منصة النفط

منصة النفط oil platform، أو المنصة الساحلية ويطلق عليها خطأ أحيانا رافعة نفط، هي بناء ضخم يحتوي على مرافق حفر، لاستخلاص ومعالجة النفط والغاز الطبيعي، وللتخزين المؤقت للمنتج حتى يتم توصيله للشاطئ حيث تُجرى عمليات التكرير والتسويق. في أحيان كثيرة، تحتوي المنصات على مرافق لإسكان العمال.

حسب الاحتياجات، قد تكون المنصات ثابتة في قاع المحيط، أو تتكون من مجموعة جزر صناعية، أو يمكن أن تكون عائمة.

يمكن أيضا أن يتم توصيل الآبار المغمورة بالمنصة عن طريق الخطوط العائمة وumbilical connections؛ وقد تتكون تلك الآبار المغمورة من آبار مفردة أو مركز يتشعب منه آبار متعددة.

التاريخ
حوالي عام 1891 تم حفر أول آبار نفط تحت البحر من منصة بنيت على مواسير على المياه العذبة في بحيرة سانت ماريز العظمى (خزان مقاطعة مرسر) في أوهايو. الخزان العريض الضحل قد بني من عام 1837 حتى 1845 لتوفير المياه لقناة ميامي وإيري.

حوالي عام 1864 حُفرت أول آبار نفط تحت البحر في المياه المالحة في جزء من حقل سمرلاند الممتد تحت قناة سانتا باربرا في كاليفورنيا. تم حفر الآبار من أرصفة تمتد خارجة من البر حتى القناة.

أنشطة حفر تحت البحر شهيرة أخرى وقعت على الجانب الكندي لبحيرة إيري في عقد 1900 وبحيرة كادو في لويزيانا في عقد 1910. بعدها بفترة قصيرة، تم حفر آبار في مناطق المد والجزر على إمتداد ساحل الخليج في تكساس ولويزيانا. حقل گوز كريك بالقرب من باي‌تاون، تكساس هو أحد الأمثلة على هذا. في عقد 1920، أجري الحفر من منصات خرسانية في بحيرة مراكايبو، ڤنزويلا.

أقدم بئر تحت البحر مسجل في قاعدة بيانات إنفيلد البحرية هو بئر بيبي‌هيبة الذي بدأ الانتاج في 1923 في أذربيجان. وقد أُستُخدِم الردم لرفع الأجزاء الضحلة من بحر قزوين.

في مطلع عقد 1930، طورت شركة تكساس أول صندل متحرك من الصلب للحفر في المناطق الساحلية المالحة من الخليج.

عام 1937 شركة پيور للنفط (حالياً جزء من شركة شڤرون) وشريكتها شركة سوپريور أويل (الآن جزء من إكسون موبيل) باستخدام منصة ثابتة لتطوير حقل على بعد 4.3 م داخل المياه، و1.6 كم من ساحل كالكاسيو پاريش، لويزيانا.

عام 1946، شركة ماگنوليا پتروليوم (حالياً جزء من إكسون موبيل) أقامت منصة حفر على 5.5 متر في المياه، 18 ميل من ساحل سانت ماري پاريش، لويزيانا.

في أوائل 1947 أقامت سوپريور للنفط منصة حفر/إنتاج على بعد 6.1 متر في المياه حوالي 18 ميل من ڤرميليون پاريش، لويزيانا. لكن كانت كـِر-مكگي للصناعة النفط (حاليأً شركة أناداركو پتروليوم)، كمشغل للشركاء فلپس پتروليوم (كونوكو فيلپس) وستانوليند للنفط والغاز (ب پ)، التي أنهت بئر المياه الضحلة التاريخي البلوك 13 في أكتوبر 1947، قبل أشهر من أن تقوم سوپريور فعلياً بحفر اكتشاف من منصة ڤرميليون الأكثر بعداً عن الشاطئ. على أي حال، جعل هذا من بئر كـِر-مكگي أول اكتشاف نفط يتم حفره out of sight of land.[1][2]
حصون مونسل البحري من الحرب العالمية الثانية تعتبر السلف المباشر للمنصات البحرية الحديثة. تم بناؤها في فترة قصيرة جداً، بعدها تم تعويمها إلى موقعها ووضعها على القاع الضحل لمصب نهر التايمز.

الأنواع

المنصات البحرية الأكبر في البحيرات والبحار وبريمات الحفر هي بعض أكبر المنشآت القابلة للتحريك في العالم. وهناك عدة أنواع من منصات وبريمات النفط:

المنصات الثابتة

هذه المنصات مبنية على أرجل من الخرسانة أو الصلب، أو كلاهما، مثبـّتة مباشرة في قاع البحر، داعمةً سطح بفراغ لبريمات الحفر، منشآت الانتاج وثكنات الطاقم. مثل تلك المنصات، بحكم عدم قابليتهم للتحريك، يُصمـَّموا للاستخدام بعيد المدى (على سبيل المثال، منصة هايبرنيا). وتُستخدَم أنواع مختلفة من المنشآت، قميص الصلب، قيسونات خرسانية، صلبة طافية وحتى خرسانية طافية. قمصان الصلب Steel jackets هي مقاطع رأسية مصنوعة من أعضاء صلب أنبوبية، وعادة ما يُخوزَقوا في قاع البحر. منشآت القيسونات الخرسانية، التي كان رائدها مفهوم كونديپ Condeep، كثيراً ما تضم تخزين للنفط في خزانات تحت سطح البحر، وتلك الخزانات كثيراً ما تُستخدم في المساعدة على الطفو، مما لهم أن يتم إنشاؤهم بالقرب من الساحل (الفيوردات النرويجية والألسنة البحرية الاسكتلندية يشيع استخدامهم لأنهم محميون وذوو عمق كافي) ثم يُعـَوَّموا إلى موقعهم النهائي حيث يتم إغراقهم إلى قاع البحر. المنصات الثابتة تمتازوا بجدواهن الاقتصادية للتركيب في أعماق مياه حتى نحو 1,700 ft (520 m).

الأبراج المتوافقة

هذه المنصات تتكون من أبراج ضعيفة مرنة وأساس ركامي يدعم سطج السفينة التقليدي من أجل عمليات الحفر والانتاج. الأبراج المتوافقة مصممة للحفاظ على الانحرافات الجانبية القوية والقوى، وتستخدم عادة في أعماق مياه تتراوح من 370 إلى 910 متر.

المنصات شبه المغمورة

ويكون لهذه المنصات هياكل (أعمدة وطوافات) ذات طفو كافي ليجعل المنشأ طافياً، على أن يكون وزنه كافي لإبقاء المنشأ منتصباً. المنصات الشبه مغمورة يمكن نقلها من مكان إلى مكان؛ يمكن تثقيلها أو تخفيف الثقل بتغيير كمية التدفق في خزانات الطفو؛ وهي ترسو بصفة عامة بواسطة مجموعة سلاسل، حبل سلك أو حبل پوليستر، أو كلاهما، أثناء عمليات الحفر أو الانتاج، أو كلاهما، ويمكن أيضاً الإحتفاظ بها في المكان باستخدام تموضع ديناميكي. ويمكن استخدام المنصات شبه الغاطسة في أعماق مياه من 60 إلى 3.000 متر.

حفارات جاك-أپ

وحدات الحفر المتنقلة جاك-أپ (أو جاك-أپ)، كما يوضح الاسم، هي حفارات يمكن رفعها فوق البحر باستخدام أرجل يمكن خفضها، بما يشبه بشكل كبير الرافعات. وحدات الحفر البحري المتنقلة هذه عادة ما تستخدم في أعماق مياه أكبر من 120 متر. وهي مصممة للنقل من مكان لآخر، ثم تثبت نفسها بنشر الأرجل على قاع المحيط باستخدام نظام غيار جريدة مسننة على كل رجل.

سفن الحفر

سفينة الحفر هي مركبة بحرية مزودة بجهاز (بريمة) حفر. غالباً ما تستخدم للحفر الاستكشافي لآبار النفط أو الغاز الجديدة في المياه العميقة لكنها تستخدم أيضاً في الحفر العلمي. الإصدارات المبكرة كانت قد بنيت على هيكل ناقلة معدل، لكن التصميمات التي بنيت لهذا الغرض لا تزال تستخدم حتى اليوم. معظم سفن الحفر مجهزة بنظام تموضع ديناميكي ليحافظ على التموضع فوق البئر. يمكنها الحفر في أعماق مياه أكبر من 3.700 متر.

أنظمة الإنتاج الطافية

الأنواع الرئيسية لأنظمة الإنتاج الطافية هي مخزن الانتاج الطافي والتفريغ FPSO (نظام انتاج طافي، تخزين، تفريغ). تتكون هذه الأنظمة من منشآت ضخمة وحيدة الهيكل، عامة (وليس دائماً) على شكل سفينة، مزودة بمرافق معالجة. هذه المنصات ترسو في الموقع لفترات طويلة، وفي الواقع لا تحفر للتنقيب عن النفط أو الغاز. بعض المتغيرات في هذه التطبيقات، يسمى وحدة التخزين والتفريغ الطافية FSU (نظام التخزين والتفريغ الطافي) أو وحدة التخزين الطافية، وتستخدم حصرياً لأغراض التخزين، وبها عدد محدود جداً من معدات المعالجة. تعتبر هذه واحدة من أفضل مصادر للحصول على انتاج طافي.
أول مرفق غاز طبيعي مسال طافي هو حالياً تحت التطوير. انظر قسم الأمثلة الشائعة نسبياً.

منصة رجل الشد

منصات رجل الشغل هي منصات طافية تربط لقاع البحر بطريقة من شأنها أن تلغي معظم الحركة العمودية للهيكل. منصات رجل الشد تستخدم في أعماق المياه التي تزيد عن حوالي 2.000 متر. منصات رجل الشد “التقليدية” هي عبارة عن تصميم بأربع أعمدة تشبه المنصات الشبه غاطسة. الإصدارات Proprietary تشمل منصات رجل الشد الصغيرة سي‌ستار وإم‌أوإس‌إي‌إس؛ وهي ذات تكلفة منخفضة نسبياً، تستخدم في أعماق مياه بين 180 و1.300 متر. تستخدم منصات رجل الشد الصغيرة أيضاً كمرفق، منصات سواتل أو انتاج مبكر لاكتشافات المياه العميقة الأكبر.

منشأ يعتمد على الجاذبية

المنشأ المعتمد على الجاذبية قد يكون صلب أو خرسانة وعادة ما يتم إرساؤه مباشرة عى قاع البحر. المنشأت الصلب المعتمدة على الجاذبية تستخدم في الغالب عندما لا يكون أو يكون هناك توافر محدود للصنادل الرافعة لنصب المنصات البحرية الثابتة التقليدية، على سبيل المثال في بحر قزوين. هناك منشآت صلب تعتمد على الجاذبية عديدة في العالم اليوم (مثال تركمنستان واترز البحرية (بحر القزوين) ونيوزيلاند البحرية). المنشأت الصلب المعتمدة على الجاذبية توفر قدرة تخزين الهيدروكربون. ويتم تركيبها بشكل أساسي عن طريق جذبها للفناء، سواء عن طريق السحب الرطب و/أو السحب الجاف، وتركب نفسها عن طريق التثقيل الموجه للمقصورات على سطح الماء. لتموضع المنشأت المعتمدة على الجاذبية أثناء التركيب، قد يتم توصيلها إما بصندق نقل أو أي صندق آخر (شريطة أن يكون بحجم كبير بما يفكي لدعم المنشأ المعتمد على الجاذبية) باستخدام رافعات بالأحبال. ستفك الرافعات تدريجياً بينما يتم تثقيل المنشأ المعتمد على الجاذبية لضمان أنها لن تميل كثيراً عن الموقع المستهدف.

المنصات الصواري

ترسو الصواري على قاع البحر مثل منصات رجل الشد، لكن في حين أن منصة رجل الشد تمتلك حبال شد عمودية، فالصارية بها خطوط إرساء أكثر تقليدية. السواري حتى اليوم تم تصميمها في ثلاث تكوينات: الصارية ذات البدن الاسطواني من قطعة واحدة “التقليدية”، “صارية الجمالون” حيث القسم الأوسط منها يتكون من عناصر جمالون متصلة بالبدن الطافي العلوي (يسمى الخزان الصلب) مع خزان مرن علوي يحتوي على ثقالة دائمة، و”صارية الخلية” والتي تبنى من اسطوانات عمودية متعددة. الصارية أكثر ثباتاً عن منصة رجل الشد حيث أن لديها ثقل موازن أكبر عند القمة ولا تعتمد على الإرساء للاحتفاظ بها قائمة. كذلك لديها قدرة، عن طريق ضبط توترات خط الإرساء (باستخدام رافعات سلاسل مربوطة على خطوط الإرساء)، لتنتقل أفقياً وتضع نفسها فوق الآبار على مسافة قصيرة من موقع المنصة الأصلية. أول صارية كانت نپتون من انتاج شركة كر-مكگي، والتي كانت ترسو في عمق 590 م في خليج المكسيك؛ أيضاً كانت هناك صواري (مثل صارية برنت) والتي كانت تستخدم كمخازن طافية للانتاج والتفريغ.

برج الشيطان، التابعة لشركة إني، تقع في عمق 1.710 م من الماء، في خليج المكسيك، وكانت أعمق صارية في العالم حتى 2010. أعمق منصة في العالم حالياً هي پرديدو منصة في خليج المكسيك، تطفو على عمق 2.438 من الماء. تشغلها رويال دتش شل وبنيت بتكلفة 3 بليون دولار.

أول صواري جمالون كانت بومڤانگ ونانسن من انتاج كر-مكگي.[بحاجة لمصدر] أول صارية خلية (والوحيدة) هي رد هوك من انتاج كر-مكگي.

تركيبات غير مأهولة في المعتاد (NUI)

هذه التركيبات (تسمى أحيانأً toadstools) هي منصات صغيرة، تتكون من خليج بئر، مهبط طائرات ومأوى للطوارئ. هذه التركيبات مصممة للتشغيل عن بعد في الظروف العادية، ليتم زيارتها في بعض الأحيان للصيانة الروتينية أو لأعمال البئر.

أنظمة الدعم الموصلة

هذه التركيبات، تعرف أيضاً بالمنصات لاساتلية، هي منصات صغيرة غير مأهولة تتكون من خليج بئر ومحطة معالجة صغيرة. وهي مصممة لتعمل جنباً إلى جنب مع منصة الانتاج الثابتة والتي يتم توصيلها بالمنصة عن طريق خطوط تدفق أو بواسطة الكابل السري، أو كلاهما.

الأمثلة الشائعة نسبياً

‘ستات‌فيورد’ منشأ يعتمد على الجاذبية تحت الانشاء في النرويج. معظم المنشأ سيكون مغمور عند اكتمال الانشاء.
منصة پترونيوس هي برج متوافق في خليج المكسيك، وهي منصوبة على عمق 610 م فوق سطح المحيط. وهي واحدة من أعلى المنشآت في العالم.

منصة هيبرنيا في كندا هي أكبر منصة بحرية (من حيث الوزن) في العالم، وتقع في حوض جان دارك، في المحيط الأطلسي قبالة سواحل نيوفاوندلاند. المنشأ المعتمد على الجاذبية هذا، والذي يرسو على قاع المحيط، ارتفاعه 111 م وتصل قدرة تخزينه إلى 1.3 مليون برميل (210.000 م³) من النفط الخام ويصل طول الجزء المغمور منه إلى 85 م. تعمل المنصة كجزيرة خرسانية صغيرة بحواف خارجية مسننة تم تصميمها لتحول أثر الجبال الجليدية. تحتوي المنشآت المعتمد على الجاذبية على حاويات تخزين الانتاج ومساحة الفراغ المتبقية يتم ملؤها بالخصى ويصل وزن المنشأ بالكامل إلى 1.2 مليون طن.

رويال دتش شل تطور حالياً أول مرفق غاز طبيعي مسال طافي، والذي سيقع على بعد حوالي 200 كم من ساحل أستراليا الغربية ومن المقرر الانتهاء منه في 2017.[10] عند اكتماله، سيكون أكبر مرفق بحري طافي. من المتوقع أن يصل طوله إلى 448 م وعرضه 74 م ستصل الإزاحة إلى حوالي 600.000 طن في حالة الثقالة الكاملة.

الصيانة والإمداد
منصة انتاج النفط التقليدية تكون ذات اكتفاء ذاتي من احتياجات الطاقة والمياه، تضم وحدة توليد كهربائي، تحلية مياه وجميع الأجهزة الضرورية لمعالجة النفط والغاز سواء التي تقوم بالتوصيل المباشر بواسطة خطوط أنابيب إلى البر أو إلى المنصة الطافية أو مرفق تحميل الحاويات، أو كلاهما. العناصر الموجودة في عملية انتاج النفط/الغاز تشمل مهبط طائرات، متشعب انتاج، مضخات حقن مياه، عداد تصدير النفط/الغاز ومضخات خط نفط رئيسي.
المنصات الأكبر تكون مدعمة بمركبات دعم طوارئ مثل إيولير البريطانية والتي يتم استدعائها عند حدوث خطأ ما، مثل عندما يتطلب القيام بعملية بحث وانقاذ. خلال العمليات العادية، مركبات إمداد المنصة تحافظ على تموين وإمداد المنصات، وكذلك تقوم مركبات AHTS بإمدادهم، بالإضافة إلى سحبهم للموقع والخدمة كمركبات إنقاذ ومكافحة حريق تحت الاستعداد.

الطاقم
موظفون رئيسيون
لا يتواجد جميع الموظفين التاليين على كل منصة. على المنصات الصغيرة، يمكن لعامل واحد آداء عدد مختلف من الوظائف. التالية ليست الأسماء المعترف بها رسمياً في الصناعة:

  • مدير التركيب البحري (OIM) وهو يمثل السلطة المطلقة أثناء دوامه/ها ويصدر قرارات أساسية تتعلق بتشغيل المنصة؛
  • قائد فريق العمليات (OTL)؛
  • مهندس العمليات البحرية (OOE) وهو رئيس السلطة التقنية على المنصة؛
  • منسق عمليات تغييرات الطاقم الاداري (PSTL)؛
  • مشغل التموضع الديناميكي، الملاحة، مناورات السفينة أو المركبة (MODU)، الحفاظ على المحطة، عمليات أنظمة الحريق والغاز في حالة الحوادث.
  • متخصص النظم المأتممة، لتكوين وصيانة واستكشاف أنظمة التحكم في العمليات (DCS)، أنظمة صيانة العمليات، أنظمة دعم الطوارئ وأنظمة ادارة المركبة؛
  • الشخص الثاني لتلبية متطلبات علم الدولة، تشغيل زورق الانقاذ السريع، عمليات الشحن، قائد فريق الحريق؛
  • الشخص الثالث لتلبية متطلبات علم الدولة، تشغيل زورق الانقاذ السريع، عمليات الشحن، وقائد فريق الحريق؛
  • مشغل ادارة الثقالة لتشغيل أنظمة الحريق والغاز؛
  • مشغلو الرافعات لتشغيل الرافعات لرفع الشحنات حول المنصة وبين الزوارق؛
  • عمال السقالات لرفع الثقالات عندما يتطلب على العمال العمل من أماكن مرتفعة؛
  • طاقم الربان للمحافظة على قوارب النجاة وحراساتها إذا لزم الأمر؛
  • مشغلو غرف التحكم، خاصة في أنظمة الانتاج والتخزين والتفريغ الطافي أو منصات الانتاج؛
  • طاقم المطعم، ويشملون الأشخاص المكلفون بآداء الوظائف الأساسية مثل الطهي، التنظيف بالبخار وتنظيف أماكن الإقامة.
  • أفراد تقنية الانتاج لتشغيل محطة الانتاج؛
  • طيارو المروحيات المقيمون على بعض المنصات والتي يوجد بها مروحيات مقرها في البحر وعمال النقل للمنصات الأخرى أو للبر فيما يتعلق بتغييرات الطاقم؛
  • فنيو الصيانة (الأجهزة، الإلكترونية أو الميكانيكية).

موظفو الطوارئ
طاقم الحفر يكون على متن السفينة في حالة القيام بعمليات الحفر. عادة ما يضم طاقم الحفر:

  • Toolpusher
  • عامل الحفر
  • Roughnecks
  • Roustabouts
  • رجل الشركة
  • Mud engineer
  • Derrickhand
  • الجيولوجي
  • اللحام ومساعدو اللحام
    طاقم خدمات البئر الذين يتواجدون على متن السفينة للقيام بأعمال البئر. عادة ما يضم الطاقم:
  • مشرف خدمات البئر
  • مشغل الأنابيب السلكية أو اللفائف
  • مشغل المضخة
  • Pump hanger and Ranger

السلبيات
المخاطر
طبيعة العمل التي تتضمن عملية استخراج مواد طيارة في بعض الأحيان تحت ضغط شديد في بيئة معادية يعني المخاطر، الحوادث والمآسي التي تحدث بانتظام. أفادت هيئة ادارة المعادن الأمريكية عن وقوع 69 حالة وفاة في البحر، 1.349 إصابة، 858 حريق وانفجارات على الحفارات البحرية في خليج المكسيك من 2001 حتى 2010. في يوليو 1988، توفى 167 شخص عندما، منصة الانتاج البحري پپير ألفا التي تشغلها اوكسيدنتال للنفط، على حقل پپير في الجزء البريطاني من بحر الشمال، انفجرت بعد تسرب غازي. أسفرت التحريات التي عقدها لورد كولن ونشرت في تقرير كولن الأول عن انتقادات شديدة لعدد من الجوانب، وتشمل، ولا تقتصر على، الادارة داخل الشركة، تصميم المنشأة، والسماح لنظام العمل. تم التصديق على التقرير عام 1988، وتم تسليمه في نوفمبر 1990.

عجل الحادث بشكل كبير من نقل مقرات الإقامة إلى منصة منفصلة، بعيدأً عن تلك التي تستخدم في الاستخراج.

ومع ذلك، فقد كان هذا في حد ذاته يمثل بيئة خطيرة. في مارس 1980، المنصة ‘فلوتل’ (الفندق العائم) ألكسندر ل. كيلاند والتي انقلبت في عاصمة في بحر الشمال والتي راح ضحيتها 123 شخص.

عام 2001، پتروبراس 36 في البرازيل انفجرت وغرقت بعد خمسة أيام، مما تسبب في مقتل 11 شخص.
نظراً لعدد المظالم ونظريات المؤامرة المرتبطة أعمال النفط، وأهمية منصات الغاز/النفط للاقتصاد، فالمنصات في الولايات المتحدة يعقتد أنها هدف محتمل للارهابيين. الوكالات والوحدات العسكرية المسئولة عن مكافحة الارهاب البحري في الولايات المتحدة (حرس السواحل، القوات البحرية، الجوية والأرضية الأمريكية، قوات استطلاع مشاة البحرية الأمريكية) عادة ما يتدربون على ارتياد المنصات.

في 21 أبريل 2010، منصة ديپ‌واتر هوريزون، على بعد 52 ميل من سواحل ڤنيس، لويزيانا، (كانت تملكها ترانس‌أوشن وباعتها إلى ب پ) انفجرت، وقتل 11 شخص، وغرقت بعد يومين من الحادث. التدفق البحري الناتج، كان على أقل تقدير تعدت 76.000 م³ حتى أوائل يونيو 2010، لتصبح أسوأ حادثة تسرب نفطي في التاريخ الأمريكي، متجاوزة التسرب النفطي لڤالدز إكسون.

التأثيرات البيئية

في المياه البريطانية، تكلفة التخلص من جميع منشآت حفر منصات النفط بالكامل تم تقديرها في 1995 بمبلغ 1.5 بليون جنيه إسترليني، وتكلفة التخلص من جميع المنشآت وتشمل خطوط الأنابيب الذي يطلق عليه منهج “البحر النظيف” بمبلغ 3 بليون جنيه إسترليني.

في الولايات المتحدة، علم الأحياء البحرية ميلتون لوڤ اقترح أن يحتف بمنصات النفط الموجودة قبالة السواحل الأمريكية كشعاب مرجانية اصطناعية، بدلاً من تفكيكها (على الساحل الكبير)، لأنه توصل إلى أنهم يعتبرون ملجأ للكثير من أنواع الأسماك والآخذة في الانخفاض في المنطقة، خلال 11 سنة من الأبحاث.

كان لوڤ ممول بصفة أساسية من وكالات حكومية، لكن كان هناك جزء صغير من التمويل من قبل برنامج كاليفورنيا لتعزيز الشعاب المرجانية الاصطناعية. الادارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي قالت أنها تنظر في مسار العمل هذا، لكنها بحاجة لأموال من أجل دراسة تاثيرات الحفارات تفصيلياً. الغواصون تم الاستعانة بهم لمساعدة المجموعات السمكية المحيطة بالمنصات. في خليج المكسيك، أكثر من 200 منصة تم تحويلها بطريقة مشابهة.

أعمق منصات النفط
أعمق منصة نفط في العالم هي منصة پرديدو الطافية، وهي منصة قائمة في خليج المكسيك على عمق 2438 متر.

  • منصة پترونيوس، 531 متر.
  • منصة بالدپيت، 502 متر.
  • منصة بولوينكل، 413 متر.
  • منصة پومپانو، 393 متر.
  • منصة بنگويلا-بليز لوبيتو-توبوكو، 390 متر.
  • منصة توبوا لاندانا، 366 متر.
  • منصة هارموني، 366 متر.
  • منصة ترول إيه، 303 متر.
  • منصة گلفاكس سي، 217 متر.

المصدر: موقع المعرفة

شاهد أيضاً

تقنية المسح الزّلزاليّ والبحث عن النّفط

يُطلق مصطلحُ استكشافِ الهيدروكربوناتِ على عمليّة البحثِ عن مخزونٍ جديدٍ من النّفط والغاز. وبما أنّ …

arArabic
arArabic