الرئيسية / مهندس نت / تكنولوجيا / كل ما تحتاج معرفته عن تطبيق Health App الطبي وكيفية ضبط إعداداته

كل ما تحتاج معرفته عن تطبيق Health App الطبي وكيفية ضبط إعداداته

إذا كنت تسافر باستمرار فأنت بحاجة إلى الاستفادة من تطبيق الصحة المدمج في هاتفك الذكي، والذي قد ينقذ حياتك عند حدوث أي طارئ صحي، تُتيح لك ميزة «المعرف الطبي» عرض المعلومات الطبية الهامة واتصالات الطوارئ من هاتفك دون إلغاء قفله، هذه الميزة مهمة بشكل خاص عند السفر، وخاصة إذا كنت مسافراً بمفردك أو تعاني من مشكلة طبية أو حساسية خطيرة.

ضمن تطبيق الصحة، يمكنك إدخال معلومات مثل اسمك وعمرك وميلادك ونوع الدم والحساسية والحالات والملاحظات الطبية حول وضعك الصحي، والأدوية الحالية والطول والوزن؛ يمكنك أيضاً تحديد ما إذا كنت متبرعاً بالأعضاء، بالإضافة إلى تقديم اسم طبيبك وأي جهات اتصال أخرى في حالات الطوارئ، هنا يُمكنك التعرف على تطبيق الصحة وكيف يمكن تحقيق أقصى استفادة منه.

تطبيق الصحة على APPLE
عندما أطلقت Apple نظام iOS 8، وهو أحدث نظام تشغيل للهواتف المحمولة لأجهزة iPhone وiPad، جعلت هذا النظام يحتوي على تطبيق جديد يسمى Health، يُساعدك هذا التطبيق على تسجيل مجموعة واسعة من المعلومات حول وضعك الصحي، مما يتيح لك مكاناً واحداً لتسجيل المعلومات الصحية ومشاهدة كيف تتغير مع مرور الوقت.

يتمثل تحقيق أقصى استفادة من التطبيق الصحي لآبل في تتبع عدد محدود من الإحصاءات حول صحتك على الشاشة الرئيسية، يحتوي التطبيق على الكثير من المعلومات، لكن يُمكنك أن تكون انتقائياً إلى حد ما في اختيار ما تريد عرضه على شاشتك الرئيسية لتتمكن من فهمه.

من خلال التطبيق يُمكنك مُتابعة كل ما يخص صحتك، بدءاً من عدد الخطوات التي تتخذها في اليوم إلى مستويات المغنيسيوم الخاصة بك في كل مرة تقوم فيها بعمل تحليل للدم، ولكن يجب أن تحتوي الشاشة الرئيسية على أهم المعلومات التي يجب مراقبتها، ومراقبة التغيير الذي يُحدثه الزمن عليها، قد تشمل هذه المعلومات الوزن، ومعدل ضربات القلب، وضغط الدم، ومستوى الغلوكوز.

يمكن أن تأتي بعض المعلومات التي تخزنها في Health تلقائياً من تطبيقات وأجهزة أخرى، وقد يتطلب البعض إدخالها يدوياً

إذا اخترت عدم استخدام تطبيق Health، فما عليك سوى معرفة أنه لا يمكنك حذفه، لأنه يتم تثبيته على جميع الأجهزة التي تعمل بنظام iOS 8، فإذا كنت لا ترغب في استخدامه، فقم فقط بتجاهله، ونقله بعيداً ولا تفعل شيئاً آخر، لكن هذا التطبيق قد ينقذ حياتك في حالات الطوارئ لمشاركة بياناتك الصحية والهوية الطبية عند وقوع حادث سير مثلاً.

كيف يمكن التعامل مع تطبيق Health؟
هناك عدّة خطوات للتعامل مع هذا التطبيق، ومنها:

1- إعداد البطاقة الطبية والاتصال في حالات الطوارئ:
تحتوي شاشة قفل iPhone وiPad منذ فترة طويلة على زر «الطوارئ» الذي يسمح لأي شخص بإجراء مكالمة من هاتفك باستخدام لوحة مفاتيح الاتصال، لكنه لم يتضمن أي شيء أكثر من ذلك من قبل.

الآن، يمكنك وضع معلوماتك الطبية الأساسية هناك، بالإضافة إلى اسم ورقم هاتف جهة اتصال الطوارئ الخاصة بك.

أما عن الهوية الطبية الخاصة بك، فيُمكنك فتح تطبيق Health، وسترى معرفاً طبياً مدرجاً في الركن الأيمن السفلي، انقر فوق «تحرير» في الزاوية اليمنى العلوية وقم بملء أكبر قدر ممكن أو قليل من المعلومات التي تختارها، تشمل البيانات الحالات الطبية والحساسية وردود الفعل وفصيلة الدم وما إذا كنت قد تبرعت من قبل بالأعضاء.

في نفس المكان (تطبيق الصحة> معرف طبي)، يمكنك إضافة جهة اتصال الطوارئ الخاصة بك، لكن يجب أن يكون هذا الشخص مُدرجاً في تطبيق جهات اتصال iPhone أو iPad، ويجب أن يكون لديه رقم هاتف معين ليكون الخيار صالحاً، بعد ملء هذه البيانات سيظهر الآن هذا على شاشة القفل كخيار مكالمة طوارئ.

2- الربط بتطبيقات أخرى للاستيراد التلقائي للبيانات:
الجزء التالي الذي ربما تريد إعداده هو اختيار التطبيقات التي يُمكن أن يتصل بها التطبيق الصحي، فيمكن لتطبيق Health استيراد البيانات من تطبيقات الصحة واللياقة الأخرى التي تستخدمها، مثل Fitbit وWithings Health و MyFitnessPal وتطبيقات الجري والتمرين وتطبيقات معدل ضربات القلب وضغط الدم وغيرها، عندما تقوم بملء التطبيق بالبيانات، تصبح قيمته أوضح على الفور، لأنه لم يعد يشبه قائمة فارغة.

لتوصيل أحد التطبيقات بـ Health، يجب عليك تشغيل هذا التطبيق والبحث في إعداداته أو ملفه الشخصي عن خيار للاتصال أو «المشاركة» مع Health. الموقع مختلف لكل تطبيق، قد ترى خيارات إضافية، بناءً على مقدار المعلومات التي يخزنها كل تطبيق، تأكد من قراءة الخيارات، لأنه قد يكون هناك مجالان رئيسيان: أحدهما لقراءة البيانات والآخر للكتابة.

«القراءة» تعني أن هذا التطبيق سيستورد المعلومات التي تخزنها في تطبيق الصحة، و»الكتابة» تعني أن تطبيق الصحة يُمكنه استيراد البيانات من هذا التطبيق، بناءً على كمية البيانات التي يجمعها التطبيق، قد يكون هناك عشرات وعشرات الخيارات، لذلك خذ وقتك.

هناك بعض التطبيقات التي يكون بها معلومات مُتداخلة، فمثلاً تسجل بعض تطبيقات التمارين الرياضية معدل ضربات القلب، ولكن هذا يكون معدل ضربات القلب أثناء النشاط والحركة، وهناك تطبيقات أخرى تسجل معدل ضربات القلب أثناء الراحة، والتي ستكون أقل بكثير، الأفضل هو مشاركة معدل ضربات القلب أثناء الراحة فقط في تطبيق Health، واستبعاد معدل ضربات القلب النشط من التطبيقات التي تسجله. لكن الأمر متروك لك على أي حال.

للتحقق من أن التطبيق الذي تُحدده متصل بـ Health، افتح تطبيق Health وانقر على Sources في أسفل الشاشة، سترى قائمة بالتطبيقات المتصلة، انقر فوق أي تطبيق، وسترى قائمة بجميع نقاط البيانات الممكنة لاستيرادها أو تصديرها، يُمكنك تبديلها وضبطها كما تشاء.

3- تسجيل الفيتامينات والمواد الغذائية:
يمكنك تسجيل الكثير من المعلومات حول الفيتامينات والعناصر الغذائية الخاصة بك، قد يكون ذلك مربكاً قليلاً، لأن هناك فرقاً بين مستويات الحديد في دمك وكمية الحديد التي تتناولها في نظامك الغذائي يومياً، نفس الشيء بالنسبة للكوليسترول.

في تطبيق الصحة، ابحث عن رمز الجزرة للتغذية، هذه الحقول تهدف إلى تتبع الفيتامينات والمواد المغذية في الطعام الذي تتناوله، من ناحية أخرى، يُشير رمز الدورق إلى حقول لتتبع نتائج عمل تحليل الدم أو الاختبارات الأخرى، يُمكنك الحصول على هذه الحقول من خلال الضغط على أيقونة Health Data في أسفل الشاشة.

4- استخدام شريط البحث:
يُمكنك استخدام شريط البحث في الشاشة الرئيسية للوصول إلى الحقول التي تريد ملئها، فمثلاً: الكوليسترول من المعلومات التي يرغب الكثير من الناس في تتبعها ومراقبتها، لكن لاحظ أن الكوليسترول في تطبيق Health، هو الكوليسترول الغذائي وليس الكوليسترول في الدم، إذا أدخلت «cho» في حقل البحث، فسيظهر لك.

كذلك فإن الصوديوم هو نقطة مشتركة أخرى يريد الكثير من الناس تتبعها، يمكنك العثور عليه باستخدام أداة البحث، أو بالانتقال إلى منطقة التغذية والانتقال لأسفل إلى «S.» مرة أخرى، هذا هو الصوديوم الذي تتناوله كل يوم، وليس مستويات الصوديوم من أي تحليل دم قد تكون قمت به.

غلوكوز الدم أيضاً من الحقول الهامة التي سيكون مرضى السكر سعداء برؤيتها، إنه مدرج في منطقة النتائج، كما هو الحال مع البيانات الأخرى، يمكنك استيراد نتائجك من أحد التطبيقات التي تدعم Health، لجعل عملية التتبع سهلة للغاية.

تطبيق الصحة على Samsung
يتتبع التطبيق Samsung Health نشاطك، ونظامك الغذائي، وبيانات الضغط، وضربات القلب، وفترة نومك، وإمدادك برؤى من أجل تحسين وضعك الصحي ومتابعة حالتك الطبية جيداً، يُمكنك من خلال تطبيق الصحة الخاص بهاتفك الذكي من سامسونغ من خلال ثلاثة محاور:

1- ممارسة الأنشطة واعرف الخطوات الهامة التي تُحققها، واحصل على التشجيع عندما تكون محتاجاً إليه.

2- تناول الأطعمة الصحية، فيُمكنك وضع أهداف تتعلق بالتغذية، ووضع تحليل تفصيلي لما تستهلكه لمُساعدتك على تحقيق أهدافك.

3- الحصول على قسط كافي من النوم، من خلال وضع جدول للنوم.

يُساعدك تطبيق الصحة من سامسونغ في التحكم في مستوى اللياقة البدنية والصحة بشكل أفضل، فيمكنك تتبع مسار التقدم في حالتك بشكل يومي دون عناء، كما أن التطبيق مُزود بميزة الاكتشاف التلقائي في حالة المشي أو الجري لأكثر من 10 دقائق.

يُمكنك أيضاً أن تتعرف باستمرار على قياس مستوى الضغط لديك والسيطرة عليه من خلال ممارسة تمارين التنفس في أي وقت وفي أي مكان باستخدام الأجهزة القابلة للارتداء لديك، يمكنك أيضاً اتباع إرشادات التنفس لمساعدتك في التخلص من الضغط، كذلك يمكن قياس سرعة ضربات القلب، لكن قد تختلف ميزة قياس الضغط وسرعة ضربات القلب باختلاف البلد والجهاز.

يعمل التطبيق Samsung Health مع عدد من أجهزة Samsung فضلاً عن الأجهزة الصحية الأخرى مما يسهل من عملية التتبع، فمثلاً يعمل التطبيق بسلاسة مع عدد من التطبيقات الأخرى، بما في ذلك تطبيقات تتبع الأنظمة الغذائية واللياقة، كما يُمكن مُزامنة التطبيق مع أجهزة مثل مراقب السكر أو الميزان والاحتفاظ بمعرفة أكثر الأمور أهمية بالنسبة لك بدقة.

يحتوي تطبيق الصحة أيضاً على أخبار تتعلق بالصحة ومقاطع فيديو لتمارين رياضية وملحقات داعمة للرعاية الصحية والخدمات المقدمة من شركاء سامسونغ، كما يقوم التطبيق بتأمين بياناتك والحفاظ على خصوصيتها من خلال استخدام Samsung Knox.

المصدر: عربي بوست

شاهد أيضاً

جوجل ستاديا قادمة لتلفزيونات أندرويد العام المقبل

عندما تبدأ شركة جوجل بتحديث منصة “أندرويد تي في” (أو تلفزيون أندرويد) إلى نظام التشغيل …