط متعددة لدعم 7000 مندوب، بينما يقدم المكان مرافق تقدم خدمات المطاعم ومواقف السيارات من فئة الخمس نجوم لـ 3200 سيارة و 43 سيارة أوتو و 59 سيارة أجرة.

في المرحلة الثانية، طور استوديو (Populous Architecture Studio)، بالاشتراك مع (Burns و McDonnell)، في الجزء الخلفي من المركز، اتصالاً بمحطة المترو الجديدة، وهو ممر علوي في وسطه يتم استيعاب محطة النقل العام، والذي يستمر حتى من ناحية أخرى، لديها إمكانية الوصول إلى مبنى واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر، كما يكتظ بالسكان أيضًا بتكييف وتزيين بعض المساحات الداخلية للمركز.

بناء مركز قطر الوطني للمؤتمرات

مركز المؤتمرات عبارة عن مبنى مكون من أربعة طوابق بمساحة 250 × 115 مترًا ويقف على منصة وطابق سفلي تبلغ مساحته حوالي 250 × 110 مترًا، حيث تم بناء هيكل المبنى رأسًا على عقب، بدءًا من سطح السطح ونزولًا إلى الأساسات. حيث تطلب البحث عن الأشكال النهائية خوارزمية تحسين تطورية موسعة لإيجاد طريقة يمكنها تحمل أقصى طول للسقف، وتحديد الشكل النهائي بعد التحسين، وأخيراً الإدراك، وهيكل شجيري لأنبوب فولاذي مجوف يشمل 250 مترًا و يدعم هيكل السقف البارز.

تم اختيار زوج من الأعمدة الهيكلية والشكل الأولي ومعايير تصميم معينة كنقطة انطلاق من حيث الارتفاع والحجم والأحمال ونقاط الدعم أو المتطلبات الوظيفية وتم تعديلها أثناء عملية الإدراك عن طريق الأساليب التطورية لتحليل الطريقة تحسين سلوكهم الهيكلي. وفي هذا المشروع، لم يكن الغرض هو إنشاء الهيكل الأمثل لمشكلة واحدة أو عدة مشاكل معينة، ولكن لتطبيق تحليل محوسب على أساس كفاءة السلوك الهيكلي كأداة تصميم في استكشاف الأشكال المعمارية الجديدة.

تنمو هياكل الأشجار الفولاذية من قاعدتين خرسانيتين توضعان في ثلث طول الواجهة، ولكل منها أربعة فروع رئيسية يبلغ قطرها حوالي 7 أمتار عند القاعدة و 4 أمتار في الأعلى. حيث يمتد اثنان من هذه الفروع نحو نهاية السقف، والآخران يميلان نحو القسم المركزي، كما أنها مصنوعة من قلب هيكلي لأنابيب مثمنة الأضلاع.

المواد المستخدمة لبناء مركز قطر الوطني للمؤتمرات

الألواح الشمسية الموجودة على السطح وأجهزة استشعار الإشغال جنبًا إلى جنب مع مصابيح (LED) وملحقاتها ذات الاستهلاك المنخفض للطاقة وأنظمة التحكم في الهواء حسب المناطق تقلل إلى حد كبير من استهلاك الطاقة في هذا البناء العملاق. كما تم تصميم المبنى للعمل بكفاءة مع ابتكارات مثل الحفاظ على المياه وإكسسوارات توفير الطاقة.

إنّ تصميم المبنى يفي بمعايير الشهادات الذهبية للقيادة في تصميم الطاقة والبيئة (LEED)، والسقف به 3700 متر مربع من الألواح المركبة والتي تساهم بنسبة 12.5% من إجمالي استهلاك الكهرباء للمبنى. حيث تشمل الميزات الفنية نظام إدارة المؤتمرات اللاسلكية ووصلات الألياف الضوئية وشاشات (LCD) في غرف الاجتماعات.

بالإضافة إلى، شبكات 35000 متر مربع من الأجهزة المحمولة وأجهزة تحديد التردد اللاسلكي (RFID) لتتبع أصول الأصول، حيث أن الواجهة المستطيلة للمنتصف مصنوعة من الزجاج والفولاذ. والسقف الخرساني للسقف عبارة عن هيكل بطول 40 م وعرض 30 م مدعوم بهياكل شجرية، وتم استخدام ما يقرب من 60.000 متر مربع من الخرسانة المسلحة و 90.000 متر مربع من الفولاذ الإنشائي في بنائه.

بعض الجدران التي تحيط بالدرج الذي يربط الردهة بالمستويين العلوي والسفلي مكسوة بمايا من الفولاذ المقاوم للصدأ، والبعض الآخر يظهر بأشكال فسيفساء بألوان زاهية أو كسوة رخامية إيطالية بألوان العقيق.

شاهد أيضاً

حلبة إينجلز للتزلج

التعريف بحلبة إينجلز للتزلج: إن حلبة حلبة إينجلز للتزلج (David S) التي يشار إليها عادة …