“قصر إيطاليا” مبنى صديق للبيئة

يُعتبر “قصر إيطاليا” “Palazzo Italia” في ميلانو، أوَّل مبنى خرساني “بيئي”، يهدف إلى تنقية الأجواء وتخفيف التلوّث إلى حدّ كبير، وذلك من خلال امتصاص الهواء الملوَّث والانبعاثات السامة.
تم افتتاح “قصر إيطاليا” “Palazzo Italia” ضمن فعاليات معرض ميلانو الدولي أواخر العام الفائت، ليشكل سابقة عمرانية من شأنها أن تحقق فوائد لا تحصى للبيئة والمناخ.

يؤكِّد الخبراء، أنَّه بإمكان مواد البناء المتطوِّرة التي استخدِمَت لتشييد هذا المبنى النوعي، أنْ تحوِّل غابات الإسمنت التي تجتاح المدن، إلى أماكن أكثر طبيعيَّة وصديقة للبيئة، بحيث يصبح بإمكان الأبنية امتصاص ثاني أكسيد الكربون وغيره من الملوثات لجعل الهواء نقيا.
ويشرح القائمون على الفكرة أن واجهة المبنى باللون الأبيض هي مزيج من الإسمنت وثاني أكسيد التيتانيوم وأكسيد النيتروجين، الذي يمتص الملوثات ويحولها إلى ما يشبه الملح، الذي يمكن شطفه بسهولة عن جدران المبنى عندما تُمطر.

يمتد القصر على مساحة 9 آلاف متر مربع، وهو يضم ستة طوابق و900 لوحة خرسانيّة ديناميكيّة حيوية لامتصاص الملوثات والضباب. كما أن “قصر إيطاليا” يستهلك أقل بـ 40 في المئة من الطاقة من أي مبنى تقليدي آخر في حجمه، ولا يسهم ولو بواحد في المئة في تلوث الهواء بل على العكس يحد منه.

بحسب المهندس المعماري، ميشيل مول، “أردنا أن يكون مبنى قصر ايطاليا “Palazzo Italia” كالشجرة التي تتنفس ثاني أكسيد الكربون وتزفر الأوكسجين”. وإلى جانب استخدامها في المباني، يمكن استخدام مواد البناء الجديدة في بناء الطرقات والأرصفة وأي أماكن أخرى تعاني من ارتفاع منسوب التلوث الهوائي.

يُذْكَر أنَّ محتويات “قصر إيطاليا” “Palazzo Italia” لا تقلُّ أهميَّة وفرادة عن واجهته البيئيَّة، فهو يضمُّ لوحات وتماثيل وصور عملاقة على الجدران بتقنيَّات ضوئية مبهرة، تحدث الزائرين عن تاريخ إيطاليا وحاضرها ومستقبلها. وتوجد داخل المبنى ثلاث غرف متصلة بعضها ببعض تحت لوحة “طاقة الجمال”، تأخذ زوارها إلى أبرز المعالم والمناطق الإيطالية ضمن جولة بصرية مميزة للغاية، عبر صور وإسقاطات ضوئيَّة فائقة التقنية.

المصدر: مدونة العمارة والفن

شاهد أيضاً

برج كيان في دبي

برج كيان أو كما كان يدعى سابقا برج إنفينيتي، افتتح عام 2013، ويقع مقابل منتزه …

arArabic
arArabic