الرئيسية / مهندس نت / كون وفلك / صور جميلة لعواصف ترابية في قطب المريخ الشمالي

صور جميلة لعواصف ترابية في قطب المريخ الشمالي

كشفت صور الأقمار الصناعية التي حصلت عليها وكالة الفضاء الأوروبية أن العواصف الترابية الكثيفة في القطب الشمالي للمريخ، دمرت سطح الكوكب خلال الأسبوع الماضي.

ويراقب العلماء من المركز الألماني للفضاء في كولونيا، العواصف المحلية والإقليمية التي تتشكل عند القطب، قبل أن تنتشر باتجاه خط الاستواء.

وقالت وكالة الفضاء الأوروبية إن العواصف التي تستمر لبضعة أيام أو أسابيع وتقتصر على منطقة صغيرة، تعد شائعة على الكوكب الأحمر، وفي أقصى حالاتها، قد تغمر الكوكب بأكمله، كما حدث العام الماضي، عندما اجتاحت عاصفة ترابية بحجم الأرض، الكوكب الأحمر بأسره لعدة أشهر، ما أدى إلى “تدمير” مسبار Opportunity التابع لوكالة “ناسا”، الذي كان يعمل بالطاقة الشمسية.

ورصدت مهمة “مارس إكسبريس” التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، ما لا يقل عن ثماني عواصف مختلفة على حافة الغطاء الجليدي في القطب الشمالي للكوكب بين 22 مايو و10 يونيو، حيث تشكلت العواصف وتبددت بسرعة كبيرة، واستغرقت فترات قصيرة امتدت بين يوم وثلاثة أيام.

وكان على متن المركبة الفضائية التابعة لـ”مارس إكسبريس” كاميرتان، إحداهما فائقة الدقة “ستيريو” (HRSC) والثانية للمراقبة البصرية (VMC)، وتعملان على مراقبة العواصف على مدار الأسابيع الماضية.

وقال متحدث باسم وكالة الفضاء الأوروبية في بيان: “إنه الربيع الآن في نصف الكرة الشمالي للمريخ، وغالبا ما تتم ملاحظة غيوم الجليد المائية، وأحداث صغيرة لرفع الغبار والأتربة على طول حافة الغطاء الجليدي المتراجع موسميا”.

ويمكن من خلال الصور الحديثة للمركبة الفضائية التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، رؤية بقع غامضة من السحب ذات الألوان الفاتحة على الحافة الخارجية للغطاء القطبي، على بعد عدة آلاف من الأميال من القطب نفسه، تتجه جنوبا نحو البراكين الضخمة “إليسيوم مونس” و”أوليمبوس مونس”.

ولاحظت مهمة “مارس إكسبريس” أنه عندما وصلت العواصف الترابية إلى البراكين الضخمة، بدأت السحب المدارية في التبخر نتيجة لكتلة الهواء التي يتم تسخينها بسبب تدفق الغبار.

المصدر: روسيا اليوم

شاهد أيضاً

استمع إلى صوت الأرض “المزعج” عند تعرضها لعاصفة شمسية

لا يمكن لأحد أن يسمع صراخنا في الفضاء، لأن الصوت لا يمكنه الانتقال في الفراغ. …