الرئيسية / مهندس نت / تكنولوجيا / 5 أخطاء كبرى يجب تجنُّبها عند بيع أجهزتك التكنولوجية القديمة

5 أخطاء كبرى يجب تجنُّبها عند بيع أجهزتك التكنولوجية القديمة

في عصر الأجهزة الإلكترونية الذكية، نلجأ جميعنا بين الحين والآخر إلى استبدال أجهزتنا التقنية المستعملة، إما للترقية أو لتوفير المال لشراء متطلبات أخرى.

هناك مجموعة من الخيارات حول كيفية فعل ذلك، ولكن إذا قرَّرَت الاعتماد على إحدى أسواق الأجهزة المستعملة على الإنترنت مثل eBay أو Craigslist، وهناك بعض الأخطاء عليك أن تتجنَّبها.

معظم النقاط التي نشير إليها هنا تنطبق على الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمول، ولكنها قد تنطبق أيضاً على مجموعة أكبر من الأجهزة التكنولوجية المختلفة. أياً كان ما تبيعه، من الأفضل أن تقرأ هذه القائمة والتأكد من تجنُّب تلك الأخطاء؛ بحسب موقع Gizmodo الأمريكي

1) عدم التقاط ما يكفي من الصور
الصور الواضحة جيدة الإضاءة مهمة لبيع أجهزتك على الإنترنت، ولكن إذا كان لديك إحدى الأجهزة الشائعة والشهيرة بين يديك وتضمن حصولك على سعرٍ مناسب على أي حال، مثل هاتف أيفون أو جهاز تتبع «فيتبيت»، قد تشعر بأن التقاط صورة واحدة أو اثنتين سيكون كافياً، أو قد تكتفي باستخدام بعض الصور المحفوظة لتوفير الوقت. عليك مقاومة هذا الإغراء!

الصور لا تعرض للمشترين المحتملين فقط ما سيحصلون عليه، ولكنها تمثِّل أيضاً تأميناً لك؛ فهي تعرض حالة الجهاز كما هي الآن، بما في ذلك أي علامات أو خدوش. تأكد من التقاط صورة الجهاز الذي تبيعه من كل زاوية، وإظهار أي عيوب واضحة بشكل خاص.

هناك حيلة يقوم بها المشترون غير الشرفاء، إذ يقومون باستبدال الجهاز الذي أرسلته لهم بإصدار آخر تالف من نفس الجهاز، ويطالبون باسترداد أموالهم، ويحتفظون بجهازك. إذا لم يكن لديك دليل مُصوَّر لما بعته لهم، قد تنطلي عليك هذه الحيلة بسهولة.

وللسبب نفسه، التقط صوراً للرقم التسلسلي للجهاز، حتى إذا لم تكن ستنشرها على موقع البيع. سيوفِّر ذلك لك حماية إضافية إذا حاول أي شخص الاحتفاظ بجهازك الأصلي وإعادة نسخة تالفة من الجهاز.

2) عدم تخزين كل ما تحتاج إليه احتياطياً
التخزين الاحتياطي عمل روتيني ممل، ولكنه ليس مُحبِطاً بقدر فقدان ملفات مهمة تعتمد عليها في عملك أو تمثِّل لك ذكريات خاصة. مع تحسين سرعات الإنترنت واسع النطاق والاتصالات الخليوية، والقدرة الأكبر على الوصول للخدمات السحابية، أصبح النسخ الاحتياطي مهمة أسهل عن ذي قبل، وليس لديك أي عذر لتجاهلها.

من السهل أن تفكر بالمحتوى الكبير، مثل الصور والجداول البيانية التي تسجل كل مخططاتك المالية، ولكن لا تنس المحتوى الصغير أيضاً: سجلات محادثاتك ومراسلاتك، والصور التي نشرتها على الوسائط الاجتماعية، والتنزيلات التي تحفظها من المتصفح، وأي شيء قد لا يكون لديك بالفعل على التخزين السحابي.

وإذا كان لديك متسع من الوقت، يمكنك المرور على تطبيقاتك واحداً تلو الآخر والتأكد من تخزين أي بيانات داخل التطبيقات بأمانٍ في مكانٍ آخر، سواء على جهاز مختلف أو على الإنترنت. هل قمت بتخزين ألعابك المحفوظة بأمان في مكان آخر؟ هل تأكدت من عدم انقطاع قوائم البث الصوتي مستقبلاً؟

حتى إذا كنت تعتقد أنك بأمان مع خدمات مثل Dropbox، وiCloud، وGoogle Drive، وغيرها، عليك التحقق مرتين من إتمام مزامنة أخيرة قبل إعادة تعيين أجهزتك وبيعها، وتأكد من نسخ الملفات التي تحتاج إليها سحابياً وعلى أجهزتك الأخرى.

3) عدم إلغاء تسجيل برامجك وأجهزتك
في إطار جهودك للتأكد من تخزين كل بياناتك ووثائقك ومعلوماتك بأمانٍ في مكانٍ آخر، قد تنسى بسهولة التطبيقات والبرامج التي أعددتها على أي من الأجهزة التي تستخدمها، مثل الألعاب على منصة PlayStation 4 أو أدوات تحرير الصور على جهاز MacBook Pro.

بفضل السحر الذي يوفره التخزين السحابي وآليات تسجيل الدخول المختلفة لحسابات مايكروسوفت وأبل وجوجل، أصبحت عملية إعادة تثبيت التطبيقات والبرامج مباشرة تماماً وأسهل مما كانت عليه، ولكن لا يمكنك تجاهلها. هل لا يزال لديك الوسائط المادية اللازمة أو رموز التنزيل التي تحتاج إليها؟ هل تتذكر من أين حصلت على كل برامجك؟

من المهم أيضاً إلغاء تسجيل البرامج وحسابات المواقع كلما أمكن، من وجهة النظر اللوجستية والأمنية. هناك تطبيقات مثل iTunes وPhotoshop تحد عدد الأجهزة التي يمكنك مصادقتها مع تلك التطبيقات، بينما تسجيل خروج الأجهزة من حسابات فيسبوك ونتفلكس وغيرها يعني عدم ترك أثار رقمية وراءك.

في معظم الحالات، يمكنك إلغاء المصادقة وتسجيل الخروج بعد بيع أجهزتك، ولكن تأكد من قيامك بذلك. وكما أوضحت شركة أبل من قبل، ينبغي عليك أيضاً إلغاء تسجيل الأجهزة من أي خدمة للعثور على الهاتف مثل Find my iPhone.

4) عدم تنظيف أجهزتك بشكل ملائم
مثل النسخ الاحتياطي للبيانات، تبدو عملية تنظيف الأجهزة مملة ولا يحب أحد القيام بها، خاصة إذا كنت تبيع جهازاً ذا قيمة عالية ستحصل من خلاله على سعرٍ جيد على أي حال. ولكن في رأينا، يُعَدُّ تنظيف أجهزتك بشكل ملائم جزءاً مهماً وأساسياً من عملية البيع لا يمكنك تخطيها.

قد يُمثِّل مقدار الاهتمام الذي توليه لأجهزتك، في المقام الأول، فارقاً كبيراً في السعر، إذ يهتم المشترون المحتملون اهتماماً كبيراً بحالة أي شيء يشترونه. الأتربة والأوساخ قد تجعل جهازك يبدو قديماً أو أقل قيمة مما هو عليه، وبالتأكيد لن ترغب بذلك.

تنظيف أجهزتك يتيح لك كذلك إمكانية ملاحظة أي علامات أو خدوش قد لا تكون لاحظتها من قبل، وإضافتها إلى قائمة العيوب. ويجب الإعلان عن أيٍّ من هذه العيوب مقدماً، حتى إذا أثَّر ذلك على سعر الجهاز، فذلك يزيل الكثير من العقبات والمشكلات لاحقاً.

لا تحتاج لتكريس فترة ما بعد الظهيرة بالكامل أو استخدام خزانة كاملة من مستلزمات التنظيف لهذه المهمة؛ ربع ساعة بقماشة رطبة عادةً ما تكون كافية، إلا أن استخدام مسحة قطنية وعبوة من الهواء المضغوط سيكون أفضل. تأكد أولاً من تصنيف مقاومة المياه للجهاز (ويمكنك الرجوع إلى دليل Lifehacker الرائع لمعرفة ذلك).

5) عدم مسح كل شيء بشكل صحيح
بالتأكيد لن ترغب في أن يتمكن المالك الجديد لهاتفك أو جهاز الكمبيوتر المحمول من تصفح صور عطلتك الأخيرة أو تسجيل الدخول لحساب تويتر الخاص البك ونشر ما يحلو له. أجهزتنا تحتفظ بالكثير من البيانات، ومن المهم أن نمسحها بشكل صحيح.

الخبر الجيد أن هذه العملية ليست صعبة ولا تستغرق الكثير من الوقت، بل أصبحت أسهل مما كانت عليه، حيث تنبَّهت جهات تصنيع الأجهزة ومطوري البرامج إلى حقيقة بيع الأجهزة وتداولها بين أشخاص مختلفين في المستقبل. إعادة تعيين الجهاز لإعدادات المصنع سيكون كافياً لمسح كل البيانات.

أدى ظهور الذاكرة الوميضية «ذاكرة فلاش» الرقمية عملية إعادة الملفات المحذوفة أصعب، ومع تخزين الكثير من البيانات حالياً سحابياً، سيكون أمام أي شخص الكثير من العمل الشاق جداً للوصول إلى وثائقك ومعلوماتك، على فرض أنك نجحت في إعادة تعيين الجهاز لإعدادات المصنع بشكل صحيح قبل عرض الهاتف أو جهاز الكمبيوتر المحمول للبيع.

ولكن انتبه، خاصة إذا كنت تبيع جهازاً ذا محرك أقراص صلب قديم وتقليدي، حيث قد تظل برامج إعادة الملفات المحذوفة فعالة. في هذه الحالة، فكِّر بإزالة محرك الأقراص وتدميره، أو استخدم، على الأقل، إحدى أدوات المسح الآمن مثل Heidi.

المصدر: عربي بوست

شاهد أيضاً

ويلت … أسرع منصة إنشاء مواقع مع دعم العربية والإنجليزية

يوجد في عالمنا اليوم نحو 1.7 مليار موقع إلكتروني في شتى المجالات، يخدمون أكثر من …