مصنع لينغوتو الخاص بشركة Fiat للسيارات

قد تكون بعض الأبنية الأفضل في عصرها، وقد تستمر الأفضل لسنوات عديدة، لكن للأسف فإن العديد منها يصل إلى يومٍ يحتاج فيه إلى إعادة إحياء قد تصل إلى تغيير وظيفته كلياً. فلنتابع اليوم قصة مصنع لينغوتو التي بدأت في عشرينيات القرن الماضي واستمرت حتى يومنا هذا!

بني مصنع لينغوتو Lingotto في العشرينات من القرن الماضي في مدينة تورينو الإيطالية لصالح شركة فيات Fiat على يد المعماري ماتي تروكو Matte Trucco الذي جعل من هذا المبنى الأكبر والأكثر تطوراً في أوروبا في عهده من حيث القيمة المعمارية وقدرة إنتاج السيارات.

يتألف المبنى من خمسة طوابق ويمتد بطول 500 متر، مشكلاً كتلة معمارية يصل حجمها إلى مليون متر مكعب. تم تصميم السقف بحيث يكون مناسباً كمسار أو مضمار سباق لتجريب السيارات المكتملة التصنيع، يشابه ذلك المخصص للسباقات العالمية. وكان مصنع اللينغوتو Lingotto المثال الأول لاستخدام وحدات البيتون مسبق الإجهاد المرتكز على تكرارٍ للعناصر الثلاثة: الأعمدة والجوائز والبلاطات.

اختير مكان المصنع لقربه من خط السكك الحديدية وذلك للتقليل من تكاليف نقل المواد المستوردة حيث كانت تصل إلى المصنع عبر القطارات القادمة على هذه السكك، وكانت هذه المواد الأولية تصل إلى الطوابق الدنيا من المصنع مشكلةً الأساس في صناعة السيارات. ويتم بعد ذلك إعادة تشكيل هذه المواد وتحويلها إلى قطع ومكونات لصناعة السيارات لتُنقل فيما بعد إلى الطابق الثاني حيث يتم بدء عملية التصنيع.

تم تصميم المبنى بحيث يكتمل بناء السيارة بالتدريج مع انتقالها من طابقٍ إلى طابقٍ أعلى وهكذا حتى يكتمل بناء السيارة تماماً عندما تصل إلى السقف وتوضع على سطح المصنع والذي يعد العنصر الأكثر تميزاً في هذا المبنى.
إن أجمل ما في عملية الإنتاج والتصنيع الخطية التي اتّبعتها شركة فيات هو خروج كل سيارة بعد اكتمال إنتاجها على سطح المصنع المُصمّم كمضمار السباق ليتم قيادتها بجولات تجريبية. حيث بالإمكان قيادة السيارة بجولات تجريبية اختبارية على السطح ثم متابعة القيادة بشكل مباشر للوصول إلى معرض شركة فيات حيث يتم عرض السيارات للبيع.

تم إغلاق المعمل في عام 1982، ومع حلول العام 1984 أعلنت شركة فيات مسابقة لتجديد المبنى والتي انتهت عام 1985 بتفويض ورشة بناء المعماري الإيطالي رينزو بيانو Renzo Piano بعملية تحويل وتجديد المبنى.
كان هدف المشروع هو إعادة إحياء المبنى ليكون مركز متعدد الاستخدامات مع المحافظة على هويته المعمارية.
بقي المبنى من الخارج كما هو تقريباً في حين تم تعديل كامل التصميم الداخلي ليحتوي الوظائف الجديدة كمركز العرض ومركز المحاضرات ومدرّج وفندقين ومكاتب وغير ذلك. وفي عام 1997 قررت شركة فيات إعادة مقرها الإداري الرئيسي إلى مبنى المكاتب ضمن مبنى لينغوتو Lingotto، كما قرر قسم Turin Polytechnic’s لهندسة الآليات والسيارات في عام 2002 أن ينقل مقره إلى المبنى أيضاً.
أضيفت غرفة لقاءات زجاجية شفافة تماماً تدعى الفقاعة على سقف البناء فهي تعتلي المبنى وتطلّ عليه.

وبذلك كان رينزو بيانو رائداً في نظرته لهذا المبنى التاريخي فحوله إلى مبنى متعدد الوظائف بالإضافة لإعادة إحيائه كمركز للأعمال. فأعاد هذا المبنى كما كان، مكان عملٍ للآلاف من سكان تورينو.

يعتبر هذا المشروع مثالاً ممتازاً على تصميم معماري يراعي وظيفة البناء الأساسية وكيفية نجاحه لعقود طويلة في أداء مهمته الأساسية دون إهمال النواحي الجمالية التي تميز بها البناء، وهو أيضاً مثال رائع على عملية إعادة إعمار متقنة تم بها تغيير وظيفته لوظائف أخرى مغايرة تماماً ومع ذلك نجح في تأديتها جميعها.

شاهد أيضاً

تعرف على أطول جسر عبور بحري في العالم

تم فتتاح أطول جسر عبور بحري في العالم، والذي يربط بين برالصين الرئيسي وهونغ كونغ. …