الرئيسية / مهندس نت / تكنولوجيا / «كوكون»… شبكة تواصل اجتماعي جديدة للعائلة

«كوكون»… شبكة تواصل اجتماعي جديدة للعائلة

تنطوي عملية التواصل الاجتماعي على مفارقة كبيرة، إذ إننا نستطيع أن نرى معارفنا الذين تفصل بيننا وبينهم مسافات بعيدة، أكثر من أي شخص آخر، عبر الإنترنت. والآن، يعمل موظفون سابقون في «فيسبوك» على إنشاء «كوكون»، وهي شبكة تواصل اجتماعي جديدة «خصوصية»، وليست عمومية مثل شبكات التواصل الاجتماعي الشهيرة، لأنها موجهة للعوائل.

  • توجهات جديدة

إن هدف التواصل الاجتماعي الأساسي الذي كان يتمحور حول تعزيز الاتصال بالشبكات الاجتماعية التي تحيط بنا في حياتنا الحقيقية قد هُزم اليوم أمام حملات الإعلان والبروباغاندا التي تسعى لزيادة المشاركة بها بأي ثمن.

وهذا ما اعترفت به آخر مراجعات «فيسبوك». ولكن هدف الشركة الجديد، أي «تقريب العالم من بعضه» يعني أنّها تخلت عن هدفها السابق، أي «زيادة انفتاح العالم واتصاله» الذي شكّل وسيلة مناسبة وسهلة لبيع الإعلانات.

لن يتخلى الناس عن استخدام التواصل الاجتماعي، ولكنّهم بدأوا يغيّرون طريقة استخدامهم له. فقد وجد استطلاع للرأي أجراه مركز «بيو» البحثي، العام الماضي، أنه بينما يقلّل بعض روّاد «فيسبوك» من استخدامهم للموقع، سجّل عدد البالغين الذين يستخدمون التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة خلال العقد الأخير ارتفاعاً بمعدّل الضعف. وأظهرت الأرقام أنّ 72 في المائة من البالغين الأميركيين يستخدمون التواصل الاجتماعي، بالتزامن مع زيادة مطردة في عدد المستخدمين من الفئات العمرية الأخرى.

ولكنّ الناس باتوا يستخدمون منصّات خاصة تضمّ مجتمعهم المقرّب، وأخذت جميع التطبيقات الحديثة، مثل «واتساب» و«فيسبوك» و«مسنجر» و«سنابشات»، وغيرها من التطبيقات التي ترتكز على التراسل، تعتمد في عملها على هذه الحقيقة.

  • شبكة عائلية

ولكن «شبكة» اجتماعية حقيقية وحيدة بقيت بعيدة عن مشاريع سيليكون فالي… وهي الشبكة الخاصة بأفراد العائلة المقربين.

كثيرة هي منصات التواصل الاجتماعي التي تتيح لمستخدميها الاتصال بالأقارب، ولكن قلّة منها ركّزت عملها وحصرته بالعائلة، لأنّ نموذج العمل الإعلاني يمنع ذلك. وتقول زويتانيا سوجون، من جامعة لندن للاتصالات، إنّ الحاجة الملحّة لجذب اهتمام الناس تعني أن العمل على نطاق واسع هو الوسيلة الوحيدة للنجاة (بالنسبة للشركات المعلنة)، لافتة إلى أنّ «التواصل الاجتماعي هو محرّك رأسمالية المراقبة والبيانات، وهذا المحرك يستمد طاقته من جمع البيانات الشخصية».

وفي 25 نوفمبر (تشرين الثاني)، حطت منصة «كوكون» (Cocoon) (الشرنقة) الجديدة للتواصل الاجتماعي رحالها في متجر تطبيقات «آبل». وفي أوائل هذا الشهر، أجريت مقابلة مع ساشين مونغا وأليكس كورنل، الشريكين في تأسيس «كوكون». وجمعت الشركة الناشئة التي طورت هذه المنصة الخاصّة بالعائلة، المدعومة من برنامج الدعم «واي كومبينيتور»، مبلغ 3 ملايين دولار، وشملت في بداية تطويرها بضع عشرات العائلات فقط، حتى أصبحت اليوم متاحة للجميع.

وخلال المقابلة، كان مونغا، مدير قسم المنتج سابقاً في «فيسبوك»، يجلس في مكتبه في مقاطعة «ميشين»، أحد مجمعات الشركات الناشئة في سان فرانسيسكو، وشرح لنا كيف أنه ظل لسنوات يفكّر كيف يمكنه تفادي مأزق «فيسبوك» الذي يضع والدة المستخدم وأصدقاءه المقرّبين في شبكة اجتماعية واحدة مع أبعد معارفه، أي يجمع الاهتمام في تدفق واحد، وغالباً منفر، لبيع الإعلانات.

  • منزل على الهاتف

ولكن «كوكون» لا تروج لنفسها على أنها شبكة تواصل اجتماعي أو تطبيق تراسل، بل هي «المنزل على الهاتف»، بحسب ما وصفها به مونغا وهو يريني تطبيق «كوكون» على هاتفه «الآيفون».

ويضم التطبيق آخر التحديثات من والدته ووالده في تورونتو، وأخته الكبرى في نيويورك، وأخته الصغرى التي انتقلت حديثاً إلى سان فرانسيسكو. وخلال المقابلة، قال مونغا: «لم نعش في منزل واحد منذ 17 عاماً، ولكننا لا نزال عائلة، وفكرنا أنّه لا بدّ من إيجاد برنامج رقمي متطوّر للتعامل مع هذا الوضع. الأمر واضح! يجب أن يكون هناك تطبيق على هواتفنا مخصّص لأهمّ الأشخاص في حياتنا».

ويتيح «كوكون» لكل مستخدم انتقاء 10 أشخاص، لينضمّوا إلى مجموعته (أو شرنقته). وهؤلاء الأشخاص قد يكونون الوالدين، أو زميلاً في السكن الجامعي، لذلك شبّهت الشركة التطبيق بـ«العائلة المختارة». ولأنّ كلّ شخص يستطيع الانضمام إلى مجموعة واحدة فقط (في الوقت الحالي)، فإن التطبيق يجبر المستخدمين على القيام بخيارات محدودة. أمّا بالنسبة للمتزوجين، فقد اختاروا إعداد شرانق منفصلة، لتجنّب الخلط بين الأهل وعائلة الشريك، واختاروا إضافة أصدقاء يناسبون دائرتهم الاجتماعية المفضّلة. وفي الوقت الحالي، يتوفّر «كوكون» مجاناً، ولكنه في المستقبل سيتحوّل إلى خدمة اشتراك.

ويتيح التطبيق الجديد لمستخدميه نشر تحديثات، وإيموجي، وإشعارات ليعرض هذه المحادثات بشكل تلقائي. ويدعم «كوكون» أيضاً التحديثات الأوتوماتيكية، و«المشاركة المحيطة» باللغة التقنية، وتزويد أعضائه بتدفّق جارٍ لمعلومات، كالموقع والحركة والنشاط، عنكم وعن الصديق العضو في المنصة. وهذه الدرجة من المشاركة تكون عادة غير مريحة في المنصات العامة. أين تنامون ليلاً؟ هل تعملون حتى وقت متأخر؟ كم مرة تزورون النادي الرياضي؟ هذه المعلومات كلها يمكنكم مشاركتها تلقائياً من خلال إعدادات الخصوصية.

  • محاكاة العيش العائلي

وتحاكي هذه المشاركة تجربة العيش في المكان نفسه مع العائلة. وبينما تقدّم لكم تطبيقات التراسل الجماعي كـ«واتساب» سلسلة من المنشورات المرتّبة زمنياً، يصنّف «كوكون» المحادثات في مجموعات لتفادي تداخل المواضيع، وينشر تحديثات أوضاع أوتوماتيكية عن الحياة اليومية لكلّ شخص.

وشرح مونغا أنهم أرادوا التخلص من جميع الحواجز التي تحول دون مشاركة اللحظات والتفاعلات في الحياة الحقيقية، لافتاً إلى أن «مساعدة الناس على التواصل بالقدر الذي يريدونه يقف على مدى رغبة خبراء التكنولوجيا بذلك».

وتراهن منصة «كوكون» على أن زمن العالم المفتوح الذي اعتمد عليه عصر الإنترنت في بدايته قد ولى، وأنّ الأمور تتجه إلى الشبكات الضيقة التي ستحتل المساحة الأكبر من حياتنا اليومية.

  • «المستقبل للخصوصية»

وفي نسخة العام الماضي من مؤتمر «F8» الذي ينظّمه «فيسبوك» سنوياً للمطورين، أعلن مارك زوكربيرغ المدير التنفيذي للشركة أن مستقبل التواصل الاجتماعي هو الخصوصية. ولكن إعلانه هذا لم يكن أحد التوقعات، بل جاء مبنياً على أمر واقع، إذ يعمد الناس منذ بعض الوقت إلى الانتقال إلى القنوات والمجموعات الخاصة على «فيسبوك» و«إنستغرام» و«واتساب» (وجميع هذه المنصات تشارك البيانات، وتقع ضمن نطاق ملكية «فيسبوك»).

ودخل العثور على نموذج عمل لا يعتمد على الغضب و«الخلاف» لحث المشاركة أخيراً في رادارات سيليكون فالي، بعد سنوات من محاولة تكرار نجاح «فيسبوك» و«غوغل».

ومن جهته، رأى غراهام براون، أحد المستثمرين في شركة «كوكون» أن هذا الأمر يعني منح «كوكون» وغيرها من المنصات مساراً نحو تحقيق الأرباح، أو على الأقل مخرجاً، لا يعتمد على نمو إسّي أو على استحواذ من قبل «فيسبوك». وأضاف غراهام في رسالة إلكترونية أنّ «الناس أصبحوا يشعرون براحة أكبر عندما يدفعون مبلغاً مالياً لقاء الحصول على منتجات وخدمات رقمية تساهم في تحسين حياتهم. وفي حال نجحت منصّة «كوكون» كمنتج، ستشعركم بقرب أكبر من الأشخاص الذين تحبونهم».

ولكنّ «كوكون» ليست المنصّة الأولى التي تحاول في هذا الاتجاه، حيث إن بدائل كان قد طرحها كلّ من «فيسبوك» و«تويتر» حاولت أن تدخل في مشهد الخصوصية، ولكنها فشلت.

  • بدائل سابقة

في 2012، انطلق تطبيق «آب.نت» على شكل بديل مدفوع خالٍ من الإعلانات لـ«تويتر»، ولكنه انتهى في 2017. وفي عام 2016، توقع الناس أن تكون منصة «ماستودون» التي حققت نجاحاً مفاجئاً الخطوة المقبلة لـ«تويتر»، بينما بنى البعض شبكات تواصل اجتماعي خاصة على الخدمة.

وأخيراً، أعلن جيمي ويلز، مؤسس ويكيبيديا، عن شبكة اجتماعية جديدة مدفوعة، اسمها «دبليو تي-سوشيال»، قال إنها مخصصة للأخبار، ومهمتها إبعاد المنتهكين والأخبار الكاذبة. وبدت هذه الشبكة واعدة بدورها، حيث إنها جمعت 78 ألف مشترك بـ100 دولار في العام، ولكن الوقت لا يزال مبكراً لنعرف ما إذا كانت ستنجح في الاستمرار أم لا.

واليوم، يشكل إطلاق «كوكون» أحدث محاولات سيليكون فالي لصناعة نموذج مدفوع وخاص وشخصي في ميدان «فيسبوك». وقد بدأ الناس يتعاملون مع مواقع كـ«فيسبوك» وكأنها أداة للتواصل الضروري بدل منصات للتفاعل الاجتماعي. ولكن سواء حققت «كوكون» نجاحاً أم لم تحقق، فإن ظهورها يرجح أن المستقبل سيكون من حصة الشبكات الخاصة والمفيدة.

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

تطبيقات هامة لتسهيل عمل المسوقين على منصات التواصل الاجتماعي

مع التطورات المتلاحقة في مجال التسويق الإلكتروني بصفة عامة والتسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي بصفة …