الرئيسية / مهندس نت / هندسة / لماذا عليك أن تتحول للبناء من خلال الوحدات الجاهزة؟؟

لماذا عليك أن تتحول للبناء من خلال الوحدات الجاهزة؟؟

ما زالت ثقافة استخدام الوحدات الجاهزة في البناء متواضعة للغاية، وذلك لعدّة أسباب تتعلق بالتسويق وعشوائية سوق المقاولات في العالم العربي عموماً، إلا أن اتجاهات متجددة لاستخدام الوحدات الجاهزة أثبتت نجاحها لا سيما في عملية استدامة المشاريع لأطول فترة ممكن والفاقد الكبير التي تعانيه الدول من جرّاء التنفيذ غير السليم الذي يجري في نفس موقع العمل.

وهناك عدّة أسباب منطقية تعزز التحول للبناء من خلال الوحدات الجاهزة، ومنها:

أولاً: استثمار الوقت.

ميزة الوقت بالنسبة للوحدات الجاهزة أنها تكون جاهزة للاستخدام مباشرة قبل بدء المشروع أو حتى قبل بدء المرحلة الخاصة بهذه الوحدات في البناء وبالتالي توفر الكثير من وقت الانتظار داخل المشروع وبالتالي التأثير على التكلفة بشكل أساسي، حيث كل يوم عمل زائد سوف يكلف المالك والمكتب الاستشاري والهندسي والمقاولين أتعاب إضافية.

يقدر بعض الخبراء نسبة توفير الوقت بالمشاريع المبنية عبر الوحدات الجاهزة إلى النصف أحياناً وهذا يجعلنا نقوم بإنجاز العديد من المشاريع بوقت قياسي لا سيما بعض المباني المهمة الصحية والتعليمية والرأس مالية.

ثانياً: انخفاض تكاليف المواد.

تصنيع الوحدات الجاهزة عبر خطوط إنتاج في مصانع سوف تعمل على توفير كلف المواد بشكل كبير على المهندسين والمعماريين، حيث تستخدم المصانع كميات كبيرة للغاية تكون تكلفتها أقل بكثير من كلفة شرائها بشكل شخصي من قبل منفذ المشروع.

كما أن البناء بالطريقة التقليدية في موقع العمل سوف يسبب فقدان للمواد بسبب الظروف المناخية المختلفة أو عدم وجود أماكن مناسبة لتخزينها أو بفعل العامل البشري بينما تستغل الوحدات الجاهزة عبر المصانع كل المواد الخام المستخدمة، ناهيك عن عدم وجود أي مواد خام زائدة عن المشروع قد تكلف مبالغ إضافية نحن في غنا عنها.

ثالثاً: التغلب على نقص العمالة.

تعاني كثير من المشاريع من نقص العمالة فيها من بنائين وعمّال آخرين وذلك إما بسبب انشغالهم في مشاريع أخرى أو بسبب هجرتهم لمهن أخرى بسبب الركود الاقتصادي في قطاع العقارات منذ وقت طويل، أو بسبب عدم قدرتهم على التنقل لمسافات طويلة بين المشاريع.

ولذلك يصبح حل وحدات البناء الجاهزة عملياً وموفراً للأيدي العاملة بحيث يستمع المنفذ عدد قليل من العمّال فقط لتركيب الوحدات مع بعضها البعض، لا سيما في المشاريع البعيدة عن المدن وطرق المواصلات.

رابعاً: عناصر سلامة عامة أكثر.

لا يمكن لأي أحد أن يتحمل ألم وجود إصابة أو ضحية جراء عملية البناء، وبالتالي تعمل كل الشركات في العالم على استخدام أنظمة سلامة عامة صارمة جداً، ولكن البناء التقليدي قد لا يوفر كامل هذه الشروط نظراً لطبيعة العمل والظروف المناخية والأدوات المستخدمة في العمل.

البناء عن طريق الوحدات الجاهزة يتيح لك شروط سلامة عامة عالية جداً، فهو يتغلب على مشكلة الظروف الجوية وحدوث الانزلاقات أو الصعقات الكهربائية في العمل، كما يتغلب على استخدام السقالة في مواقع البناء التي عادة ما تكون تعرض العاملين للخطر فيها بشكل مباشر أو غير مباشر.

بالإضافة أن استخدام الوحدات الجاهزة في البناء يقلل حجم الازدحام في موقع العمل وبالتالي التقليل من حدوث الحوادث التي تؤثر على السلامة العامة.

أنظمة أي مدينة يجب أن تساهم في حثّ المهندسين والمعماريين على استخدام وحدات البناء الجاهز، وذلك لتحسين جودة البناء أكثر وديمومته بالإضافة لعناصر السلامة العامة وإن كانت نسبة استخدامه لا تتجاوز الـ 5% فهي نسبة مناسبة أيضاً.

شاهد أيضاً

ابتكار روبوت على شكل خيط للمرور عبر شرايين المخ

ابتكر فريق من المهندسين من معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا في الولايات المتحد،ة روبوتاً دقيقاً على شكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *